]]>
خواطر :
خيبة أمل ، عندما يكتشف الإنسان أنه في محيط تحت خط الصفر ، لا يستطيع الغوص أو السباحة فيه...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

امة لا زالت نائمه

بواسطة: محمد عياش القرعان  |  بتاريخ: 2012-08-11 ، الوقت: 05:36:08
  • تقييم المقالة:

 

  لا اعرف لماذا ...عجزت الامه حتى الان .............منذ اكثر من قرن من الزمان ان تلد قائدا عظيما مُخلِصا ومُخلِّصا حقيقيا ,يقودها الى مصاف الامم المحترمه .وينتشلها مما هي فيه من ضعف وهوان ........هل هو العجر ...ام الخيانه وتآمر الامم علينا , ام اننا امة تختلف عن بقية الامم , ام ان الله خلق لنا عقول ذات تركيبه مختلفه عن باقي الامم ...ام ماذا ؟ اجيبوني يا ناس .........كلما وثقنا بقائد او زعيم .....نكتشف انه كان يمارس السفاله من تحت الطاوله ويقبض الثمن سلفا ...ونحن نركض ونلهث وراء الشعارات والكلام المعسول ..وهو يبيعنا في المقابل بثمن بخس دراهم معدودة ... والله ان هذه الشعوب المسكينه المخلصه حتى النخاع ,تستحق قادة اكثر من ذلك , فلماذا تُعامل بكل هذه الحقارة والدنائه من قبلهم , رغم كل ما تفعله لقادتها ورغم اخلاصها العبيط , ورغم انبطاحها المستميت لارضائهم ..وهم لا يأبهون بها ولا يقيمون لها وزنا ,  منذ سقوط الخلافه ونحن نعاني ..وما زلنا نعاني ...من التآمر والخيانات ........زعماء ضعاف ...مسكونون بالخوف من الغرب واسرائيل ...وهمهم الاوحد ارضاء امريكا والغرب واسرائيل ....اما الشعوب فلتذهب الى الجحيم , ما دام ولاء هذه الشعوب المطحونه مضمون في الجيبه مئة في المئة , فلماذا يعبأوا بها ويهتمون لامرها , ومنهم من كان يجيد الخطب الرنانه وتهييج الجماهير ....ويهدد برمي اسرائيل في البحر ...فلما حان وقت الرمي في البحر ..اذا بالضفة الاخرى من فلسطين وسيناء والجولان وبعضا من لبنان والاردن يقع في ايدي اليهود .وما زال ....فكيف لو قال هذا المخدوع شيئا اخر , ماذا سيضيع عندئذٍ ؟ , وكانت الشعوب مخدوعة فيهم حتى النخاع ..وما زال الكثير في غيّهم ونومهم ...سامدون.......رغم ضياع البلاد والعباد بسببهم , ورغم التخلف والجوع وتراكم الديون ....التي خلفه لنا هؤلاء ,وضياع الهيبه امام الامم ....وطمعها فينا ...والكل بات يتشاطر علينا ,حتى مانيمار التي لا احد يسمع فيها اصبحت تتشاطر على المسلمين , بسبب ضغف المسلمين ,وتقتل وتحرق الجثث ,وتتسلى بالقتل ...والمسلمين يتفرجون , ولا يحركون ساكنا . وهم يتابعون كرة القدم والمونديالات والمهرجانات والاولمبييادات ..ومشغولين في المسلسلات والمناكفات الفارغه والعصبيات النتنه ....صار همنا الاكبر هو المشاركه من اجل المشاركه في اي كرنفال او مونديال عالمي من اجل الظهور , ورفع علم البلاد عاليا , واصبح قمة انتصارنا هو الحصول على ميدالية فضية او كاس مصدي لا يتعدى ثمنه بضع دولارات ..ونسينا اهم قضايانا ومشاكلنا ووضعناها على الرف ...ليوم الله بعين الله ....وعيش يا قديش ... ,ورغم الادلة الدامغه على عمالتهم .....ورغم كل الهزائم والخيبات والنكسات.التي سببوها لنا ...والحرمان من الحقوق والظلم والاستبداد والظغيان , ما زالت صور هؤلاء الحرباوات تملىء الدنيا .....وما زال هناك من يستميت بالدفاع عنهم ,ولديه استعداد لدفع حياته ثمنا للدفاع عن هؤلاء الاصنام ....مع ان دولا كثيرة تعرضت للحروب والتامر والدمار ............اكثر مما تعرضت له الدول العرب ...الا انهم نهضوا وقاموا ...وكان لديهم زعماء على قدر المسؤوليه وشعوب تنتج وتحب التحدي ...ولا تريد الخنوع والاستسلام لمجرى الاحداث ....وما الت اليه الامور بعد الهزائم المريره التي تعرضوا لها ....وكادت ان تمحى هذه الامم من الوجود لولا همت شعوبهم وزعمائهم ...على النهوض ....والتخلص من اثار الهزيمة باسرع وقت ممكن ...ولا اجد افضل مثلاً على ذلك , من المانيا واليابان ....فقد اصبحان من اعظم واقوى الدول , على المستوى العلمي والصناعي والاقتصادي , بعد سنوات قليله من هزيمتهما الماحقة المدمره في الحرب العالميه الثانيه ...ورغم الشروط المجحفة والقاسية التي وقعوا عليها نتيجة الاعتراف بالهزيمة والاستسلام للحلفاء ....الا انهم الان في مصاف الدول الكبرى , والكل اصبح يحسب لهم حساب ....الا العرب .....لا زالوا في القاع .....يركضون وراء شعارات كاذبه ورفع اسم العشيرة والاعلام عاليا ..وممارسة الطخ في السماء وممارسة الهوش والمباطحه والمكاسرة .........ولا يهم بعد ذلك اي شيء ......                                                                           محمد عياش القرعان                                                                             11\8\2012  
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق