]]>
خواطر :
شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . 

القبلة

بواسطة: عبدالعظيم عبدالغني المظفر  |  بتاريخ: 2012-08-11 ، الوقت: 09:47:27
  • تقييم المقالة:

القبـــلة

 

بقلم عبدالعظيم عبدالغني المظفر

 

حديث بلغة الشفاه يترجم عن دفين العواطف , ومكنون الأحاسيس .. وتوقيع بالشفاه على ميثاق الشوق ومعاهدة المحبة .

وهمزة وصل بين قلبين متحابين .. تلك هي القبلة وقبلة الزوج لزوجته وهي القبلة التي أولاها الإسلام عناية بالغة , فقال عليه السلام ( لا يقعن أحدكم على امرأته كما تقع البهيمة , وليكن بينهما رسول : قيل : وما الرسول يا رسول الله ؟ قال : القبلة والكلام ) .

والرسول في ذلك الحديث الاجتماعي النفسي يقنن مبدأ من أهم المبادئ للحياة الجنسية العملية القويمة .. فلا بد للنتيجة من مقدمة وللغاية من وسيلة وطريقة , وأول طريقة للتجاوب الجنسي السعيد : قبلات ، وكلمات وهمسات تهيئ الجسد .. وتوحد الرغبة … و توصـل للامتزاج والتجاوب الحق . والعملية الجنسية إذا كان فيها تجاوب ووفاق جّبت كل ما يقف في طريق الحياة الزوجية من عقبات , وذللت كل صعب , وسارت سفينة الحياة الزوجية ثابتة وسط الأنواء والأعاصير .

أما إذا أعدم التجاوب جدّت المشاكل ووجدت المشاكسات والمنازعات .

وكثير من المشاحنات الأسرية ، ولاسيما في بدء الحياة الزوجية , مردّها إلى

اضطراب الحياة الجنسية . فكم من أسر تقوضت لأن التوافق الجنسي

 

والتكافؤ الجسدي معدوم بين الزوجين , أو  لأن معاشرتهما الجنسية قائمة على الفوضى وعدم الانسجام .. فلا وسائل  و لا مقدمات , بل قسر ، وتوحش واغتصاب . أو أنانية : يقضي الرجل وطره من زوجته ويتركها قبل أن تقضي وطرها منه مخالفا بذلك قول الرسول ( إذا جامع أحدكم أهله فليصدقها .. ثم إذا قضى حاجته قبل أن تقضي حاجتها فلا يعجلها حتى تقضي حاجتها ) .

( ملاعبة الرجل امرأته من أهم المسائل التي عني بها علماء فلسفة التناسليات في العصر الحديث , ووضعها الإسلام قبلهم بأكثر من ثلاثة عشر قرنا , وذلك لتنبيه الغافلين إلى أمور تتحقق بها السعادة الزوجية وتزكو بها نار الحب عند الزوجة وتجعل العلاقة بين القرينين أرفع من أن تكون مجرد عمل آلي بعيد عن العطف والمودة , عار من الحب والحنان فقال جابر بن عبد الله : نهى رسول الله صلى الله وعليه واله وسلم عن المواقعة قبل الملاعبة ) والقبلة الزوجية عند الفراق ولدى أللقاء وليدة المدنية الحاضرة , ولا نابعة من عادات العرب , إنما هي تقليد إسلامي حرص عليه كثير من المسلمين الأوائل , وبخاصة بعد أن جعل الإسلام القبلة لا تفسد و لا تنقص وضوءاً .قالت عائشة : ( كان رسول الله (ص) ينال مني القبلة بعد الوضوء , ثم لا يعيد الوضوء ) وكذلك قالت أم سلمه زوج الرسول (أنه كان يقبلها وهو صائم ثم لا يفطر و لا يجدد وضوءا )

لقد وضعت القبلة وكثير من الأمور التي تحصل بين الزوجين أهمية للعلاقة الزوجية بأعتبارها علاقة الحب الوطيد الذي ينعقد بين الزوجين بمجرد كتب الكتاب كما قال الله تعالى ( وجعلنا بينكم مودة ورحمة ) والإسلام دين ونظام متكامل صادر من إله كامل ليس فيه ثغرة و لا نقص لذلك فهو سباق لأن يكون في صدارة الوجدان الإنساني كذلك فقد قيّم الحب والقبلة والخ على شرط حفظ كيان الزوجية وحفظ كرامة المرأة .

 

 

 

البحث مستل من كتاب تربية الشباب ج1 لنفس الكاتب

 


تربية الشباب ج 1 نفس الكاتب


... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق