]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

عراقيون ينشدون السلام .. ويناشدون العالم

بواسطة: وصفي الجابري  |  بتاريخ: 2012-08-10 ، الوقت: 20:21:37
  • تقييم المقالة:
  عراقيون ينشدون السلام .. ويناشدون العالم بقلم: الصحفي حيدر الباوي   في خضم الأحداث المريرة التي يمر بها عراقنا الحبيب وتكالب الأعداء عليه من كل حدب وصوب فتارة في زمن ولى  كانت الأنظمة الدكتاتورية السابقة التي حكمت العراق لسنين طوال وعاثت بأرضه وسمائه ومقدراته وثرواته الفساد وبأبنائه القتل والتشريد والأعتقال والظلم وتارة بالمحتل البغيض امريكا وهي تحتله وتغتصب ارضه وسمائه وتوظف ثرواته لخدمتها بعد ان عملت ما عملت من اجرام ومشاريع طائفية مقيتة وسرقات منظمة وتهريب كل ماهو ثمين وقيم وتارة الحكام الجدد المتسلطين على رقاب العراقيين من ساسة الكتل والأحزاب في البرلمان والحكومة الذين صاروا وبقدرة امريكا الغاصبة ودول الجوار المعادية للعراق منذ الأزل رؤوساء ووزراء ونواب  وقادة وحكام.. ليملئوا جراح العراق النازفة ملح اجاج .....ويسرقوا وينهبوا ثرواته وخيراته ويعبئوا به خزائنهم التي لا  تكتفي ... منهم بإسم الدين والدين منه براء .. براء .. ومنهم باسم الوطنية والثورية وهو ابعد مايكون عنهما لأنه  اجبن من ان يفقه معنى الوطن والثورة فبعد كل هذا الحال المزري الذي يمر به عراقنا الحبيب وظرفه الصعب الذي لايسر الصديق والمنصف والمحب والوطني الحقيقي فلابد للغيارى من العراقيين الوطنيين الأصلاء ان ينتفضوا ويرفضوا الظلم والظالمين من ساسة التبعية في الحكومة والبرلمان فهاهم اتباع المرجع العراقي العربي السيد الصرخي يقفون وقفات احتجاجية في عموم محافظات ومدن وسط وجنوب العراق وتحت لهيب شهر آب اللاهب وهم صيام الى الله متضرعين له ان يحفظ العراق ووحدته من ظلم الظالمين وعبث العابثين شعارهم: لالقتل الأرواح وسفك الدماء العراقية  ... لا لسرقة خيرات وثروات العراق ...كلا والف كلا لتدخل دول الجوار في الشأن العراقي ...  كلا والف كلا للتناحر السياسي الذي يخلف العبث بالأمن والآمان العراقي ))ليوصلوا رسالة وطنية لجميع الساسة المتحكمين برقاب الناس وفي هذا الشهر المبارك شهر رمضان شهر الطاعة والغفران مفادها ان: الأمم المتحدة ومنظمات حقوق الأنسان  ومنظمة العفو الدولية والاتحاد الأوربي  ومنظمة العدل الدولية ومنظمة الوحدة الأفريقية ومنظمة المؤتمر الأسلامي والأزهر الشريف والأتحاد الأسيوي ليرسلوا لجان دولية انسانية وقانونية ليطلعوا على حال العراق والعراقيين وتدهور حياتهم اليومية وافتقارها الى ابسط الحقوق المدنية البسيطة من خدمات ماء وكهرباء وصحة وسكن لائق وعلى عكس مانراه في حياة السياسين المترفة  والمُنعمة   طعامهم وشرابهم ومنامهم في قمة العيش الرغيد  والبغدده  وعلى حساب البسطاء والمعدمين من ابناء العراق المحرومين حتى وصل غيهم حد الكفر  بنعمة الله تعالى التي انعم الله بها  على العراقيين  جميعاً فتراهم يعيشون في قصور فارهة ..خدماتها تتجاوز الحد المعقول  وعلى العكس نجد  مستوى الخدمات المقدمة لعموم العراقيين هي دون الصفر والحرمان والعوز والفاقه مصيرهم اذن هي رسالة للشرفاء والخيرين في كل العالم واستصراخ لضمائرهم علها تخرج عن صمتها وتقف وقفة حق وضمير مع العراق السليب والعراقيين المحرومين ... والتأريخ يسجل باحرف من نور لمن نصر الحق وزهق الباطل .. وبإحرف من عار لمن هادن الظلمة وسايساهم .. في كل وقت وحين ....  

http://www.youtube.com/watch?feature=player_embedded&v=XhQE8xIym_A

http://www.al-hasany.com/vb/showthread.php?t=331795

http://www.al-hasany.com/vb/showthread.php?t=331795http://www.al-hasany.com/vb/showthread.php?t=331795

http://www.al-hasany.com/vb/showthread.php?t=331795

http://www.al-hasany.com/vb/showthread.php?t=331795


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق