]]>
خواطر :
الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . اختصار الكلام براعة لا يجيدها كل أحد، كما أن الإسهاب فيه فن لا يتقنه إلا القلة، والعبقري من يجمع بين الحُسنين   (محمد النائل) . شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

ما وراء الطواغيت

بواسطة: شاهو القرةداغي  |  بتاريخ: 2012-08-11 ، الوقت: 14:21:31
  • تقييم المقالة:

 

 

هل الثورات العربية تكتب لها النجاح..!

سؤال أجاب عنه الكثير من الكتاب و المثقفين بأن الحكم على هذا السؤال يحتاج للإنتظار لنرى هل يتحقق مطالب الشعب الثائر أم يحدث تغيير في وجوه الطواغيت فقط..

عندما يعتقد الشعب بأن الطاغوت و عائلته مصدر بلاءهم و فقرهم و إستبدادهم و يثورون ضد الطاغوت و يسقطونه و يأتون بأخرين ليحكموا البلاد،

فهم لم ينجزوا شيئا عظيما..! 

لأن الطاغوت ليس رأس البلاء،،،! بل من يساند الطاغوت و يصنعه و يدعمه طوال السنين هو العدو الأكبر للشعوب وليس الطاغوت بعينه...

الطاغوت ليس إلا سلاحا يستخدمه الغرب ضد المسلمين ، لذلك إن لم نوسع تفكيرنا و طموحنا فلن نكسب شيئا من الثورات..!

الغرب من بعد سقوط الخلافة يريد أن يبقى الشعوب الإسلامية في القاع و لا يتقدموا و ينشغلوا بأمور تافهة لا تسمن ولا تغني من جوع، و وضع طاغوت لكل بلد جزء من مشروعهم الخبيث الذي بدأ يدركه الناس و الكتاب المسلمين شيئا فشيئا.

إذا كان هدف الشعوب تغيير شخص الى اخر او تغيير موقعه او طرده من البلد و لم يكن هدف الشعب توحيد الأمة الإسلامية و النهوض بالأمة و محاربة مظاهر الإستعمار الغربي و مواجهة الأفكار الدخيلة التي تهدم روح الهمة فإن الثورات لم تحقق شيئا يذكر..!

طاغوت يذهب و اخر يأتي و الشعوب تنهض و تنام و هكذا نبقى في سلسلة فارغة لا يستفيد منها إلا الغرب و الإستعمار...

أما إذا  كان الهدف قطع أيادي الغرب التي تديرنا من بعد و إبعادهم عن التدخل في شؤونا و العمل لإعادة ريادة الأمة و قيادتها للأمم هنا سوف يتغير كل شيء و يكون هناك أمل لتحقيق الحرية و المساواة و العدالة الحقيقية في البلدان الإسلامية، لأن الغرب هم من يمنعوننا عن التقدم الفكري و الحضاري و الثقافي و السياسي والخ...

فالأولى على القيادات الثورية أ تحدد هدفها البعيد و هو أن العدو الحقيقي هو الغرب و الإستعمار وبهذا يكون المشروع واضحا أمام المسلمين و يكون الدعم أكبر لكل الجماعات التي تعمل على الساحة لإزالة الطواغيت..


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق