]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

توفير الفرص والعدالة الإجتماعية

بواسطة: باسم قشوع  |  بتاريخ: 2012-08-11 ، الوقت: 22:28:29
  • تقييم المقالة:

توفير الفرص والعدالة الإجتماعية

نسمع دائماً الكثير من الشعارات الرنانة - مثال:  التعليم حق للجميع ، والعمل والعيش الكريم حق لكل مواطن ...الخ - والتي يطلقها  العديد الأفراد والمجموعات والحكومات ويرددونها في  وضح  والنهار ويضربون على أوتارها في لياليهم الحمراء على مسامع الضعفاء والفقراء بهدف إظهار المساواة والعدالة بين جميع أبناء المجتمع دون تمييز.ربما يكون ذلك صحيحاً فقط عندما تتوفر فرصاً متساوية في ظروف وبيئات متساوية أيضاً لهؤلاء الأفراد من أبناء المجتمع ! وهذا وللآسف لم ولن يكون في يوم من الأيام ما دام أصحاب الشعارات أنفسهم - أصحاب القرار- عاجزون عن توفيير مثل هذه الشروط لأنقسهم ولأبنائهم أولاً والسبب قي ذلك أنهم يعيشون تحت شعارات أكبر منهم ومن شعاراتهم المزيفة،ولإثبات مثل هذه الحقائق دعونا نجري التجربة التالية لنطبقها على الواقع وهي: لو وضعنا طعاماً - حبوب من القمح على سبيل المثال - في إناء  ذو رقبة طويلة وله فتحة ضيقة -  ووضعنا هذا الإناء في غابة حيث كتب عليه الفرص متساوية أمام الجميع ليتناول الطعام،وتقدم  غراب وسنجاب نحو هذا الإناء لتناول الطعام ...برأيكم من سيحصل على الطعام؟ الغراب أم السنجاب ولماذا؟ وهل بقية الحيوانات والطيور ستنال هذه الفرصة أم لا ؟ للإجابة على هذه الأسئلة علينا أن ندرك أن الظروف والبيئة التي توفرت بها فرص الطعام للجميع  لم تكن متكافئة لدى الجميع في نفس الوقت ،ولهذا وبالرغم من توفرها وبالتساوي إلا أن ذلك لن يؤدي بالضرورة للمساواة والعدالة وستنام غالبية الأطراف جائعة تحلم بمثل هذه الفرص العادلة.

إذن إن توفير الفرص المتساوية  للجميع في ظروف وبيئة غير متساوية ستكرس عدم المساواة في المنطق العلمي.

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق