]]>
خواطر :
ما الحياة الدنيا إلا أمواج في مد و جزر مستمر... أرحام تدفع و تراب يبلع...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

[ مهايطي ] يهددني بالقتل !

بواسطة: حمد الغيداني  |  بتاريخ: 2012-08-11 ، الوقت: 20:45:37
  • تقييم المقالة:
#في الإسبوع الماضي قابلت أحد [ المهايطيّة ]

( المهايطي ) هيَ كلمة عاميّة تعني الشخص الذي يحمل كماً كبيراً من التنطّع والتفاخر ( اللا حقيقي ) , وذُهلت مما [ لم ] أراه .. !

في بداية القصة إتصلت بي فتاة , لا أدري من أين جاءت برقمي , خاطبتها بإحترام , وعلمت أنها تقرأ تويتاتي في التويتر , وهيَ مُعجبة بفلسفتي الخاصة وحسّي المرهف -على حد قولها-


 


طبعاً كان لِزاماً عليّ أن أسألها ماذا تحب من الأدب , وما ميولها السياسية والرياضية إلخ , وذلك كلّه من باب [ تبادل الثقافات ] >>> لا أكثر !

مع مرور الوقت , فوجئت بتغيّر إسلوبها معي , وإختفى الأدب , وظهرت ( قلة ) الأدب , وكأني أرى الستار بدأ يسدل عن مكنونها الحقيقي , والذي هيَ تصبو إليه .

وهذا كله طبيعي بالنسبة لي .. إنما الغير طبيعي .. عندما إتصل بي رجل [ مهايطي ] , ونهرني بشدة , وقال لِمَ تُزعج أختي فلانه ؟ -وذكر اسمها-

في البداية غمرتني حالة غضب شديدة , وكدت أن اخرج له من سمّاعة الهاتف من شدّة نوبة الغضب التي إجتاحتني حينها , لكنِّي ربطت على اعصابي , وفهّمته انها هيَ من إتصلت بي -رُغم أني أدرك انه من النوع الذي لا يفهم- .. وهيَ التي أزعجتني .. وإني لبريء مما تقوله عنّي .. براءة الحُب من إفتراء الشُعراء !

عندما رآني أتفاهم معه برقة وبإسلوبٍ راقي , ظنّ -بجهلِ منه- أني أخشى مواجهته , فطلب ان يواجهني فوراً , وطبعاً لم يكف عن التهديد والوعيد ..

لا أخفيكم .. بدأ الخوف يدب في أواصري , من هول ما أسمعه , ولم أكن في حياتي رعديد متهالك إطلاقاً , ولكن من يُصغي لحديث هذا المهايطي , سيدرك تمام الإدراك ان الخوف او على الأقل "الإرتباك" أمر لابدّ منه , ولا مفر منه

كان بجانبي في ذلك الوقت صديقي "نادر" , فربت على كتفي وقال لي لا يؤثر بك كلامه , فواعدناه عند فندق مشهور , على أن نتقابل وننهي موضوع هذه الفتاة التي اتصلت بي ثم إتهمتني بإزعاجها !

طبعا لا أريد أن أخبركم عن الساعات الطويلة التي إنتظرناه بها , كان في البداية يُماطل ويتّهم "ازمة المرور" بأنها هيَ التي عطّلت سيره في الإتجاه نحونا , ثم إنتهت القصة عندما إتصلنا به أخيراً فردّ علينا ذلك الرجل الذي يقول : إن الجوّال المطلوب مُغلق الرجاء الإتصال في وقتٍ لاحق :)

وهذا نوع من أنواع "المهايطيّة" الذين نقابلهم في المجتمع , لأنهم -وكما لا تعلمون- أصناف كثيرة , وأشكال متعدّدة , بعضهم يكون ضدّك فينفعك , وبعضهم يكون في صفّك فيضرّك !

#ملاحضة : المهايطي هو الشخص الوحيد الذي يكسب المال بلا عمل !

« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق