]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

جائزة نوبل حقيقة أم وهم ؟

بواسطة: محمد جابالله  |  بتاريخ: 2012-08-10 ، الوقت: 23:07:33
  • تقييم المقالة:

 

تعليقا على حصول الناشطة الحقوقيّة توكل كرمان على جائزة نوبل و البطولة الزائفة الممولة من القوى الإمبرياليّة و الصهيونية العالميّة بغض النظر عن أن جميع الحاصلين عن ما يسمى جائزة نوبل للإقتصاد هم فقط من دعاة الإقتصاد الرأسمالي الذين أثبتت الأزمة  العالمية الأخيرة أن أسسه هشة بالإضافة إلى أنه إقتصاد لا يخدم إلا الأغنياء ليزيدوا ثراء ويزداد الفقراء فقرا والأخطر من ذلك كله أنه يطحن الطبقة الوسطى التي هي عماد توازن المجتمعات ويلغيها من الوجود.   ولكن الذي يعنيني حقيقة هو ما يسمى جائزة نوبل للسلام التي يثبت سجل الحاصلين عليها أنها منحة مالية علنية تقدر بحوالي المليون والنصف مليون دولار أمريكي ودفعة معنوية إعلامية ترفع أناسا من أقذر خلق الله وأشرهم.   ويكفي تدليلا على ما سبق حصول قاتل الأطفال والنساء في العراق وأفغانستان مخلف وعده بإقفال سجن غوانتانمو البشع، خليفة بوش السفاح، باراك أوباما وقبله في سنة 1978 ميلادية حصل عليها مجرم الحرب وسفاح دير ياسين الشهير مناحيم بيغن زعيم عصابة الأرجون المجرمة ليتواصل مسلسل العار والخزي لهذه الجائزة المزعومة ويحصل عليها سنة 1994 ميلادية أشهر سفاحي بني صهيون، أولها مهندس المشروع النووي الصهيوني شمعون بيريز مجرم الحرب المعروف وصاحب مذبحة قانا 1 و قانا 2 وثانيهما مجرم الحرب المعروف إسحاق رابين صاحب نظرية تكسير أطراف الفلسطينيين (بدل إطلاق النار عليهم لأن الرصاص أغلى من يُطلَق عليهم).   أخيرا، قمة الحمق والوهم والغفلة، التخيل أن الغرب يدفع ملايين الدولارات لمجرد الإعجاب وتشجيع الفقارى والمساكين والمطحونين هكذا عبثا دون أن يكون في حسابه جني أضعاف أضعافها سياسيا وأقتصاديا وإجتماعيا وحتى دينيا.
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق