]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

تاريخ المصارعه في ميسان

بواسطة: مدرسة الخبير الدولي سلمان حسب الله  |  بتاريخ: 2012-08-10 ، الوقت: 13:48:33
  • تقييم المقالة:

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

مقدمة المؤلف

 

يتناول هذا الكتيب نبذه من تاريخ المصارعة في ميسان واسماء من مارسها والجذور التاريخية لهذه اللعبة والمراحل التي مرت بها . واسماء اعضاء الاتحادات التي اشرفت على ادارة اللعبة واشهر المدربين والحكام لهذه اللعبة ومنذ عمق التاريخ حتى سنة 2005 واسماء الفرق وبعض الاحداث التي رافقتها واني اجتهدت ومهدت للقارئ الكريم طريقا معبدا لمعرفة كيف نشاة هذه اللعبة في ميسان وتطرقت الى نبذه مختصره عن تاريخ مدينة ميسان لبلوغ الغاية المرجوه وان في التاريخ دروس وعبر ومن يتصفح هذا الكتاب يجد ان بعض المواد نقلت من مصادر وبتصرف .

لكي يكون الكلام منسجما وحاولت الاختصار وقد حصلت على قسم منها من خلال المقابلات التي اجريتها مع الذين واكبوا هذه اللعبة واطلعوا عليها من مصادر اخرى واني اقدم شكري واحترامي الى من قدموا لي العون والمساعدة في توفير المصادر المهمة .

وابداء الملاحظات القيمة والمقيدة كما واقدم شكري الى رئيس اتحاد المصارعة المركزي الاستاذ عبد الكريم حميد واعضاء الاتحاد المحترمون على ما بذلوه لدعم لعبة المصارعة في المحافظة ومن الله التوفيق .

 

 

 

 

 

                                                                     المؤلف

                                                                         سلمان حسب الله عنيب

                                                                             ميسان / العمارة

الفصل الاول نبذه تاريخية عن ميسان

اسم ميسان من المصدر (ماس) وتصريفه يميس ميساً , وميسان معناها التبختر والاختيال ويقال انها سميت ميسان لكونها ارض خصبه كثيرة الحشائش التي كانت تميل مع النسيم .

وفي عام 1964 نشر لاول مرة ترجمة بعنوان (ميسان دراسة تاريخية اولية ) لارثر نوركان . ونقلها الى العربية الباحث فؤاد جميل في مجلة الاستاذ في المجلد الثاني عشر تناول بالتفصيل تاريخ مملكة ميسان وتسليط الاضواء على الادوار التاريخية التي مرت بها ميسان مروراً من تعيين موقعها اذ حددها المكان الكائن بين دجلة والفرات في دلتا النهرين كما عرفها بانها من الدول التي خلفت الدولة السلوقية اثر انحلالها وتدرجت في سلم القوة حتى اصبحت في العهد الفرثي

من الدويلات المهمة كما اشارت الدراسة الى هوية سكان المملكة وهم الاراميون من عرب الجزيرة الذين نزحوا الى بلاد الشام وتوغل قسم منهم الى بلاد سومر واكد جنوب العراق منذ ايام الامبراطورية الاشورية وكانت ميسان في العصور القديمة مدخل للبضائع الهندية الى الهلال الخصيب الوارد عن طريق الخليج .

وفي عام 1969 ظهر كتاب (اعلام ميسان) لمؤلفه خليل رشيد والذي اشاد في مقدمته الى تاريخ ميسان في العصر العربي الاسلامي واهميتها الاقتصادية والمالية وذكر ان القائد العربي عتبه بن غزوان فتحها في زمن الخليفة عمر بن الخطاب ولمافتحت اصبح عليها القائد الفاروق النعمان بن عدي والياً .وبعد ذلك ذكر الباحث ثلاث من الاعلام من اهالي ميسان وهم :-السهل بن هارون : الذي كان صاحب الحكمة للمأمون . والحسن البصري : الشخصية المشهورة في التاريخ .وعتبه بن مهدان : الذي اشتهر في النحو .

وفي عام 1986 نشرت مجلة المورد التراثية الفصلية فصل خاص بعنوان(ميسان في التاريخ) العدد الثالث احتوى الملف دراسة مفصلة كشفت الكثير من الجوانب الاجتماعية والتاريخية والحضارية التي تميز بها تاريخ ميسان على مر العصور واعطت اشارة واضحة لدولة ميسان المندثرة التي حكمها ثلاث وعشرون ملكاً والمكان المميز لدولة ميسان العربية فقدسمحت بتداول النقود للبلدان المجاورة بصورة حرة تلائم مركزها التجاري ولعل ما تم اكتشافه من النقود الكوشانية خير دليل على وجود الصلات التجارية مع الدول المجاورة .

وفي العهد الاسلامي اصبحت ميسان من المراكز المهمة في سك النقود واقدم ما وصلنا منها كان في العهد الاموي .

((مدينة المذار التاريخية))

دولة ميسان كانت تضم (مدينة المذار ) وتقع مدينة المذار على نهر دجلة من جهته الشرقية في ميسان بين واسط والبصرة ولها اهمية ادارية اذ كانت المركز الاداري لميسان وفي عهد السيطرة الفارسية على ميسان بعد سقوط مملكة ميسان بقيت المذار المركز الاداري لميسان اذ تم تنصيب حاكم فارسي وكانت مركز للحشود الفارسية وقد دخلتها القوات العربية مرتين

الاولى بقيادة خالد بن الوليد ومرة دخلتها القوات العربية الاسلامية بقيادة عتبه بن غزوان اذ تم تحرير المذار وهزمت القطعات الفارسية وكانت مسرح للمعارك العديدة منها معركة بين جيش الامام علي بن ابي طالب (صلوات الله عليه)واحد المتمردين اسفرت عن انتصار جيش الامام علي (عليه السلام) ومعركة بين جيش المختار بن ابي عبيده الثقفي وجماعة كبيرة من الذين انسحبوا من الكوفة على اثر سيطرة المختار عليها .

ومعركة حدثت بين جيش مصعب بن الزبير وجيش المختار اسفرت عن انتصار جيش مصعب وقتل في المعركة عبد الله بن علي بن ابي طالب (عليه السلام) ولا يزال ضريحة الشريف في منطقة المذار تساق اليه النذور من انحاء العراق .

وشهدت المذار احداث الخوارج واحداث معركة الزنج في العصر العباسي وكانت المذار لها اهمية ادارية واقتصادية وان بقايا اثار المذار لا تزال شاخصة تذكرنا في تاريخها القديم وحافلة بذخائر الماضي وان منظر خرائب مدينة المذار يسمح لتصورنا تخيل مستوى العمران المتقدم آنذاك .ومن اعلام المذار : محمد بن احمد بن زيد المذاري , وابو الحسن علي بن محمد بن احمد المذاري , صاحب المقامات (الحريري) مات بها .

 

    محافظة ميسان

من دراسة التاريخ برزت لنا حقائق منها ان ميسان كانت مملكة مستقلة ما بين               (129 ق م - 225 ق م ) وحكمها ثلاث وعشرون ملكا وميسان التاريخية هي المنطقة المحصورة في الجزء الجنوبي الشرقي للقطر العراقي تبلغ مساحتها

(14103) كم2 وعدد نفوسها ما يقارب (600000) نسمة واختلط فيهم الاكديون والسومريون وكانت الحرب بينهم وبين ملوك بابل لا تنقطع .

وازدهرت ميسان في العصر الفرثي وكانت فيها المدن التجارية وفيها الطرق التيتمر فيها القوافل الى تدمر ولقد تركت اثارها حتى اليوم ففي ناحية الطيب الملغاة حيث سكن الكلدان المنطقة الجنوبية منه وفي منطقة ابو عضام وابو شحره قرب العزير ومن اثارها ما يعود الى عصر سومر واكد في ناحية كميت وحين دخلت جيوش المسلمين مرتفعات الطيب والبطائح وجدوا فيها الصابئة المندائيين .وهم من سكنة العمارة  والتجا اليهود الى منطقة العزير بعد السبي البابلي حيث قبر العزير (كاتب الوحي ) .

وميسان يصفها ياقوت الحموي في معجم البلدان انها واسعة كثيرة النخيل بين البصرة والكوت وفي زمن الخليفة الثاني عمر بن الخطاب فتحها عقبه بن غزوان وولى عليها النعمان بن عدي واليوم فيها مدن تتبعها اداريا منها قضاء قلعة صالح , وقضاء الكحلاء , وقضاء المجر , وقضاء الميمونة , وقضاء علي الغربي , وناحية علي الشرقي , وناحية كميت , وناحية السلام , وناحية المشرح , وناحية العزير .

ويعتبر مركز المدينة (العمارة) كشبه جزيرة حيث يتفرع دجلة الى ثلاث فروع تربط بينها جسور ومعظم فروع دجلة تصب على الاهوار حيث المساحات الشاسعة من القصب والبردي والبحيرات المائية حيث المزارع والطيور المهاجرة في الشتاء ويمتد النخيل على ضفتي نهر دجلة .

والعمارة اليوم هي بلدة الخصوبة والنزهة والجمال والمجتمع العماري يتكون من القبائل العربية الاصيلة منها قبيلة بني لام وقبيلة البو محمد وقبيلة السراي وقبيلة البهادل وقبيلة البو دراج وقبيلة آل أزيرج وقبيلة كعب وقبيلة كنانة وقبيلة بني مالك وقبيلة عبادة وقبيلة تميم وقبيلة البزون وقبيلة العيسى وقبيلة بني عقبة وقبيلة السادة بفروعها .... الخ  .

عموما ان ميسان تسمى ام المبدعين حيث ان خيرة الشعراء والادباء منها امثال حسب الشيخ جعفر وعيسى حسن الياسري وبيت المطلبي عبد الرزاق ومالك وعزيز ... واصحاب الفنون والنحاتين امثال دكتور ماهود احمد والفنان احمد البياتي وعالم الذرة عبد الله المندائي كلهم منها .

وان الاقوام التي بنت حضارة هذا البلد زاولت العديد من الالعاب والممارسات الرياضية لتحقق سبقا حضاريا وامتداد لهذا التراث الحضاري الخالد فان الشعب العراقي احب رياضة المصارعة وزاولها واكتشف من خلال ممارسته لها المعاني والمضامين الانسانية مؤكدا ارتباطة الصميمي لاحياء التراث واكتشف على انها أداة زيادة القابلية الانتاجية ومجال يتعزز فيه علائق الحب والتازر بين الممارسين لهذا النوع من الرياضة .

(الخلفية التاريخية للمصارعة )

ان الحياة في العصوركانت بدائية لا تعرف الترف حيث كانت مليئه بالمخاطر والصعاب يشوبها الخوف والقلق ففي كل يوم في تلك الطبيعة القاسية كان الموت والدمار يهدد الحياة من خلال ما يحيط بها من صعاب وكانت الحيوانات المفترسة تشاركة وتقاسمة القوت .

 وهنا كانت الحاجة للمصارعة من اجل البقاء لانها تمكنهم من الحصول على الطعام , وبفضل المصارعة تمكنوا الرجال الاوائل وخلال تلك الفترة من حماية حياتهم وحياة اعضاء عوائلهم بالاضافة الى حصولهم على الطعام وبعد عدة قرون تعلم الانسان اشعال النار وحرث التربة والزراعة وصنع بعض الادوات وترويض الحيوانات شمل هذا التطور اساليب جديدة في المصارعة باكتساب نواح جديدة فاصبحت المصارعة وسيلة لاختبار القوة ومعرفة الاقوى وكثير من الاحيان والاوقات يتم اختيار القائد او رئيس القبيلة من خلال الفائز بالمصارعة ومن خلال تغلبة على منافسية او خصومة بالمصارعة وعلى الاخرين بفرض احترامة .

واصبح الاشخاص الاقوياء في المصارعة يقابلون بالهتاف والتهليل والاحترام حيث اصبحوا رمز للقوة والبطولة ولذلك يخبرنا التاريخ بالاعمال البطولية للسومريون في ملحمة (جلجامش وانكيدو)والابطال اليونانيين القدماء مثل هرقل وشيبوس.

والهة الهند والتسلسل الياباني والرسومات الجدارية المصرية في المقابر الفرعونية ومقابر بني حسن في مصر .كل ذلك يكشف ان المصارعة تحتل مكانا بارزا في تقاليد الشعوب واعدادهم من اجل اللياقة البدنية وقد عرف حوالي 200 نوع مختلف من المصارعة وقد تم تطويرها من مختلف الشعوب .

كما في القصص الشعبية ومنها مثلا الاسطورة اليابانية التي تقول :-

في الماضي البعيد رفضت الشمس ارسال اشعتها الذهبية الى الارض وخبأت نفسها في كهف عميق تحت اقدام بركان (فوجي ياما )فاقترح بعضهم بان تقدم هدايا من قبل فئات الشعب ويجب ان تكون متنوعة لعلها تخرج من مخبئها وتخلل هذه الهدايا الصلوات والتوسل لمحاولة اثارة شفقتها وباساليب مختلفة حتى تغير رأيها ولكن كل شي كان عبثا واستمر الظلام فوق الارض والبحر وبحزن شديد .

واخير اقترح احد الاشخاص باقامة مباراة بالمصارعة لاقوى الرجال في الجزيرة وكانت هذه النزالات تترقبها عافة فئات الشعب لانها ستكون قوية ومثيرة جدا بحيث ان الشمس عندما سمعت بهذه النزالات وتوقيتها وفي الموعد المحدد تغلب عليها الفضول وتشوقت كثيرا لرؤية هذه المباراة ولم تستطع مقاومة الاغراء وخرجت من كهفها لمشاهدة اقوى المصارعين في صراعهم المثيرفيحلبة المصارعة وكان يسمى هذا النوع من المصارعة (السيمو) وهي القاء الخصم في المكان المعد والمحدد سلفا وهناك نوع يسمى بالمصارعة المنغولية , يفوز من يستطيع رفع خصمة من الارض ... الخ 

            (المصارعة عند العرب )

وعند اجدادنا العرب قبل الاسلام وفي بدايته كانت المصارعة تسمى (البطاح) ومعناها ان الشخص الذي يرمي خصمة الى الارض ويسيطر عليه (يبطحه) وسيطر او فاز عليه وهناك قصة طريفة تقول ان الرسول الاعظم (صلى الله عليه واله وسلم) طلب من احد الاشخاص المعروف ببطشه وقوته في المصارعه في ذلك الوقت من الزمان اسمه (ركانه بن عبدالعزيز )بان يدخل الاسلام فرفض وقال مستدركا بغرور واستهزاء (اذا استطاع احدان يهزمني في المصارعة ويبطحني سأدخل في الاسلام ) .

فتحداه الرسول صلى الله عليه واله وسلم وسط ذهول وتعجب المسلمين والحاضرين وخافوا على الرسول صلى الله عليه واله وسلم من هذا الشخص لمعرفتهم بشهرته في البطاح , ولكن النبي صلى الله عليه واله وسلم أصر وطمأنهم بانه سيتغلب عليه ,وبالفعل تهيا هذا الشخص للصراع وهنا حدثت المفاجأة التي لم يتوقعها المسلمون اذ تغلب الرسول صلى الله عليه واله وسلم على هذا المغرور وانهزم شر هزيمة وسط تعجب وذهول الحاضرين وحتى هذا الشخص تعجب من شدة وباس النبي صلوات الله عليه واله وسلم بعد ذلك دخل الاسلام بفضل شجاعة وحكمة الرسول (ص) وقوته التي وهبهاله الخالق العظيم وفي هذا الوقت العصيب يكشف ان المصارعة كانت تحتل مكانا بارزا في تقاليد الشعوب واعدادهم لمجابهة الحياة ومن اجل رفع مستوى لياقتهم البدنية لما لهامنفائدة كبيرة في جميع الاحوال والظروف وكما قال الرسول صلى الله عليه واله وسلم في الحديث الشريف :

(المؤمن القوي خير من المؤمن الضعيف ) .

 

   

 

 

(المصارعة في وادي الرافدين)

وفي وادي الرافدين في العراق والتي اعتبرها المؤرخون اولى الحضارات الانسانية تجد ان المجتمع السومري قد وصل مرحلة متطورة في الزراعة وجانب مهم في الصناعة واحب الالعاب الرياضية ومنها المصارعة وركوب الخيل والسباحة ورمي السهام .... الخ  وقد تركت لنا قصة ملحمة جلجامش وانكيدو وهي اقدم ملحمة في تاريخ جميع الحضارات لاهميتها في تمجيد الابطال من الاقوياء المصارعين الذين يكابدون المتاعب وينتصروا عليها وهي لها ارتباط مباشر في المصارعة .

وهناك اثار عديدة تم العثور عليها تبرهن برهاناً واضحاً على ان قدماء العراقين قد مارسوا المصارعة وتطوروا فيها حيث وجد عام 1936 م في منطقة (خفاجي ) في محافظة ديالى اذ عثر الدكتور سيدروس من اساتذة جامعة بنسلفانياعلىتمثال برونزي يمثل مصارعان يحمل كل منهما جرة فوق راسه وهما في حالة الصراع وهذا التمثال هو الان شعار للاتحاد العراقيالمركزيللمصارعة .

وفي اوربا كانت تمارس مصارعة تسمى (كليما) وفي بلاد المنغول مصارعة تسمى (المنغولية ) وفي روسيا نوع اخر. الخ

وعلى العموم تقسم المصارعة في الوقت الحاضر الى ثلاثة انواع وهي :-

1- المصارعة اليونانية وتسمى (الرومانية)ومسكاتها فوق الورك ويمنع استعمال الارجل .

2- المصارعة الحرة ويسمح باستعمال جميع المسكات بما فيها استعمال الرجل .

3- اليابانية (الجودو) .

        ((المصارعة في الالعاب الاولمبية))

ان احياء الالعاب الاولمبية في اثنيا عام 1896 كانت تعني ايضا احياء مصارعة الهواة ومنذ ذلك الحين كانت المصارعة ضمن البرنامج الاولمبي بالإضافة الى البطولات العالمية للمتقدمين والشباب والاحداث وبطولات الاقاليم كبطولة اوربا وافريقيا والبحر الابيض المتوسط وبطولة العرب ...الخ .

وظهرت اسماء للمصارعين برزوا في هذه البطولات لهم مكانتهم ورفعوا اسماء بلدانهم ولم يفقدوا مجدهم الى هذا اليوم مثل مبدفيد الروسي , احمد ايكي التركي , تختي الايراني الذي اعدم من قبل شاه ايران السابق بسبب شعبيته حيث صادف دخوله الى احد الملاعب بعد الشاه فصفقله الجمهور ولم يصفقوا للشاه , وكذلك برز مصارعون عرب لهم باعهم في هذا الضرب من الرياضة .سواء في العراق او مصر او لبنان وفي العراق برز ابطال اثبتوا وجودهم في المنطقة ومنهم المرحوم عبد الرزاق محمد صالح  والمرحوم رحومي جاسم واموري اسماعيل وكمال عبدوومحمد عبد الستار وعبد الرحمان بريسم وهيثم جلوب  ...الخ

وفي مصر برز اسم ابراهيم مصطفى بطل أولمبياد 1928 ومحمود حسن وسيد قنديل ..ومن لبنان زكريا شهاب الفائز في اولمبياد هلسنكي عام 1953 وصافي طه واحمد نحله

وقد اثبت العلم الحديث ان المصارعة تطور بصورة افضل القدرة الحركية والقوة والمطاولة وليس بالمصادفة ان عدد كبير من الرجال العظام ومن ضمنهم :-

افلاطون الفيلسوف الاغريقي وتولستوي والاسكندر بوشكين وطاغور .... قد مارسوا المصارعة واهتموا بها ثم ان المصارعة تنمي الشجاعة والمرونة واحترام الخصم والثقة بالنفس بالاضافة الى القوة والقدرة الحركية واغلب المصارعين البارزين يتصفون بهذه الصفات .

        (المصارعة في ميسان)

امتداداً لتاريخ المصارعة في وادي الرافدين والجذور الممتدة الى عمق السومريون من جلجامش وانكيدو الذين عاشوا في جنوب العراق في منطقة ميسان والناصرية والبصرة ومرور المصارعة بنفس مراحل التطور والذي يهمنا هو ان تطور المصارعة في منطقة ميسان ومركزها (العمارة)استمرت في هذه التغيرات الى ان وصلت الى المصارعة التقليدية وتسمى (الزور خانه) والزور خانه هي حفرة دائرية او مربعة او مستطيلة وتتفاوت بالمساحة قد تكون 4م × 5م × أو 6م × 5م أو دائرة قطرها 6م  تقريباً ويجب أن تكون في بيتاومسقفاوفي غرفة داخل بيت وهكذا .

اما عمق هذه الحفرة 2- 3 متر وتملا بمزيج من التراب والرملوتحتها طبقة من الحصو الناعموترش يوميا بالماء وبجانب الحفرة مرتفع على شكل مسطبة او كرسي يجلس عليه الطبال .

اما الذي يدير التمارين هو الاسطه وسمي بعد ذلك المدرب او المربي وهو الذي يختار التمارين وتوقيتها ويجب ان يتصف بالحكمة والمعرفة والقِدم وملم بانواع التمارين والفنون التي تخص اللعبة وقانونها اما الطبال الذي يجلس على المسطبة (المرتفع) او المسمى بالدكة فهو القائد لموسيقى التمارين فيساعد اللاعبون أو المصارعون على اداء التمارين بواسطة الايقاعات التي يحدثها بواسطة النقر على الطبل وطبعاً تصاحب صوت الطبل موشحات حماسية تشبه الى حد ما (المقامات ) وتبعث في نفوس اللاعبين الرغبة والتشجيعوالحماسعلى اداء التمارين التي تطور القوة والصلابة عندهم .

وغالباً ما تكون هذه الموشحات ذات طابع ديني مقدس تمجد ابطال الاسلام وشجاعتهم وقهرهم للطغاة من الكفرة وخاصة المقامات التي تمجد بطولات الامام علي عليه السلام في معارك خيبر وبدر وبسالته في تلك المعارك الخالدة .

والطبل هو عبارة عن حب ماء فارغ (وعاء من الخزف ) تغطى فوهته بجلد سميك مربوط ربط جيد بحيث يستطيع الطبال الضرب عليه بواسطة عصا مخصصة لهذا الغرض بيسر وسهوله بدون ان يميل غن موضعه على الفوهه وفي بعض الاحيان يستعمل يديه بالضرب بشكل ايقاعي موزون وجميل بحيث يجعل من تأدية التمارين بنسق ووقت واحد وجميل والويل كل الويل للذي يخطأ بالتمارين او يخرج بشكل نشاز عن المجموعة كأن يوديها بضعف او ببطء شديد فأنه يلقى من صاحب المقام الزجر بقوة ويسمعه كلمات جارحة تجعله يخجل بين الاخرين .

هذا الرجل يتصف بالهيبه يفرضها على جميع لاعبي الزورخانه ويجب  ان يتصف صوته بالقوة والجمال وبنبرة حزينه يشعل الحماس بين المصارعين ويختار الاشعار ذات الطابع الحماسي الذي يمجد الابطال من اجدادنا العظام .

(اسماء الممارسين للزورخانه في ميسان )

1- اول اسطه ادار تمارين الزورخانه وحفر واسس الزورخانه في ميسان هو : ( الاسطه سعيد أبو حمد الصفار ) الذي قاد اول مجموعة من الوسط العماري في لعبة الزورخانه وكان يختار التمارين ويقودها بنفسه وقد ذاع صيته في ذلك الزمان وكان ذلك في بداية سنة 1920 تقريباً .

اما مكان هذه الزورخانه في ذلك الوقت هو قرب السوق الكبير خلف محلات شاكر الهاشمي (وهو المكان الذي فيه محل حسن حيدر بالضبط والفرع الملاصق له يسمى فرع الزورخانه) واول من عمل الطبل لهذه الزورخانه للقيام بتنظيم تمارين الزورخانه بواسطة الضرب الايقاعي عليه وصاحب الصوت العذب الذي يؤدي المقامات الغنائية المصاحبة للدمام هو الاسطه زوره عجوب الذي له فضل كبير على اللاعبين وله نفوذ كبير بينهم ويفرض احترامه على الجميع وكثيراً ما يتجمع عدد كبير من المشجعين لسماع موشحاته بالمقام الجميل والصوت العذب والحزين ورؤية مصارعي الزورخانه وهم يؤدون التمارين على ايقاع الطبل الذي يسمع من مكان بعيد .وكان مصارعوا الزورخانه محط اعجاب وتقدير حيث ما حلو او نزلوا في مدينة العمارة .

2- الشخص الثاني الذي عمل وانشأ زورخانه في مدينة العمارة هو الاسطه عباس خطاب الفيتر حيث انشائها في الجانب الاخر من السوق قريباً من سوق النجارين في شارع بغداد في الجهة الممتدة بمحاذات محلة السرية وهذا الرجل عرف في ذلك الزمان بقوته وبضخامة جسمه المتين وذاع اسمه بين اهالي العمارة في لعبة الزورخانه واحبته الجماهير في ذلك الوقت واعجبت بفنه .

3- ابرز اللاعبين : وابرز من اشتهر في ذلك الزمان من اللاعبين في هذه المصارعة (الزورخانه) هم :-

1-كاظم شقي القندرجي : والذي انتهت حياته بالقتل حيث جرت مشاجرة بينه وبين احد الاشخاص الذي طعنه بسكين في بطنه مما تسبب في وفاته وشيع جثمانه بموكب مهيب من قبل جماهير اهالي العمارة الذين حزنوا على قتل مثل هذا الرياضي الذي احبوه كمصارع جيد في الروزخانه وله مكانة كبيرة في نفوسهم . 2-  عبد الرحمن السراج . 3-  عبد الحسين الدلال المكنى ابو عرقجين . 4-  بكر المختار . 5-  صنكور كاظم العلاق . 6-  عبد الحسين الشكرجي . 7-  حميد الشكرجي . 8-  مجيد الشكرجي . 9-  عزيز الشكرجي (ابو زكي) 10-                 الحاج رمضان مطر علي الاوسي . 11-                 الحاج موسى محمد جعفر . 12-                 حمود عليوي الساعدي . 13-                 كريم شندوخ القصاب . 14-                 دعير الحلاق ابو ابراهيم . 15-                 سيد ياسين لطيف السامرائي . 16-                 جار الله المصلاوي .

وكثيرا ما كان يحدث التحدي انذاك بين المصارعين حيث لا وجود لقانون الاوزان كما هو قانون المصارعة الحديثة ولا يعترفون بشي اسمه الوزن وعلى كل لاعب (مصارع) ان يتحدى ما يشاء وعند قبول التحدي يكون الاسطه هو الحكم وهو الذي يعلن الفوز او الخسارة وقوله هو الفاصل ويحترم بشكل قطعي لا جدال فيه او لبس فما عليه الا ان يؤشر ويعلن الفائز فينتهي النزال ولا وجود لوقت محدد بل على المتصارعين ان يتصارعوا يفوز احدهم باعلان من الاسطه وينتهي التحدي باعلان الفائز برفع يده الى الاعلى .

وكثير ما يحدث في بعض الاحيان ان يتحدى احد مصارعي بغداد مثلاً او كربلاء او البصرة بالمجئ الى العمارة ويتحدى المجموعة فيتصدى له احدهم ويجري الصراع يصاحبه حشد كبير من جماهير العمارة الذين يشجعون ويهتفون لمصارع مدينتهم خصوصا النزال الذي جرى بين مصارع من بغداد اسمه صادق الصندوق ومصارع ميسان المسمى صنكور كاظم العلاق وانتهى بفوز مصارع ميسان الذي حمل على الاكتاف ابتهاجا بفوزه على هذا المتحدي وسط تصفيق العشرات من المشاهدين من اهالي العمارة  .

ادوات المصارعة التقليدية (الزورخانه)

تؤدى التمارين بواسطة بعض الادوات الخاصة لهذه اللعبة وهي :-

1-الطبل (الذي يضرب عليه المرشد لضبط الايقاع) . 2-السنك (لوح خشبي كبير له مقابض) . 3-الاميال (وهي خشبتان مدورتان ولكل منها طرف مقبض لتقوية الذراعين والاكتاف ) . 4-سلاسل حديدية يلعب بها المصارع واقفاً بفتح الساقين . 5-لباس المصارعين (سروال ضيق يصل ما تحت الركبة وللبطل له نطاق عريض ويحمل في احد زنديه البازبند من الجلد يهديه لمن يتغلب عليه , اما باقي افراد فريق المصارعة فيلبسون الوزره ) اما وقت التدريب فهو صباحا قبل طلوع الشمس ويستمر ساعة او ساعتان وامتدت هذه الفترة لهذا النوع من المصارعة من بداية العشرينات وحتى نهاية الثلاثينات .

 

(ظهور المصارعة الحرة المقيدة في ميسان )

 

 

ظهر هذا النوع من المصارعة بعد انحسار الزورخانه

أي بعد ابتعاد مصارعي الزورخانه عن مزاولة لعبتهم

وظهر هذا النوع في بداية الاربعينيات بحدود سنة

1940 على يد أحد ابناء العمارة المدعو سلمان سمور

صحين الكناني وبهذا النوع من المصارعة وظهورة في

العمارة قصة طريفة ورويها عن لسان الشخص نفسه (سلمان سمور ) حيث يقول والدي كان في سلك الشرطة في مدينة العمارة وانا شاب صغير لا سيما وعمري السادسة عشر سنة وفي احد الايام جاء امر نقل والدي الى بغداد في منطقة الاعظمية وانتقلت عائلتنا هناك ونزلنا في بيت ايجار في منطقة السفينة في الاعظمية قرب مقر عمل والدي وتعرفت على بعض شباب المنطقة الذين يتدربون على لعبة المصارعة مهيئة لهذا الغرض تسمى جفرة . وهي حفرة تعمل على ساحل النهر بطول 6,15 م × 5,14 م وتملا بالمزيج من الرمل والتراب وتجري التمارين حولها اما الصراع فيكون داخل الحفرة وطلبوا مني الانضمام اليهم وكان يدير التمارين احد مدربي ذلك الزمان ويدعى عوسي الاعظمي الذي رحب بي وساعدني في تعلم هذا النوع من المصارعة (المصارعة الحرة المقيدة ) وهكذا اصبحت امارس لعبة المصارعة معهم واقضي اوقات الصيف في تعلم فنون اللعبة والسباحة حيث كنا نمارس هذا النوع في الصيف فقط لملائمة الجو لهكذا نوع من التمرين وتعلمتها بشكل بسيط الا انني عرفت بعض تعاليمها التي تنص عدم ايذاء الخصم كمحاولة كسر يده او فقأ عينه او مسك شعره بل يجب التغلب عليه بتثبيت اكتافه على الارض مدة كافية لتعلن خسارته والحكم هو المدرب ومسؤول الفريق وبعد سنتين جاء امر نقل والدي الى مدينة العمارة ورجعنا من هناك الى بيتنا القديم في منطقة القادرية في مدينة العمارة ولكن لم انسى ما تعلمته هناك من فنون وتعاليم المصارعة فسارعت عند مجئ الصيف بدعوة بعض المقربين وققصت لهم ما تعلمته في منطقة الاعظمية للعبة المصارعة فتحمسوا كثيرا لعمل جفره واعطيتهم المواصفات التي عرفتها وحفرت اول حفرة على ساحل نهر دجلة في مدينة العمارة بنفس المقاسات التي تعلمتها وملات بالرمل والتراب وكان موقعها قرب جسر الماجدية الذي يربط محلة الماجدية بمحلة السرية والسراي بمحاذات الجانب الذي يمثل السرية والسراي وكان شاطئ جميل ملائم لتمارين المصارعة والسباحة .

 

 

 وكان من ضمن الفريق او مجموعة الشباب الذين

شاركوني في التمرين وانضموا الى هذا الرعيل الاول

اتذكر منهم :- منعم درجال , محسن سمور ,صباح

درجال , وعبد الواحد علوان , وحسن لفته ,

وحسب هاشم , وكريم مكيه .

واصبحت هذه اللعبة هي وتمارينها الشاغل لاوقات فراغنا في الصيف بعد الظهر حيث لا توجد اماكن تسليه في ذلك الوقت ومن ثم بدء العدد يتكاثر الا ان التمرين لا يتجاوز الثلاث اشهر في السنة وفي الصيف فقط مما جعلنا غير متواصلين لهذه التمارين وعدم تطورنا بسبب الانقطاع الطويل عن التمرين ولهذا اتخذنا هذه الهواية لقضاء الوقت الممتع لاشباع هوايتنا في هذا النوع من المصارعة .

وبقينا على هذا الحال بدون دعم مادي او معنوي حيث كان لباسنا في التمرين لباس قصير يسمى (الكسوه) وكل شخص مسؤول عن شراء حاجته من هذه الكسوه واستمرت هذه الاحوال الا ان بعض الشباب كثير من الاحيان يتغيرون حيث ياتي غيرهم في كل صيف ولا يستمرون بمجموعة واحدة . كل صيف تاتي وتلتحق وجوه جديدة مما يولد عدم اتقانهم لفنون وقانون اللعبة واستمر الحال على هذه الوتيرة الى نهاية الخمسينات .

 

وفي احيان كثيرة يستعين اصحاب السينمات واقصد بها سينما الحمراء التي كانت على شاطئ دجلة مقابل نقابة المعلمين الحالية يستعين ببعض المصارعين لحمل لافتة السينما التي تمثل الفيلم لغرض الدعاية (السير في الشوارع والاسواق للدعاية الى الفيلم الملصق على قطعة كبيرة من الخشب لقاء مبلغ بسيط ) واستعين ببعضهم للوقوف في الباب (باب السينما) لمنع الذين يحاولون الدخول بدون بطاقة او الدخول بالقوة .

ثم نقل مكان حفر الحفرة (مكان التدريب ) الى ساحل النهر المحاذي لمحلة الشبانة بالقرب من جسر المشاة الذي يربط شارع دجلة مع الشارع في جانب محلة الشبانة قرب دائرة الكهرباء الحالية وتم بناء كوخ ليكون بمثابة منزع لفريق المصارعة الذي تالف من مجموعة اخرى من الشباب اشهرهم ياسين فريح وعبد الواحدعلوان والمحامي شناوه وجبار ابل وعبد الحسين جبير .

(بساط القطن )

بحدود سنة 1965 حدثت طفرة نوعية لم يعرف سابقا لها وهي عمل بساط للمصارعة من القماش والقطن حيث عمدت ادارة النادي المسمى نادي الحرية سابقا بعمل بساط مكون من كيس من القماش يملا بالقطن والصوف بمساحة تقارب 8م × 6م ودعت هواة لعبة المصارعة لاداء تمارين المصارعة على هذا البساط الذي يمكن وضعه وفرشه في أي ساحة ملائمة للتمرين .

 

 

فاجتمع مجموعة لا باس بها بقيادة ياسين فريح لتعلم تمارين المصارعة حيث ازداد عدد هواتها اكثر من السابق وكان ابرز الاسماء ممن زاول اللعبة على هذا البساط القطني نذكر منهم :- 

جاسب شوشي , حسين العيبي الشويلي ,

عبد الامير مصطفى , جواد وحيد , كاظم

مناتي , وجبار عبد الله , وحسين جليب علي

وكاتب هذه الاحداث سلمان حسب الله .

وتدرب على هذا البساط القطني ايضا , الطفلان آنذاك حسين عيال , وفرحان عيال وشخص كان يتصف بالقوة ولكن تصرفاته تدل عكس ذلك واشتهر بحبه لاداء تمارين المصارعة لكن بدون تمعن بل كان اداءه يتصف بالسذاجة الا انه كان يتفانى بالتدريب ذلك الشخص اسمه ناصر الوزان (الملقب ناصر بلدية) .

والتمارين والتدريب الذي يحصل يمكن اعتباره خطوة احسن من السابق لكن لا يلبي الغرض والهدف المراد تحقيقة الا وهو الارتقاء بالمستوى الفني والمهاري لدى الممارسين بل لا يزالون بعيدين كل البعد عن فنون المصارعة ومتطلباتها من الصفات البدنية والمهارية والنفسية ..... الخ  .

والدليل على ذلك ان ان في بض الاحيان كان يزورنا احد فرق موانئ البصرة التي كانت مزدهره في زمن مديرها السابق مزهر الشاوي الذي كان يرعى الرياضة انذاك فعندما تحصل زيارة فريق ميناء البصرة للمصارعة الى العمارة وينظم لقاء مع فريق العمارة المتمثل بنادي الحرية التي تمثله المجموعة المذكورة أعلاه من الشباب كانوا صيد سهل للبصرين وهناك حادثة طريفة الفها بعض المشاهدين لمثل هذه النزالات حول المصارع الذي اتصف بالبلاهه (ناصر بلديه) حيث زعموا ان مصارع البصرة عندما صرعه صرخ مصارع العمارة (ناصر بلدية) انا دخيل المحافظ خلصوني راح اموت وطبعا هذا لم يحدث هكذا بل بصورة طبيعية حيث تعرض الى الخسارة بسهولة لقلة المعرفة والخبرة .

وكانت تتخلل مع هذه النزالات عروض للتسلية وخداع المشاهدين حيث يتفق اثنان على بعض المسكات وبواسطة عروض تمثيلية لا تنطلي على المتمرس وكانها عروض بفن المصارعة الوحشية الغير مقيدة سميت (عروض الوحش الجميل ) وبعض الاحيان يستدعى فريق مصارعة ميسان الى بطولة المنطقة الجنوبية التي تقام دائما في محافظة البصرة لوجود اتحاد مصارعة هناك وعدم وجود اتحاد يمثل المصارعة في ميسان .

ولوجود فرق مصارعة تمثل فريق الميناء والجنوب والاتحاد وكان فريق مصارعة ميسان يمنى بالخسارة دائما لاسباب كثيرة ومنها او بالاضافة اليها ان حكام المصارعة الذين كانوا يديرون هذه النزالات كلهم من البصرة .

 

حيث لا يوجد أي حكم يعرف قانون اللعبة في مدينة العمارة انذاك لهذا يتقبلون الخسارة بدون معرفة الاسباب .

 

 

لهذه الاسباب تجد ان مصارعي ميسان لم يشتركوا

مطلقا في أي بطولة نظمها اتحاد المصارعة المركزي في

بغداد عكس مصارعي فرق البصرة , واقتصرت

نزالات فريق المصارعة في العمارة على تنظيم اللقاءات

مع بعض الفرق البصراوية فقط .

وضمن نطاق نادي الحرية الذين يتدربون ومنظمون اليه اما اللقاءات المذكورة تجري بطريقة مسلية واقرب الى العروض لادخال السرور والمتعة الى نفس المشاهد وفي بعض الاحيات تتخلل هذه النزالات عروض الجمباز وعمل الاهرامات وبقيت هذه اللعبة على هذا المستوى البسيط الى نهاية الستينات .

(مرحلة مراكز الشباب )

تميزت هذه الفترة بالاهتمام الجدي في جميع الانشطة ومنها جميع انواع الرياضة في المحافظة وابتدات هذه المرحلة 1968 حيث افتتحت مراكز لاستقطاب الشباب في شتى النواحي وتوفير الفرص لهم لممارسة النشاطات الشبابية والرياضية وتهية مستلزمات دعمها وانجاحها بتوفير الاجواء الكفيلة بتطوير قابليات الشباب الذهنية والبدنية عن طريق اعداد البرامج الرياضية والفنية وتوفير مستلزماتها والتنسيق مع اللجنة الاولمبية العراقية بشان الفعاليات والانشطة وتمت هذه النقلة النوعية بحدود سنة 1968 لاستثمار اقصى فراغ الشباب وانقاذهم من الحيرة والضياع ومن جوانب السلبية في حركة المجتمع وتنمية هواياتهم ومهاراتهم الخاصة حيث يمارس في كل مركز شباب الانشطة الرياضية والثقافية والفنية باستقبال الشباب من عمر 8 – 20 سنة وكان لمديرية الالعاب الرياضية العامة عمل متميز في الاشراف على الالعاب الرياضية وبرمجة الفعاليات الرياضية .

وتعد مديرية الشباب في المحافظة آنذاك المتمثلة بمديرها الأستاذ المرحوم مالك جاسم الدنانه ومن مساعده الاستاذ مؤيد جمعه حسون من المديريات المهمة التي وقع على عاتقها اختيار المدربين للقيام بالمهام المطلوبة لانجاح الطمهمة التي اوكلوا بها . اما مراكز الشباب التي افتتحت انذاك فكانت :

مركز شباب العمارة ومكانة بجانب مديرية التربية (مديرية النشاط الرياضي في الوقت الحاضر بالضبط )مقابل مدرسة الوثبة , ومركز شباب العروبة في الماجدية ثم افتتحت في الاقضية والنواحي وطلب من هذه المراكز الشبابية تشكيل فرق رياضية تحت اشراف مدربين اكفاء ومن هذه الفرق الرياضية المشمولة لعبة المصارعة حيث كانت متخلفة وغير معروفة وكان السيد معاون مدير الشباب الاستاذ مؤيد جمعه تربطة علاقة صداقة متينة مع معلم التربية الرياضية الاستاذ سلمان حسب الله حيث يعرف المذكور اعلاه بان السيد سلمان حسب الله له دراية ومعرفة بالمصارعة فاستدعاه لهذا الامر الا ان المعلم المذكور سلمان حسب الله يعرف نفسه بانه ليس له العلم والدراية المطلوبتان لمثل هذه المهمة فطلب منه تاجيل الموضوع الخاص بالتدريب لحين الاستعداد التام لمثل هذه الامور ولعشقه وهوايته المفرطة في لعبة المصارعة ود تطوير نفسه اولا وتعلم قانون وفنون اللعبة بشكل ملائم فذهب في العطلة الصيفية الى بغداد واتجه الى محلة الاعظمية المشهورة في هذه اللعبة على مستوى العراق والدول العربية واخذ يتردد على نادي الاعظمية حيث فرق المصارعة مزدهره ومتطوره قياسا الى باقي مناطق العراق واخذ يشاهد ويشترك في التدريب ويزج نفسه في أي دورة خاصة بالمصارعة وقد اتقنها فتم له ذلك بواسطة الدورات المكثفة التدريبية والتحكيمية وبقي طيلة العطلة الصيفية وعلى حسابة الخاص في سبيل المعرفة الاطلاع .ثم بعد ذلك نظم اتحاد المصارعة المركزي دورة تحكيمية ثم دورة تدريبية في لعبة المصارعة وكان اول المشاركين السيد سلمان حسب الله لرغبته في المزيد من التعلم لهذه اللعبة التي احبها واراد تعلمها بكل صورة ممكنة حيث كان هدفه خدمة المحافظة اولا والتغلب واخذ ثارات الهزائم التي كان ينالها من مصارعي البصرة ولشوقة الشديد بالتعلم اثار انتباه المعنيين باللعبة انذاك وهما الدكتور امجد اسماعيل حقي رئيس اتحاد المصارعة في ذلك الوقت ونائبة الدكتور عبد علي نصيف والحاج ابراهيم طه حيث استدعوه مرارا وقدموا له كافة التسهيلات وكانوا له السند والمشجع لتعلم المزيد فحصل على شهادة تحكيمية اولا .

ثم الشهادة التدريبية الخاصة بالصارعة بعدها رجع في نهاية العطلة الى ميسان وشكل النواة الاولى لفريق المصارعة في مركز شباب العمارة وصمم على ان يبدأ من الصفر فشكل فريق للشباب بعمر 15 – 20  سنة وفريــق للصـغار بعــمر 10 – 14 سنة .

وبدات التدريبات بغرفة صغيرة (طول 7م × 5م )وعلى بساط جلدي مملوء بالصوف والاسفنج وبالرغم من انشغال المدرب المذكور بالتدريب لكنه لم ينسى طموحه في التطور حيث كان دائم الترحال ولم تفوته أي بطولة او دورة صغيرة او كبيرة الا ودخلها في سبيل التعلم وتعرض احيانا لكثير من الاصابات ولم يبالي في سبيل الارتقاء الى ما يصبو اليه من تعلم فنون هذه اللعبة .

واستمر الحال بين تدريب هذه الفرق المذكورة وبين المشاركة في الدورات الى سنة 1970 نظم اتحاد المصارعة العراقي المركزي دورة تدريبية مكثفة للعبة المصارعة وطلب بواسطة الصحف الرياضية من الراغبين لتعلم المصارعة المشاركة في هذه الدورة وكان السيد سلمان حسب الله من السباقين واشترك فيها ألا انه هذه المرة اخذ في زمام المبادرة وكان بنشاطه في تطبيق المسكات والمصارعة مع المدربين المشاركة خير حافز ومنبه لجميع مشرفي هذه الدورة وحصل على شهادة تدريبية معترف بها حيث تعتبر نقله وتطور نوعي للعبة المصارعة حيث لم يحصل أي مدرب سابق لمثل هذا النوع من الشهادات التدريبية .

وطبعا كالمعتاد كل هذه المشاركات كانت على نفقته الخاصة رغبة منه في تطوير نفسه وهنا كانت رحلة البداية الطويلة مع لعبة المصارعة حيث اصبح لدى المدرب المذكور رصيد لا باس به من الدراية بقانون وفنون المصارعة .

وفي سنة 1970 وفي بداية العام الدراسي من السنة المذكورة اتصل المدرب سلمان حسب الله ببعض المدارس لارسال مجموعة من الناشئة الصغار من الراغبين لتعلم هذه اللعبة بالالتحاق لتعلمها في مركز شباب العمارة واول مدرسة اتصل بها هي المقابلة للمركز المذكور (مدرسة الوثبة النموذجية ) وكان لمعلم التربية الرياضية الاستاذ محمد امين مهدي الفضل في تشجيع المجموعة الاولى من الناشئة بالالتحاق في هذا المركز لتعلم المصارعة .

ووصلت المجموعة الاولى من الناشئة وباشرت في التدريب واحتضنهم المدرب المذكور وكانهم ابناءه بل اشد حبا ونذكر البعض منهم :-

رائد عيال فريح , علي موسى جعفر , جبار صغيره , محمد جعفر سلمان , خلدون لازم شليبه ...... الخ

وعمل منهم اللعبة الاولى لفرق المستقبل اما الاكبر سنا من (15 – 20 ) فكانوا جاهزين لدخول البطولات التي قد تنظمها مديرية الالعاب الرياضية في وزارة الشباب انذاك لزيادة الخبرة والاحتكاك مع الفرق الاخرى وفعلا نظمت مديرية مديرية الالعاب المذكورة بطولة للمصارعة في مركز شباب الحرية سنة 1971 سميت (بطولة المجالس الشعبية ) وباشراف مدربي مركز شباب الحرية والاتحاد المركزي للمصارعة واشترط في هذه البطولة عدم اشراك الفائز من الابطال الثلاثة في كل وزن (الاول –الثاني –الثالث ) لا يحق لهم الاشتراك في هذه البطولة لتشجيع الاخرين بالفوز والظهور كابطال في هذه اللعبة وكان للسيد مدرب مركز شباب الحرية الدور المهم لانجاح هذه البطولة وهو السيد حسين علي عبود وابدى وهيا كل مستلزمات مشاركة فريقه مركز شباب العمارة وتفانى مشكورا للحرص على راحة اعضاء الفريق العماري للمصارعة الذي يشترك لاول مرة في بطولة للمصارعة في مثل هذه البطولات التي تجري في العاصمة بغداد الا ان الفريق المذكور واجهته بعض المشاكل من حيث التجهيزات خصوصا التجهيزات الرياضية الخاصة باللعبة وهي (المايو والبوتين ) الا ان بعض الخيرين ساعد المدرب سلمان حسب الله للتغلب على مثل هذه الامور حيث اقترح بخياطة المايو الخاص باللعبة وفعلا تم هذا الامر من قبل خياط رياضي اسمه صالح الخياط رحمه الله اذ كان لاعب كرة قدم معروف بالاضافة الى كونه خياط ماهر وحبا وتشجيعا لهذه اللعبة تبرع بخياطة المايوهات الخاصة بالمصارعة .

وتالف الوفد المشارك في هذه البطولة من :-

سلمان حسب الله مدربا , حسين عيال لاعب , يوسف سعد لاعب , جليل جعفر لاعب , يحيى حسن لاعب , عزيز رمضان لاعب , محمد حسين لاعب .

 

وكانت حصيلة مدينة العمارة من هذه البطولة :

فوز اثنان من مصارعي فريق نادي العمارة الناشئ المبتدأ لمثل هكذا بطولات على مستوى العراق هما المصارعان :

يوسف سعد ناصر , وحسين عيال فريح كل منهما الاول على وزنه .

وفي سنة 1972 اصدر امر وزاري يقضي بنقل العاملين في ملعب العمارة من موظفين وعمال ومنشآت الى وزارة الشباب المشكلة حديثا والملعب كان في محلة العروبة (الماجدية) بحيث ان جميع من كان منتسبا او عاملا في هذا الملعب نقلت خدماتهم الى وزارة الشباب ومن ثم توزيعهم بواسطة مديريات الشباب إلى العمل في مراكز الشباب كل يمارس اختصاصه وكان مدرب المصارعة معلم التربية الرياضية سلمان حسب الله من ضمن المشمولين حيث كان منسبا الى الملعب المذكور بصفة مراقب وهكذا وبواسطة هذا القرار تم تصفية مدربا متفرغ للمصارعة في مركز شباب العمارة الذي كان يشغل بناية الاشراف الرياضي بجانب المديرية العامة لتربية ميسان (مقابل مدرسة الوثبة) وفي الشهر الرابع من العام نفسه 1972 نظم اتحاد المصارعة المركزي دورة تدريبية تطويرية للعبة المصارعة في المركز التدريبي للمصارعة في الاعظمية

(بيت الحجاج سابقا) وكانت دورة مكثفة للتعرف على قانون اللعبة وفنونها التدريبية واشترك المدرب المذكور سلمان حسب الله ولكن هذه المرة على نفقة مديرية شباب ميسان واستمرت الدورة شهر واحد اكتسب من خلالها الكثير من متطلبات اللعبة الفنية والعلمية وعند رجوعه نقل ما تعلمه الى افراد فريقه من الناشئه والاشبال والشباب واصبحت عملية التدريب لهذه الفرق اكثر وضوحا واعلى مستوى من السابق حيث لم تعرف المحافظة مثل هذه المعلومات وفي ايلول من عام 1972 استدعي فريق المصارعة للاشبال في مركز شباب العمارة الى بطولة العراق للاشبال .

الخاصة بمراكز الشباب لعموم القطر في محافظة الموصل وباشراف مديرية الالعاب في وزارة الشباب وقبل موعد البطولة بيوم سافر اعضاء فريق الأشبال للمشاركة في تلك البطولة وتالف الوفد من :

سلمان حسب الله مدربا , كمال عيال لاعب , خلدون لازم لاعب , رائد عيال لاعب , جبار متين لاعب , محمد جبر لاعب , رياض صاحب لاعب .

وشارك في هذه البطولة اثنا عشر فريق وكانت نزالات مثيرة وشيقة استمرت منافستها ثلاثة ايام كانت حصيلة مصارعي ميسان من هذه المشاركة الفتية حصول الشبلان رائد عيال فريح وخلدون لازم شليبة على نتائج مشرفة بنظر اتحاد المصارعة المركزي والمشرفون على البطولة وهي اول بطولة رسمية معترف بها لقوة وعدد المشاركين .

وفي نهاية سنة 1972 الاشهر الاخيرة منها صدر امر تشكيل اول اتحاد مصارعة فرعي في مدينة العمارة يشرف على لعبة المصارعة في المحافظة وقد نشرت تشكيلة هذا الاتحاد في الصحف واعلمت كافة الاندية والمؤسسات وبضمنها مديرية شباب ميسان وتالفت تشكيلة الاتحاد المذكور من السادة :-

1-  عبد الواحدسكر اللامي رئيسا للاتحاد . 2-  سلمان حسب الله عنيب سكرتيرا للاتحاد . 3-  حمدان كريم خاجي امينا للصندوق .

وارسل اتحاد المصارعة المركزي توصية الى وزارة الشباب لدعم وتشجيع فريق مركز شباب العمارة بالمصارعة مما ابدوه من مستوى جيد في بطولة مراكز الشباب للاشبال والناشئين وفي شهر كانون الاول من عام 1972 شهدت مدينة المصارعة تحول ومسار لم تعرفه او تشاهد مثله سابقا حيث ارسل بساط دولي بمساحة 12م × 12م ذو نوعية عالية فرنسي الصنع الى فريق المصارعة في مركز شباب العمارة وصاحبت وصوله كثيرا من السعادة والابتهاج التي علت على وجوه افراد فريق المصارعة التي ودعت البساط الجلدي الذي كان قاسيا مع جلود الاشبال والذي عانوا وقاسوا كثيرا من الالام لكن حبهم للعبة حال دون تركهم بل العكس ازدادوا اصرارا على مواصلة التدريب وبوصول مثل هذه النوعية من بساط المصارعة انحلت مشاكل التدريب وبدات مرحلة جيدة من التطور حيث يمكن لفريق المصارعة استئناف

تمارينه بحرية وامان وبدون خوف من الاصابات ووضع هذا البساط الجميل الواسع الذي لم تعرف مثله مدينة العمارة طيلة تاريخها مطلقا في القاعة المغلقة في مركز شباب العمارة الذي نوهنا عن مكانه سابقا ثم تبعه أي بعد وصول البساط وصلت تجهيزات تخص لعبة المصارعة من اتحاد المصارعة المركزي في بغداد .

وهي عدد من المايوهات والبوتينات (اللباس الخاص بالمصارعة )حيث كانت المايوهات تفصل وتعمل بواسطة الخياط صالح مهدي كما عرفنا وهكذا انطوت حقبة تاريخية من لعبة المصارعة لتولد حياة جديدة وفجر جديد .

(بداية العصر الذهبي للمصارعة في ميسان )

في سنة 1973 بدأت المصارعة تلبس حلة جديدة حيث ان التدريب لفرق المصارعة اصبح اكثر حماس وحيوية بدأ العد التصاعدي لظهور المستويات العالية وبرزت بعض الوجوه الشابه بشكل نسبي تدريجي بالظهور بشكل يلفت النظر حيث شارك فريق ميسان بالمصارعة في بطولة المنطقة الجنوبية في محافظة البصرة حيث اشرف اتحاد المصارعة المركزي على هذه البطولة وسميت بطولة المصارعة للمنطقة الجنوبية للشباب .

وشاركت فيها فرق البصرة الممثلة بنادي الجنوب والميناء والاتحاد بالاظافة الى العمارة فحصل البعض من أعضاء الوفد على مراكز متقدمة وهم : حسين عيال وفرحان عيال وسمير سلمان .

وفي نفس السنة أي بعد هذه البطولة بثلاثة اشهر نظم اتحاد المصارعة العراقي المركزي في بغداد بطولة الاشبال للمصارعة لكافة الاندية والمؤسسات فشارك فريق مركز شباب العمارة في هذه البطولة الكبيرة وجرت نزالاتها لانها في منطقة الاعظمية في المركز التدريبي للمصارعة الذي كان (بيت الحجاج سابقا ) واستمرت تصفيتاها ثلاثة ايام واسفرت نتائجها عن بروز وجوه عمارية جديدة في عالم رياضة المصارعة وكان الوفد المشارك في هذه التظاهرة الرياضية من :

حمدان كريم اداري الوفد , سلمان حسب الله مدربا , رائد عيال لاعب , خلدون لازم لاعب , رياض صاحب لاعب

عماد صاحب لاعب , كمال عيال لاعب , كريم جبار لاعب , محمد جعفر لاعب , جبار صغيره لاعب .

وعلي موسى لاعب , كريم صالح لاعب .

وحصل البعض من اللاعبين على نتائج متقدمة ونخص بالذكر رائد عيال وكريم جبار وخلدون لازم وتغلب البعض على مجموعة لا باس بها من المصارعين ألا انهم لم يستطيعوا الوصول الى النزالات النهائية ورجع الوفد الى العمارة ولديهم قناعة كافية بان مستوياتهم بدات تتحسن بالتدريج وقد كرم الاستاذ المرحوم مالك جاسم الدنانه افراد الفريق والمدرب المشاركين في هذه البطولة ووجه لهم شكره وتقديره على المستوى الذي ظهروا فيه وعلى النتائج التي حصلوا عليها وكذلك شارك في تكريمهم مدير مركز شباب العمارة انذاك الاستاذ مؤيد جمعه حسون وواعدهم بزيادة التجهيزات الرياضية وبالفعل حصل كل واحد من افراد الفريق على تراكسوت رياضي وبهذه الوسائل التشجيعية ازداد الاقبال للتسجيل في لعبة المصارعة وازداد عدد الممارسين لهذه اللعبة وعلى تعلم فنونها واصبح لديها رصيد كبير من المشجعين والهواة وفي بداية سنة 1974 في الشهر الثاني منها نظم اتحاد المصارعة المركزي (دورة تدريبية دولية) بالمصارعة بقيادة واشراف الخبير الدولي الشهير (يروغن هارتمن ) الماني الجنسية وأمد الدورة شهر واحد ومن السباقين للمشاركة في هذه الدورة مدرب العمارة بالمصارعة سلمان حسب الله وكانت دورة ذات مستويات عالية من حيث دروسها العملية والنظرية في لعبة المصارعة .

حيث كانت مكثفة في دروسها صباحا ومساء وبواسطتها حصل المدرب المذكور على معلومات تدريبية وتحكيمية لم يعرفها سابقا وزود بشهادة تدريبية معترف بها وبدرجة جيد وبعد انتهاء الدورة ورجوع المدرب العماري الى المحافظة باشر بنقل المعلومات الجديدة التي تعلمها الى افراد فريقة التي استنقبلوها بشغف وسرور كبيران واصبحت التدريبات منظمة بوضوح وفاعلية اكبر من ذي قبل بعد مرور شهر طلب السيد مدير شباب ميسان في ذلك الوقت من وزارة الشباب / مديرية الالعاب العامة بتنظيم بطولة للمصارعة في محافظة ميسان .

وحصلت الموافقة وسميت بطولة العراق بالمصارعة لمراكز شباب القطر كافة ثم عرف بعد ان حصلت الموافقة على تنظيمها بان مدرب الفريق الفائز في هذه البطولة الكبيرة سوف يرسل في دورة تدريبية دولية خارج العراق .

الى المانيا وبالتحديد الى لايبزك للاختصاص في تدريب المصارعة وكان هذا النبا حافز شديد للتنافس والحصول على هذه المكرمة الرياضية وهدف يتمناه كل مدرب لاهميته بالحصول على هذه الشهادة التدريبية الدولية والحصول على احدث المعلومات التي تخص العملية التدريبية في لعبة المصارعة بعدها حجزت الفنادق والامكنة الملائمة  لكل فريق وكان عدد الفرق المشاركة بحدود اثنا عشر فريق من مختلف مدن العراق  .

واستعدت ميسان لهذا الحدث المهم وشكلت اللجان التنظيمية لهذه البطولة الكبيرة وكان التنظيم رائعا جدا بقيادة الاستاذ القدير مدير مركز شباب العمارة سابقا السيد مؤيد جمعه حسون وقد اشادت كافة الفرق بهذا التنظيم ثم بدات النزالات والتصفيات على بساط مركز شباب العمارة الذي وضع في ساحة المركز المذكور (بجانب المديرية العامة لتربية ميسان ) مقابل مدرسة الوثبة كما عرفنا حيث مكان المركز واستمرت التصفيات ثلاثة ايام وظهر للعيان مدى التطور الذي حصل عليه مصارعوا ميسان بشكل ملفت للنظر ومفاجئة لكل الوفود من خلال ما ابدوه من مهارات ولياقة للفوز والحصول على اعلى المراتب خصوصا وان الجمهور الحاشد الذي ازر أفراد الفريق .

وحصلت المفاجئة والحدث الذي لم يتوقعه احد من الوفود المشاركة والمشاهدين كانوا يتوقعون ان يكون بغداد والفرق التي يحويها الباع الاطول في مثل هذه البطولات وتوجد محافظات مشهورة بمستوياتها بالاخص كربلاء والتاميم الا ان توقاتهم بائت بالفشل حيث راوا مصارعي ميسشان يتصاعدون على منصات الفوز وبالنتائج الفرقية حيث نودي بفوز فريق مركز شباب العمارة بالمركز الاول جامعا 49 نقطة ومركز شباب الاعظمية المركز الثاني برصيد 48 نقطة ومركز شباب الثورة بالمركز الثالث جامعا 42 نقطة .

واغلب مصارعي ميسان احتلوا المراكز المتقدمة وتغلب كل منهم على اكثر من 6 افراد على اقل تقدير وهكذا احتفلت جماهير العمارة بالكاس الاول وسط الاهازيج الشعبية والتصفيق الذي ملا المهرجان فرحا واستبشارا بهذا النصر الذي لم نالفة سابقا وقبل هذه البطولة وقد اقام محافظ ميسان انذاك صباح الحوراني وليمة غداء دعى اليها رؤساء الوفود والادارين وحكام البطولة وشكرهم على انجاح وتنظيم البطولة في المحافظة .

 ثم قام بعدها بتكريم الفريق اعضاء مركز شباب العمارة ومدربهم السيد سلمان حسب الله ومدير المركز السيد مؤيد جمعه شمل بهذا التكريم وابرز المصارعين الذين فازوا في هذه البطولة والممثلين لفريق مركز شباب العمارة :

كمال عيال , رائد عيال , حسين عيال , خلدون لازم , جبار صغيره , علي موسى , كريم سعد , محمد حسان , عبد الرضا حسين .

وبعد فترة قليلة من زوال الستار على البطولة استلم مدرب الفريق السيد سلمان حسب الله التكريم الذي اوعد به اذ طلب منه الاستعداد للمشاركة في الدولة الدولية في المصارعة التي ستكون في لايبزك في المانيا الديمقراطية سابقا وامدها ثمانية اشهر .

وبالفعل حزم المدرب المذكور امتعته واستعد للدخول في هذه الدورة التي كانت حلم كل مدرب في ذلك الوقت حيث الدروس العلمية والتطبيق المهاري ذوي المستويات الدولية في لعبة المصارعة وحان وقت السفر الى المانيا الديمقراطية سابقا فتوجه الى بغداد لاخذ التعليمات وعرف ان المشاركين في هذه الدورة ثلاث مدربين من العراق وهم سلمان حسب الله من محافظة ميسان والسادة زهير فاضل وحمدان رحيم مدربي المنتخب الوطني فاصبح المجموع ثلاثة من العراق فتوجهوا الى المطار ومن هناك الى المانيا الديمقراطية الى مدينة لايبزك حيث المشاركة في هذه الدورة ثم بدات الدروس العملية والنظرية في هذه الدورة اعتبارا من 1/4/1975 وحسب التقرير الذي قدمة السيد سلمان حسب الله الى مدير شباب ميسان حيث يقول :

في الجامعة الرياضية الخاصة بتطوير المدربين والرياضيين ومنها رياضة المصارعة حيث يشرف على هذه الدورة الخبير الدولي في رياضة المصارعة الدكتور يوركَن هارتمن ويساعده الاستاذ كَن وتعرفنا على المشاركين معنا في هذه الدورة من مدربي المنتخبات العربية والاجنبية نخص بالذكر ساطع طليمات من سوريا ومدرب من جمهورية مصر واخر من الكامرون ومدرب من نيجيريا واخر من الهند ثم من بنغلادش هذه المجموعة فقط هي التي شاركت في هذه الدورة .

والتدريب اصبح على وقتين صباحا من الساعة السابعة وحتى الساعة الثانية عشر ظهرا .

وبعد الظهر تبدا الدروس النظرية في علم التدريب والطب الرياضي ودروس اخرى مختلفة لها علاقة بالتدريب باشراف اساتذة كبار عرفوا بعلمهم ودرايتهم بهذه الفروع .

اما يوم الخميس فيكون التدريب خارج القاعة في الملعب الدولي الخاص بالجامعة الرياضية حيث يقودنا المدرب مع سيدة كانت لاعبة ضمن المنتخب الوطني لالمانيا بكرة السلة اسمها سمرمن وكانت بحق سيدة فاضلة ومحترمة حيث تفرض احترامها على جميع طلاب الدورة من المدربين وهي المسؤولة عن متابعتهم سواء في القسم الداخلي المخصص للمنام او داخل القاعة المخصصة للدروس العلمية ومسؤولة عن تأشير الغيابات والحضور , وكانت مسؤولة عن قيادتنا لركض المسافات الطويلة لمسافة تصل الى 10 كيلو متر , لغرض اكتساب اللياقة المطلوبة لكل مدرب .

 

 

فكانت دورة كثيفة في محتوياتها ومعقدة في سير الدروس العملية والنظرية تحتاج الى صبر وتحمل من المدرب لاجتيازها حيث في بعض الاحيان يكون المدرب معرض للاصابة في كل لحظة لشدة التمارين العملية من جهة وما عرف به خبير الدورة الدكتور هارتمن من شده وقسوه  خلال تطبيق المسكات حيث يطلب منا التطبيق بشدة عالية ولا يتسامح مع المدرب الكسول لهذا اكتسبنا مهارة ولياقة عالية بحيث طلبنا منه شخصيا في الايام الاخيرة من الدورة بان ينظم لنا نزالات مع بعض المصارعين الالمان الا انه رفض وطلب

منا بان نوعده بان لا نلبس المايوه الخاص باللاعبين

مطلقا بل نبقى مدربين لاجل صنع المصارعين فقط .

وقد كان الخبير الالماني يشيد كثيرا ويؤكد وباستمرار

على ثلاثي التدريب المشارك في هذه الدورة من العراقيين وقد اشاد بنا كثيرا وامام كافة الاساتذة وخبراء التدريب .

وتخللت هذه الدورة بعض المحطات منها :-

سافروا بنا الى برلين عاصمة المانيا والى بعض المدن حيث طلب منا مشاهدة البطولات الدولية التي نظمت هناك حيث

 

 

 

شاهدنا اقوى البطولات الدولية منها بطولة الصداقة وبطولة

البلدان الاشتراكية وسبارتكيا وشباب المانيا ......الخ

من البطولات الدولية ويجري اختبار لنا في نهاية كل بطولة

لمعرفة المهارات الفنية لكل لاعب مشارك في البطولة واهم

الاخطاء ... الخ  .

وبحق كانت دورة مهمة ومثمرة في كل يوم من ايامها لا بل كل

ساعة من محتوياتها وقد حدثت لي حادثة طريفة لم يعرفها

حتى اقرب اصدقائي من العراقيين وهي :-

انه صادف في احد الايام  من ايام الدورة انه سمعت  بان

المنتخب الالماني سوف يتدرب في القاعة الخاصة بدروسنا العملية بعد انتهائنا من التدريب العملي وحدد له ايام معينه وحذرونا من البقاء وقال الخبير المسؤول عن الدورة ممنوع البقاء حيث ان التمرين يريدونه سري حيث لا يحق لنا رؤية اساليبهم في التدريب وعندما سمعت ذلك قررت ان ارى اساليبهم في التدريب متحملا كافة العواقب حبا وشوقا مني في تعلم المزيد لاهدية واعلمه الى ابناء مدينتي في العمارة عند الرجوع الى العراق وهكذا دخلت هذه المغامرة حيث يوجد مكان مخصص لخزن ادوات الاثقال وكان مكان مظلم في نهايته عندما لا يشتعل النور (عند اطفاء المصباح ) الخاص بالمخزن حيث استطيع ان ارى من يتدرب دون ان يراني احد وبهذه الطريقة استطعت ان اطلع وبشغف على بعض المهارات والاساليب الغير مطروقة بالنسبة لنا مطلقا ودونتها حتى لا انساها الا ان الحظ لم يحالفني في احد الايام حيث توجه المدرب المسؤول عن الفريق الى حيث اجلس يريد اخذ بعض الاثقال وعندما اشعل النور شاهدني وفوجئ بهذا

 

 

الوضع الغير متوقع ونظر لي تبتعجب شديد وقال ما معناه لماذا تجلس هنا فقلت له اريد اكتساب المعرفه فقال هذا ممنوع فقلت لا ادري ولكن لم يقبل وشكاني الى مسؤول الدورة الذي غضب مني وخاصمني من اجل ذلك وطلب مني الاعتذار لمدرب الفريق الالماني وعند انتهاء

الدورة خضع كافة المدربين والذين شاركوا

في الدورة  اختبار عملي ونظري امام لجنة

مختارة لهذا الغرض لاعطاء الشهادة

والعلامات بامانه متناهية ودقة شديدة بحيث

ان احد المشاركين في الدورة وكان من اليمن رسب واعطي درجة الاخفاق برغم توسلاته واجهش بالبكاء وبذل كافة الجهود ولكن بدون جدوى بل اصروا على اعطاء استحقاقه ورسب في الاختبار اما موقفنا نحن الثلاثة من العراق فكان موضع اعتزاز واشادة كبيرة من خبراء الدورة واعطيت لنا الكفاءة والاستحقاق واجتزنا هذه الدورة وبدرجات عالية وهكذا تم حصولي على هذه الشهادة التدريبية المهمة في تدريب المصارعة حيث انها معترف بها دوليا لاهميتها في هذا المجال في صقل وتطوير المدربين وفي الايام الاخيرة من سنة 1975 حيث انتهت الدورة الذي كان امدها ثمانية اشهر رجعنا الى العراق ووصلت الى مدينتي العمارة .

وبعد ان استقرت الامور ومعرفة احوال اللاعبين والاطلاع على احوالهم وحثهم على التدريب وانتهاء مراسيم استقبالهم لمدربهم ازدادوا حماسا والتلهف لتعلم المزيد عن اسرار لعبة المصارعة والدخول في التدريب العلمي المبني على الاسس الصحيحة .

وفي سنة 1976 قسمت فرق المصارعة الى مجموعات وفئات حسب الاعمار :-

اشبال وناشئة وشباب وحسب العمر التدريبي وبدات التدريبات اليومية عدا الجمعه وباسلوب علمي وفق خطة مدروسة وموضوعة بعناية وحسب مستوى كل فئه ووقت التدريب من الساعة الثالثة عصرا وحتى الساعة السابعة مساء يوميا عدا الجمعه فيكون راحة وهنا نستطيع ان نقول ان العصر الذهبي للمصارعة في مدينة العمارة قد بدا بالفعل حيث شهد تصاعد وتيرة التمارين واقبال طلاب المدارس للدخول والتدريب على تعلم المهارات والفنون للعبة المصارعة خصوصا وان الدعم بتوفير كافة مستلزمات اللعبة مستمر من قبل مدير مركز شباب العمارة ومدير الشباب انذاك (الاستاذ مؤيد جمعه والاستاذ المرحوم مالك جاسم ) حيث تزامن هذا الدعم ينقل مركز شباب العمارة من مكانه الذي كان يشغله حسب ما ذكرنا بناية الاشراف الرياضي بجانب مديرية التربية مقابل مدرسة الوثبة الى البناية الجديدة الخاصة وهي المنطقة الكائنة امام الاسواق المركزية امام منطقة قطاع 28 بجانب بلدية العمارة القديمة أي مركز شباب العمارة الحالي بالقرب من متوسطة الثورة وهو مركز شباب يحتوي على قاعات جيدة وملائمة للتدريب .

 

 

 حيث اصبحت القاعة الخاصة بالمصارعة من القاعات

النموذجية ابتداء من المنازع الى القاعة التي تحتوي على

بساط دولي والجدران المغلفة بالجلد والاسفنج لحماية

اللاعبين من الاصابة وهناك ملحقات لهذه القاعة , سيت حديد , دمية عدد 2 , وكرات طبية وكل ما يساعد العملية التدريبية متوفر فيها وقد صدر في هذه السنة 1976 امر من ممثلية اللجنة الاولومبية الوطنية بتشكيل اتحاد فرعي للمصارعة بتشكيلة جديدة وهو الامر الوزاري المرقم 1/19/9666 والمؤرخ في 29/3/1976 وعلى نحو التشكيلة التالية:-

1-  ماجد عبد الرضا حمود مدرس ثانوية التحرير رئيسا . 2-  سلمان حسب الله معلم في وزارة الشباب نائبا للرئيس . 3-  باسل حسن حبيب مدرس ثانوية العروبة سكرتيرا. 4-  يوسف سعد ناصر رسام الادارة المحلية امينا للصندوق . 5-

 

عبد المنعم جهاد ياسين موظغ في الادارة المحلية عضو .اما المشاركات فكانت :

 شارك فريق ميسان بالمصارعة للناشئين في بطولة المصارعة

الحرة التي اقيمت في بغداد وحصل على المركز الثاني .

وشارك فريق الشباب في بطولة اخرى في محافظة كربلاء

 

 

وحصل على المركز الثاني ايضا . وقد اشاد محافظ ميسان انذاك عبد الله فاضل السامرائي بهذه النتائج وكرم اعضاء الفريقين بعدة جوائز وفي هذه السنة ايضا زارنا فريق للمصارعة يمثل منتخب اشبال ايران حيث لعب مع منتخب بغداد ثم منتخب كربلاء وبعد ذلك نظم اتحاد المصارعة المركزي اللقاء الثالث للفريق الايراني مع منتخب ميسان حيث استقبلهم المحافظ المذكور ورئيس واعضاء اتحاد المصارعة فرع ميسان وقدموا اقصى ما يستطيعون من جهد في سبيل راحة الوفد .

وتمت النزالات في ساحة نادي الحرية سابقا في شارع دجلة

امام مستشفى الزهراوي حيث كان النادي يستقبل كثير من

الرياضيين في ذلك الوقت وفي يوم النزالات احتشدت جماهير غفيرة جدا ملات ارجاء النادي وسدت الطرقات لما يتمتع به الفريق الايراني من سمعه رياضية على المستوى الدولي حيث انهم يعتبرون رياضة المصارعة اللعبة الاولى في ايران ويولونها اهتمام ورعاية خاصة مما جعل لهم سمعه وشهرة عالمية في هذه اللعبة وفي هذا اللقاء التاريخي تغلب الفريق الايراني باكثر الاوزان عدا وزنين استطاع فيهما مصارعان من ميسان التغلب على خصميهماوهما المصارعان :

 

 رائد عيال والمصارع كريم جبار وقد نالا اعجاب الفريق الايراني حيث لم يتوقعوا ان يرو مثل هذه المستويات في محافظتنا الفتية في هذه اللعبة بالنسبة الى مستوياتهم المعروفة على المستوى العالمي .

 

 

وهذا اللقاء اصبح الحافز الشديد لمصارعي ميسان بالتطور والارتقاءنحو الاحسن وفي سنة 1977 ارتفع الخط البياني لازدهار وتطور رياضة المصارعة واصبحت فرق الاشبال والفتيان والشباب من الفرق المشهورة على مستوى القطر حيث تشارك كل فئه في البطولة التي تخصها في كل

البطولات التي ينظمها اتحاد المصارعة المركزي او تنظمها

مديرية الالعاب في وزارة الشباب واصبحت هذه الفرق

المتحدي الااول لفرق بغداد وكثيرا ما تغلب فريق ميسان

 على فرق بغداد في مثل هذه البطولات وبرزت وجوه جديدة لم تعرف سابقا واصبحوا ابطال للعبة على مستوى الاشبال والشباب في هذه الفترة نذكر منهم : سلام عبد موسى , عقيل سالم , كاظم حسين , شاكر حسين , كريم صالح , ستار جبار , علي جبار , حسن حسون واخرون لم نستطيع ان

 

 

نتذكرهم وكثيرا ما نالت هذه الاسماء تكريم اتحاد

المصارعة المركزي ومديرية شباب ميسان وممثلية اللجنة

الاولمبية في ميسان والمحافظين ووفروا لهم الكثير من

التجهيزات الرياضية الخاصة بلعبة المصارعة كالمايوهات والتراكسوتات والبوتينات مما جعلهم يتواصلوا بالتدريب ويزداد عددهم على مر الايام .

وفي سنة 1978 صدر امر بتشكيل اتحاد المصارعة فرع ميسان تشكيلة اخرى مؤلفة من :-

1- 

 

شاكر دعير صيهود مدير تربية ميسان انذاك رئيسا .

2-  علي حسين علي معلم مدرسة النبراس نائب للرئيس . 3-  سلمان حسب الله سكرتيرا . 4-  يوسف سعد ناصر رسام الادارة المحلية امينا للصندوق. 5-  دعير جاسم موظف في شعبة المخازن عضو .

 

 

وفي هذه السنة 1978 ارسل بعض المدربين المتميزين في التدريب في مجال المصارعة الى يوغسلافيا للمشاركة في الدورة الدولية التدريبية لصقل المدربين ويحاضر فيها كبار علماء التدريب ومن ضمنهم رئيس الاتحاد الدولي للمصارعة المدعو ارسكان الذي كان رئيس الاتحاد الدولي للمصارعة في ذلك الوقت ومن ضمن الذين وقع عليهم الاختيار مدرب منتخب ميسان بالمصارعة السيد سلمان حسب الله وهي دورة متطورة

جدا وتعرض اخر مستجدات علم التدريب واستعراض لفنون

المصارعة التي نفذها اشهر ابطال المصارعة حيث يستعرضون

بانفسهم وكان من ضمنهم بطل العالم لعدة سنوات البطل الروسي

المسلم حسام الدين وامتدت هذه الدورة بحدود عشرة ايام وبعد رجوع المدرب المذكور الى محافظة ميسان , نظمت ميسان بتكليف من اتحاد المصارعة المركزي بطولة القطر المفتوحة للاشبال وحصل فريق مركز شباب ميسان على المركز الاول واحتل فريق نادي الاعظمية ثانيا وفريق مركز الثورة ثالثا وفي ختام هذه البطولة اختيرت مجموعة من ابطال المصارعة في ميسان فئة الاشبال والناشئين منهم الى المنتخب الوطني حيث نظم لهم معسكر تدريبي في بغداد استعدادا لبطولة اسيا مع مدربهم السيد سلمان حسب الله والمجموعة المختارة هم :-

 

رائد عيال , محمد حسان , كريم صالح , علي موسى , كريم جبار , غضبان عيد , وقد حدثت مطارفة لطيفة في هذا المعسكر التدريبي حيث لم يتحمل بعض المصارعين على فراق اهلهم والبقاء مدة طويلة بعيدين عن احبائهم خصوصا وان مصارعي بغداد الذين تخوفوا من احتلال اماكنهم من قبل مصارعي ميسان اقنعوهم بالهرب والرجوع الى اهلهم وعوائلهم بوسائل تقبلتها عقولهم لكونهم حديثي التجربة لمثل هذه المعسكرات وهكذا تم لهم ذلك ورجعوا الى اهلهم بدون علم المدرب مما افرح مصارعي الاعظمية الذين احتلوا اماكنهم مستغلين هذا الفراغ الذي احدثوه بحيل والاعيب صبيانيه مما احزن مدربهم سلمان حسب الله كثيرا وكان حادثا لم تمحوه الذاكرة وكثيرا ما كان حديث مصارعي ميسان الذين اصابهم الندم لهذا الفعل الغير صحيح حيث ان الفريق العراقي احتل المركز الاول في هذه البطولة وكرم اعضاء الفريق الفائز بجوائز قيمة يمكن ان تكون من نصيب مصارعي ميسان لو استطاعوا الصبر على فراق اهلهم وذويهم وفي سنة 1979 استمرت النجاحات لفرق ميسان بالمصارعة وعلى كافة المستويات خصوصا لفئتي الاشبال والشباب اما بطولات مراكز الشباب فكان الامر محسوم دائما حيث تربعوا على المركز الاول ولم يتركوه مطلقا بل اصبح محجوز لفريق مركز شباب العمارة باستحقاق وقد ترشح فريق اشبال ميسان مع مدربه في سفره الى بلغاريا لتمثيل العراق لبطولة للاشبال الا انه وفي الايام الاخيرة الغيت لبعض الاسباب الغير معروفه وقد حدث في هذه السنة ان تحولت بعض فرق المحافظات المعروفة بالمصارعة الحرة الى النوع الثاني من المصارعة حتى لا تلتقي مع فريق ميسان حيث تكون في موضع حرج بين مصارعي بغداد ومصارعي ميسان مما يجعل حظهم ضعيف في الفوز على هذه المجموعات مما جعلها مضطرة للانتقال الى المصارعة الرومانية التي ينص القانون فيها على عدم استعمال الارجل او مسكها حيث يكون الصراع من فوق منطقة الورك وتخصص مصارعي ميسان في المصارعة الحرة فقطفاصبحت بعض الفرق تتحاشى الالتقاء مع فريق ميسان لشدة المنافسة وعدم حصول تلك الفرق على النتائج الفرقية هذا ما شهد به حتى اعضاء اتحاد المصارعة المركزي الذي كان يترأسه في ذلك الوقت الحاج ابراهيم طه الذي كان مثال للاب العطوف ذو الاخلاق العظيمة التي يندر وجودها حيث كان القدوة للتربية وحسن التصرف بدون تفرقه بل يعامل كل ابناء المحافظات بنفس التعامل لهذا كان محبوبا من جميع الفرق ومدربي المصارعه في ذلك الوقت .

وتحمل له الاحترام الشديد لاخلاقه وحرصه على تطور المصارعة في انحاء العراق وقد حمل رسالة رئاسة الاتحاد بعد المربي الاول الدكتور امير اسماعيل حقي الذي يشاكلة في الاخلاق والحرص على هذه اللعبة ولهم الفضل الكبير على تطور المصارعة في محافظة ميسان خاصة وفي كافة محافظات العراق بصورة عامة .

وفي سنة 1980 اندلعت الحرب العراقية الايرانية حيث امتدت نار الحرب الى كافة جوانب الحياة ومنها الجانب الرياضي الذي تاثر كثيرا من ويلات هذه الحرب حيث اصيبت بالشلل التام في بدايتها ولما امتد امدها وبعد اشهر منها عادت الحياة تدب في اوصال الرياضة حيث اعتاد الشعب ويلاتها وعادت الحياة شيئا فشيئا الى رياضة المصارعة في المحافظة وعادت التدريبات ولكن ليس بالحماس السابق وفي الاشهر الاخيرة من هذه السنة 1980 صدر امر يقضي باعادة تشكيل اتحاد مصارعة فرع ميسان بتشكيلة اخرى وعلى النحو التالي :-

1-شاكر دعير صيهود مدير تربية ميسان في ذلك الوقت رئيسا . 2-سلمان حسب الله معلم في وزارة الشباب سكرتيرا . 3-يوسف سعد ناصر رسام الادارة المحلية امينا للصندوق . 4-ابراهيم حسب الله موظف في شرطة ميسان عضو . 5-عبد العال عبد شميل موظف الادارة المحلية عضو .

اما في سنة 1981 ازدادت وتيرة ونشاط التدريب وبدات الحركة الرياضية تشهد نهوضا رغم صعوبة الظروف المحيطة والمخاطر الدائرة واشتدت الهمة برفع مستويات التدريب في لعبة المصارعة خصوصا عندما ابلغ مدرب فريق منتخب ميسان بالمصارعة السيد سلمان حسب الله بوجود بطولة دولية مهمة خارج العراق بالمصارعة للشباب مما جعلها حافز لجميع ممارسي رياضة المصارعة لزيادة وتيرة التدريب وجعلها اكثر قوة ونشاط لزج اكبر عدد ممكن من مصارعي ميسان في المنتخب الوطني المزمع مشاركته في تلك البطولة الدولية المقررة .

حيث اصبح كل مصارع جيد يحمل طموح تمثيل العراق في هذه البطولة ويحمل شرف تمثيل العراق في مثل هذه البطولات خصوصا عندما عرفوا بانها ستكون في البلد الاوربي السويد وبما ان ميسان تملك اكثر من بطل مرشح لذا بدأ الحماس والنشاط بدفعهم الى بذل المزيد من الجهد في التدريب بمساعدة وتشجيع مدربهم .

وبعد خمسة اشهر من التدريب المتواصل استدعوا لدخول المنافسات لاختيار صاحب الحظ الاوفر في شرف تمثيل المنتخب الوطني الذي سيمثل العراق في البطولة المذكورة (بطولة شباب العالم ) وبعد المنافسات المثيرة والشاقة فرض اربعة من مصارعي ميسان حضورهم الفاعل في هذا الاختبار واصبحوا ضمن التشكيلة المختارة التي ستسافر وتشارك في هذه البطولة وهم : رائد عيال فريح , سلام عبد موسى , محمد عبد الرحمن زغير , محمد حسان .

والاخير زج في بطولة اخرى في اثينا (اليونان) وقد شارك في هذه البطولة دول لها باع طويل ومتطور في المصارعة كامريكا واليابان وكوريا والصين والهند وبلغاريا...وجاء يوم السفر وتوجه الفريق الى هناك بقيادة المدربان العراقيان حمدان رحيم الكبيسي وقاسم السيد وفي ختام تلك البطولة الدولية المهمة جاءتنا الاخبار المفرحة حيث حصل مصارعوا ميسان على نتائج باهرة في تلك البطولة حيث فاز مصارع ميسان رائد عيال بالمركز الاول وحصل على الميدالية الذهبية ورفع العلم العراقي هناك وقد خرجت جريدة الجمهورية انذاك وبالقلم الاحمر (جاء من ميسان ليكسر الغطرسة الامريكية على بساط المصارعة ) .

اما المصارعان سلام عبد ومحمد عبد الرحمن فحصل كل منهم على الميدالية البرونزية وقد كرم وزير الشباب في ذلك الوقت الفائزين مع مدربهم السيد سلمان حسب الله في الامر المرقم ك /3/915 في 3/9/1981 بمكافئات نقدية لكل منهم وفي هذه السنة من عام 1981 اختير مدرب منتخب ميسان سلمان حسب الله كاحسن مدرب للمصارعة في عموم العراق .

وفي سنة 1982 اصبح لميسان مجموعة جيدة جدا من الابطال في المنتخب الوطني خصوصا لفئة الشباب واختير مصارع ميسان محمد حسان ضمن تشكيلة فريق الشباب الذي شارك في بطولة شباب العالم والتي اقيمت في اليونان

(في العاصمة اثينا )وحصل مصارعنا على الميدالية الفضية حيث خسر بفارق نقطة واحدة عن الفائز الاول وفي هذه السنة اعيد تشكيلة الاتحاد برئاسة الاستاذ فلاح جعاز لنقل السيد شاكر صيهود الى بغداد وبنفس التشكيلة الباقية وكان من ضمن الوفد الذي شارك في بطولة اثينا في اليونان .

وكان السيد فلاح جعاز بحق من انشط رؤساء الاتحاد الفرعي الذين استلموا مهمة رئاسة الاتحاد الفرعي حيث عمل جاهدا بدعم وتجهيز فرق المصارعة في ميسان بكافة احتياجاتهم من التجهيزات الرياضية الخاصة باللعبة وذلل كافة العراقيل التي صادفتهم في خلال التدريبات اليومية لما له من سمعه رياضية في المحافظة .

وفي سنة 1982 برزت وجوه جديدة في رياضة المصارعة ونالت استحقاقها بشرف تمثيل المنتخب الوطني خصوصا فئة الشباب وهم :- حيدر فاضل , عباس فاضل , محمد كريم , محسن كريم , ستار جبار لازم , علي جبار لازم , حسن حسون , خضر عباس , شاكر حسين , علي سالم , عقيل سالم , ومحمد عبد الرحمن , وعبد الرزاق عيال , كمال عيال , كاظم حسين , وباسم عبد علي , محمد زهراو , وغضبان عبد , علي جاسم , جواد جاسم , محمدجاسم .

اما فئة الاشبال في هذه الفترة برزت اسماءوحصلوا على مراتب متقدمة ونالت شهرة على مستوى العراق نذكر منهم :-احمد سلمان , فارس سلمان , حيدر كريم , علي زهراو  كما وان تشكيلة الاتحاد الفرعي للمصارعة تعرضت الى بعض التغير بسبب انشغال البعض بتكليفهم بامور خارج المحافظة وكان التشكيل كالاتي :-

1-  خليل هاشم علي معلم في تربية ميسان رئيسا للاتحاد . 2-  عبد الخالق حسين مدرس في تربية ميسان سكرتير الاتحاد . 3-  علي حسين غضبان معلم في تربية ميسان امين للصندوق . 4-  عبد العال عبد شميل موظف في ناحية علي الشرقي عضو .

وعلى اثر هذه التشكيلة وبالتعاون مع السيد عضو الاتحاد الفرعي عبد العال عبد شميل تشكل نواة فريق ناحية علي

الشرقي للمصارعة وقد شارك هذا الفريق الفتي فيبطولات المحافظة ونظمت عدة زيارات لفريق مركز شباب العمارة الى فريق ناحية علي الشرقي وفريق نادي الحرية ونظمت عدة لقاءات مثمرة وحضرها جمهور كبير من ابناء الناحية المذكورة وكان الفريقان بقيادة شاكر حسين بالنسبة الى نادي الحرية ويوسف سعد ناصر قاد فريق مركز شباب العروبة في هذا اللقاء وقد حصلت مفارقة لطيفة حيث اتفق مدرب فريق ناحية علي الشرقي عبد العال عبد شميل مع فريق نادي الحرية الذي يقودة المدرب شاكر حسين وكان الاتفاق يقضيبان يختتم هذا اللقاء باجراء صراع بين مدربي الفريق , بين مدرب فريق نادي الحرية السيد شاكر حسين ومدرب فريق ناحية علي الشرقي السيد عبد العال عبد شميل , ولكن السيد شاكر حسين كان وزنه كبير بالنسبة الى وزن مدرب فريق علي الشرقي بالاضافة الى كونه احد ابطال المصارعة المعروفين لهذا اتفقا بان يحاول السيد شاكر ان يكون بمظهر المصارع الذي لا يستطيع مقاومة مدرب علي الشرقي حتى يكتسب سمعه وشعبية بين مصارعيه اولا وبين جمهور علي الشرقي ثانيا .

وعندما نزل كلا منهما بالملابس الخاصة بالمصارعة وتوسطى البساط وبعد التصافح وكان حكم المباراة السيد يوسف سعد اعلن بداءالنزال المرتقب بين تصفيق جماهير علي الشرقي الذين يشجعون مدربهم السيد عبد العال الا ان الذي حدث والغير متوقع ان السيد شاكر حسين اخل بالاتفاق السري الذي يقضي بان الفوز سيكون من نصيب مدرب علي الشرقي وحدث العكس تماما بل حدث العكس حيث تمادى المدرب شاكر حسين بالقسوة على مدرب نادي علي الشرقي حيث تم رفعه عاليا وضربه على البساط مما ادى الى اصابة مدرب علي الشرقي بالاغماءمما جعل جمهور علي الشرقي يصاب بالاحباط وبالذهول من هذا الحادث وعندما افاق وجد نفسه بين يدي الحكم يوسف سعد ومدرب فريق نادي الحرية يضحكون ويحاولا كتمان ضحكهم وكان العتب طويل ولكن الفاس وقع في الراس ولم يعيد العتب تلك الحادثة اصبحت سبب اول بعدم استمرارية فريق علي الشرقي بالتدريب والسبب الثاني كان قلة التجهيزات والامكانيات الخاصة باللعبة كالمايوهات والبوتينات وبساط المصارعة الخاص حيث كانوا يستعملون في التدريب الاسفنج العادي الذي يسبب بعض الاصابات لديهم وهكذا انحل هذا الفريق الفتي ولم يكتب له النجاح .

 

واستمرت النجاحات في بطولات الاشبال والشباب لفريق مركز شباب العمارة ومنتخب ميسان بالمصارعة واصبح التفوق مسألة ملازمة لهم في هذه البطولات واما تشكيلة الاتحاد بقيت كما هي بقيادة الاستاذ خليل هاشم الذي حرص على متابعة احتياجات مصارعي ميسان وذلل بعض الصعوبات لهم وقد نال فريق منتخب ميسان التكريم عدة مرات من خلال رئيس الاتحاد المذكور بفضل مراجعاته المستمرة لمسؤولي المحافظة .

وفي سنة 1983 استدعي مدرب ميسان بالمصارعة السيد سلمان حسب الله لتدريب المنتخب الوطني للشباب لمدة سنتين وهي 1983 – 1984 وحل المصارعان رائد عيال فريح ويوسف سعد محل المدرب المذكور حيث كلف السيد رائد عيال بتدريب مركز شباب العمارة ويوسف سعد لتدريب فريق نادي الحرية ومركز شباب العروبة وقد ابلى بلاء حسنا في استمرار تفوق ميسان بالمصارعة وصنعوا وجوه جديدة حصلت على مراتب متقدمة في المصارعة فبواسطة المدرب رائد عيال برزت المجموعة التي نالت الاستحسان المكونة من :-

علي جوهر , احمد نعيم , علي جبار رسن , باسم عبد علي, حسين عبد علي ... الخ

ومن خلال المدرب يوسف سعد برزت مجموعة اخرى نذكر منهم :- عادل زهراو , محمد زهراو , محمد خريبط , احمد كاطع , حسن جحيل ... الخ 

وفي سنة 1984 بداء جيل فريق المتقدمين بالظهور لان المصارعين الشباب دخلوا في اعمار المتقدمين ولانهم كانوا ابطال في مرحلتي الاشبال والشباب استمروا في التفوق في مرحلة المتقدمين ايضا واصبحوا ضمن التشكيلة الاساسية للمنتخب الوطني العراقي في المصارعة بل برزوا اكثر من ذي قبل بسبب زيادة الخبره من خلال ضبط بحر منهم أشترك مع مصاعي بغداد والمحافطات الاخرى بشكل يومي ومستمر .

واول المجموعة التي تالقت ضمن المنتخب الوطني هي :-

1- رائد عيال 2- محمد حسان 3- ستار جبار 4- سلام عبد موسى 5- محمد عبد الرحمن 6- كاظم حسين 7- جضير عباس .

هذا وقد خصصت لهم رواتب مقطوعة من قبل اللجنة الاولمبية الوطنية واستمروا في التدريب في المركز التدريبي في بغداد .وهيء منهم المكان المناسب والغذاء وعلى نفقة اتحادالمصارعة المركزي وفي نهاية سنة 1984 رجع مدرب ميسان سلمان حسن الله الحي العمارة وذلك على اثر شكوى تقدمت بها مدربه شباب ميسان الى وزير الشباب وذلك الوقت ومحواها بانه ميسان تحتاجالى خدمات المدرب المذكور فكتب وزير الشباب على الطلب برجع فورا . وبهذه الكيفية رجع المدرب الى محافظته وباشر التدريب مركز شباب العمارة وبدات التدريبات في بداية سنة 1985 يوتره تصاعدية وبحماس اكثر من السابعة وبدعم اوسع من قبل اتحاد المصارعه المركزي وبالتنسيق مع الاتحاد الغربي الذي اعبدت تشكيلته على الوجه التالي :-

1- فلاح جعاز شلش مدير تربيه ميسان رئيسا .

2- رائد عيال مدير تربيه وباضيه سكرتيرا

3- علي حسين غضبان معلم في تربيه ميسان عضو

4- دعير جاسم موظف في مخازن ميسان عضو

5- عزيز مضابه عضو   

وفي هذه السنه رفع اتحاد ميسان النوعيللمصارعه كلب الى اتحاد ميسان المصارعه المركزي يطلب فيه بتنظيم بطوله للمصارعه من الفئه الشباب في المحافظه للفتره من 21 / 8/ 1985 ولغاية 28/ 8/ 1985 ورغم ضروف الحرب الا السيد رئيس الاتحاد النوعي فلاح جعاز لم يدخر جهدا لا فراج هذه البطوله بمطور قله نظيره . في القاعه المغلقة التي سميت بقاعه الشهيد سقذ خلف سويف تكربيا لعشاب لاعب ضنمب طائره ميسان الاستاذسعد خلف سويف وكانت محق من اروع وانجح بطوله للمصارعه في الاخراج والتنظيم شهادة الاتحاد المركزي للمصارعه وكذلك بشهادات المضاء الوجود المشاركه في تلك البطوله .وحصل نادي الاعظميه على المركز الاول ومركز شباب العماره على المركز الثاني ومركز شباب كركوك في المركز الثالث

اما اسماء الفريق الذي شارك في هذه البطوله

وحصل هذه المركز هم

1- سلمان حب الله مدربا            8- باسم عبد الله علي لاعب

2- خاب سلمان لاعب                9- محد زهواد لاعب  

3- احمد سلمان لاعب                 10- علي جبار سالم لاعب

4- علي جوهر لاعب                  11- محمد كريم

5- عباس جوهر لاعب                12- عادل راضي

6- احمد نعيكم لاعب

7- احمد كاظم لاعب

 

 

 

 

 

وقد كرم محافظ ميسان انذاك كريم حسن رضا هذا الفريق نع المدرب

وفي نفس السنه نظرت مديريه الالعاب في وزارة الشباب بطوله المصارعه لمراكز شباب العراق للفترة من            15 - 19/ 9/ 1985 وجعل فريق مركزية شباب العمارة على المركز الاول جامعا 58 نقظة وحصل فريق مديريه شباب بغداد على المركز الثاني وجمع 25 نقظة ومركزية شباب كربلاء على المركز الثالثوجمع 20 نقطة .

واما اسماء الفريق الفائز فيهذه النتجيه الرائعه منهم نغب التشكيله التي سيقت هذه البطوله ( نغب الاسماء )

وقد حملت الصحف في اليوم الثانيبعد انتهاء البطوله انباء هذا الفوز الساحق الفريق مديريه شباب ميسان الا ان جريده الرياضي انفردت بعنوان طريف يوم 21/ 9 / 1985 وهوبعنوان كبيد يقول

فريق ميسان يفوز على منتخب لغداد بفارق ثمانية نقاط :- عفوا ثمانية نقاط زادا الضعف ويقص كيف ان فريق ميسان جمع 58 نقطة في حين جمع فريق منتخب بغداد 25 نقطة فقط

وفي نفس هذه السنه حدث مشهد تاريخي في لعبه المصارعه لا ينسى ابدا عن الذاكره خصوصا عن ذاكره مصارعي العراق في تلك الحقبه وهو :-

في بطوله المتقدمين بالمصارعه الحره حيث اقيحت في نادي الاعظميه الكائف في ساحة عنتر في منتصف شهر اذار من عام 1985 اذا كلف الخبير البلغاري المدعو

بتيو زابر سكي باختيار افضل سته مصارعين في العراق ومن خلال مراقبته حدثت المفاجئه التي لم تخطر على بال احدمن مدربي المصارعه في العراق وهي ان السته المختارين من قبل هذا الخبير كلهم من مصارعي ميسان لا دائهم الجميل وتقوقهم في النزالات وقد قلد كل منهم مداليه ذهبيه وما قاله الخبير البلغاري في وبدة الرياضي بعدالبطوله :-

ان المستوى العام للمصارعين الشباب الذين شاركو في النزالات كان بوح التعب ويدعو الى الاطئمنان بعد ان قدم كل منهم مقدره عاليه في تطبيق المقات بالهجوم ورد الفعل السريع في المسكات الدفاعيه واضاف ان المصارعين الشباب لعبو في جميع نزالات البطوله خلال ايامها الاربعه بروجيه عاليه وشجاعة كبيره وقدره مشجعه دون النظر لمكان المصارعين الدوليين المتقدمين الذين قابلوهم والحقيقه تقال ان المصارعين الشباب تصاعد شالجهم فانزال الى اخر وكانت نزالات الختام خير شاهد بحسن استعدادهم من خلال اجادتهم توزيع القدره البدنيه على جولتي النزال وكسب النقاط وفي اخذ المصارعين الاخرين بذكائهم واشار الخبير البلغاري زاير سكي الا ان بعض المصارعين في نزالات البطوله اخفقوا حيث لم يجتهدوا في النزالات واثنين بصوره خاصه على امكانيه المصارعبين رائد عيال وهو ان سهيل حيث اتسحت نزالاتهم بالنديه والحماس والمثابره ولا ينكر ان الحكام بذلوا جهود مشكوره في اطهار النزالات بالمستوى المرضي.

وان كفاءة المصارعين العراقيين جيده وقدرتهم على تطبيق فنون العبه مشجعه كما ان رغبتهم صادقه في تعلم الجديد ولكبر حاجتهم الى الخبره الدوليه والمحارسه الواسعه تفتح دهتيبتهم في المستقبل والتقابل الجيد مع خصائص ومؤهلات المصارعين ثم استطرد قاءلا ان اتحاد المصارعه العراقي قد نجح في تنظيم البطوله وتوفير كل مستلزمات المدربين والمصارعين . واذا علمنا ايدجعظم المصارعين الشباب اجادوا في تنظيم المسكات الجديده التي درسوها وتعلموها مؤخرا في التدريب . كما ان قاعدتهم واسعه تبرز امامنا سلامة المنهج الذي يعتمد في صقل وتطوير قدراتهم الغنيه وبالتالي سيصب في مصلحه اللعبه في العراق وعدد اسماء الخمسه الباقيه اضافه الى ائد عيال ز هبت اثنى عليهم وهم عادل زهراو . سلام عبد موسى . كاظم حسين . محمد حسان . وخضير عباسوكلهم من ميسان .

وفي ذات الجريده سال الصحف المعروف علي الخفاجي المدرب لميسان سلمان حسن الله عن سرهذا التفوق. فاجاب :-

العلميه في التدريب والتطبيق المثابر مع الاستمراريه في التدريب والتي جميعا تلتقى تحت سقفب حباللعبه والتواصل الدؤب نعها دون انقطاع معتمدا على الخامات التي اجد فيها القدره على العطاء والديمومه والتطور .

وفي نفس السنه 1985 نظمت بطوله للمصارعه لاعمار الشباب في محافظة كربلاء واشترك في هذه البطوله اثنا عشر محافظه واحرز منتخب ميسان المركز الاول جامعا 49 نقطه وجاء منتخب بغداد بالمركز الثاني جامعا 48 نقطه . ومنتخب كربلاء بالمركز الثالث جامعا 44 نقطة وقد وجه محافظ ميسان انذاك كريم حسن رضا شكر وتقدير الى اعظاء الفريق الفائز وحصل من اعظاء الفريقالوفد من معهد هذا الشكر الذي يجهل رقم               2/ 10/ 1324 في 11/ 11/ 1985

حيث جاء فيه

بسم الله الرحمن الرحيم

محافظة ميسان

المكتب الخاص . الى السيد سلمان حسن الله مدرب منتخب ميسان للمصارعه والسيد علي موسى اداري الوفد .والساده الاعبين . 1- علي جوهر 2- جواد كاظم 3- حيدر فاظل 4- عباس فاضل 5- احمد علي  6- احمد نعيم 7- علي جبار سالم 8- محمد راهي 9- محمد كريم 10- محمد خريبط 11- علاء هاشم    12- حسن مجبل 13- اسماعيلخليل 14- هادي مهدي 15- احمد كاطع 16- عناد عطيه

 

م / شكر وتقدير

في الوقت الذي نثمن جهودكم المثمره في النتائج التيحصلتم عليها في بطوله القطر بالمصارعه الحره للشباب المقامه في محافظة كربلاء والتي اشتركت فيها اثنا عشرمحافظة. واحراز منتخبميسان للمصاعره المركز الاول جامعا 49 نقطه وجاء منتخب محافظه بغداد بالمركز الثاني جامعا 48 نقطه ومنتخب كربلاء بالمركز الثالث جامعا 44 نقطه لهو دليل على شعوركم العالي بالمسؤولية لرفع اسم محافظتنا عاليا بين محافظات القطر وخاصه في هذاالظرف الذي يخوص في الوامد الحرب مع ايران لا يعنا الا ان نقدم لكم الشكر والتقطير تمنين لكم المزيد من الازدهار

 

 

                                                                                التوقيع

نسخ من احمد اللجنه الاولمبيه فرع ميسان المحافظ

نسخ من اتحاد المصارعه المركز / بغداد كريم حسن رضا

 =    =   =       =  فرع ميسان 

نسخ من الموما اليه واعضاء الفريق

وفي سنه 1986 استمر الاتحاد النوعي بنفس التشكيله . السابقه وبرئاسه الاستاذفلاح جعاز حيث كان دائم الحضور فاكل نشاط وملبيا جميع احتياجات الاعبين  مما جعلهم يزادادوافي العطاء والمنابره في التمرين المتواصل للوصول الى اعلى المستويات ومما تحدر الاشاره اليه ان السيد فلاح جعاز عرف عنه وحسب تجربه اتحاد المصارعه حين كلف بتنظيم بطوله في المحافظه في السنه الماضيه كلف ايضافي هذه السنه 1986 بتنظيم بطوله العراق للشباب في العماره ماعرف عنه في النجاح في تنظيم مثل هذه البطولات . فواقعه الاتحاد الفرعي في ميسان مرتدا التنظيم واستعد لها استعداد جيد ووظف السيد رئيس الاتحاد الفرعي فلاح جعاز الكثير من الامكانيات والطلاب وشكل عده لجان لهذا القرض . وقصدصت هذه البطوله للشباب باعمار 18- 20 سنه وحدد لها بان تكون يوم            15/ 2/ 1986 وجاء اليوم الموعود واشترك في هذه البطوله التي اقيمت في القاعه المغلقه التي سميت بعدها قاعه الشهيد (سعد خلف سويف) اقوى ومه المصارعه في ذلك الوقتوقد جاء مع الفريق الذي يمثل منتخب بغداد المدرب البلغاري زاير سكي الذي اعجبت كثيرا بهذا التنظيم وقد كان مجموع الفرق المشاركه احدى عشر فريق يمثلونخيدة ابطال المصارعه في العراق .

وكعادة ابطال المصارعه في ميسان تالقوا في هذه البطوله وحسموا الفوز لصالحهم حيث فاز فريقه ميسان بالمرتبه الاولى جامعا 90 نقظه وحل منتخب بغداد ثانيا جامعا 86 نقطه وفريق محافظه التاميم ثالثا وجمع 74 نقظه وقد ابتهجت جماهير عقيره من اهالي ميسان الذي واكبو البطوله خلال ايامها الثلاثه واشتد وخهم عندما اعلن عن فوز فريق ميسان بالمركز الاول .

وبعد البطوله كرم محافظ ميسان انذاك كريم حسن رضا جميع اعضاء الفريق ومدربهم وهم

1- سلمان حسن الله مدربا            8- محمد زهوار لاعب

2- رائد عيال مساعدا للمدرب       9- عادلراضيلاعب

3- علي جوهرلاعب                  10- حيدرخالد لاعب

4- جواد كاظم لاعب                  11- محمد واديلاعب

5- عباس فاضل لاعب                 12- احمد سعدون لاعب

6- احمد نعيم لاعب

7- علي جبار سالم لاعب

وفي يوم 21/ 2/ 1986 نشرت جريده الرياض لقاء مع المدرب سلمان حسب الله .

بعنوان :- سلمان حسبالله المصارعه والتدريب وجاء فيه :- الهدوء واحد من سحاته وانت تجالسه لا تحس انك امام مدرب استطاع ان يضخ الى المصارع والمنتخب الوطني بالعديد من ابطالها الناشئين الشباب وصولا للمتقدمين ذلك هو المدرب سلمان حسب الله .

المعلم لمادة الرياضه مدرسيا والذي عشعه المصارعه بكل جوارحه فكان ساطها عالمه الذي ينسى نفسه فوقه فتحول الى مصارع ثم مدرب بعد ان حصل على دبلوم اختصاص من معهد لايزك بالمانيا . ومن .

بعدها دورة صقل المدربين في يوغسلافيا اضافه الى دورات اقيمت في بغداد من فبل اتحاد المصارعه المركزي .

عندما نساله البدايه وما هذا الحب الطاغي للمصارعه يجيء جوابه انسيابيا وبلا تكلف .

من الخمسينيات نمارس المصارعه على رمال شواطئ دجله في مدينه لعماره صيفا حيث علمني اولياتها بصوره بدائيه مبسطه . ومع الستينيات كانت لنا منافسات مع مصارعي البصره والنتجيه محسومه مقدما بفوز البصريين حيث كنا صيدا سهلا لهم ولأكثر من عام حيث شكلنا فريق شعبي في مدينة العناره للمصارعه .

سؤال :- وماذا عن هذا التطور وهذا الحب الجارف للمصارعه .

جواب . يعد تخرجي معلما سنه 1964 ازداد تعلقي بالمصارعه جد الوله والعشق حتى انني اشتركت بعدة دورات اقامها اتحاد المصارعه المركزيفي بغداد وعلى نفقتي الخاصه وكانت النقله الاولى الكبيره الواسعه حيث وجدت التشجيع والرعايه الكبيرين من الدكتور ابراس عيل حقي والدكتور عبد علي نصيف الذان اخذا بيدي وخفراني             بالاستمرار – في هذا الاتجاه وفي رسه هذا الضرب من الرياضه حيث بعدها وعند عودتي الى العماره كلفت بتشكيل فريق للمصارعه في مركز شباب العماره .

سؤال : كيف تم تشكيل الفريق

جواب . ابتدات من الصفر باعمار تتراوح بين 9 – 12 سنه متخذا من افاربي التواة مهذه التجربه خشية من ان يصاب احد باذى اما نقظة الصعود والارتقاء فكانت عام 1974 عندما جاء المدرب الالماني يوركن هارنمن وبتكليف من اتحاد المصارعه المركزي بفتح دوره تدريبيه بالمصارعه وتعلمت منه طرق جديدة لم اعرفها ولم اعهدها من قبل خصوصا الدروس النظريه والمهارات التدريبيه

وبدات العام بدات رحله البطولات للنائشه والاشبال . وعند ما نظمت بطوله للمصارعه الحره على مستوى القطر في مدينة العماره . واشترك فيها تسعه عشر فريق من مختلف مراكز الشباب . في جميع المحافظات . وكانت مفاجئه البطوله عندما احرز فريقنا المركز الاول . وهذا حدث تاريخي للمحافظه لم تجري سابقا وبرز في هذه البطوله . المصارعون رائد عيال وشقيقاه كمال عيال وحسين عيال ومحمد حسان وشاكر حسين ويوسف سعد ناصر وكريم سعد ناصر . ومنذ ذلك التاريخ لم نبرح المراكز الاولى في جميع المشاركات القطرية بعد هذه الفتره استطاع مصارعوا ميسان ان ينطلقوا الى الساحة الدولية فاحرز رائد عيال الذهبية في بطولة العالم لطلبة المدارس التي اقيمت في السويد سنه 1981 محمد حسان الفضية في بطوله شباب العالم في اليونان وسلام عبد المدالية البرومزية في بطولة اسيا التي اقيمت في الهند ومحمد عبد الرحمن البرومزية في بطولة طلبة المدارس في السويد ويستمر المدرب سلمان حسب الله مستعرضا مسيرة في المصارعه .

في عام 1978 دعيت مع مجموعة من منتخب مصارعين ميسان للتدريب مع المنتخب الوطني استعدادا لبطوله اسيا لللاشبال والتي جرت في بغداد واخترت في عام 1981 كاحسن مدرب للمصارعه في القطر .

وعن هموم المصارعة اجاب :- يحرز في نفسي بعض الممارسات التي لا تمت للرياضه بصله والتمويه على الجهات المعنية كما حدث عام 1985 حيث حرم مصارعوا ميسان الاوائل من تمثيل بلادهم في البطوله التي اقيمت في فرنسا وكذلك ما حدث مع المصارع رائد عيالعندما ابعد من قبل احد المدربين وحرم من السفر مع المنتخب الوطني للمتقدمين في الدورة العربية السادسة والتي جرت في القطر المغربي وحرم العراق من ذهبية محققه

سؤال :- وعن صورة مشرقة يحتفظ بها في ذاكرة قال هي كثيرة التي رسمها ابنائي في المصارعه خلال استجابة وعطائهم من خلال اعتلائهم منصات الفوز عن جدارة واستحقاق ولكن يبقى مشهد حدث في قاعة عصام بالاعظمية عام 1985 في واحده من بطولات المتقدمين وكان هناك خبير بلغاري اختصاص مصراعه كلف باختيار افضل ستة مصارعين في الدورة التي استمرت اربعة ايام وكان المفاجائه ان يكون كلهم من محافظة ميسان وهم كاظم حسين خضير عباس رائد عيال سلام عبد موسى محمد حسان عادل زهراو حيث كروموا من قبل ذلك الخبير الذي اعحب بمستوياتهم وادئهم المتقدم

سؤال :- وعن المصارعه في المحافظة اجاب المدرب المذكور نواصل الاستعداد حاليا للبطولات المقررة ضمن المنهاج الذي اعده اتحاد المصارعه المركزي في بغداد واملي كبير بحصول مصارعي ميسان على المراكز الاولى كما هي عادتنا في المنافسات السابقه وتقديم اكثر من مصارع الى المنتخب الوطني حيث طموحي الذي ينصب ان اواصل بفرد المنتخب الوطني بمجموعة جديدة من مصارعي ميسان . لتمثيل القطر اشبالا وناشئه ومتقدمين رغم اننا بحاجة الى الدعم المالي والتجهيزات الرياضية التي نفتقر اليه الان .

كما اني اعاني قليلا من لجنة المدربين في بغداد حيث محولات ابعادي من هذه اللجان رغم توفر الكفاءه والخبره والمساهمات الزاخره في الدورات التدريبية وفي نهاية اللقاء اردفه قائلا : في عام 1985 وضمن بطولات منتخبات مديرات الشباب في العراق حققنا فوزا كبيرا عن اقرب منافس لنا حيث جمع مصارعوا ميسان 58 نقطة وبغداد التي احتلت المركز الثاني 25 نطة حيث كان الفرق كبيرا الضعف زائدا ثمانية نقاط حيث خرجت بعض الصحف الرياضية بعنوان كبير ميسان تفوز على بغداد بفارق ثمانية نقاط ثم تستدرك وتقول في نفس العنوان زائدا الضعف ( 25  زائدا ثمانية نقاط ) استهزاءً وعن سر التفوق اكمل المدرب قائلا العلمية ومتابعة التطور التطبيق المثابرالمستمر والتي تلتقي تحت سقف حب اللعبة والتواصل الدؤوب دون انقطاع معتمندا على الخامات التي اجد فيها القدره على اعطاء الديمومه والتطور

وفي سنة 1986 في 4/10/ 1986 شاركت ميسان في بطولة مركاز شباب القطر للاشبال وكان مدير الشباب انذاك السيد جواد كاظم الجبير الذي اهتم بالفريق وحرص على دعمه ماديا ومعنويا وشارك في هذه البطوله اثنا عشر فريقا وحصل مركز شباب العمارة على المركز الاول وجاء مركز شباب الاعظميه ثانيا ومركز شباب كربلاء ثالثا وكرم مصارعوا ميسان من قبل محافظ ميسان في ذلك الوقت كريم حسن رضا باعطاء كل عضو من الفريق مسجل وسية اقلام تشجيعا لهم على هذا الفوز وكان الفريق كالاتي

1- سلمان حسب الله مدربا

2- فارس سلمان حسبالله لاعب

3- احمد سلمان حسب الله لاعب

4- حسين عبد علي لاعب

5- محمد جاسم لاعب

6- حيدر كريم خنجر لاعب

7- محسن كريم لاعب

8- علي جوهر لاعب

9- علي جبار سالم لاعب

10- احمد علي لاعب

11- صلاح خلف مطر لاعب

12- حسن راضي لاعب

13- احمد سعدون لاعب

وفي الشهر الحادي عشر من 1986 ابلغ بان وزارة الشباب قد الغيت بامر من الحكومه واللجنة الالمبية التي كان يراسها عدي صدام حسين وبالغاء هذه الوزارة التي رعت الرياضه والرياضين انطوت صفحة كبيرة من الدعم لرياضة العراق بصورة عامه حيث كان بصماتها واضحه على القاعدة الرياضيه في عموم القطر لانها تهتم بالاشبال والناشئين في مراكز الشباب التي انتشرت في مدن واقضية ونواحي العراق كافة وبدات المستويات الرياضه بالتدهور وضعفت كافة المستويات الرياضية وانصرفت شريحة كبيرة من الشباب الرياضي وبدا الاهمال ظاهر للعيان في جميع انواع الرياضه الجماعية منها او الفردية لان وزارة الشباب كان تستقطب مجموعة كبيرة جدا من اللاعبين والمدربين الذين تفرقوا وتركوا الرياضه والتدريب لان النوادي الرياضه خصوصا في المحافظات الجنوبية والوسطى تفتقرا الى ابسط مستلزمات تطور الرياضه بالاضافه الى عدم وجود التجهيزات الرياضية او الدعم المادي وعدم وجود الاماكن الصالحة للتدريب او قلة عددها ان وجدت

وشمل هذا التدهور رياضة المصارعه في المحافظة ومما زادا الوضع سوءً هو حالة التقشف التي فرضتها الحرب العراقية الايرانية المشتعله في ذلك الوقت

ونتجية لهذه الاسباب والعوامل تراجعت وتخلصت المشاركات في الفعاليات الرياضية اضافة الى ذلك تكليف المدربين والمعنين في الرياضه بواجبات تطلبتها الحرب وظروفها الصعبة وهناك قرار صدر برجوع كل مدرب او مشرف في مديرية الالعاب الرياضيه في وزارة الشباب الى الدائرة التي كان بها سابقا وكلف بعمل بعيد كل البعد عن اختصاصه في مجال الرياضه وانيطة باغلب المدربين مهام ووجبات ادارية او خفارات اضافة الى التدريب العسكري وشملت هذه الاحوال مدربين المصارعه ومنهم مدرب ميسان السيد سلمان حسب الله حيث نسب معلم في احدى مدارس المحافظة ( معاون مدير ادارة مدرسة الصقور) وبدا البناء الذي تعب فيه يتسرب اليه الانهيار وكاد ان يختفي لولا همة بعض الشباب الذي صادف وجودهم في نادي الحرية والعمارة حيث كافحوا للبقاء في تدريب لعبة المصارعه رغم كثرة المصاعب مثل مدرب بطل العراق بالمصارعه رائد عيال والبطل يوسف سعد ناصر حيث استمرا في تدريب فريقي نادي الحريه ونادي ميسان ثم التحق بهم المدرب عادل زهراو .

وفي سنة 1987استمرت تدريبات المصارعه بهذا الضعف الفتون وحاول المدرب الاقدم سلمان حسبالله بتدريب بعض طلاب المدرسة التي نسب اليها ( مدرسة الصقور ) ووضع بعض الابسطه الصغيرة في احد الصفوف لبناء قاعدة ولو ضغيره للمصارعه لمساندت ما ذكر من الابطال الا ان هذا الاهتمام اتصفبقلة الحماس لضعف الامكانيات وندرة التجهيزات واصبحت المشاركات قليلة جدا وتراجعت الانجازات التي عرفت بها فرق قبل هذا التاريخ وكتفت فرق ميسان بالمراتب المتدنية

اما فرق المتقدمين واصبح يملون الى الانخراط في النوادي البغدادية تغريهم الرواتب والتجهزات ولان اغلب المتقدمين هم اعمار فوق العشرين سنة اغلبهم في الكليات او المعاهد او في الجيش والتي تجمعت كلها في العاصمة بغداد ولناخذ مثل ان نادي النفط في بغداد اصبح يظم مجموعة كبيرة من مصارعي ميسان كحيدر فاضا عادل راضي باسم عبد علي علاء هاشم كذلك الحال مع نادي الاعظمية ونادي الامانة ونادي الجيش حيث هناك الرواتب التي لم يستطع الحصول عليها في محافظة ميسان ومن الاسماء التي برزت في هذه النوادي البغدادية وضمن فرق المتقدمين رائد عيال خضير عباس محمد حسان عادل زهراو عادل راضي عبد الرزاق عيال احمد نعيم كاظم حسين محمد عبد الرحمن حسين عبد علي حيدر فاضل عباس فاضل صلاح خلف سلام عبد جواد كاظم محمد كريم خلدون لازم كريم جبار علي جبار سالم ستار جبار لازم علي جبار لازم .... الخ

وخلاصة القول ان الرياضي البطل اصبح يبحث على من يدعمه ماديا ومعنيويا اما في محافظتنا فلا يوجد هناك أي نادي يستقبل مثل هولاء ويدعمهم خيث قلت الامكانيات وافتقارها الى الرصيد المالي وفي سنة 1988اعلن عن انتهاء الحرب الواقيه الايرانية وبدا مرحله التعشق الاشد عنفالبناء وترميم ما هدمته الحرب . وطبعا شمل هذا التعشق قطع الدعم المادي للرياضه . وخصوصا في المحافظات واصبحت محافطتنا تفتقر لابسط المقومات الرياضيه .واستقل حال الرياضه من سيء الى اسوات وصارت في حال يرثى من التدني.

واقتصر تدريب هواه المصارعه في مكان واحد وهو القاعه المغلقه فقط وبدون خطه او هدف واضح .

واستمر هذا الاعياد والترنح والتدريب المتدني المقتصر على بعض الفئه التي عشقت المصارعه فبقيت على تماس مع التدريب رغم فساوة الضروف المحيطه واستمرت هذه الاحوال المتعبه حتى وصلت الى اسوا حال وصلت اليه من التدني وهو سنه          1990 – 1991هذه السنتين تعتبر اسوا سنتين مرت بها الرياضه بصوره عامه والمصارعه بصوره خاصه .حيث شن العراق هجوما على الكويت مما حدى بامريكا يضرب العراق بحجه اخراج الجيش العراقي من الكويت وضربت المنشئات الجويه والجسور ومحطات الوقود ومصادر المياه واستهداف اليته الحيه للبلاد مما جعل الاضطرابات والمشاكل والتخريب تعم البلاد بشكل فخيف ومرعب وخصوصا مارايناه من حاله الخراب والدمار التي اصابت محافظتنا ونهبت النوادي والمؤسسات وما فيها من تجيهزات او ادوات رياضيه اوبسط للمصارعه والذي يسلم تلتحه النيران معشنا فيحياة مضطربه اصاب الناس فيها من الخوف والهلع صبعق ما اصابها من الصوريخ والقصف الامريكي وخيم جو مشجون ووت ليالي سود لم ترى مثلها في تاريخنا طيله السنبره التيحرت بنا ودخلت محافظتنا في جحيملم يسلم من اذاه احد وشملت كل بيت وترى الناس فيه يبحثون عن الماء والطعام ليسدوا فيه رمق عوائلهم فلم يجدما يبحثون عنه الابشع الانفس ودارت الايام السود دورتها الى نهاية 1991 حيث خمدت الاضطرابات واطفت النيران ثم عم الهدوء .

وهنا في هذه المرحله اعيد هيكله الاتحادات الفرعيهفي لمحافظه تحت سقف ممثليم اللجنه الاولمبيه الوطنية فرع ميسان وشكل مجلس بشرف على الرياضه في مدينه العماره لكن المرض والاعياء لا يزال يخيم جاثما فوق رؤس الرياضه والرياضيين وبدا التدريب يظهر بعد الاختفاء ولكن في حال مرض شديد او شبه مشلول بصوره الحماس بل كان سيره ببطء شديد .

واستمر الحال من سنه 1991 ولغايه 1994 حيث شكل اتحاد فرعي جديد بشرف على لعبه المصارعه لانتشال لعبه المصارعه من الفرق . وعن طريقه الانتخابات تشكل الاتحاد الفرعي للمصارعه من :-

سلمان حسب الله رئيسا للاتحاد

رائد عيال سكرتيرا

علي موسى الامين المالي للاتحاد .

وبدا دم الحياة يدب في جسم اللعبه من جديد ولو ببطا شديد الا ان بدا بالنهوض التدريجي وبدا البعض من الشباب من هواة المصارعه من الابطال الذين لهم العتبه في التدريب بالظهور وشمروا سواعدهم لبناء لعبتهم المفضله ( المصارعه) في المحافظه .

وباشراف مباشر من مدربهم الاسيف سلمان حسب الله الذي عين شرفا للمنطقه الجنوبيه للعبه المصارعه حسب الامر الاداري الصادر من اتحاد المصارعه العراقي المركزي في بغداد الرقم 51 في 21/ 8/ 1993 . وقد كلف اتحاد المصارعه فرع ميسان بعف المدربين ابطال المصارعه سابقا والذين اصبحوا مدرسين او معلمين . بتدريب بعض الفئات العمريه مثل رائد عيال . كاظم حسين . عادل زهراو . علي جاسم . خضير عباس ...الخ وبالفعل بداوا تدبتدريب الفئات العمريه اشبال ونائشه وشباب في نادي الحريه والعماره وبامكانياتبسيطه حيثان مدينه العماره اصبحت تملك قاعده عريضه من الابطال في المصارعه .

وتمت هذه الفرق تدريجيا واصبحت جاهزه للمشاركه في البطولات التي ينظمها اتحاد المصارعه العراقي المركزي ولو بنتائج متواضعه .

وفي سنه 1996 ظهرت بوادر النحسن وبرزت وجوه جديده تبشر بخير ووضعت نفسها باحتلال مراكز متقدمه في المنافسات وعلى كافه الفئات ونقصد فئات الاشبال والنائشين والشباب والمتقدمين ونذكر منهم :- فارس سلمان حسب الله احمد سلمان حسب الله ومحمد سلمان حسب الله . حسن عباس . فاضل عباس . محمد حميد . عدنان زكي . وسامر فرج . صباح زهير . محمد ناصر .. رائد مطشر مسلم ارزيج .واحمد سامي . وضياء طالب . وفوزي سعيد . وسام سعد وهيثم سعد . وخضير عبود ويعود الفضل برزو هذه المجموعه . المدربون . رائد عيال . كاظم حسين . وخضير عباس . ثم برزو ابطال افئه تامتقدمين منهم خصوصا ضمن فرق الجيش والشرطه منهم . فارس سلمان . واحمد سلمان . وعلي جبار سالم . واحمد يفم . حيدر خالد . علي جوهر . حسين عبد علي وعناد عطيه.

واستقرت هذه الوجوه بالشهره والبروز وهيمنت باحتلالها المراكز المتقدمه باكافه البطولات ولغايه سنه 1998 وفي هذه الفتره اصيب المصارع سلمان اصابه بالغه في يده اليمنى في احدى البطولات ابعدته عن عالم المصارعه واتجه الى التدريب والتحكيم في مجال اللعبه .

وفي نفس السنه 1998 تشكل اتحاد المصارعه بتشكيله جديده كانوا لاعبين للمصارعه واتجهوا لاشغال وتمشيه امور اتحاد المصارعه فرع ميسان خصوصا وان السيد سلمان حسب الله قدم استقالته من رئاسة الاتحاد احتجاجا على قله الدعم وقلة التجهزات وبعض المشاكل الاخرى . وضمت التشكميله الجديده :- كمال عيال فرح مدرس تربيه رياضيه رئيسا للاتحاد صباح زهير سكرتيرا . سامر فرج الامين المالي . علي جاسم مدرس تربيه رياضيه عضو .

اما المدربون بهذه الفتره . والذين اثبتوا جدارتهم في التدريب حيث كان ابطال اللعبه فهم رائد عيال . كاظم حسين . علي جاسم . خضير عباس ولكن المشاركات كانت قليله بسبب قلة الدعم المالي والتجهزات واستمرت هذه الاحوال وتبقى السيامه وتبقى تشكيله الاتحاد الفرعي لغايه سنه 2002 .

في 2003 وبحدود الشهر الثالث من هذه السنة جاءت غيوم سوداء مرعبة حيث شنت امريكا وحليفاتها حرب على العراق لاسقاط النظاموبحجه وجود اسحله دمار شامل فيه . ودخلت الجيوش الامريكية بعد قصف وعب استمر ليالي طويلة واحاطت بنا ايم عصيبه راينا فيها من الخوف والهلع والنهب والسلب بحيث كل عائله اخذت تحرس بيتها خوفا من النهب والسرقه . من مجموعة اناس جاوا من خارج المدينة . واخذوا يستولون على كل ما يقع تحت ايديهم من سيارات واثاث ومحالات من الدوائر فكان اشبه بالاعصار المدحر . وكل عائله لا توف مصيرها من هبه العاصفه . حتى الدور لم تبسلم من السلب والنهب الذي اصاب المدينة وعم الظلام الرامس حيت قطعت الكهرباء وانقطع الماء .وكان زلزال حدحر لا تعرف . ماذا تعمل وماذا ينتظرها واستمر الحال عدة اشهر حيثبدات الحياة ترب في المدينة والهدوء . بدا يظهر بالتدرج وتنفلل بعض الليالي زفاف من الرمي الكثيف والمتقطع يظهر بين فترة واخرى ثم جاءت بشائر الهدوء وبدا الناس بالذهاب الى الدوائر والطلاب الى المدارس والاسواق لبيع والشراء حتى وصل الحال بظهور الاهتمام بالجانب الرياضي حيث شكلت لجان تدير الاتحادات الفرعيه . ومن هذه اللجان لجنه لاداره اتحاد المصارعه فرع ميسان التي اختيرت من قبل الهيئه المشرقه :- وهم برئاسه السيد سلمان حسب الله وعضويه كمال عيال . عادل راضي .علي جاسم . صباح زهير.وبدات الدماء تسري بعروق جد المصارعه .

واختير عدد من الابطال المصارعه من قبل هذه اللجنه المسؤوله على المصارعه للمباشرة في تدريب الاشبال والناشئه والشباب لبناء قاعده تنطلق منها المصارعه وكلف ابطال الامس رائد عيال . كاظم حسين . خضير عباس . محمد حسان . محمد عبد الرحمن . شاكرحسين . احمد سلمان للمباشرة في التدريب وفعلا باشراف الموما اليهم وجمع كل منهم مجموعه لاباس بها واعتبرت علامه صحيحه تبشر بالخير ... وباشر اخرين في عميلة التحكيم واختير بعض رواد المصارعه الذي لهم المام فقانون اللعبه نعشيه انور التحكيم  وهم :- برئاسه كمال عيال وعضويه هادي نهدي . علي جاسم . فارس سلمان .

ودخلت بعض اعضاء اللجان المذكوره التدريبيه والتحكيميه في دورات نظمها اتحاد المصارعه المركزي في بغداد وحصلوا على شهادات تدريبيه وتحكيميه وبدا الانتعاش واخذ الخط البياني الذي يؤشر نحو الصعود يوضح هذا الاتجاه بشكل واضح .

وبرز في هذه الفتره بعض الابطال لفئه الشباب نذكر منهم . رائد جليل . مصطفى سلمان . محمد ناصر وبرغم قله الامكانيات شاركت فرق ميسان في بعض البطولات واصبح لها حضور هناك واستمر هذا الحال الى سنة 2004 .

في هذه السنه حدث تحول في تشكيله الاتحاد الفرعي ورشح بعض الشباب انفسهم لتشكيله الاتحاد الفرعي واحجم البعض عن الترشيح ومنهم رئيس لجنة متابعة لعبه المصارعه السيد سلمان حسبالله لفساح المجال امام مجموعه اخرى ابدا رغبة ملحه في دخول الاتحاد الفرعي وسفرت التشكيله الجديده بعد عميله انتخابيه رافقتها بعض الاعتراضات وتشكل الاتحاد الفرعي كحصيله من فرز الانتخابات عن كمال عيال فريح رئيسا لاتحاد المصارعه فرع ميسان وسامر فرج امين مالي علي محسن سكرتير علي جاسم عضو صباح زهير عضو وبشارت هذه التشكيله بادارة وادامته اللعبه .

اما التدريبات فتركزت في نادي العماره وباشراف من المدريبن رائد عيال وعبد الرزاق عيال ومحمد حسان واحمد سلمان ونادي ميسان باشراف من المدربين كاظم حسين وخضير عباس وعبد الله عبد الحميد ومركز شباب حي الحسين مع المدرب عناد عطيه

وفي هذه السنه (2004) برزت انعطافه كبيره وحدث تاريخي للمصارعه في ميسان لم يعرف لها مثيل من قبل . لانتشال اللعبه من التدهور حيث اصدر اتحاد المصارعه المركزي في بغداد بزعامته الاستاذ عبد الكريم حميد الملقب بالزعيم ونائبه الاستاذ محمد عبد الستار والاعضاء الاساتذه شعلان التميمي وليد القيسي والابطال ابراهيم خليل وهيثم جلوب اصدر الاتحاد المذكور امرا يقضي بانشاء مدارس للمصارعه في بغداد والمحافظات تحمل اسماء رواد المصارعه الذين لهم انجازات مشرقه في لعبه المصارعه وساهموا  وفي تطوير اللعبه في محافظاتهم وتم اختيار بعض الاسماء التي تحمل الصفات المطلوبه من خلال تاريخ كل واحدا منهم ومسيرته في اللعب ومنهم في بغداد حمدي احمد رحومي جاسم وفي البصره غضبان حنين وفي التاميم مهدي وحيد وفي كربلاء محمد علي اما ميسان فاختير السيد سلمان حسب الله فوصل كتاب من اتحاد المصارعه العراقي المركزي يحمل هذا المضمون الى ممثيلة اللجنه الاولمبيه الوطنيه في ميسان برقم أ/ 55/ في /25/ 10/ 2003 ونسخه منه وبنفس المضمون الى مديرية الرياضه والشباب في ميسان وكانت صيغة الكتاب كما يلي :-

الى ممثيلة اللجنه الاولمبيه في ميسان تحيه طيبه

بالنظر للجهود المميزه لمدرب المصارعه السيد سلمان حسب الله على مستوى المحافظه والعراق وقد صنع الكثير من الابطال الذين مثلوا العراق في المحافل الدوليه تقرر فتح مدرسه في المحافظه باسم مدرسة سلمان حسب الله للمصارعه لاتخاذ ما يلزم ومساعدتنا في هذا الامر مع الشكر والتقدير .                        

                                                    توقيع

                                         عبد الكريم حميد محمد

                                    رئيس اتحاد المصارعه المركزي

الا ان هذا الامر وهذا المشروع بقي بدون تنفيذ حيث تعذرعلى مسويلة الرياضة في المحافظة تعذر ايجاد المكان الملائم حيث كانت القاعة المغلقة (قاعة الشهيد سعد خلف سويف) تحت الترميم لاعادة ما تهدم من ابنيتها .

وبقي هذا الموضوع معطل فتره طويله متخلفا عن باقي المحافظات التي باشرت بتنفيذها .

وبالرغم من التاكيد من قبل اتحاد المصارعه المركزي ووسائل الاعلام .

مما حدى باحد الشباب المتحمسين لهذا المشروع والمتـابعيــن له وكان يشتغل باحد الصحف بالقسم الرياضي ان ينزل موضوع عتاب لمسئولي الرياضه في المحافظة . في جريدة المذار العدد 13 وبتاريخ 27/ 1/ 2004 وقد جاء فيه بعنوان :- هل تفتح مدرسة المصارعه في ميسان : قرر اتحاد المصارعه المركزي استحداث مدارس لتدريب المصارعه في بغداد وبعض المحافظات التي لها تاريخ مميز في لعبة المصارعه وباسماء من لهم تاريخ في اللعبة ويشرف على هذه المدارس الرواد الذين قدموا خدمات جليله لهذه اللعبة في محافظاتهم وقد شمل هذا القرار محافظة ميسان والمعروف ان رائد هذه اللعبه في المحافظة والذي خرّج العديد من الابطال هو السيد سلمان حسب الله صاحب الانجازات والقاعدة العريضة في المحافظة واوصل عدد كبير من لاعبين المحافظة الى المنتخب الوطني ومثلوا العراق في المحافل الدولية ومنهم رائد عيال . محمد حسان . خضير عباس كاظم حسين. احمد سلمان . محمد عبد الرحمن . عادل زهراو. ستار جبار . حسين عبد علي . علي جاسم .  سلام عبد موسى .... الخ وعشرات الابطال وقد سبقت محافظة ميسان بعض المحافظات المشموله بهذا للقرار وادخلته حيز التنفيذ كمحافظة كركوك والبصره وكربلاء بالاضافه الى العاصمه بغداد . وهنا نناشد المسولين وفي مقدمتهم السيد المحافظ ومدير شباب ورياضه ميسان وبالتنسيق مع الاتحاد الفرعي للمصارعه في المحافظة لايجاد مكان لهذه المدرسه المنتظره والتي ستعود بالخير للرياضه بصورة عامه ولعبة المصارعه بصورة خاصة . مثل هذا المشروع يجب ان تفتح له الابواب لا نغلقها خصوصا وان السيد سلمان حسب الله جاهز لهذه المهمه ما دامها تخدم المحافظة حتى تعود الى سابق عهدها والله من وراء القسد بقلم الصحفي حيدر ناصر الصقر .

 

وبعد ثلاثة اشهر من الصمت ظهر عنوان اخر في جريدة العمارة القسم الرياضي في     12/ 3/ 2004 بعنوان ( مدرسة المصارعه في ميسان مشروع معطل ) وتتداولنفس الموضوع ومما جاء فيه :

لقد قرر اتحاد المصارعه المركزي فتح مدارس للمصارعه في بغداد وبعض المحافظات باسماء المبدعين لهذه اللعبة وكانت ميسان واحده من هذه المحافظات وباسم المدرب الدولي سلمان حسب الله والغرض من المدرسة تطوير اللعبه ارجاع سمعتها التي تسخر بالابطال الدوليين وقد خاطبه اتحاد المصارعه المركزي وممثيلت اللجنة الاولمبيه الوطنية وديرية رياضه وشباب ميسان واتحاد المصارعه الفرعي في ميسان ولم نسمع أي تجاوب الى حد الان فهل يمكن وضع البذور لتنمو في المستقبل وهل يمكن ان نقدم للؤياضه شيء جديد يدعمها في هذه المحافظة بصورة خاصة والعراق بصورة عامة ؟

وبعد سبعته ايام على هذا العنوان أي في 20/ 3/ 2004 تحقق هذا المطلوب وتاسسه هذا الصلح الرياضي الذي يبشر بخير ان شاء الله .

وبدات الخطوة الاولى بانشاء هذه المدرسة وافتتحت هذا المدرسة 20/ 3/ 2004 بمهرجان رياضي بهيج وسعادة كبيرة وقد ساهم بافتتاحها مسولي الرياضه في المحافظة خصوصا الاساتذة الافاضل ممثل اللجنة الاولمبية في ميسان الاستاذ خالد عبد الواحد كبيان والاستاذ مسول مديرية الرياضة والشباب ايا نعيم في ذلك الوقت والاستاذ الاخير افتتحها مشكورا وبصورة رسمية متبرعا ببعض التجهيزات الرياضية لللاعبين والمدربين وصاحب هذا الافتتاح بتقديم كلمة للاستاذ اياد نعيم مباركا فيها جهود القائمين بالاشراف على هذه المدرسة والمدرين واللاعبين بعدها قدمت عروض جميلة في نزالات للمصارعه بين الاشبال والناشئه والشباب تحت قيادة واشراف ابطال الامس في هذه اللعبة ووسط احتفال جماهيري كبير حضره مندوبي بعض الصحف ومصوري التلفزيون وشارك بدعم هذه المدرسة بعض رواد المصارعه بمبالغ مادية لشراء التجهيزات الرياضية ٍلاشبال المصارعه في المدرسة امثال البطل علي موسى جعفر والبطل خلدون لازم والبطل حيدر فاضل عبد العباس وشارك ايضا في عروض المصارعه فريقا نادي العمارة ومدربه البطل الدولي المعرف رائد عيال ونادي النفط ومدرباه الابطال شاكر حسين . ومحمد عبد الرحمن

وادار هذه النزالات حكام المصارعه عبد الرزاق  عيال . واحمد سلمان وباشراف مباشر من قبل اتحاد المصارعه الفرعي في ميسان والمتمثل برئيسه كمال عيال والاعضاء     علي جاسم . سامر فرج . علي محسن . صباح زهير . ونالت هذه العروض استحسان الجمهور الذي حضر حفل الافتتاح كذلك نالت اعجاب ابطال المصارعه في السبعنيات والثمانينيات اللذين حضروافي هذا المهرجان 

 

 

          

 

 

 

                                                              

 

  

 

       

 

   

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

               

 

     

 

   

 

   

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

وتم هذا الاحتفال الخاصبالمصارعه في القاعة المغلقة (قاعة الشهيد سعد خلف سويف)

وعلقت قطعة بالجانب الايسرمن القاعة تحمل عنوا ن ( مدرسة سلمان حسب الله بالمصارعه) .

وبعد ثلاثة ايام بوشر بتوزيع المدربين ابطال الامس بالمصارعه وبالتنسيق مع اتحاد الصارعه فرع ميسان لتدريب اللاعبين وحسب فائتهم العمرية ( البراعم . الاشبال . الناشئين . الشباب ) ومن هولاء المدربين عادل زهراو غانم . وفارسسلمان حسب الله للبراعم  . ورائد عيال . محمد حسان للناشئين . شاكر حسين . محمد عبد الرحمن للاشبال . وكاظم حسين . وخضير عباس للشباب بمساعدة بعض الابطال امثال محمد كريم . واحمد سلمان . وعلي سالم وباشرت المدرسة باستقبال من رغب بالتدريب على هذه اللعبة وقد اولت عناية خاصة لفئة البراعم والاشبال من طلبة المدارس حيث نظمت زيارات خاصة من قبل مشرف المدرسة وبعض المدربين للمدارس القريبة من مكان القاعة المذكوره لحث الطلاب وتعريفهم بهذه المدرسة الرياضية وتشجيعهم للانخراط بالتدريب على فنون لعبة المصراعه وبالتنسيق مع ادارات هذه المدارس وبدات المدرسة ناخذ دورها باستقبال الفرق الرياضية من طلبة المدارس وتقسيمهم كل حسب فئته العمريه . وحدد وقت التدريب . من الساعة الثالثة بعد الظهر وحتى الساعة السابعة مساءً وكل فئة لها وقت محدد حيث اعطيت الاهمية للفئات الاصغر عمراً .

10  - 12 سنة . ثم 13- 14 سنة . و15 –20 سنة وبدات كل فئة تعرف وقتها المحدد في التدريب ومعرفة المدرب الذي اختص بها .

وفي يوم الاربعاء 6 تشرين اول من عام 2004 العدد 226 نشرت جريدة الزمان الرياضي موضوع يخص مدرسة المصارعه في ميسان .بعنوان . (( مدرسة متخصصه في العمارة)) وتحت هذا العنوان . عنوان اخر يقول لاعبو العراق بالمصارعه يشرفون على صنع الابطال في المدرسة . بقلم الصحفي الشاب باسم الشيخ عهلي وجاء فيه :- بمبادره رائده اتخذها الاتحاد العراقي للمصارعه المركزي في بغداد بانشاء مدارس متخصصه بتدريب وصنع ابطال قادرين على خطف الاضواء والتوشح باوسمه النصر والشرف الرياضي الاصيل فمن بين المدارس التي سجلت رغبة صادقه من قبل المواهب الرياضيه والغرض تلقي الدروس العلميه والبرامج الرياضيه المتخصصة بميدان رياضة القوة والتحدي انشئت مدرسة ميسان بالمصارعه والتي حملت اسم المدرب القدير سلمان حسب الله التي تم افتتاحها نؤخلا لمستقبل عشرات الرياضين وتزجهم في دوراتها المتالية (الزمان الرياضي) زارت المدرسه الواقعة في قاعة الشهيد سعد خلف سويف المغلقة وسجلت حوارا صريحا مع المدرب المخضرم سلمان حسب الله فبادرناه في السؤال الاول ؟ عن كيفية ولادة مشروع انشاء المدرسة وكيف ظهرت للنور .

فاجاب تعد محافظة ميسان من المحافظات العراقية التي تضم عشرات الابطال الرياضيين الدوليين في مجال لعبة المصارعه . ولوجود رغبة ملحة في نفوس البعض قام اتحاد المصارعه المركزي بطرح فكرت مشروع انشاء مدارس متخصصة في استقبال المواهب الرياضية اسوة بالتجارب الناجحة وهذه الفكرة ليست جديدة بل هي عمل بها وسبقتنا بها بعض الدول وهي من تخطيط اتحاد المصارعه المركزي حيث طرح هذه الفكرة وباسماء من خدموا لعبة المصارعه ولهم بصمات واضحة في تطويرها وكان اسمي ضمن هذه الاسماء المختارة فوجدت اندفاعا وحماسا كبير من الابطال في هذه اللعبة امثال رائد عيال . كاظم حسين . محمد حسان . خضير عباس . محمد رحمان ... الخ وقد لاقى استجابة من بعض المسولين للرياضة في المحافظة وكانت الاستجابة او المحطة الاولى من قبل مدير ضشباب ورياضة ميسان الاستاذ اياد نعيم والاستاذ ممثل اللجنة الولمبية خالد عبد الواحد كبيان وكذلك ادارة القاعة المغلقة وحصلت الوالدة وظهرت بواعث الخير تحدو مشاعرنا ومشاعر الخيرين ممن يضعون تطلعات دفع عملية الرياضة العراقية نحو الامام فباشرنا بالعمل في يوم 20/ 9/ 2004 بامكانيات ذاتية ومستلزمات بسيطة وساعدتنا ادارة نادي العمارة المتمثلة بالاستاذعلي عبد اليمه وبطل المصارعه الاستاذ رائد عيال بنقل بساط المصارعة الخاص بالنادي الى القاعة المغلقة ليكون تحت تصرف مدرسة المصارعه والاستفادة منه في دورات التدريب وكان لها دور فاعل باول خطوة في هذه المدرسة وكان لها وقع طيب في نفوس الجميع خاصة رواد المصارعه ومحبي هذه اللعبة .وتمنينا من الاخرين ان يتخذوا بعض المبادرات المماثلة للتعبير عن حرص وتطور الرياضه في محافظتنا العزيزة

سؤال كيف تصف مشاعرك في اليوم الاول ؟ الحقيقة لا يمكن للمرء ان يجمع قواه ومشاعره ليطلقها باتجاه الفضاء العام فانا كنت كالاب الصبور الذي ينتظر وليدة لطالما افنى سنين سنين عمرة برؤيته وتتطلعه الى صورته وجماله الفريد . نعم لقد فاضت خلجات البمشاعر والسرور ليس في عنق صدري الحزين بل فاضت مشاعر جميع محبي لعبة المصارعه بالحافظة وفي مقدمتهم ابطال العراق ولاعبي المنتخب الوطني العراقي سابقا في المحافظة ولقد كانت لحظات مفعمه بالبهجة والتباهي لما تحققة بجهود الخيرين والمساهمين صدقا نحو رفع عجلة الرياضة العراقية نحو الامام وشاركة في احتفالية الافتتاح المسؤولون في المحافظة وجمهور من محبي العبة

سؤال هل تتلقى المدرسة ومدربوها دعما ماديا ؟ يتنهد قليلاثم يستطرد قائلا حقاكمايقولون ومن زمان بعيد لايمكن للزرع ان ينبت وينمو ما لم ينعم بوفرة السقي بالماء العذب .

فنحن نقولها بملء الفم سعينا وخطينا خطوات صعبة وفتحنا المدرسة لكن مازلنا نعتمد على امكانياتنا المادية الذاتية فلم نتلقى دعما ماديا الى حد الان لا من وزارة الشباب ولا من أي جهة اخرى والان عملنا يتطلب تهيئة مدربين متبرعين ذو غبرة ميدانية اضافة الى عميلة نقل الطلاب من الاشبال والناشئين من دور سكناهم الى القاعة ومكان التدريب وباالعكس وهذا يتلطلب الصبر وتحمل الاعباء لانجاح الدورات خاصة على طول الايام خصوصا ايام العطل المدرسية  . لهذا نتهز فرصة هذا القاء الممثمر بجريدتنا الحره المتالقة ( الزمان الرياضي) ونوجه كلامنا وطلبنا للقائمين على الحركة الرياضية والشبابية واللجنة الاولمبية الوطنية العراقية بدعم هذه الموسسات الرياضية الفتية ومد يد العون والتسجيع الدائم لها .

سؤال ما هي مؤهلاتك التدريبية والمدربين الاخرين في المدرسة ؟

اني معلم تربية رياضية حاصل على دبلوم في تدريب من معهد لايبزك في المانيا وحاصل على شهادات تدريبة عليا من يوغسلافيا وايران ومشاركات عديدة في دورات دولية في بغداد اشرف عليها افضل الخبراء الدوليين في مجال لعبة المصارعة وكذلك لي الشرف بان افضل ابطال المصارعه في ميسان هم تلاميذي وانا فخور جدا بهم .

و هولاء الابطال معروفون في المحافظة ولكن هذه المدرسة ستبقى غير قادرة على التواصل ما لم تحصل على الدعم المادي والمعنوي والتجهيزات الخاصة باللعبة .

كلمة اخيرة نوجه شكرنا وتقديرنا الكبير لجميع من ساهم في والدة المدرسة من الرياضيين والصحفيين والمسؤلين كما اخص بالشكر رئيس اتحاد المصارعة العراقي المركزي الاستاذ الفاضل عب الكريم حميد محمد ونائبه الاستاذ محمد عبد الستار والبطل هيثم جلوب وباقي اعضاء الاتحاد المركزي والبطل كمال عبدو لمساعدته الدائمه لمصارعي ميسان وجميع السادة الافاضل الذي اخرجوا هذه المدرسة الى الوجود .

وفي يوم 15/ 12/ 2004 نضمت بطولة شرطة ميسان بالمصارعه الحرة وباشراف وتنضيم اتحاد المصارعفرع ميسان وعلى بساط مدرسة المصارعة وشاركت بعض فئات  اشبال المدرسة بعروض جميلة سبقت النزالات هذه العروض لاقت الاستحسان والاعجاب جميع من حضر البطوله ابرز هولاء الاشبال المجموعة التي اختيرت ضمن منتخب العراق للاشبال المزمع سفره الى امريكا لأقامت معسكر تدريبي هناك وهم محمد ثابت . نوار جليل . بشار سلمان . وبعدهذه العروض جرت النزالات النهائية لهذه البطولة الخاصة بشرطة ميسان . والتي شارك فيها اضافة الى فريق الشرطة كل من نادي العمارة نادي ميسان وفريق شركة نفط الجنوب وكان الفوز بهذه البطولة لفريق الشرطة الذي احتل المركز الاول .

وكرم قائد شرطة ميسان الفرق الفائزة والحكام والمدربين ورواد المصارعه في ميسان . وفي الختام قدمة اتحا المصارعه فرع ميسان هدية تقديرة الى قائد شرطة ميسان والذي القى كلمة اشاد بها بالمدربين واعضاء الاتحاد الفرعي والحكام لمساهمتهم في انجاح البطولة واظهارها بالمظهر اللائق وسط تصفيق الجمهور الذي حضر البطولة .

وفي يوم 19/ 12/ 2004 نشرت جريدة الصباح الجديد الصفحة الرياضية اخبار هذه البطولة ونتائجها بعنوان ( افتتاح بطولة قائد الشرطة بالمصارعه الحره)

وجاء فيه نظمت شعبة الالعاب في قيادة شرطة ميسان وبالتعاون مع اتحاد المصارعه الفرعي بطولة السيد قائد قوات الشرطة في ميسان بطولة بالمصارعة الحره وبالتعاون مع اتحاد المصارعه فرع ميسان . وشارك في هذه البطولة . فريق شرطة ميسان ونادي ميسان وفريق نادي العمارة وفريق نفط الجنوب واقيمت النزالات في قاعة الشهيد سعد خلف سويف المغلقة وبحضور العميد اسماعيل اعرار كاظم الماجدي قائد شرطة ميسان والاستاذ اياد نعيم مدير الرياضة والشباب في المحافظة ورؤساء الاندية والاتحادات الرياضية واعضاء ممثلية اللجنة الاولمبية ومدراء اقسام والشعب في القيادة واسفرت النزالات الفردية عن فوز مصطفى ناصر من شرطة ميسان بالمركز الاول لوزن 50 كغم في ما جاء مصارع ميسان جميل لفته بالمركز الثاني وفي وزن 55كغم كان الاول علي سلمان حسب الله من الشرطة والثاني علي عبد الزهرة من العمارة وفي وزن 60 كغم جاء اياد عبد الزهرة من الشرطة بالمركز الاول والثاني جليل جبار من النفط وفي وزن 70 كغم جاء المصارع مصطفى سلمان حسب الله بالمركز الاول وحسنين هادي من العمارة ثانيا وفي وزن 85 كغم جاء مصارع الشرطة زياد صبيح بالمركز الاول والمصارع ميثم رعد من قاعة الشهيد ثانيا وفي الوزن الاخير 97 كغم جاء مصارع الشرطة محمد ناصر اولاً وعمر عبد الكريم من نادي ميسان ثانياً اما النتائج الفرقية اسفرت عن فوز فريق شرطة ميسان بالمركز الاول جامعا 56 نقطة وجاء فريق نادي العمارة بالمركز الثاني بحصوله على 46نقطة وفريق نادي ميسان بالمركز الثالث جامعا 38 نقطة وتخللت البطولة عروض لمنتخب اشبال المحافظة الذين يمثلون القاعدة الاساسية للعبه حيث كان اغلبهم من مدرسة المصارعة وفي ختام البطولة وزع السيد قائد الشرطة التقديرية  والجوائز الفرقية وفي مبادرة رائعة جرى تكريم رائد المصارعه في ميسان والمشرف على مدرسة المصارعة السيد سلمان حسب الله وهذا يعبر عن معاني الوفاء للرواد وكذلك شمل التكريم المدربين والحكام الذين شاركوا في هذه البطولة .

واشرف على تحكيم النزالات لجنة تحكيمية من الحكام السادة كمال عيال . هادي مهدي . فارس سلمان . واحمد سلمان حسب الله وهذه النزالات حضيت بتواجد جماهيري من محبي لعبة المصارعة يتقدمهم قائد شرطة المحافظة ومدير شباب ورياضة ميسان الاستاذ ايا نعيم ورؤساء الاندية والمؤسسات الرياضية في العمارة .

كما افاد النقيب كريم الخزعلي مدير اعلام الشرطة بان فعاليات بالحركات والتمارين الخاصة بالمصارعة قدمها اشبال مدرسة سلمان حسب الله  بالمصارعه الحره اشرف على اعدادها المدرب وبطل العراق السابق رائد عيال وقد استطاع هولاء الاشبال انتزاع التصفيق الحار من الجمهور الذي ملء ارجاء القاعة المغلقة .

وفي يوم 25/ 12/ 2005 زارنا ضيوف يمثلون احدى المنطمات الانسانية تسمى ميرسي كورز  mersycoresتساعد النوادي الرياضية والشرائح التي لها علاقة بالرياضة بالتجهيزات المخصصة لكل رياضة حيث تجول في القاعة المغلقة التي تحتوي على العاب السلة والجنباز والملاكمة اضافة الى لعبة المصارعة حيث شاهدوا افتقار هذه الالعاب الى ابسط مقومات التدريب وبواسطة مسؤوال القاعة الاستاذ غازي جلوب قدم طلب اليهم بمساعدتنا بالتجهيزات التي تخص كل لعبة ومنها بساط المصارعة والملابس الخاصة باللعبة حيث ان مدرسة المصارعة لا تملك البساط حيث ان البساط الموجود في القاعة يخص نادي العمارة الرياضي واعطيه لفرق المدرسة (بالاعاره)  لحين حصولهم على البساط وبقي هذا الطلب عند تلك المنظمة لدراستة .

 وفي يوم 5/ 2/ 2005 اتصل الاستاذ نائب رئيس اتحاد المصارعة المركزي السيد محمد عبد الستار بالاتحاد الفرعي في ميسان يعلمهم بوجود بطوله للمصارعة لفئة الناشئين ويحث فرق ميسان للمشارعة وتم تبليغ المدربيين المعنيين بالامر وجاء اليوم المحدد لهذه البطوله وسافر فريقان يمثلان نادي العمارة بقيادة المدرب رائد عيال ونادي ميسان بقيادة المدرب خضير عباس  وشاركا فيها باشراف اتحاد المصارعة المركزي وعلى مركز شباب الاعظيمية وكان مشاركة مثمرة حيث نال بعض مصارعي ميسان من الفتيان مراكز متقدمة في هذه البطولة نخص بالذكر منهم المصارع مصطفى سلمان حسب الله حيث فاز بالمركز الاول بوزن 63 كغم ومحمد ثابت في وزن 42 كغم وعصام عبد الكريم فاز بوزن 55 كغم واياد عبد الزهرة فاز بوزن 50 كغم والمصارع جميل لفتة حصل على المركز الثاني

وفي هذا الوقت اصبحت التدريبات في المدرسة على ثلاث وجبات وكالاتي :-

1- فريق البراعم أ- من الساعة الثالثة بعد الظهر وحتى الرابعة والنصف بقيادة المدرب فارس سلمان

2- فريق البراعم ب- بقيادة المدرب عادل زهراو من الساعة الرابعة والنصف وحتى السادسة

3- فريق الناشئين من الساعة السادسة وحتى السابعة والنصف بقيادة المدربيين رائد عيال . كاظم حسين . محمد حسان ويتصف تدريب هذه الفئة بالمستويات الجيدة مما يناسب العمر التدريبي لدى هذه المجموعة التي لها خبرة وتجربة في خوض مثل هذه التدريبات حيث يمتلكون المهارات اللازمة .

واستمر التدريب على هذا المنوال

وفي يوم 27/ 4/ 2005 نشرت جريدة ميسان العدد 8 ( الاربعاء) في صفة صدا الملاعب بقلم الصحفي المبدع محمود مكي السعد موضوع بعنوان ( مدرسة المصارعة والاهتمام )

جاء فيه:-

من المعروف ان مصارعة ميسان انجبت العديد من الابطال الذين رفوعوا اسم العراق عاليا في المحافلا الدولية والجميع يتذكر ابطالها امثال رائد عيال . خضير عباس . محمد حسان . سلام عبد . محمدعبد الرحمن . كاظم حسين . عادل راضي . احمد نعيم . احمد سلمان . ...الخ حيث ان القائمة تطول بذلك اسيق هذه المقدمة عن المصارعة بعد ان عرفتها عن قرب من خلال علاقتي بهم جميعا كذلك علمي بالبصمات التي تركها المدرب المعروف سلمان حسب الله الذي بنا قاعدة عريضة للعبة في هذه المحافظة اقول ان المدرسة التي افتتحت للمصارعة والتي اتخذت من القاعة المغلقة ( قاعة الشهيد سعد خلف) مقرا لها يجب ان تراعى من عدة جوانب.

1- يجب ان يكون لها الاستقلالية من ناحية المكان والتدريب والاخوة في المصارعة هم اعرف في اختيار المدربيين

2- مراعات التجهيزات الرياضية الخاصة باللعبة ويجب ان تراعا هذه المدرسة ما يوازي انجازاتها

واللعبء الكبير الذي يتحمله المدربون ابطال الامس القريب هم الان مدربون اكفاء

فيامسؤلي المحافظة تابعوا لعبة المصارعة واعطوها جزءمن اهتمامكم لان ثمارها قطفت سابقا وستقطف مستقبلا مع تمنايتنا لهذه اللعبة الخير والتوفيق .

وفي يوم 29/ 4/ 2005 اتصل الاستاذ غازي جلوب عضو مجلس المحافظة ومدير القاعة بمدربي المصارعة لاعلامهعم بوصول التجهيزات الرياضية التي تخص القاعة ولكافة الالعاب ومنه المصارعة وكانت الفرحة كبيرة خصوصا بالبساط الذي اسعدهم وصوله .

وفي يوم 30/ 4/ 2005 وزعت المايوهات والبوتينات على براعم مدرسة المصارعة واستلم كل منهم اللباس الخاص باللعبة

ولهذه المناسبة نظمت بطولة مصغرة في المصارعة بين فرق البراعم أ و ب وكانت نزالات جميلة تميزت بالاثارة والتافس الشريف وظهر اكثرمن مصارع ناشء يبشرون بمستقبل مشرق

واصبح الاشبال يتمرنون بالملابس اللائقة بعد ان كانوا يتمرنون بملابس بالية وممزقة .

وبدا التدريب يتجه بالاتجاه الصحيح بسعادة تملا هذه القلوب لصغيرة

واستمر الاتحاد الفرعي مشرف على لعبة المصارعة وبنفس التشكيلة المكونة من رئيس الاتحاد كمال عيال وعلي محسن وسامر فرج وعلي جاسم وصباح زهير

اما المدربون فكان توزيعهم كالاتي في نادي العمارة رائد عيال ومحمد حسان وفي نادي ميسان الرياضي خضير عباس وكاظم حسين وفي مركز شباب العمارة صباح زهير وجواد كاظم ومركز شباب حي الحسين عبد الله عبد الحميد وعناد عطيه وفي مدرسة المصارعة فارس سلمان وعادل زهراو وفي نادي النفط شاكر حسين ومحمد عبد الرحمن حيث توسعت القاعدة وتبشر بالخير لهذه اللعبة .

اما فئة الحكام في هذه الفترة فهم كالاتي 1- كمال عيال . هادي مهدي . عبد الرلازاق عيال . احمد سلمان . فارسسلمان وعبد الله عبد الحميد 

وفي يوم 2/5/ 2005 طلبت ممثليت اللجنة الاولمبية الوطنية في ميسان المتمثلة برئيسها الاستاذ خالد عبد الواحد كبيان من مشرف مدرسة المصارعة بالتنسيق مع اتحاد المصارعة فرع ميسان بتنظيم بطولة المحافظة بالمصارعة الحرة للشبال والناشئين وعلى ان تكون في القاعة المغلقة وبالفعل تم تبليغ المدربيين كافة للتهيئة والاستعداد لهذه البطولة لانجاحها واضهارها بالمظهر اللائق لما تتمتع به المصارعة من سمعة وشعبية واسعة بين جماهير المحافظة وحدد يومي 9 – 10 / 5/ 2005 موعد لهذه البطولة وفي يوم 8/ 5/ 2005 الساعة الرابعة عصرا تمت عملية الوزن لكافة المصارعين المشاركين بهذه البطولة وكام عدد الفرق المشاركة ثمانية فرق وهي

1- فريق نادي العمارة الرياضي بقيادة المدربين رائد عيال ومحمد حسان

2- فريق نادي ميسان الرياضي بقيادة المدربين خضير عباس وعبد الله عبد الحميد

3- فريق مركز شباب العمارة بقيادة المدربين صباح زهير وجواد كاظم

4- فريق مركز شباب حي الحسين بقيادة المدرب عناد عطيه

5- نادي نفط ميسان بقيادة المدربين شاكر حسين ومحمد عبد الرحمن

6- فريق براعم حي الحسين بقيادة المدرب عبد الله عبد الحميد

7- فريق براعم مدرسة سلمان حسب الله أ بقيادة المدرب فارس سلمان

8- فريق براعم مدرسة سلمان حسب الله ب بقيادة المدرب عادل زهراو .

وفي يوم 9 /5/ 2005 صباحا بدات تصفيات البطولة وكانت بحق من اقوى بطولات المحافظة حيث لم تشهد المحافظة مثلها سابقا وطيلة تاريخها لم تعرف مثل هذا العدد من الفرق واستمرت التصفيات الى ما بعد الظهر

وفي يوم 10/ 5/ 2005 افتتحت البطولة رسميا وبكلمة من السيد رئيس ممثل اللجنة الاولمبية في ميسان الاستاذ خالد عبد الواحد كبيان اشاد بها بعدد الفرق وعدد المصارعين المشاركين واوعدهم بالدعم لما فيه بالخير للرياضة في ميسان ثم امر باستعراض الفرق وبدا النزالات النهائية وسط تصفيق الجمهور الذي ملا القاعة

وجرت النهائية وكانت نزالات مثيرة وحافلة بالمفاجئاة وتخللها خلافات بسيطة بالتحكيم

واسفرت هذه البطولة عن فوز نادي العمارة الرياضي بالمركز الاول حيث جمع 66 نقطة وحل فريق مدرسة سلمان حسب الله أ بالمركز الثاني وجمع 64 نقطة اما الفريق الثالث فكان من نصيب مركز شباب العمارة وجمع 46 نقطة وفي الختام الجوائز الفرقية والفردية على الفرق الفائزة وسط التصفيق الحار من قبل الجمهور وحضر هذه النزالات اضافة الى الجمهور والمسؤولين مراسلي بعض القنواة الفضائية وبعض الصحفين الذين غطوا هذه البطولة التي اعجبت كافت المشاهدين الذين حضروا لمتابعتها واصبح لذا الجمهور وكافة المسؤولين القناعة التامة بان قاعدة المصارعة اصبحت كبيرة ولها مستقبل زاهر .

وزعيت كذلك بعض الهدايا للمدربين والحكام ومشرف مدرسة المصارعة اما ابرز من ظهر ولفت الانتباه بمستوايتهم خلال ما قدموه من فنون واداء جميل في النزالات في هذه البطولة نذكر منهم مصارعون منتظر رعد وعدنان عبد الكريم ومصطفى رعد وعلي قاسم وجواد كاظم واحمد عطيه وزين العابدين حامد وخلدون محسن وخالد زكي وكاظم عبد الله وبشار سلمان وصفاء عبد الحسين ونوار جليل وعلي حسين ومرتضى شاكر .

هذه المجموعة الرائعة هم ابرز الوجوه التي ظهرت من خلال النزالات التي جرت بين 68 مصارع تنافسوا في هذه البطولة .

هذا ونشرت جريدة المؤتمر بععدها 819 في 19/ 5/ 2005 موضوع حول البطولة وبعنوان

اختتام بطولة ميسان المفتوحة بالمصارعة والتايكواندو .

اختتمت في محافظة ميسان المفتوحة بالمصارعة والتايكواندو ولفئتي الاشبال والناشسئن والتي اقامتها ممثليت اللجنة الاولمبية في ميسان على قاعة الشهيد سعد خلف سويف المغلقة على مدى يومين بمشاركت اندية ميسان والعمارة والميمونة والشرطة والنفط والكحلاء وعلي الغربي والاحرار وكميت ومركز شباب حي الحسين ومركز شباب العمارة ومدرسة سلمان حسب الله أ وب

وذكر مراسل وكالت ابناء (عراقيون) يوم الاثنين من ايار نظمت بطولة المصارعة التي اشرف عليها الاتحاد الفرعي في ميسان للاوزان 27 كغم و30 كغم و33 كغم و37 كغم و42 كغم و46 كغم و50 كغم و56 كغم .

فقد حقق اللاعب منتظر رعد كريم من مدرسو سلمان حسب الله ب المركز الاول وجاء مصطفى حيدر من مدرسة سلمان حسب الله أ المركز الثاني وحسين عباس من نادي العمارة بالمركز الثالث في وزن 27 كغم وفي وزن 30 كغم حقق حسنين محيبس من مركز شباب العمارة المركز الاول واحمد عطيه من مدرسة سلمام حسب الله ب المركز الثاني وعلي كاظم من نادي العمارو المركز الثالث وفي وزن 33 كغم حقق عدنان عبد الكريم من نادي ميسان المركز الاول ومصطفى رعد من نادي العمارة المركز الثاني وجاء سجاد زكي من مركز شباب حي الحسين بالمركز الثالث.  وفي وزن 37 كغم جاء علاء قاسم من مركز شباب العمارة بالمركز الاول وجواد كاظم من مدرسو سلمان حسب الله ب بالمركز الثاني وخلدون محسن من نادي العمارة بالمركز الثالث وفي وزن 42 كغم تصدر اللاعب بشار سلمان حسب الله من مدرسة سلمان بالمركز الاول وجاء خالد محسن من نادي العمارة بالمركز الثاني وحيدر نجم من مركز شباب حي الحسين بالمركز الثالث وفي وزن 46 كغم جاء صفاء عبد الحسن من مدرسة سلمان بالمركز الاول ونوار عبد الجليل من نادي العمارة بالمركز الثاني وحيدر بشار من نادي النفط بالمركز الثالث . وزفي وزن 50 كغم جاء خالد زكي من نادي العمارة بالمركز الاول واللاعب سجاد جاسم من نادي النفط بالمركز الثاني ومهند عبد الله من مدرسو سلمان بالمركز الثالث وفي وزن 56 جاء علي حسين من نادي العمارة بالمركز الاول ومرتضى شاكر من نادي النفط بالمركز الثاني فيما حصل اللاعب حسم كاظم من مدرسة سلمان ب بالمركز الثالث ثم اشار المراسل المذكور الى النتائج الفرقية فقط تصدر نادي العمارو الرياضي المركز الاول بعد ان جمع 66 نقطة ومدرسة سلمان حسب الله ب على المركز الثاني بعد ان جمع 64 نقطة فيما جاء مركز شباب العمارة بالمركز الثالث بعد حصوله على 46 نقطة اما نادي النفط فقد جاء في المركز الرابع وحصل على 43 نقطة وفريق مدرسة سلمان حسب الله جاء بالمركز الخامس بعد حصوله على 35 نقطة ونادي ميسان على المركز السادس لحصوله على 19 نقطة ومركز شباب  حي الحسين على المركز السابع لحصوله على 15 نقطة وشارك في البطولة 68 مصارع على ثمانية اوزان وادار هذه النزالات من الحكام كل من السيد رائع عيال والسيد كمال عيال والسيد هادي مهدي واجد والسيد احمد سلمان حسب الله وقال الاستاذ كمال عيال رئيس الاتحاد الفرعي للمصارعه لقد تم تطبيق القانون الدولي بعد تعديله لعام 2005 وتضمن 15 فقرة في لعبة المصارعة باشراف مباشر من قبل الاستاذ سلمان حسب الله صاحب مدرسة المصارعة في العمارة والتي تمد جذورها الى عام 1972 بمختلف الفئات العمرية من الشباب والاشبال وباشراف اساتذة متخصصين في لعبة المصارعة وهم كل من رائد عيال وكاظم حسين ومحمد حسان وعادل زهراو والبقية من المدربين امثال خضير عباس وفارس سلمان وجواد كاظم وعناد عطيه وشاكر حسين وصباح زهير وعبد الله عبد الحميد وباشراف ممثل الاتحادات الرياضية الاستاذ زاهد نوري ويثكر ان هذه البطولة كشفت طاقات جديدة من الاشبال والناشئين اللذين سيكون لهم مستقبل في هذا النوع من الرياضة وستكون فاتحة للمشاركات القادمة في البطولات القطرية او العربية من اجل تحقيق افضل النتائج وفي ختام البطولة وزعت الجوائز والهدايا التقديرية على المشاركين من قبل ممثليت اللجنة الوطنية الاولمبية في ميسان والمثملة برئيسها الاستاذ خالد عبد الواحد كبيان ومن قبل الاستاذ مدير الرياضة الشباب الدكتور اياد نعيم ورؤساء الاتحادات والندية ومراكز الشباب والموؤسسات الرياضية في المحافظة .

وبهذا نكتفي بهذا العرض من تاريخ المصارعه في محافظة ميسان والادوار او المراحل التي مرت بها هذه اللعبة العريقة في القدم ولغاية 21/ 5/ 2005 ارجوا ان اكون قد وفقت لهذه الغاية والله ولي التوفيق .

                                                                                         المؤلف

 

السيرة الذاتية لبعض مصارعي ميسان للفترة من السبعينات وحتى 21/ 5/ 2005

1- رائد عيال فريح :-

مواليد /1964 بكالوريوس تربية رياضية / جامعة بغداد

بدايته مع المصارعة سنة 1971 مع المدرب سلمان حسب الله في مركز شباب العمارة

بطل العراق لفئة الاشبال من سنة 1972 ولغاية 1978

بطل العراق لفئة الناشئين من سنة 1979 ولغاية 1981

بطل العراق لفئة الشباب من سنة 1982 ولغاية 1984

بطل العراق لفئة المتقدمين من سنة 1984 ولغاية 1990

ابرز الانجازات :-

 المدالية الذهبية في بطولة شباب العالم التي اقيمت في السويد عام 1981

المدالية الذهبية في بطولة اسيا للشباب التي اقيمت في الهند 1982

 المدالية الذهبية في بطولات بغداد الدولية عدة سنوات

انتخب كاحسن مصارع في العراق لسنة 1985

اشرف على تدريبة المدربون سلمان حسب الله وزهير فاضل وصالح مهدي وصائب صادق الان مدرب منتخب محافظة ميسان لفئة المتقدمين وضمن الهيئة الادارية لنادي العمارة الرياضي. 

 

 

 

 

 

 

 

 

عبد الرزاق عيال فريح :-

مواليد 1967

بدايته مع المصارعة سنة 1975 في مركز شباب العمارة .

بطل محافظة ميسان سنة 1976 لفئة الاشبال

بطل العراق لفئة الاشبال من سنة 1977 ولغاية 1981

بطل العراق لفئة الناشئين من سنة 1982 ولغاية 1984

بطل العراق لفئة الشباب من سنة 1985 ولغاية 1987

بطل العراق لفئة المتقدمين عدة سنوات

حصل على بطولات الجيش عدة سنوات

الان مدرب نادي العمارة الرياضي في المصارعة وضمن الهيئة الادارية للنادي المذكور .

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

كمال عيال فريح :-

مواليد 1966/ بكالوريوس تربية رياضية / جامعة البصرة .

بدايته مع المصارعة منذ الطفولة مع عمه ياسين فريح في نادي الحرية ثم انتقل الى مركز شباب العمارة مع المدرب سلمان حسب الله .

بطل المحافظة لفئة الاشبال سنة 1975 .

بطل العراق لفئة الاشبال من سنة 1977ولغاية 1980 .

حصل على مراكز متقدمة في بطولات العراق للناشئين .

حصل على مراكز متقدمة في بطولات العراق للشباب .

حصل على مراكز متقدمة في بطولات العراق للمتقدمين .

اشرف على تدريبه منذ الطفولة ياسين فريح ومن ثم انتقل مع المدرب سلمان حسب الله .

الان يشغل منصب رئيس اتحاد المصارعة فرع ميسان .

حكم في لعبة المصارعة درجة اولى .

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

حسين عيال فريح :-

مواليد 1956

بدايته مع المصارعة مع عمه ياسين فريح منذ الطفولة في نادي الحرية الرياضي ثم انتقل الى مركز شباب العمارة مع المدرب سلمان حسب الله .

حصل على بطولة المحافظة عدة سنوات .

حصل على مراتب متقدمة في بطولات العراق للاشبال .

حصل على مراتب متقدمة في بطولات العراق للشباب .

حصل على المرتبة الاولى في بطولة المجالس الشعبية سنة 1972 .

حصل على مراتب جيدة في بطولات الجيش .

اشرف على تدريبة ياسين فريح ثم المدرب سلمان حسب الله .

اعتزل المصارعة بصورة مبكرة .

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

كاظم حسين جاسم

مواليد 1964 معلم تربية رياضية

بدايته مع المصارعة سنة 1974 في مركز شباب العمارة .

حصل على بطولة المحافظة سنة 1975 .

حصل على بطولة العراق لفئة الاشبال من سنة 1976 ولغاية 1978 .

حصل على بطولة العراق لفئة الناشئين من ستة 1979 ولغاية 1981 .

حصل على بطولة العراق للشباب من سنة 1982 ولغاية 1984 .

حصل على بطولة العراق للمتقدمين عدة سنوات .

بطل الجيش لعدة سنوات .

ابرز الانجازات

الوسام الذهبي في بطولة بغداد الدولية سنة 1987.

الوسام الفضي في بطولة بغداد الدولية سنة 1986 .

فاز على بطل افريقا ( المصارع المصري ) .

اختير ضمن احسن مصارعي العراق سنة 1985 .

 اشرف على تدريبه المدربون سلمان حسب الله . سعيد عبد الله . كمال عبدو . سعد عبد الستار . زهير فاضل . مصطفى عباس . ثابت نعمان .

حاليا مدرب منتخب ميسان بالمصارعة للشباب .

 

 

 

 

 

 

 

محمد حسان عبد النبي

مواليد 1964

بدايته مع المصارعه سنة 1973 في مركز شباب العمارة .

حصل على بطولة المحافظة سنة 1974 .

حصل على بطولات العراق للاشبال من سنة 1975 ولغاية 1978 .

حصل على بطولات العراق للناشئين من سنة 1979 ولغاية 1981 .

حصل على بطولات العراق للشباب من سنة 1982 ولغاية 1984 .

ابرز الانجازات

حصل على الوسام الفضي في بطولة العالم للشباب التي اقيمت في اثينا سنة 1982 .

ضمن صفوف المنتخب الوطني للمتقدمين من سنة 1984 لغاية 1990 .

حصل على المراكز الاولى في بطولات الجيش عدة سنوات .

تم اختياره ضمن احسن خمسة مصارعين في العراق سنة 1986 .

اشرف على تريبه المدربون سلمان حسب الله . سعيد عبد الله . مصطفى عباس . زهير فاضل . ثابت نعمان . سعد عبد الستار . محمد عبد الستار .

الان مدرب منتخب ميسان للاشبال .

 

 

 

 

 

 

 

 

 

محمدعبد الرحمن زغير

مواليد 1964

بدايته مع المصارعة سنة 1973 في مركز شباب العمارة

حصل على بطولة المحافظة للاشبال سنة 1974 .

حصل على بطولات العراق للاشبال من ستة 1975 الى سنة 1978 .

حصل على بطولات العراق للناشئين من سنة 1979 ولغاية 1981 .

حصل على الوسام البرونزي في بطولة العالم للشباب والتي اقيمت في السويد سنة 1981 .

حصل على بطولات العراق للشباب من سنة 1982 ولغاية 1984 .

حصل على بطولات العراق للمتقدمين عدة سنوات .

حصل على مراكز متقدمة في بطولات الجيش .

فاز بالوسام الفضي في بطولة بغداد الدولي سنة 1984 وسنة 1985 .

اختير ضمن احسن خمسة مصارعين في العراق سنة 1986 .

اشرف على تدريبه المدربون سلمان حسب الله . زهير فاضل . سعيد عبد الله . مصطفى عباس . سعد عبد الستار . صالح مهدي . ثابت نعمان .

الان مدرب نادي النفط في ميسان .

 

 

 

 

 

 

 

 

 

خضير عباس منصور

مواليد 1967

بدايته مع المصارعه سنة 1977 في مركز شباب العمارة .

حصل على بطولة المحافظة سنة 1978 .

فاز في بطولات العراق وحصل على المركز اللاول في بطولات العراق للاشبال .

حصل على بطولات العراق للناشئين من سنة 1982 ولغاية 1984 .

حصل على بطولات العراق للشباب من سنة 1985 ولغاية 1987 .

فاز بالمراكزالاولى في بطولات العراق للمتقدمين عدة سنوات .

ابرز الانجازات

ضمن المنتخب الوطني ومنتخب الشرطة لعدة سنوات .

حصل على الوسام الذهبي في بطولات بغداد الدولية .

فاز بالوسام الفضي في بطولة العرب التي اقيمت في المغرب .

اختير ضمن احسن خمسة مصارعين في العراق سنة 1986 .

اشرف على تدريبه المدربون سلمان حسب الله . جاسم الموسوي . نوفل عبد المعين . ثابت نعمان . زهير فاضل . صالح مهدي .

الان مدرب نادي شرطة ميسان . وفريق نادي ميسان الرياضي .

 

 

 

 

 

 

 

 

علي جاسم علي

مواليد 1967 / بكالوريوس تربية رياضية / جامعة بغداد .

بدايته مع المصارعه سنة 1980 في مركز شباب العمارة بعد ان كان ممارسا للعبة الجمباز فاز في بطولة المحافظة وحصل على المركز سنة 1981 .

فاز في بطولات العراق للاشبال سنة 1981 .

حصل على المركز الاول في بطولات العراق للناشئين من سنة 1982 ولغاية 1984 .

حصل على بطولات العراق للشباب من سشنة 1982 ولغاية 1987 .

حصل على مراكز متقدمة في بطولات العراق للمتقدمين ولعدة سنوات .

انضم الى صفوف المنتخب الوطني من سنة 1984 الى سنة 1990 .

اشرف على تدربه المدربون سلمان حسب الله . زهير فاضل . سعد عبد الستار . كمال عبدو . صالح مهدي . مصطفى عباس . ثابت نعمان .

حاليا عضو اتحاد المصارعة فرع ميسان .

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

محمد جاسم علي

مواليد 1974 / خريج جامعي

بدايته مع المصارعه سنة 1984بعد ان كان لاعبا للجمباز .

حصل على بطولة المحافظة من سنو 1985 ولغاية 1988 .

فاز في بطولات العراق للاشبال من سنة 1986 ولغاية 1988 .

حصل على مراكز متقدمة في بطولات العراق للناشئين من سنة 1989 ولغاية 1991 .

حصل على مراكز متقدمة في بطولات العراق للشباب من سنة 1992 الى سنة 1994 .

اعتزل المصارعه مبكرا واشتغل بالاعمال الحره .

اشرف على تدريبه المدربون سلمان حسب الله . رائد عيال . كاظم حسين .

 

 

 

 

 

جواد جاسم علي

مواليد 1964

بدايته مع المصارعه سنة 1976 في مركز شباب العمارة .

حصل على بطولة المحافظة سنة 1977 ولغاية 1978 .

حصل على مراكزمتقدمة في بطولات العراق للناشئين.

فاز في بطولات العراق للشباب من سنة1982.

فاز في بطولات الجيش عدة سنوات .

اشرف على تدريبه سلمان حسب الله . رائد عيال

كاظم حسين .

اعتزل المصارعه مبكرا واشتغل بالاعمال الحره .

سلام عبد موسى

مواليد 1964

بدايته مع المصارعه سنة 1974 في مركز شباب العمارة .

فاز في بطولة المحافظة سنة 1975 للاشبال .

فاز في بطولات العراق للاشبال من سنة 1976 ولغاية 1978 .

حصل على المراتب الاولى في بطولات العراق للناشئين من سنة 1979 ولغاية 1980 .

فاز بالمراتب الاولى في بطولات العراق للشباب من سنة 1982 ولغاية 1984 .

حصل على المراتب الاولى في بطولات العراق للمتقدمين عدة سنوات .

ابرز الانجازات ضمن تشكيلة المنتخب الوطني منذ سنة 1981 ولغاية 1986 .

حصل على الوسام البرونزي في بطولة العالم للشباب التي اقيمت في السويد سنة 1981 حصل على الوسام البرونزي في بطولة بغداد الدولية سنة 1985

حصل على الوسام البرونزي في بطولة اسيا للشباب التي اقيمت في الهند .

انضم الى المنتخب الوطني عدة سنوات .

اشرف على تدريبه المدربون سلمان حسب الله . ثابت نعمان . كمال عبدو صالح مهدي . زهير فاضل . مصطفى عباس . سعد عبد الستار .

الان يشتغل في احدى المصارف العراقية .

 

 

 

 

 

 

 

علي موسى جعفر

مواليد 1962 / خريج معهد

بدايته مع المصارعه سنة 1974 في مركز شباب العمارة .

حصل على بطولة المحافظة للاشبال سنة 1975 – 1976 .

حصل على بطولات العراق للناشئين من سنة 1977 الى سنة 1979 .

حصل على بطولات العراق للشباب من سنة 1980 الى سنة 1982 .

اشتغل كعضو في اتحاد المصارعه فرع ميسان عدة سنوات .

اعتزل المصارعة بصورة مبكرة واشتغل بالاعمال الحره .

اشرف على تدريبه المدرب سلمان حسب الله .

ساهم وتبرع لمدرسة المصارعه في ميسان بشراء ملابس رياضية للمصارعين سنة 2005

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

خلدون لازم شليبه

مواليد 1964

بدايته مع المصارعه سنة 1971 في مركز شباب العمارة .

حصل على بطولة المحافظة سنة 1972 للاشبال .

حصل على بطولات العراق للاشبال منذ سنة 1972 ولغاية 1978 .

حصل على بطولات العراق للناشئين سنة 1979 – 1981 .

حصل على بطولات العراق للشباب منذ سنة 1982 – 1984 .

فاز في بطولات الجيش عدة سنوات في المصارعه الحره والرومانية .

اشرف على تدريبه سلمان حسب الله . عبد الرزاق فرج .

اعتزل المصارعه بصورة مبكرة واشتغل بالاعمال الحره .

ساهم بدعم مدرسة المصارعه في العمارة سنة 2005 بشراء تجهيزات رياضية للمصارعين .

 

 

سعدون لازم شليبه

مواليد 1958

بدايته مع المصارعه سنة 1972 في نادي الحرية الرياضي .

حصل على مراتب متقدمة في بطولات العراق للناشئين سنة 1975 .

فاز في بطولات العراق للشباب سنة 1976 – 1978 .

حصل على مراتب متقدمة في بطولات الجيش .

اشرف على تدريبه المدرب سلمان حسب الله .

اعتزل المصارعة بصورة مبكرة .

ستار جبار لازم

مواليد 1965

بدايته مع المصارعه سنة 1973 في مركز شباب العمارة .

حصل على بطولة المحافظة للاشبال سنة 1974 – 1975 .

فاز بالمراتب الاولى في بطولات العراق للاشبال من سنة 1976 – 1979 .

حصل على مراتب متقدمة في بطولات العراق للناشئين من سنة 1980 – 1982 .

فاز بالمراكز الاولى في بطولات العراق للشباب من سنة 1983 – 1985 .

حصل على مراكز متقدمة في بطولات العراق للمتقدمين من سنة 1985 – 1987 .

بطل الجيش عدة سنوات .

ابرز الانجازات

حصل على الوسام البرونزي في بطولة بغداد الدولية سنة 1986 .

اشرف على تدريبه المدربون سلمان حسب الله . وليد منصور . سعيد عبد الله . خالد فرحان . محمد عبد الستار .

علي جبار لازم

مواليد 1967

بدايته مع المصارعه سنة 1976 في مركز شباب العمارة .

حصل على بطولة المحافظة للاشبال سنة 1977 .

فاز بالمراكزالاولى في بطولات العراق للاشبال من سنة 1978 – 1981 .

حصل على مراكز متقدمة في بطولات العراق للناشئين من سنة 1982 – 1984 .

فاز بالمراكز الاولى في بطولات العراق للشباب من سنة 1985 – 1987 .

حصل على مراكز متقدمة في بطولات الجيش .

اشرف على تدريبه المدرب سلمان حسب الله .

 

 

محمد جبار لازم

مواليد 1975 بكالوريوس / تربية رياضية

بدايته مع المصارعه في مركز شباب العمارة مع المدرب كاظم حسين .

حصل على بطولة المحافظة سنة 1986 .

فاز بالمراكز الاولى في بطولات العراق للاشبال من سنة 1988 – 1989 .

حصل على مراكز متقدمة في بطولات العراق للشباب .

ترك المصارعه بصورة مبكرة .

 

 

حيدر خالد

مواليد 1968

بدايته مع المصارعه في نادي الحرية الرياضي مع المدرب يوسف سعد ثم انتقل الى مركز شباب العمارة مع المدرب سلمان حسب الله .

حصل على بطولة المحافظة سنة 1977 .

فاز بالمراكز الاولى في بطولات العراق للاشبال من سنة 1978- 1982 .

حصل على مراكز متقدمة في بطولات العراق للناشئين من سنة 1983- 1985 .

فاز بالمراكز الاولى في بطولات العراق للشباب من سنة 1986 – 1988 .

حصل على مراكز متقدمة في بطولات الجيش .

اشرف على تدريبه ايضا المدرب عادل زهراو .

 

 

 

 

 

عادل زهراو غانم

مواليد 1967

مارس المصارعه سنة 1975 في مركز شباب العروبة مع المدرب يوسف سعد ثم انتقل الى مركز شباب العمارة مع المدرب سلمان حسب الله .

حصل على بطولة المحافظة سنة 1976 .

فاز بالمراتب الاولى في بطولات العراق للاشبال من سنة 1979 – 1981 .

حصل على مراكز متقدمة في بطولات العراق للناشئين من سنة 1982 – 1984 .

فاز بالمراكز الاولى في بطولات العراق للشباب من سنة 1985 – 1987 .

ابرز الانجازات

انضم الى المنتخب الوطني من سنة 1988 – 1993 .

حصل على الوسام الذهبي في بطولة بغداد الدولية سنة 1985 وسنة 1986 .

اختير كاحسن مصارع عام 1986 .

الان مدربا في مدرسة سلمان حسب الله للمصارعه .

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

محمد زهراو غانم

مواليد 1968 – خريج كلية الشرطة

بدايته مع المصارعه في مركز شباب العروبه مع المدرب يوسف سعد سنة 1978 .

حصل على بطولة المحافظة للاشبال سنة 1979 .

فاز بالمراكز الاولى في بطولات العراق للاشبال من سنة 1980 – 1982 .

حصل على مراكز متقدمة في بطولات العراق للناشئين منم سنة 1983 – 1985 .

فاز بالمراكز الاولى في بطولات العراق للشباب من سنة 1986 ولغاية 1988 .

اشرف على تدريبه ايضا سلمان حسب الله في مركز شباب العمارة .

ترك المصارعه بصورة مبكرة والان ضابط شرطة .

 

علي زهراوغانم

مواليد 1971

بدايته مع المصارعه سنة  1980 في مركز شباب العمارة .

حصل على بطولة المحافظة سنة 1981 .

فاز بالمراكز الاولى في بطولات العراق للاشبال 1982- 1983 .

حصل على مراكز متقدمة في بطولات العراق للناشئين من سنة 1984 – 1986 .

فاز بالمراتب الاولى في بطولات العراق للشباب من سنة 1987 – 1991 .

ترك المصارعة بصورة مبكرة واشتغل بالاعمال الحره .

 

 

 

 

 

 

الشهيد عباس فاضل عبد العباس

مواليد 1971

بدايته مع المصارعه سنة 1980في مركز شباب العمارة .

فاز في بطولة المحافظة للاشبال سنة 1981 .

حصل على بطولات العراق للاشبال من سنة 1982- 1983.

فاز في بطولات العراق لفئة الناشئين من سنة 1984 – 1986 .

حصل على بطولات العراق للشباب من سنة 1987 – 1991 .

ابرز الانجازات

تغلب على مصارعين كانت لهم شهرة كبيرة لفئات الاشبال والناشئين والشباب .

اعجب به المدرب البلغاري الذي كان مدربا للمنتخب الوطني لسنة 1986- 1987 .

حصل على مراكز متقدمة في بطولات بغداد الدولية .

اشرف على تدريبه المدربون سلمان حسب الله . رائد عيال . كاظم حسين .

استشهد عام 1991 وخسرت المحافظة واحدا من ابرز المصارعين فيها .

  

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

حيدر فاضل عبد العباس

مواليد 1973

بدايته مع المصارعه سنة 1982 في مركز شباب العمارة .

حصل على بطولة المحافظة سنة 1983 .

حصل على بطولات العراق من سنة 1984 ولغاية 1987 .

فاز في بطولات العراق للناشئين من سنة 1988 ولغاية 1990 .

فاز في بطولات العراق للشباب من سنة 1991 ولغاية 1993 .

حصل على مراكز متقدمة في بطولات العراق للمتقدمين .

ابرزالانجازات

حصل على مراكز متقدمة في بطولات بغداد الدولية .

ضمن تشكيلة المنتخب الوطني عدة سنوات .

ساهم بدعم مدرسة سلمان حسب الله لللمصارعة في ميسان .

اشرف على تدريبه المدربون سلمان حسب الله . رائد عيال . زهير فاضل . سعد عبد الستار . صالح مهدي

  

 

 

 

 

 

 

 

 

 

مرتضى فاضل عبد العباس

مواليد 1977

بدايته مع المصارعه سنة 1987 في مركز شباب العمارة .

حصل على بطولة المحافظة سنة 1988 .

فاز في بطولات العراق للاشبال من سنة 1989 – 1991 .

حصل على بطولات العراق للناشئين من سنة 1992 – 1994 .

فاز في بطولات العراق للشباب سنة 1995 .

حصل على مراتب متقدمة في بطولات الجيش .

اعتزل المصارعه بصورة مبكرة .

اشرف على تدريبه المدربون سلمان حسب الله . رائد عيال . كاظم حسين .

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

ابراهيم زيدان راضي

مواليد 1964

بدايته مع المصارعة سنة 1975 في مركز شباب العمارة .

حصل على بطولة المحافظة سنة 1975 .

فاز في بطولات العراق للاشبال سنة 1976 – 1978.

حصل على بطولات العراق للناشئين من سنة 1979 – 1981 .

حصل على بطولات العراق للشباب سنة 1982 .

اعتزل المصارعة بصورة مبكرة واشتغل بالاعمال الحرة .

اشرف على تدريبه المدرب سلمان حسب الله .

 

 

 

عباس زيدان راضي

مواليد 1965

بدايته مع المصارعه في مركز شباب العمارة في سنة 1975 .

حصل على بطولة المحافظة سنة 1976 .

حصل على بطولات العراق للاشبال من سنة 1977 ولغاية 1979 .

حصل على بطولات العراق للناشئين من سنة 1980 الى 1982.

فازفي بطولات العراق للشباب سنة 1983 .

حصل على مراتب متقدمة في بطولات الجيش .

اعتزل المصارعة بصورة مبكرة واشتغل بالاعمال الحره .

اشرف على تدريبه المدرب سلمان حسب الله .

 

 

حسين عبد علي

مواليد 1973

بدايته مع المصارعه في مركز شباب العمارة سنة 1982.

حصل على بطولة المحافظة للاشبال سنة 1983 .

فاز بالمراكز الاولى في بطولات العراق للاشبال من سنة 1984 – 1987 .

حصل على مراكز متقدمة في بيطولات العراق للناشئين من سنة 1988 – 1990 .

فاز بالمراكز الاولى في بطولات العراق للشباب من سنة 1991 – 1993 .

ابرز الانجازات

انضم الى المنتخب الوطني للفئات الاشبال والناشئين والشباب والمتقدمين .

حصل على المداليو البرونزية في بطولة اسيا للشباب التي اقيمت في الهند .

اشرف على تدريبه المدربون رائد عيال . كاظم حسين . سلمان حسب الله . زهير فاضل . سعد عبد الستار .      

 

 

 

باسم عبد علي

مواليد 1971

بدايته مع المصارعة سنة 1981 في مركز شباب العمارة .

حصل على بطولة المحافظة سنة 1982.

فاز في بطولات العراق للاشبال سنة 1983 .

حصل على مراكز متقدمة في بطولات العراق للناشئين سنة 1984 – 1986 .

حصل على مراكز متقدمة في بطولات العراق للشباب سنة 1987 ولغاية 1991 .

انضم الى المنتخب الوطني لفئة الشباب والمتقدمين .

اشرف على تدريبه المدربون رائد عيال زهير فاضل . سلمان حسب الله .

  عادل راضي حمادي

مواليد 1968 بكالوريوس تربية رياضية / جامعة بغداد .

بدايته مع المصارعة في مركز شباب العمارة سنة 1978 .

حصل على بطولة المحافظة سنة 1979 .

فاز في بطولات العراق للاشبال سنة 1980 – 1982 .

حصل على مراكز متقدمة في بطولات العراق للناشئين من سنة 1983 -1985 .

فاز في بطولات العراق للشباب من سنة 1986 – 1988 .

حصل على مراكز متقدمة في بطولات العراق للمتقدمين .

انضم الى المنتخب الوطني عدة سنوات .

فاز بمراتب متقدمة في بطولات الجيش عدة سنوات .

اشرف على تدريبه المدربون سلمان حسب الله زهير فاضل سعد عبد الستار صالح مهدي .

 

 

 

حسن راضي حمادي

مواليد 1966 خريج معهد المعليمين

بدايته مع المصارعه سنة 1976 في مركز شباب العمارة .

حصل على بطولة المحافظة للاشبال سنة 1977 .

فاز في بطولات العراق للاشبال من سنة 1978 – 1980 .

حصل على بطولات العراق للناشئين من سنة 1981 – 1985 .

حصل على بطولات العراق للشباب سنة 1986 .

حصل على مراتب متقمة في بطولات الجيش .

اعتزل المصارعه مبكرا .

اشرف على تدريبه المدرب سلمان حسب الله .

احمد سلمان حسب الله

مواليد 1973

بدايته مع المصارعة منذ الطفوله في مركز شباب العمارة .

فاز في بطولة المحافظة للاشبال سنة 1983 .

فاز في بطولات العراق للاشبال من سنة 1984 – 1987 .

حصل على بطولات العراق للناشئين سنة 1988 – 1990 .

حصل على بطولات العراق للشباب سنة 1991 .

حصل على مراكز متقدمة في بطولات الجيش .

ابرز الانجازات

حصل على لوسام البرونزي في بطولة اسيا للشباب التي اقيمت في الهند .

الان حكم في لعبة المصارعة .

اشرف عل تدريبه المدربون سلمان حسب الله . بداي المحمداوي . خلف حمدان .

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

فارس سلمان حسب الله

مواليد 1975

بدايته مع المصارعه منذ الطفولة في مركز شباب العمارة .

فاز في بطولة المحافظة سنة 1983 .

حصل على بطولات العراق من سنة 1984 – 1989 للاشبال .

فاز في بطولات العراق للناشئين من 1990 – 1992 .

حصل على مراكز متقدمة في بطولات العراق للشباب عدة سنوات .

حصل على مراكز متقدمة في بطولات الشرطة حيث كان يمثل فريق شرطة ميسان .

ابرز الانجازات

حصل على لقب احسن مصارع شبل في بطولات العراق .

اعتزل المصارعه بسبب اصابه بالغة في يده اليمنى في احدى نزالات المصارعة .

الان مدرب لفئة البراعم في مدرسة سلمان حسبالله للمصارعه .

اشرف على تدريبه المدربون سلمان حسب الله . رائد عيال . خضير عباس .

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

محمد سلمان حسب الله

مواليد 1980 / معلم تريبه رياضية

بدايته مع المصارعه منذ الطفولة في مركز شباب العمارة .

حصل على المركز الاول في بطولات العراق لاشبال من سنة 1991 – 1994 .

حصل على مراكز متقد مة في بطولات العراق للناشئين من سنة 1995 – 1997 .

اعتزل المصارعة بصورة مبكرة واشتغل بالاعمال الحره .

اشرف على تدريبه المدربون رائد عيال . كاظم حسين .

 

 

 

مصطفى سلمان حسب الله

مواليد 1985

بدايته مع المصارعة منذ الطفوله في القاعة المغلقة .

حصل على بطولة المحافظة سنة 1994 .

فاز في بطولات العراق للاشبال من سنة 1995 – 2000 .

حصل على بطولات العراق للناشئين عدة سنوات .

لا يزال مصارعا ضمن منتخب محافظة ميسان .

اشرف على تدريبه المدربون رائد عيال . كاظم حسين . احمد سلمان .

 

  

 

 

 

 

هاني جلوب حميدي

مواليد 1966

بدايتة مع المصارعه سنة 1980 في مركز شباب العمارة .

حصل على مراكز متقدمة في بطولات العراق للناشئين من سنة 1981 – 1983 .

حصل على مراكز متقدمة في بطولات العراق للشباب من سنة 1984 لغاية 1990 .

انضم الى فريق نادي الشرطة وحصل على المراكز الاولى في بطولات العراق والشرطة في الوزن الثقيل حيث اختص في المصارعة الرومانية .

ضمن صفوف المنتخب الوطني في المصارعة الرومانية .

اشرف على تدريبه المدربون سلمان حسب الله . رائد عيال . المرحوم حمدي احمد والمدرب ثابت نعمان .

 

 

 

 

كريم جبار غريب

مواليد 1962

بدايته مع المصارعة سنة 1974 في مركز شباب العمارة .

حصل على بطولة المحافظةى للاشبال سنة 1975 – 1976 .

فاز في بطولات العراق للناشئين سنة 1977 – 1979 .

فاز في مراتب متقدمة في بطولات العراق للشباب .

حصل على المراكز الاولى لفئة المتقدمين في المصارعة الرومانية .

حصل على المراكز الاولى في بطولات الجيش عدة سنوات .

انضم الى المنخب الوطني ولحين اعتزاله .

اشرف على تدريبه المدربون سلمان حسب الله . المرحوم حمدي احمد . سعيد عبد الله . وليد منصور .

محمد كريم علي

مواليد 1968

بدايته مع المصارعة سنة 1978 في القاعة المغلقة .

حصل على بطولة المحافظة للاشبال سنة 1979 .

خصل على المراكز الاولى في بطولات العراق للاشبال من سنة 1980 – 1982 .

حصل على المراكز الاولى في بطولات العراق للناشئين من سنة 1983 – 1985 .

حصل على مراكز متقدمة في بطولات العراق للشباب من سنة 1986 – 1988 .

فاز في مراكز متقدمة لبطولات الجيش .

استطاع التغلب على عدة مصارعين كان لهم شأن في لعبة المصارعة مما جلب انتباه مدربي المصارعة خصوصا المدرب البلغاري سنة 1987 .

اعتزل المصارعة مبكرا واشتغل بالاعمال الحره .

اشرف على تدريبه المدربون سلمان حسب الله . كاظم حسين . رائد عيال .

 

 

 

 

 

 

 

 

 

محسن كريم علي  

مواليد 1972

بدايته مع المصارعة في القاعة المغلقة سنة 1981 .

حصل على بطولة المحافظة للاشبال سنة 1982 .

فاز في بطولات العراق للاشبال سنة 1983 – 1986 .

حصل على بطولات العراق للناشئين من سنة 1987 – 1989 .

حصل على مراكز متقدمة في بطولات العراق للشباب

اشرف على تدريبه المدريون سلمان حسب الله . رائد عيال . كاظم حسين .

اعتزل المصارعة بصورة مبكرة واشتغل بالاعمال الحرة

 

 

 

 

 

 

 

يوسف سعد ناصر

مواليد 1958

بدايته مع المصارعة في نادي الحرية الرياضي سنة 1970 .

ثم انتقل الى مركز شباب العمارة .

حصل على مراكو متقدمة في بطولات العراق للناشئين والشباب .

حصل على مراكز متقدمة في بطولات العراق للمتقدمين عدة سنوات .

حصل على المركز الاول في بطولة المجالس الشعبية .

عمل مدربا في نادي الحرية الرياضي وصنع كثير من الابطال .

استشهد في الحرب العراقية الايرانية سنة 1988 .

اشرف على تدريبه المدربون حسين الشويلي . سلمان حسب الله .

 

 

 

 

 

 

كريم سعد ناصر

مواليد 1960

بدايته مع المصارعة في مركز شباب العمارة سمة 1972 .

حصل على بطولة المحافظة للاشبال سنة 1973 .

حصل على بطولات العراق للاشبال سنة 1974 .

فاز في بطولات العراق للماشئين سنة 1975 – 1977 .

حصل على مراكز متقدمة في بطولات العراق للشباب .

اشرف على تدريبه المدربون سلمان حسب الله . يوسف سعد .

اعتزل المصارعة بصورة مبكرة .

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

هادي مهدي واجد

مواليد 1970

بدايته مع المصارعة سنة1982 في مركز شباب العمارة .

حصل على بطولة المحافظة للاشبال سنة 1974 .

حصل على مراكز متقدمة في بطولات العراق للناشئين سنة 1976 – 1977.

حصل على مراكز متقدمة في بطولات العراق للشباب سنة 1978 – 1980.

اعنزل المصارعة مبكرا .

والان حكم في لعبة المصارعة .

اشرف على تدريبه المدرب سلمان حسب الله .

 

 

حميد صالح مهدي

مواليد 1975

بدايته مع المصارعة سنة 1985 في القاعة المغلقة .

حصل على بطولة المحافظة للاشبال سنة 1986 .

فاز في بطولات العراق للاشبال من سنة 1987 – 1989 .

فاز في بطولات العراق للماشئين من سنة 1990 – 1992 .

حصل على مراكز متقدمة في بطولات العراق للشباب سنة 1993- 1995 .

حصل على مراكز متقدمة في بطولات الجيش .

اشرف على تدريبه المدرب سلمان حسب الله .

 

مؤيد صالح مهدي

مواليد 1973

بدايته مع المصارعة سنة 1985 في القاعة المغلقة .

حصل على بطولة المحافطة للاشبال سنة 1986 .

فالز في بطولة العراق للاشبال سنة 1987 .

حصل على مراكز متقدمة في بطولات العراق للناشئين من سنة 1988 – 1990 .

حصل على مراكز متقدمة في بطولات العراق للشباب سنة 1992 .

اعتزل المصارعة مبكرا واستشهد برصاص الامريكان عند دخولهم العراق سنة 2004 .

 

 

 

 

 

 

 

ضياء حسين سعيد

مواليد 1965

بدايته مع المصارعة سنة 1977 في مركز شباب العمارة .

حصل على بطولة المحافظة سنة 1987 للاشبال .

فاز في بطولة العراق للاشبال سنة 1989 .

حصل على مراكز متقدمة في بطولات العراق للناشئين والشباب .

اعتزل المصارعة مبكرا .

اشرف على تدريبه المدرب سلمان حسب الله .

الان معلم في تربية ميسان .

 

 

احمد حسين سعيد

مواليد 1968 / خريج كلية الهندسة

بدايته مع المصارعة سنة 1980 في مركز شباب العمارة .

حصل على  بطولة المحافظة للاشبال سنة 1981 .

حصل على بطولة العراق للاشبال سنة1982 . 

فاز في بطولات العراق للناشئين من سنة 1983 – 1985 .

فاز في بطولات العراق للشباب سنة 1986 .

اعتزل المصارعة بعد تخرجه من كلية الهندسة وسافر الى برطانيا للدراسة .

الان حاصل على شهادة الدكتوراه بالهندسة .

اشرف على تدريبه المدرب سلمان حسب الله .

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

عبد الرضا حسين

مواليد 1958

بدايته مع المصارعة سنة 1970 في مركز شباب العمارة .

حصل على بطولة المحافظة للاشبال سنة 1971.

فاز في بطولات العراق للناشئين سنة 1974 – 1975 .

حصل على مراكز متقدمة في بطولات العراق للشباب سنة 1976 – 1978 .

حصل على مراكز منقدمة في بطولات العراق للمنقدمين عدة سنوات وفي المصارعة الحره والرومانية .

حصل على مراكز متقدمة في بطولات الجيش للمصارعة الحره والرومانية .

استشهد في الحرب العراقية الايرانية سنة 1982 .

اشرف على تدريبه المدرب سلمان حسب الله .

 

 

 

سلمان عبد

مواليد 1960

بدايته مع المصارعة سنة 1975 في مركز شباب العمارة .

حصل على بطولة المحافظة للناشئين سنة 1976 .

فاو في بطولات العراق للناشئين سنة 1977 .

حصل على مراكز متقدمة في بطولات العراق للشباب من سنة 1978 – 1980 .

ترك المصارعة بسبب اصابه بالغة بالحرب العراقية الايرانية حيث امفجر بقربه لغم ارضي تسبب بفقدانه نعمة البصر سنة 1982 .

الان هو جليس في البيت .

اشرف على تدريبه المدرب سلمان حسب الله

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

كريم صالح مهدي

مواليد 1965

بدايته معه المصارعة سنة 1975 في مركز شباب العمارة .

حصل على بطولة المحافظة للاشبال سنة 1977 .

حصل على مراكز متقدمة في بطولات العراق للاشبال سنة 1978 – 1979 .

حصل على مراكز متقدمة في بطولات العراق للناشئين سنتة 1980 – 1982 .

فاز في بطولات العراق للشباب سنة 1983 ولغاية 1985 .

اعتزل المصارعة مبكرا وتفرغ للعمل .

اشرف على تدريبه المدرب سلمان حسب الله .

 

 

 

 

 

 

 

 

صباح شمه شريف

مواليد 1962

بدايته مع المصارعة في مركز شباب العمارة سنة 1973 .

حصل على مراكز متقدمة في بطولات العراق للاشبال سنة 1974 – 1976 .

حصل على مراكز متقدمة في بطولات العراق للناشئين سنة 1977 – 1979 .

فاز في بطولات العراق للشباب سنة 1980 .

اشرف على تدريبه المدرب سلمان حسب الله .

اعتزل المصارعة بصورة مبكرة وتفرغ للعمل .

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

شاكر حسين

مواليد 1954

بدايته مع المصارعة سنة 1968 في نادي الحرية الرياضي ثم تحول الى مركز شباب العمارة سنة 1970 .

فاز في بطولات العراق للناشئين سنة 1971 .

فاز في بطولات العراق للشباب سنة 1973- 1974 .

حصل على مراكز متقدمة في بطولات الجيش .

اشرف على تدريبه المدربون حسين الشويلي . سلمان حسب الله .

اعتزل المصارعة مبكرا والان يعمل مدربا للمصارعة في نادي نفط الجنوب في ميسان .

 

 

 

 

 

 

 

علاء هاشم احبيني

مواليد 1971

بدايته مع المصارعة سنة 1981 في القاعة المغلقة .

حصل على بطولة المحافظة للاشبال سنة 1983 .

فاز في بطولات العراق للناشئين سنة 1984 – 1986 .

حصل على بطولات العراق للشباب سنة 1987 – 1989 .

حصل على مراكز متقدمة في بطولات العراق للمتقدمين سنة 1990 .

انضم الى فريق نادي النفط في بغداد عدة سنوات .

اشرف على تدريبه المدربون سلمان حسب الله . رائد عيال . زهير فاضل .

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

جواد كاظم

مواليد 1972

بدايته مع المصارعة في القاعة المغلقة سنة 1980 .

فاز في بطولة المحافظة للاشبال سنة 1982 .

حصل على بطولات العراق للاشبال من سنة 1983 – 1986 .

فاز في بطولات العراق للناشئين من سنة 1987 – 1989 .

فاز في بطولات العراق للشباب من سنة 1990 – 1992 .

حصل على مراكز متقدمة في بطولات الجيش عدة سنوات .

اعتزل المصارعة مبكرا واشتغل بالاعمال الحره .

يعمل الان مدربا للمصارعة في مركز شباب العمارة .

اشرف على تدريبه المدربون سلمان حسب الله . رائد عيال . كاظم حسين . وليد منصور .

 

 

 

 

 

 

 

 

 

حيدر كريم خنجر

مواليد 1973

بدايته مع المصارعة سنة 1985 في القاعة المغلقة .

حصل على بطولة المحافظة للاشبال سنة 1987 .

حصل على بطولات العراق للناشئين سنة 1988 – 1990 .

حصل على بطولات العراق للشباب سنة 1992 .

اعتزل المصارعة مبكرا واشتغل بالاعمال الحره .

اشرف على تدريبه المدرب سلمان حسب الله . رائد عيال . كاظم حسين .

 

 

 

 

 

 

 

 

صلاح خلف مطر

مواليد 1972

بدايته مع المصارعة سنة 1980 في القاعة المغلقة

حصل على بطولة المحافظة للاشبال سنة 1984 .

فاز في بطولات العراق للاشبال من سنة 1985 – 1986 .

حصل على بطولات العراق للناشئين من سنة 1987 – 1989 .

فاز في بطولات العراق للشباب من 1990 – 1992 .

حصل على مراتب متقدمة في بطولات العراق للمتقدمين .

حصل على مراتب في بطولات الجيش .

اشرف على تدريبه المدربون سلمان حسب الله . رائد عيال . صالح مهدي . ثابت نعمان . سعد عبد الستار .

اعتزل المصارعة ويعمل الان في الاعمال الحرة والحرفية في بغداد .

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

علي جوهر النوري

مواليد 1972 بكالوريوس تربية رياضية / جامعة بغداد .

بدايته مع المصارعة في القاعة المغلقة سنة 1980 .

حصل على بطولة المحافظة للاشبال سنة 1982 .

فاز في بطولات العراق للاشبال من سنة 1983 – 1986 .

حصل على مراتب متقدمة في بطولات العراق للناشئين من سنة 1987 – 1989 .

حصل على مراتب متقدمة في بطولات العراق للشباب من سنة 1990 – 1992 .

ترك المصارعة ويعمل الان مدرسا للتربية الرياضية في ميسان .

اشرف على تدريبه المدربون رائد عيال . سلمان حسب الله .

 

 

 

 

احمد سعدون يوسف

مواليد 1972 معلم تربية رياضية

بدايته مع المصارعة سنة 1982 في القاعة المغلقة

حصل على بطولة المحافظة للاشبال سنة 1984 .

حصل على بطولات العراق للاشبال من سنة 1985 – 1986 .

فاز في بطولات العراق لناشئين من سنة 1987 – 1989 .

حصل على بطولات العراق للشباب من سنة 1990 - 1992 .

حصل على مراكز متقدمة في بطولات الجيش .

اشرف على تدريبه المدربون سلمان حسب الله . رائد عيال . زهير فاضل .

 

حسن حسون عبدالرضا

مواليد 1964

بدايته مع المصارعة سنة 1974 في مركز شباب العمارة

خصل على بطولة المحافظة للاشبال سنة 1976 .

حصل على بطولات العراق للاشبال سنة 1977 – 1978 .

فاز في بطولات العراق للناشئيسن سنة 1979 .

اعتزل المصارعة مبكرا واشتغل بالاعمال الحرة .

اشرف على تدريبه المدرب سلمان حسب الله.

 

 

 

 

 

 

عقيل سالم جاسم

مواليد 1968

بدايته مع المصارعة سنة 1977 في مركز شباب العمارة .

فاز في بطولة المحافظة للاشبال سنة 1978 .

فاز بالمراتب الاولى في بطولات العراق للاشبال من سنة 1979 – 1982 .

حصل على مراكز متقدمة في بطولات العراق للناشئين من سنة 1983 – 1985 .

اعتزل المصارعة مبكرا واشتغل بالاعمال الحره .

اشرف على تدريبه المدرب سلمان حسب الله .

 

 

 

 

 

 

علي سالم جاسم

مواليد 1966 / خريج معهد المعلمين

بدايته مع المصارعة سنة 1979 في مركز شباب العمارة .

حصل على بطولة المحافظة للاشبال سنة 1980 .

فاز في بطولات العراق للناشئين من سنة 1981 – 1983 .

اعتزل المصارعة مبكرا والان معلم في مديرية تربية ميسان .

اشرف على تدريبه المدرب سلمان حسب الله .

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

علي جبار سالم

مواليد 1972 بكالوريوس تربية رياضية / جامعة بغداد

بدايته مع المصارعة سنة 1983 في القاعة المغلقة .

حصل على بطولة المحافظة للاشبال سنة 1984 .

فاز في بطولات العراق للاشبال سنة 1985- 1986 .

فاز في بطولات العراق للناشئين سنة 1987 – 1989 .

حصل على بطولات العراق للشباب من سنة 1990 – 1992 .

حصل على مراكز متقدمة في بطولات العراق للمتقدمين عدة سنوات .

حصل على مراكز متقدمة في بطولات بغداد الدولية .

يعمل الان مدرس في مديرية رياضة وشباب ميسان .

اشرف على تدريبه المدرب رائد عيال . سلمان حسب الله . زهير فاضل . صالح مهدي .

 

 

 

احمد نعيم عاشور

مواليد 1972

بدايته مع المصارعة سنة 1982 في القاعة المغلقة .

فاز في بطولة المحافظة للاشبال سنة 1983 .

فاز في بطولات العراق للاشبال سنة 1984 – 1986 .

حصل على بطولات العراق للناشئبين من سنة 1987 – 1989

حصل على بطولات العراق للشباب من سنة 1990 – 1992 .

فاز بمراكز متقدمة في بطولات العراق للمتقمين عدة سنوات .

حصل على مراكز متقدمة في بطولات بغداد الدولية .

سافر الى خارج العراق بسبب الحالة الاقتصادية ويعمل الان مدربا في احدى النوادي الاسترالية للمصارعة .

اشرف على تدريبه المدربون رائد عيال . سلمان حسب الله . زهير فاضل . صالح مهدي . ثابت نعمان .

 

 

 

 

 

 

 

 

رائد جليل

مواليد 1983

بدايته مع المصارعة سنة 1993 في نادي العمارة .

حصل على بطولة المحافظة سنة 1994 .

حصل على بطولات العراق للاشبال من سنة 1995 – 1997 .

حصل على بطولات العراق للناشئين من سنة 1998- 2000 .

حصل على بطولات العراق للشباب من سنة 2002- 2003 .

حصل على مراكز متقدمة في بطولات العراق للمتقدمين .

حصل على المدالية البرنوزية في بطولة اسيا للشباب سنة 2002 .

حصل على المدالية البرونزية في بطولة العرب للشباب سنة2003 .

لا يزال يمارس التمرين باشراف المدربون رائد عيال . كاظم حسين .

 

 

 

 

 

عبد الله عبد الحميد ابراهيم

مواليد 1973

بدايته مع المصارعة سنة 1984 في القاعة المغلقة .

حصل على بطولات العراق للناشئين من سنة 1988 – 1990 .

حصل على بطولات العراق للشباب من سنة 1991 – 1992

حصل على بطولات الشرطة ضمن نادي شرطة ميسان .

الان مدربا لفئة البراعم في نادي ميسان الرياضي .

اشرف على تدريبه المدربون خضير عباس . رائد عيال .

عزيز رمضان الويس

مواليد 1954

بدايته مع المصارعة سنة 1972 في مركز شباب العمارة .

حصل على مراكز متقدمة في بطولات العراق للشباب 1974 .

حصل على مراكز متقدمة في بطولات العراق للمتقدمين في الوزن الثقيل .

ترك المصارعة مبكرا واشتغل عضوا في اتحاد المصارعة فرع ميسان عدة سنوات .

الان يشتغل محاسب في مصرف الرافدين في العمارة .

 

 

رسول حميد احمد

مواليد 1971

بدايته مع المصارعة سنة 1983 في القاعة المغلقة  .

حصل على بطولات العراق للناشئين سنة 1986- 1988 .

حصل على بطولات العراق للشباب سنة 1989 – 2000 .

فاز بمراكز متقدمة في بطوةلات الجيش .

اعتزل المصارعة مبكرا .

اشرف على تدريبه المدربون سلمان حسب الله . رائد عيال .

 

 

 

 

 

 

 

عبد الكريم عبد اللامي

مواليد 1965 خريج كلية الشرطة

بدايته مع المصارعة سنة 1980 في القاعة المغلقة .

حصل على مراكز متقدمة في بطولات العراق للناشئين سنة 1981 – 1982

حصل على مراكز متقدمة في بطولات العراق للشباب سنة 1983 – 1984 .

ترك المصارعة مبكرا واشتغل في سلك الشرطة ولا يزال ضابطا في نفس السلك .

اشرف على تدريبه المدربون سلمان حسب الله . رائد عيال .

 

 

علي عبد الرزاق

مواليد 1968

بديته مع المصارعة سنة 1978 في مركز شباب العمارة .

حصل على بطولة المحافظة للاشبال سنة 1980 – 1982 .

حصل على بطولات العراق للناشئين من سنة 1983 – 1985 .

حصل على بطولات العراق للشباب سنة 1986 – 1988 .

ترك المصارعة بصورة مبكرة .

اشرف على تدريبه المدربون سلمان حسب الله . كاظم حسين .

حسين يعقوب جباره

مواليد 1966

بدايته مع المصارعه سنة 1978 في مركز شباب العمارة .

حصل على بطولة المحافظة للاشبال سنة 1979 .

حصل على بطولات العراق للناشئين سنة 1981 – 1983 .

حصل على بطولات العراق للشباب سنة 1984 – 1986 .

ترك المصارعة مبكرا اشرف على تدريبه المدربون سلمان حسب الله . كاظم حسين

سعد جمعة وادي

مواليد 1968

بدايته مع المصارعة سنة 1980 في القاعة المغلقة .

حصل على بطولة المحافظة للاشبال سنة 1981 .

حصل على بطولات العراق للناشئين سنة 1983 – 1985 .

حصلعلى مراكز متقدمة في بطولات العراق للشباب سنة 1986- 1988 .

ترك المصارعة مبكرا .

اشرف على تدريبه المدربون سلمان حسب الله . كاظم حسين .

 

 

علي صبري داوود

مواليد 1968

بدايته مع المصارعة سنة 1980 في القاعة المغلقة .

حصل على بطولة المحافظة للاشبال سنة 1982 .

حصل على مراكز متقدمة في بطولات العراق للناشئين والشباب .

ترك المصارعة مبكرا .

اشرف على تدريبه المدربون سلمان حسب الله . كاظم حسين .

وهواب رزاق صبري

مواليد 1966

بدايته مع ىالمصارعة سنة 1980 في القاعة المغلقة .

حصل على بطولة المحافظة للناشئين سنة 1981 .

حصل على مراكز متقدمة في بطولات العراق للناشئين والشباب .

ترك المصارعة مبكرا واشرف على تدريبه المدربون رائد عيال . كاظم حسين . سلمان حسب الله .

سامر فرج

مواليد 1975

بدايته مع المصارعة سنة 1980 في القاعة المغلقة .

حصل على بطولة المحافظة للناشئين سنة 1981 .

حصل على بطولات العراق للناشئين سنة 1982 .

حصل على بطولات العراق للشباب .

ترك المصارعة مبكرا

والان عضو اتحاد المصارعة المصارعة فرع ميسان .

اشرف على تدريبهالمدربون رائد عيال . كاظم حسين .

 

 

 

صباح زهير كريم

مواليد 1978

بدايته مع المصارعة سنة 1980 في القاعة المغلقة .

حصل على بطولة المحافظة للاشبال سنة 1981 .

حصل على مراكزمتقدمة في بطولات العراق للاشبال .

حصل على مراكز متقدمة في بطولات العراق للشباب .

اشرف على تدريبه المدربون رائد عيال . كاظم حسين .

ترك المصارعة مبكراوالان عضو في اتحاد المصارعة فرع ميسان .

 

 

 

 

عناد عطية

مواليد 1972

بدايته مع المصارعة سنة 1984 في القاعة المغلقة .

حصل على بطولة المحافظة للاشبال سنة 1985 .

حصل على مراكز في بطولات العراق للاشبال سنة 1986 .

فاز في بطولات العراق للناشئين سنة 1987 – 1988 .

فاز في بطولات العراق للشباب سنة 1990 .

حصل على مراكز متقدمة في بطولات الجيش عدة سنوات .

ترك المصارعة والان مدربا للمصارعة في مركز شباب حي الحسين .

اشرف على تدريبه المدرب رائد عيال .

 

 

 

 

 

 

محمد فيصل صبري

مواليد 1970

بدايته مع المصارعة سنة 1982 في القاعة المغلقة .

حصل على بطولة المحافظة للاشبال سنة 1983 .

حصل على مراكز متقدمة في بطولة العراق للاشبال سنة 1984 .

حصل على مراكز متقدمة في بطولات العراق للناشئين .

ترك المصارعة مبكرا واشتغل بالاعمال الحرة .

اشرف على تدريبه المدرب كاظم حسين .

تمت هذه اللحة التاريخية عن المصارعة في محافظة ميسان والمراحل التي مرت بها

وهذا ما تيسر لي كتابته حيث حاولت جاهدا ان اعلم القاريء عن تاريخ لعبة المصارعة في ميسان ومن اين جاءت وكيف تتطورت وابرز من ساهم وجاهد في سبيل تتطورها وفيها من الفوائد ما لا يستغني عنه الرياضي بصورة عامة ولممارسي لعبة المصارعة خاصة .

حيث لم اجد من يتتطرق الى تاريخ هذه اللعبة فشمرت عن ساعدي وبدات بكتابتها ليطلع عليها الاجيال ويعرف تاريخ محافظته في هذه اللعبة ليكون على علم ودراية بهذاالتاريخ الحافل بالاحداث ولغاية 21 /  5/ 2005 وكان الفراغ من كتابتها يوم 1 / 7 / 2005 .

بعونة الله عز وجل وحسن توفيقه والحمد لله اولا واخرا وصلى الله على محمد واله الطيبين

 

 

 

 

 

                                                                       مدرب المصارعة السابق

                                                                            سلمان حسب الله 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

نبذه عن حياة المؤلف

الاسم :سلمان حسب الله عنيب 

التولد :ميسان /العمارة /1945

الحالة الاجتماعية : متزوج وله ستة اولاد كلهم مارسوا المصارعة وحصلوا على مراتب متقدمة في بطولات                                 العراق  .

المهنة :معلم /خريج معهد المعلمين سنة 1964 , حاصل على عدة شهادات تدريبية وتحكيمية في لعبة المصارعة . ابرزها :-

دبلوم في تدريب المصارعة من معهد لابترك من المانيا .

دبلوم في تدريب المصارعة من يوغسلافيا .

شهادة تدريبية في دورة طهران الدولية بالمصارعة .

عدة شهادات تدريبية في لعبة المصارعة من اتحاد المصارعة المركزي في بغداد .

استدعي عدة مرات لتدريب المنتخب الوطني في المصارعة لمنتخب الاشبال والشباب .

اختير كاحسن مدرب للمصارعة في عام 1981 .

اشرف على تدريب عدة ابطال حصلوا على بطولات العراق وحصلوا على بطولات دولية خارج العراق , تم تكريمة عدة مرات , وامر اتحاد المصارعة المركزي بتخصيص مدرسة في ميسان تحمل اسمه وفتحت المدرسة باسم سلمان حسب الله في القاعة المغلقة يوم 20/3/2004 .

 

 

 

 بسم الله الرحمن الرحيم

 

مقدمة المؤلف

 

يتناول هذا الكتيب نبذه من تاريخ المصارعة في ميسان واسماء من مارسها والجذور التاريخية لهذه اللعبة والمراحل التي مرت بها . واسماء اعضاء الاتحادات التي اشرفت على ادارة اللعبة واشهر المدربين والحكام لهذه اللعبة ومنذ عمق التاريخ حتى سنة 2005 واسماء الفرق وبعض الاحداث التي رافقتها واني اجتهدت ومهدت للقارئ الكريم طريقا معبدا لمعرفة كيف نشاة هذه اللعبة في ميسان وتطرقت الى نبذه مختصره عن تاريخ مدينة ميسان لبلوغ الغاية المرجوه وان في التاريخ دروس وعبر ومن يتصفح هذا الكتاب يجد ان بعض المواد نقلت من مصادر وبتصرف .

لكي يكون الكلام منسجما وحاولت الاختصار وقد حصلت على قسم منها من خلال المقابلات التي اجريتها مع الذين واكبوا هذه اللعبة واطلعوا عليها من مصادر اخرى واني اقدم شكري واحترامي الى من قدموا لي العون والمساعدة في توفير المصادر المهمة .

وابداء الملاحظات القيمة والمقيدة كما واقدم شكري الى رئيس اتحاد المصارعة المركزي الاستاذ عبد الكريم حميد واعضاء الاتحاد المحترمون على ما بذلوه لدعم لعبة المصارعة في المحافظة ومن الله التوفيق .

 

 

 

 

 

                                                                     المؤلف

                                                                         سلمان حسب الله عنيب

                                                                             ميسان / العمارة

الفصل الاول نبذه تاريخية عن ميسان

اسم ميسان من المصدر (ماس) وتصريفه يميس ميساً , وميسان معناها التبختر والاختيال ويقال انها سميت ميسان لكونها ارض خصبه كثيرة الحشائش التي كانت تميل مع النسيم .

وفي عام 1964 نشر لاول مرة ترجمة بعنوان (ميسان دراسة تاريخية اولية ) لارثر نوركان . ونقلها الى العربية الباحث فؤاد جميل في مجلة الاستاذ في المجلد الثاني عشر تناول بالتفصيل تاريخ مملكة ميسان وتسليط الاضواء على الادوار التاريخية التي مرت بها ميسان مروراً من تعيين موقعها اذ حددها المكان الكائن بين دجلة والفرات في دلتا النهرين كما عرفها بانها من الدول التي خلفت الدولة السلوقية اثر انحلالها وتدرجت في سلم القوة حتى اصبحت في العهد الفرثي

من الدويلات المهمة كما اشارت الدراسة الى هوية سكان المملكة وهم الاراميون من عرب الجزيرة الذين نزحوا الى بلاد الشام وتوغل قسم منهم الى بلاد سومر واكد جنوب العراق منذ ايام الامبراطورية الاشورية وكانت ميسان في العصور القديمة مدخل للبضائع الهندية الى الهلال الخصيب الوارد عن طريق الخليج .

وفي عام 1969 ظهر كتاب (اعلام ميسان) لمؤلفه خليل رشيد والذي اشاد في مقدمته الى تاريخ ميسان في العصر العربي الاسلامي واهميتها الاقتصادية والمالية وذكر ان القائد العربي عتبه بن غزوان فتحها في زمن الخليفة عمر بن الخطاب ولمافتحت اصبح عليها القائد الفاروق النعمان بن عدي والياً .وبعد ذلك ذكر الباحث ثلاث من الاعلام من اهالي ميسان وهم :-السهل بن هارون : الذي كان صاحب الحكمة للمأمون . والحسن البصري : الشخصية المشهورة في التاريخ .وعتبه بن مهدان : الذي اشتهر في النحو .

وفي عام 1986 نشرت مجلة المورد التراثية الفصلية فصل خاص بعنوان(ميسان في التاريخ) العدد الثالث احتوى الملف دراسة مفصلة كشفت الكثير من الجوانب الاجتماعية والتاريخية والحضارية التي تميز بها تاريخ ميسان على مر العصور واعطت اشارة واضحة لدولة ميسان المندثرة التي حكمها ثلاث وعشرون ملكاً والمكان المميز لدولة ميسان العربية فقدسمحت بتداول النقود للبلدان المجاورة بصورة حرة تلائم مركزها التجاري ولعل ما تم اكتشافه من النقود الكوشانية خير دليل على وجود الصلات التجارية مع الدول المجاورة .

وفي العهد الاسلامي اصبحت ميسان من المراكز المهمة في سك النقود واقدم ما وصلنا منها كان في العهد الاموي .

((مدينة المذار التاريخية))

دولة ميسان كانت تضم (مدينة المذار ) وتقع مدينة المذار على نهر دجلة من جهته الشرقية في ميسان بين واسط والبصرة ولها اهمية ادارية اذ كانت المركز الاداري لميسان وفي عهد السيطرة الفارسية على ميسان بعد سقوط مملكة ميسان بقيت المذار المركز الاداري لميسان اذ تم تنصيب حاكم فارسي وكانت مركز للحشود الفارسية وقد دخلتها القوات العربية مرتين

الاولى بقيادة خالد بن الوليد ومرة دخلتها القوات العربية الاسلامية بقيادة عتبه بن غزوان اذ تم تحرير المذار وهزمت القطعات الفارسية وكانت مسرح للمعارك العديدة منها معركة بين جيش الامام علي بن ابي طالب (صلوات الله عليه)واحد المتمردين اسفرت عن انتصار جيش الامام علي (عليه السلام) ومعركة بين جيش المختار بن ابي عبيده الثقفي وجماعة كبيرة من الذين انسحبوا من الكوفة على اثر سيطرة المختار عليها .

ومعركة حدثت بين جيش مصعب بن الزبير وجيش المختار اسفرت عن انتصار جيش مصعب وقتل في المعركة عبد الله بن علي بن ابي طالب (عليه السلام) ولا يزال ضريحة الشريف في منطقة المذار تساق اليه النذور من انحاء العراق .

وشهدت المذار احداث الخوارج واحداث معركة الزنج في العصر العباسي وكانت المذار لها اهمية ادارية واقتصادية وان بقايا اثار المذار لا تزال شاخصة تذكرنا في تاريخها القديم وحافلة بذخائر الماضي وان منظر خرائب مدينة المذار يسمح لتصورنا تخيل مستوى العمران المتقدم آنذاك .ومن اعلام المذار : محمد بن احمد بن زيد المذاري , وابو الحسن علي بن محمد بن احمد المذاري , صاحب المقامات (الحريري) مات بها .

 

    محافظة ميسان

من دراسة التاريخ برزت لنا حقائق منها ان ميسان كانت مملكة مستقلة ما بين               (129 ق م - 225 ق م ) وحكمها ثلاث وعشرون ملكا وميسان التاريخية هي المنطقة المحصورة في الجزء الجنوبي الشرقي للقطر العراقي تبلغ مساحتها

(14103) كم2 وعدد نفوسها ما يقارب (600000) نسمة واختلط فيهم الاكديون والسومريون وكانت الحرب بينهم وبين ملوك بابل لا تنقطع .

وازدهرت ميسان في العصر الفرثي وكانت فيها المدن التجارية وفيها الطرق التيتمر فيها القوافل الى تدمر ولقد تركت اثارها حتى اليوم ففي ناحية الطيب الملغاة حيث سكن الكلدان المنطقة الجنوبية منه وفي منطقة ابو عضام وابو شحره قرب العزير ومن اثارها ما يعود الى عصر سومر واكد في ناحية كميت وحين دخلت جيوش المسلمين مرتفعات الطيب والبطائح وجدوا فيها الصابئة المندائيين .وهم من سكنة العمارة  والتجا اليهود الى منطقة العزير بعد السبي البابلي حيث قبر العزير (كاتب الوحي ) .

وميسان يصفها ياقوت الحموي في معجم البلدان انها واسعة كثيرة النخيل بين البصرة والكوت وفي زمن الخليفة الثاني عمر بن الخطاب فتحها عقبه بن غزوان وولى عليها النعمان بن عدي واليوم فيها مدن تتبعها اداريا منها قضاء قلعة صالح , وقضاء الكحلاء , وقضاء المجر , وقضاء الميمونة , وقضاء علي الغربي , وناحية علي الشرقي , وناحية كميت , وناحية السلام , وناحية المشرح , وناحية العزير .

ويعتبر مركز المدينة (العمارة) كشبه جزيرة حيث يتفرع دجلة الى ثلاث فروع تربط بينها جسور ومعظم فروع دجلة تصب على الاهوار حيث المساحات الشاسعة من القصب والبردي والبحيرات المائية حيث المزارع والطيور المهاجرة في الشتاء ويمتد النخيل على ضفتي نهر دجلة .

والعمارة اليوم هي بلدة الخصوبة والنزهة والجمال والمجتمع العماري يتكون من القبائل العربية الاصيلة منها قبيلة بني لام وقبيلة البو محمد وقبيلة السراي وقبيلة البهادل وقبيلة البو دراج وقبيلة آل أزيرج وقبيلة كعب وقبيلة كنانة وقبيلة بني مالك وقبيلة عبادة وقبيلة تميم وقبيلة البزون وقبيلة العيسى وقبيلة بني عقبة وقبيلة السادة بفروعها .... الخ  .

عموما ان ميسان تسمى ام المبدعين حيث ان خيرة الشعراء والادباء منها امثال حسب الشيخ جعفر وعيسى حسن الياسري وبيت المطلبي عبد الرزاق ومالك وعزيز ... واصحاب الفنون والنحاتين امثال دكتور ماهود احمد والفنان احمد البياتي وعالم الذرة عبد الله المندائي كلهم منها .

وان الاقوام التي بنت حضارة هذا البلد زاولت العديد من الالعاب والممارسات الرياضية لتحقق سبقا حضاريا وامتداد لهذا التراث الحضاري الخالد فان الشعب العراقي احب رياضة المصارعة وزاولها واكتشف من خلال ممارسته لها المعاني والمضامين الانسانية مؤكدا ارتباطة الصميمي لاحياء التراث واكتشف على انها أداة زيادة القابلية الانتاجية ومجال يتعزز فيه علائق الحب والتازر بين الممارسين لهذا النوع من الرياضة .

(الخلفية التاريخية للمصارعة )

ان الحياة في العصوركانت بدائية لا تعرف الترف حيث كانت مليئه بالمخاطر والصعاب يشوبها الخوف والقلق ففي كل يوم في تلك الطبيعة القاسية كان الموت والدمار يهدد الحياة من خلال ما يحيط بها من صعاب وكانت الحيوانات المفترسة تشاركة وتقاسمة القوت .

 وهنا كانت الحاجة للمصارعة من اجل البقاء لانها تمكنهم من الحصول على الطعام , وبفضل المصارعة تمكنوا الرجال الاوائل وخلال تلك الفترة من حماية حياتهم وحياة اعضاء عوائلهم بالاضافة الى حصولهم على الطعام وبعد عدة قرون تعلم الانسان اشعال النار وحرث التربة والزراعة وصنع بعض الادوات وترويض الحيوانات شمل هذا التطور اساليب جديدة في المصارعة باكتساب نواح جديدة فاصبحت المصارعة وسيلة لاختبار القوة ومعرفة الاقوى وكثير من الاحيان والاوقات يتم اختيار القائد او رئيس القبيلة من خلال الفائز بالمصارعة ومن خلال تغلبة على منافسية او خصومة بالمصارعة وعلى الاخرين بفرض احترامة .

واصبح الاشخاص الاقوياء في المصارعة يقابلون بالهتاف والتهليل والاحترام حيث اصبحوا رمز للقوة والبطولة ولذلك يخبرنا التاريخ بالاعمال البطولية للسومريون في ملحمة (جلجامش وانكيدو)والابطال اليونانيين القدماء مثل هرقل وشيبوس.

والهة الهند والتسلسل الياباني والرسومات الجدارية المصرية في المقابر الفرعونية ومقابر بني حسن في مصر .كل ذلك يكشف ان المصارعة تحتل مكانا بارزا في تقاليد الشعوب واعدادهم من اجل اللياقة البدنية وقد عرف حوالي 200 نوع مختلف من المصارعة وقد تم تطويرها من مختلف الشعوب .

كما في القصص الشعبية ومنها مثلا الاسطورة اليابانية التي تقول :-

في الماضي البعيد رفضت الشمس ارسال اشعتها الذهبية الى الارض وخبأت نفسها في كهف عميق تحت اقدام بركان (فوجي ياما )فاقترح بعضهم بان تقدم هدايا من قبل فئات الشعب ويجب ان تكون متنوعة لعلها تخرج من مخبئها وتخلل هذه الهدايا الصلوات والتوسل لمحاولة اثارة شفقتها وباساليب مختلفة حتى تغير رأيها ولكن كل شي كان عبثا واستمر الظلام فوق الارض والبحر وبحزن شديد .

واخير اقترح احد الاشخاص باقامة مباراة بالمصارعة لاقوى الرجال في الجزيرة وكانت هذه النزالات تترقبها عافة فئات الشعب لانها ستكون قوية ومثيرة جدا بحيث ان الشمس عندما سمعت بهذه النزالات وتوقيتها وفي الموعد المحدد تغلب عليها الفضول وتشوقت كثيرا لرؤية هذه المباراة ولم تستطع مقاومة الاغراء وخرجت من كهفها لمشاهدة اقوى المصارعين في صراعهم المثيرفيحلبة المصارعة وكان يسمى هذا النوع من المصارعة (السيمو) وهي القاء الخصم في المكان المعد والمحدد سلفا وهناك نوع يسمى بالمصارعة المنغولية , يفوز من يستطيع رفع خصمة من الارض ... الخ 

            (المصارعة عند العرب )

وعند اجدادنا العرب قبل الاسلام وفي بدايته كانت المصارعة تسمى (البطاح) ومعناها ان الشخص الذي يرمي خصمة الى الارض ويسيطر عليه (يبطحه) وسيطر او فاز عليه وهناك قصة طريفة تقول ان الرسول الاعظم (صلى الله عليه واله وسلم) طلب من احد الاشخاص المعروف ببطشه وقوته في المصارعه في ذلك الوقت من الزمان اسمه (ركانه بن عبدالعزيز )بان يدخل الاسلام فرفض وقال مستدركا بغرور واستهزاء (اذا استطاع احدان يهزمني في المصارعة ويبطحني سأدخل في الاسلام ) .

فتحداه الرسول صلى الله عليه واله وسلم وسط ذهول وتعجب المسلمين والحاضرين وخافوا على الرسول صلى الله عليه واله وسلم من هذا الشخص لمعرفتهم بشهرته في البطاح , ولكن النبي صلى الله عليه واله وسلم أصر وطمأنهم بانه سيتغلب عليه ,وبالفعل تهيا هذا الشخص للصراع وهنا حدثت المفاجأة التي لم يتوقعها المسلمون اذ تغلب الرسول صلى الله عليه واله وسلم على هذا المغرور وانهزم شر هزيمة وسط تعجب وذهول الحاضرين وحتى هذا الشخص تعجب من شدة وباس النبي صلوات الله عليه واله وسلم بعد ذلك دخل الاسلام بفضل شجاعة وحكمة الرسول (ص) وقوته التي وهبهاله الخالق العظيم وفي هذا الوقت العصيب يكشف ان المصارعة كانت تحتل مكانا بارزا في تقاليد الشعوب واعدادهم لمجابهة الحياة ومن اجل رفع مستوى لياقتهم البدنية لما لهامنفائدة كبيرة في جميع الاحوال والظروف وكما قال الرسول صلى الله عليه واله وسلم في الحديث الشريف :

(المؤمن القوي خير من المؤمن الضعيف ) .

 

   

 

 

(المصارعة في وادي الرافدين)

وفي وادي الرافدين في العراق والتي اعتبرها المؤرخون اولى الحضارات الانسانية تجد ان المجتمع السومري قد وصل مرحلة متطورة في الزراعة وجانب مهم في الصناعة واحب الالعاب الرياضية ومنها المصارعة وركوب الخيل والسباحة ورمي السهام .... الخ  وقد تركت لنا قصة ملحمة جلجامش وانكيدو وهي اقدم ملحمة في تاريخ جميع الحضارات لاهميتها في تمجيد الابطال من الاقوياء المصارعين الذين يكابدون المتاعب وينتصروا عليها وهي لها ارتباط مباشر في المصارعة .

وهناك اثار عديدة تم العثور عليها تبرهن برهاناً واضحاً على ان قدماء العراقين قد مارسوا المصارعة وتطوروا فيها حيث وجد عام 1936 م في منطقة (خفاجي ) في محافظة ديالى اذ عثر الدكتور سيدروس من اساتذة جامعة بنسلفانياعلىتمثال برونزي يمثل مصارعان يحمل كل منهما جرة فوق راسه وهما في حالة الصراع وهذا التمثال هو الان شعار للاتحاد العراقيالمركزيللمصارعة .

وفي اوربا كانت تمارس مصارعة تسمى (كليما) وفي بلاد المنغول مصارعة تسمى (المنغولية ) وفي روسيا نوع اخر. الخ

وعلى العموم تقسم المصارعة في الوقت الحاضر الى ثلاثة انواع وهي :-

1- المصارعة اليونانية وتسمى (الرومانية)ومسكاتها فوق الورك ويمنع استعمال الارجل .

2- المصارعة الحرة ويسمح باستعمال جميع المسكات بما فيها استعمال الرجل .

3- اليابانية (الجودو) .

        ((المصارعة في الالعاب الاولمبية))

ان احياء الالعاب الاولمبية في اثنيا عام 1896 كانت تعني ايضا احياء مصارعة الهواة ومنذ ذلك الحين كانت المصارعة ضمن البرنامج الاولمبي بالإضافة الى البطولات العالمية للمتقدمين والشباب والاحداث وبطولات الاقاليم كبطولة اوربا وافريقيا والبحر الابيض المتوسط وبطولة العرب ...الخ .

وظهرت اسماء للمصارعين برزوا في هذه البطولات لهم مكانتهم ورفعوا اسماء بلدانهم ولم يفقدوا مجدهم الى هذا اليوم مثل مبدفيد الروسي , احمد ايكي التركي , تختي الايراني الذي اعدم من قبل شاه ايران السابق بسبب شعبيته حيث صادف دخوله الى احد الملاعب بعد الشاه فصفقله الجمهور ولم يصفقوا للشاه , وكذلك برز مصارعون عرب لهم باعهم في هذا الضرب من الرياضة .سواء في العراق او مصر او لبنان وفي العراق برز ابطال اثبتوا وجودهم في المنطقة ومنهم المرحوم عبد الرزاق محمد صالح  والمرحوم رحومي جاسم واموري اسماعيل وكمال عبدوومحمد عبد الستار وعبد الرحمان بريسم وهيثم جلوب  ...الخ

وفي مصر برز اسم ابراهيم مصطفى بطل أولمبياد 1928 ومحمود حسن وسيد قنديل ..ومن لبنان زكريا شهاب الفائز في اولمبياد هلسنكي عام 1953 وصافي طه واحمد نحله

وقد اثبت العلم الحديث ان المصارعة تطور بصورة افضل القدرة الحركية والقوة والمطاولة وليس بالمصادفة ان عدد كبير من الرجال العظام ومن ضمنهم :-

افلاطون الفيلسوف الاغريقي وتولستوي والاسكندر بوشكين وطاغور .... قد مارسوا المصارعة واهتموا بها ثم ان المصارعة تنمي الشجاعة والمرونة واحترام الخصم والثقة بالنفس بالاضافة الى القوة والقدرة الحركية واغلب المصارعين البارزين يتصفون بهذه الصفات .

        (المصارعة في ميسان)

امتداداً لتاريخ المصارعة في وادي الرافدين والجذور الممتدة الى عمق السومريون من جلجامش وانكيدو الذين عاشوا في جنوب العراق في منطقة ميسان والناصرية والبصرة ومرور المصارعة بنفس مراحل التطور والذي يهمنا هو ان تطور المصارعة في منطقة ميسان ومركزها (العمارة)استمرت في هذه التغيرات الى ان وصلت الى المصارعة التقليدية وتسمى (الزور خانه) والزور خانه هي حفرة دائرية او مربعة او مستطيلة وتتفاوت بالمساحة قد تكون 4م × 5م × أو 6م × 5م أو دائرة قطرها 6م  تقريباً ويجب أن تكون في بيتاومسقفاوفي غرفة داخل بيت وهكذا .

اما عمق هذه الحفرة 2- 3 متر وتملا بمزيج من التراب والرملوتحتها طبقة من الحصو الناعموترش يوميا بالماء وبجانب الحفرة مرتفع على شكل مسطبة او كرسي يجلس عليه الطبال .

اما الذي يدير التمارين هو الاسطه وسمي بعد ذلك المدرب او المربي وهو الذي يختار التمارين وتوقيتها ويجب ان يتصف بالحكمة والمعرفة والقِدم وملم بانواع التمارين والفنون التي تخص اللعبة وقانونها اما الطبال الذي يجلس على المسطبة (المرتفع) او المسمى بالدكة فهو القائد لموسيقى التمارين فيساعد اللاعبون أو المصارعون على اداء التمارين بواسطة الايقاعات التي يحدثها بواسطة النقر على الطبل وطبعاً تصاحب صوت الطبل موشحات حماسية تشبه الى حد ما (المقامات ) وتبعث في نفوس اللاعبين الرغبة والتشجيعوالحماسعلى اداء التمارين التي تطور القوة والصلابة عندهم .

وغالباً ما تكون هذه الموشحات ذات طابع ديني مقدس تمجد ابطال الاسلام وشجاعتهم وقهرهم للطغاة من الكفرة وخاصة المقامات التي تمجد بطولات الامام علي عليه السلام في معارك خيبر وبدر وبسالته في تلك المعارك الخالدة .

والطبل هو عبارة عن حب ماء فارغ (وعاء من الخزف ) تغطى فوهته بجلد سميك مربوط ربط جيد بحيث يستطيع الطبال الضرب عليه بواسطة عصا مخصصة لهذا الغرض بيسر وسهوله بدون ان يميل غن موضعه على الفوهه وفي بعض الاحيان يستعمل يديه بالضرب بشكل ايقاعي موزون وجميل بحيث يجعل من تأدية التمارين بنسق ووقت واحد وجميل والويل كل الويل للذي يخطأ بالتمارين او يخرج بشكل نشاز عن المجموعة كأن يوديها بضعف او ببطء شديد فأنه يلقى من صاحب المقام الزجر بقوة ويسمعه كلمات جارحة تجعله يخجل بين الاخرين .

هذا الرجل يتصف بالهيبه يفرضها على جميع لاعبي الزورخانه ويجب  ان يتصف صوته بالقوة والجمال وبنبرة حزينه يشعل الحماس بين المصارعين ويختار الاشعار ذات الطابع الحماسي الذي يمجد الابطال من اجدادنا العظام .

(اسماء الممارسين للزورخانه في ميسان )

1- اول اسطه ادار تمارين الزورخانه وحفر واسس الزورخانه في ميسان هو : ( الاسطه سعيد أبو حمد الصفار ) الذي قاد اول مجموعة من الوسط العماري في لعبة الزورخانه وكان يختار التمارين ويقودها بنفسه وقد ذاع صيته في ذلك الزمان وكان ذلك في بداية سنة 1920 تقريباً .

اما مكان هذه الزورخانه في ذلك الوقت هو قرب السوق الكبير خلف محلات شاكر الهاشمي (وهو المكان الذي فيه محل حسن حيدر بالضبط والفرع الملاصق له يسمى فرع الزورخانه) واول من عمل الطبل لهذه الزورخانه للقيام بتنظيم تمارين الزورخانه بواسطة الضرب الايقاعي عليه وصاحب الصوت العذب الذي يؤدي المقامات الغنائية المصاحبة للدمام هو الاسطه زوره عجوب الذي له فضل كبير على اللاعبين وله نفوذ كبير بينهم ويفرض احترامه على الجميع وكثيراً ما يتجمع عدد كبير من المشجعين لسماع موشحاته بالمقام الجميل والصوت العذب والحزين ورؤية مصارعي الزورخانه وهم يؤدون التمارين على ايقاع الطبل الذي يسمع من مكان بعيد .وكان مصارعوا الزورخانه محط اعجاب وتقدير حيث ما حلو او نزلوا في مدينة العمارة .

2- الشخص الثاني الذي عمل وانشأ زورخانه في مدينة العمارة هو الاسطه عباس خطاب الفيتر حيث انشائها في الجانب الاخر من السوق قريباً من سوق النجارين في شارع بغداد في الجهة الممتدة بمحاذات محلة السرية وهذا الرجل عرف في ذلك الزمان بقوته وبضخامة جسمه المتين وذاع اسمه بين اهالي العمارة في لعبة الزورخانه واحبته الجماهير في ذلك الوقت واعجبت بفنه .

3- ابرز اللاعبين : وابرز من اشتهر في ذلك الزمان من اللاعبين في هذه المصارعة (الزورخانه) هم :-

1-كاظم شقي القندرجي : والذي انتهت حياته بالقتل حيث جرت مشاجرة بينه وبين احد الاشخاص الذي طعنه بسكين في بطنه مما تسبب في وفاته وشيع جثمانه بموكب مهيب من قبل جماهير اهالي العمارة الذين حزنوا على قتل مثل هذا الرياضي الذي احبوه كمصارع جيد في الروزخانه وله مكانة كبيرة في نفوسهم . 2-  عبد الرحمن السراج . 3-  عبد الحسين الدلال المكنى ابو عرقجين . 4-  بكر المختار . 5-  صنكور كاظم العلاق . 6-  عبد الحسين الشكرجي . 7-  حميد الشكرجي . 8-  مجيد الشكرجي . 9-  عزيز الشكرجي (ابو زكي) 10-                 الحاج رمضان مطر علي الاوسي . 11-                 الحاج موسى محمد جعفر . 12-                 حمود عليوي الساعدي . 13-                 كريم شندوخ القصاب . 14-                 دعير الحلاق ابو ابراهيم . 15-                 سيد ياسين لطيف السامرائي . 16-                 جار الله المصلاوي .

وكثيرا ما كان يحدث التحدي انذاك بين المصارعين حيث لا وجود لقانون الاوزان كما هو قانون المصارعة الحديثة ولا يعترفون بشي اسمه الوزن وعلى كل لاعب (مصارع) ان يتحدى ما يشاء وعند قبول التحدي يكون الاسطه هو الحكم وهو الذي يعلن الفوز او الخسارة وقوله هو الفاصل ويحترم بشكل قطعي لا جدال فيه او لبس فما عليه الا ان يؤشر ويعلن الفائز فينتهي النزال ولا وجود لوقت محدد بل على المتصارعين ان يتصارعوا يفوز احدهم باعلان من الاسطه وينتهي التحدي باعلان الفائز برفع يده الى الاعلى .

وكثير ما يحدث في بعض الاحيان ان يتحدى احد مصارعي بغداد مثلاً او كربلاء او البصرة بالمجئ الى العمارة ويتحدى المجموعة فيتصدى له احدهم ويجري الصراع يصاحبه حشد كبير من جماهير العمارة الذين يشجعون ويهتفون لمصارع مدينتهم خصوصا النزال الذي جرى بين مصارع من بغداد اسمه صادق الصندوق ومصارع ميسان المسمى صنكور كاظم العلاق وانتهى بفوز مصارع ميسان الذي حمل على الاكتاف ابتهاجا بفوزه على هذا المتحدي وسط تصفيق العشرات من المشاهدين من اهالي العمارة  .

ادوات المصارعة التقليدية (الزورخانه)

تؤدى التمارين بواسطة بعض الادوات الخاصة لهذه اللعبة وهي :-

1-الطبل (الذي يضرب عليه المرشد لضبط الايقاع) . 2-السنك (لوح خشبي كبير له مقابض) . 3-الاميال (وهي خشبتان مدورتان ولكل منها طرف مقبض لتقوية الذراعين والاكتاف ) . 4-سلاسل حديدية يلعب بها المصارع واقفاً بفتح الساقين . 5-لباس المصارعين (سروال ضيق يصل ما تحت الركبة وللبطل له نطاق عريض ويحمل في احد زنديه البازبند من الجلد يهديه لمن يتغلب عليه , اما باقي افراد فريق المصارعة فيلبسون الوزره ) اما وقت التدريب فهو صباحا قبل طلوع الشمس ويستمر ساعة او ساعتان وامتدت هذه الفترة لهذا النوع من المصارعة من بداية العشرينات وحتى نهاية الثلاثينات .

 

(ظهور المصارعة الحرة المقيدة في ميسان )

 

 

ظهر هذا النوع من المصارعة بعد انحسار الزورخانه

أي بعد ابتعاد مصارعي الزورخانه عن مزاولة لعبتهم

وظهر هذا النوع في بداية الاربعينيات بحدود سنة

1940 على يد أحد ابناء العمارة المدعو سلمان سمور

صحين الكناني وبهذا النوع من المصارعة وظهورة في

العمارة قصة طريفة ورويها عن لسان الشخص نفسه (سلمان سمور ) حيث يقول والدي كان في سلك الشرطة في مدينة العمارة وانا شاب صغير لا سيما وعمري السادسة عشر سنة وفي احد الايام جاء امر نقل والدي الى بغداد في منطقة الاعظمية وانتقلت عائلتنا هناك ونزلنا في بيت ايجار في منطقة السفينة في الاعظمية قرب مقر عمل والدي وتعرفت على بعض شباب المنطقة الذين يتدربون على لعبة المصارعة مهيئة لهذا الغرض تسمى جفرة . وهي حفرة تعمل على ساحل النهر بطول 6,15 م × 5,14 م وتملا بالمزيج من الرمل والتراب وتجري التمارين حولها اما الصراع فيكون داخل الحفرة وطلبوا مني الانضمام اليهم وكان يدير التمارين احد مدربي ذلك الزمان ويدعى عوسي الاعظمي الذي رحب بي وساعدني في تعلم هذا النوع من المصارعة (المصارعة الحرة المقيدة ) وهكذا اصبحت امارس لعبة المصارعة معهم واقضي اوقات الصيف في تعلم فنون اللعبة والسباحة حيث كنا نمارس هذا النوع في الصيف فقط لملائمة الجو لهكذا نوع من التمرين وتعلمتها بشكل بسيط الا انني عرفت بعض تعاليمها التي تنص عدم ايذاء الخصم كمحاولة كسر يده او فقأ عينه او مسك شعره بل يجب التغلب عليه بتثبيت اكتافه على الارض مدة كافية لتعلن خسارته والحكم هو المدرب ومسؤول الفريق وبعد سنتين جاء امر نقل والدي الى مدينة العمارة ورجعنا من هناك الى بيتنا القديم في منطقة القادرية في مدينة العمارة ولكن لم انسى ما تعلمته هناك من فنون وتعاليم المصارعة فسارعت عند مجئ الصيف بدعوة بعض المقربين وققصت لهم ما تعلمته في منطقة الاعظمية للعبة المصارعة فتحمسوا كثيرا لعمل جفره واعطيتهم المواصفات التي عرفتها وحفرت اول حفرة على ساحل نهر دجلة في مدينة العمارة بنفس المقاسات التي تعلمتها وملات بالرمل والتراب وكان موقعها قرب جسر الماجدية الذي يربط محلة الماجدية بمحلة السرية والسراي بمحاذات الجانب الذي يمثل السرية والسراي وكان شاطئ جميل ملائم لتمارين المصارعة والسباحة .

 

 

 وكان من ضمن الفريق او مجموعة الشباب الذين

شاركوني في التمرين وانضموا الى هذا الرعيل الاول

اتذكر منهم :- منعم درجال , محسن سمور ,صباح

درجال , وعبد الواحد علوان , وحسن لفته ,

وحسب هاشم , وكريم مكيه .

واصبحت هذه اللعبة هي وتمارينها الشاغل لاوقات فراغنا في الصيف بعد الظهر حيث لا توجد اماكن تسليه في ذلك الوقت ومن ثم بدء العدد يتكاثر الا ان التمرين لا يتجاوز الثلاث اشهر في السنة وفي الصيف فقط مما جعلنا غير متواصلين لهذه التمارين وعدم تطورنا بسبب الانقطاع الطويل عن التمرين ولهذا اتخذنا هذه الهواية لقضاء الوقت الممتع لاشباع هوايتنا في هذا النوع من المصارعة .

وبقينا على هذا الحال بدون دعم مادي او معنوي حيث كان لباسنا في التمرين لباس قصير يسمى (الكسوه) وكل شخص مسؤول عن شراء حاجته من هذه الكسوه واستمرت هذه الاحوال الا ان بعض الشباب كثير من الاحيان يتغيرون حيث ياتي غيرهم في كل صيف ولا يستمرون بمجموعة واحدة . كل صيف تاتي وتلتحق وجوه جديدة مما يولد عدم اتقانهم لفنون وقانون اللعبة واستمر الحال على هذه الوتيرة الى نهاية الخمسينات .

 

وفي احيان كثيرة يستعين اصحاب السينمات واقصد بها سينما الحمراء التي كانت على شاطئ دجلة مقابل نقابة المعلمين الحالية يستعين ببعض المصارعين لحمل لافتة السينما التي تمثل الفيلم لغرض الدعاية (السير في الشوارع والاسواق للدعاية الى الفيلم الملصق على قطعة كبيرة من الخشب لقاء مبلغ بسيط ) واستعين ببعضهم للوقوف في الباب (باب السينما) لمنع الذين يحاولون الدخول بدون بطاقة او الدخول بالقوة .

ثم نقل مكان حفر الحفرة (مكان التدريب ) الى ساحل النهر المحاذي لمحلة الشبانة بالقرب من جسر المشاة الذي يربط شارع دجلة مع الشارع في جانب محلة الشبانة قرب دائرة الكهرباء الحالية وتم بناء كوخ ليكون بمثابة منزع لفريق المصارعة الذي تالف من مجموعة اخرى من الشباب اشهرهم ياسين فريح وعبد الواحدعلوان والمحامي شناوه وجبار ابل وعبد الحسين جبير .

(بساط القطن )

بحدود سنة 1965 حدثت طفرة نوعية لم يعرف سابقا لها وهي عمل بساط للمصارعة من القماش والقطن حيث عمدت ادارة النادي المسمى نادي الحرية سابقا بعمل بساط مكون من كيس من القماش يملا بالقطن والصوف بمساحة تقارب 8م × 6م ودعت هواة لعبة المصارعة لاداء تمارين المصارعة على هذا البساط الذي يمكن وضعه وفرشه في أي ساحة ملائمة للتمرين .

 

 

فاجتمع مجموعة لا باس بها بقيادة ياسين فريح لتعلم تمارين المصارعة حيث ازداد عدد هواتها اكثر من السابق وكان ابرز الاسماء ممن زاول اللعبة على هذا البساط القطني نذكر منهم :- 

جاسب شوشي , حسين العيبي الشويلي ,

عبد الامير مصطفى , جواد وحيد , كاظم

مناتي , وجبار عبد الله , وحسين جليب علي

وكاتب هذه الاحداث سلمان حسب الله .

وتدرب على هذا البساط القطني ايضا , الطفلان آنذاك حسين عيال , وفرحان عيال وشخص كان يتصف بالقوة ولكن تصرفاته تدل عكس ذلك واشتهر بحبه لاداء تمارين المصارعة لكن بدون تمعن بل كان اداءه يتصف بالسذاجة الا انه كان يتفانى بالتدريب ذلك الشخص اسمه ناصر الوزان (الملقب ناصر بلدية) .

والتمارين والتدريب الذي يحصل يمكن اعتباره خطوة احسن من السابق لكن لا يلبي الغرض والهدف المراد تحقيقة الا وهو الارتقاء بالمستوى الفني والمهاري لدى الممارسين بل لا يزالون بعيدين كل البعد عن فنون المصارعة ومتطلباتها من الصفات البدنية والمهارية والنفسية ..... الخ  .

والدليل على ذلك ان ان في بض الاحيان كان يزورنا احد فرق موانئ البصرة التي كانت مزدهره في زمن مديرها السابق مزهر الشاوي الذي كان يرعى الرياضة انذاك فعندما تحصل زيارة فريق ميناء البصرة للمصارعة الى العمارة وينظم لقاء مع فريق العمارة المتمثل بنادي الحرية التي تمثله المجموعة المذكورة أعلاه من الشباب كانوا صيد سهل للبصرين وهناك حادثة طريفة الفها بعض المشاهدين لمثل هذه النزالات حول المصارع الذي اتصف بالبلاهه (ناصر بلديه) حيث زعموا ان مصارع البصرة عندما صرعه صرخ مصارع العمارة (ناصر بلدية) انا دخيل المحافظ خلصوني راح اموت وطبعا هذا لم يحدث هكذا بل بصورة طبيعية حيث تعرض الى الخسارة بسهولة لقلة المعرفة والخبرة .

وكانت تتخلل مع هذه النزالات عروض للتسلية وخداع المشاهدين حيث يتفق اثنان على بعض المسكات وبواسطة عروض تمثيلية لا تنطلي على المتمرس وكانها عروض بفن المصارعة الوحشية الغير مقيدة سميت (عروض الوحش الجميل ) وبعض الاحيان يستدعى فريق مصارعة ميسان الى بطولة المنطقة الجنوبية التي تقام دائما في محافظة البصرة لوجود اتحاد مصارعة هناك وعدم وجود اتحاد يمثل المصارعة في ميسان .

ولوجود فرق مصارعة تمثل فريق الميناء والجنوب والاتحاد وكان فريق مصارعة ميسان يمنى بالخسارة دائما لاسباب كثيرة ومنها او بالاضافة اليها ان حكام المصارعة الذين كانوا يديرون هذه النزالات كلهم من البصرة .

 

حيث لا يوجد أي حكم يعرف قانون اللعبة في مدينة العمارة انذاك لهذا يتقبلون الخسارة بدون معرفة الاسباب .

 

 

لهذه الاسباب تجد ان مصارعي ميسان لم يشتركوا

مطلقا في أي بطولة نظمها اتحاد المصارعة المركزي في

بغداد عكس مصارعي فرق البصرة , واقتصرت

نزالات فريق المصارعة في العمارة على تنظيم اللقاءات

مع بعض الفرق البصراوية فقط .

وضمن نطاق نادي الحرية الذين يتدربون ومنظمون اليه اما اللقاءات المذكورة تجري بطريقة مسلية واقرب الى العروض لادخال السرور والمتعة الى نفس المشاهد وفي بعض الاحيات تتخلل هذه النزالات عروض الجمباز وعمل الاهرامات وبقيت هذه اللعبة على هذا المستوى البسيط الى نهاية الستينات .

(مرحلة مراكز الشباب )

تميزت هذه الفترة بالاهتمام الجدي في جميع الانشطة ومنها جميع انواع الرياضة في المحافظة وابتدات هذه المرحلة 1968 حيث افتتحت مراكز لاستقطاب الشباب في شتى النواحي وتوفير الفرص لهم لممارسة النشاطات الشبابية والرياضية وتهية مستلزمات دعمها وانجاحها بتوفير الاجواء الكفيلة بتطوير قابليات الشباب الذهنية والبدنية عن طريق اعداد البرامج الرياضية والفنية وتوفير مستلزماتها والتنسيق مع اللجنة الاولمبية العراقية بشان الفعاليات والانشطة وتمت هذه النقلة النوعية بحدود سنة 1968 لاستثمار اقصى فراغ الشباب وانقاذهم من الحيرة والضياع ومن جوانب السلبية في حركة المجتمع وتنمية هواياتهم ومهاراتهم الخاصة حيث يمارس في كل مركز شباب الانشطة الرياضية والثقافية والفنية باستقبال الشباب من عمر 8 – 20 سنة وكان لمديرية الالعاب الرياضية العامة عمل متميز في الاشراف على الالعاب الرياضية وبرمجة الفعاليات الرياضية .

وتعد مديرية الشباب في المحافظة آنذاك المتمثلة بمديرها الأستاذ المرحوم مالك جاسم الدنانه ومن مساعده الاستاذ مؤيد جمعه حسون من المديريات المهمة التي وقع على عاتقها اختيار المدربين للقيام بالمهام المطلوبة لانجاح الطمهمة التي اوكلوا بها . اما مراكز الشباب التي افتتحت انذاك فكانت :

مركز شباب العمارة ومكانة بجانب مديرية التربية (مديرية النشاط الرياضي في الوقت الحاضر بالضبط )مقابل مدرسة الوثبة , ومركز شباب العروبة في الماجدية ثم افتتحت في الاقضية والنواحي وطلب من هذه المراكز الشبابية تشكيل فرق رياضية تحت اشراف مدربين اكفاء ومن هذه الفرق الرياضية المشمولة لعبة المصارعة حيث كانت متخلفة وغير معروفة وكان السيد معاون مدير الشباب الاستاذ مؤيد جمعه تربطة علاقة صداقة متينة مع معلم التربية الرياضية الاستاذ سلمان حسب الله حيث يعرف المذكور اعلاه بان السيد سلمان حسب الله له دراية ومعرفة بالمصارعة فاستدعاه لهذا الامر الا ان المعلم المذكور سلمان حسب الله يعرف نفسه بانه ليس له العلم والدراية المطلوبتان لمثل هذه المهمة فطلب منه تاجيل الموضوع الخاص بالتدريب لحين الاستعداد التام لمثل هذه الامور ولعشقه وهوايته المفرطة في لعبة المصارعة ود تطوير نفسه اولا وتعلم قانون وفنون اللعبة بشكل ملائم فذهب في العطلة الصيفية الى بغداد واتجه الى محلة الاعظمية المشهورة في هذه اللعبة على مستوى العراق والدول العربية واخذ يتردد على نادي الاعظمية حيث فرق المصارعة مزدهره ومتطوره قياسا الى باقي مناطق العراق واخذ يشاهد ويشترك في التدريب ويزج نفسه في أي دورة خاصة بالمصارعة وقد اتقنها فتم له ذلك بواسطة الدورات المكثفة التدريبية والتحكيمية وبقي طيلة العطلة الصيفية وعلى حسابة الخاص في سبيل المعرفة الاطلاع .ثم بعد ذلك نظم اتحاد المصارعة المركزي دورة تحكيمية ثم دورة تدريبية في لعبة المصارعة وكان اول المشاركين السيد سلمان حسب الله لرغبته في المزيد من التعلم لهذه اللعبة التي احبها واراد تعلمها بكل صورة ممكنة حيث كان هدفه خدمة المحافظة اولا والتغلب واخذ ثارات الهزائم التي كان ينالها من مصارعي البصرة ولشوقة الشديد بالتعلم اثار انتباه المعنيين باللعبة انذاك وهما الدكتور امجد اسماعيل حقي رئيس اتحاد المصارعة في ذلك الوقت ونائبة الدكتور عبد علي نصيف والحاج ابراهيم طه حيث استدعوه مرارا وقدموا له كافة التسهيلات وكانوا له السند والمشجع لتعلم المزيد فحصل على شهادة تحكيمية اولا .

ثم الشهادة التدريبية الخاصة بالصارعة بعدها رجع في نهاية العطلة الى ميسان وشكل النواة الاولى لفريق المصارعة في مركز شباب العمارة وصمم على ان يبدأ من الصفر فشكل فريق للشباب بعمر 15 – 20  سنة وفريــق للصـغار بعــمر 10 – 14 سنة .

وبدات التدريبات بغرفة صغيرة (طول 7م × 5م )وعلى بساط جلدي مملوء بالصوف والاسفنج وبالرغم من انشغال المدرب المذكور بالتدريب لكنه لم ينسى طموحه في التطور حيث كان دائم الترحال ولم تفوته أي بطولة او دورة صغيرة او كبيرة الا ودخلها في سبيل التعلم وتعرض احيانا لكثير من الاصابات ولم يبالي في سبيل الارتقاء الى ما يصبو اليه من تعلم فنون هذه اللعبة .

واستمر الحال بين تدريب هذه الفرق المذكورة وبين المشاركة في الدورات الى سنة 1970 نظم اتحاد المصارعة العراقي المركزي دورة تدريبية مكثفة للعبة المصارعة وطلب بواسطة الصحف الرياضية من الراغبين لتعلم المصارعة المشاركة في هذه الدورة وكان السيد سلمان حسب الله من السباقين واشترك فيها ألا انه هذه المرة اخذ في زمام المبادرة وكان بنشاطه في تطبيق المسكات والمصارعة مع المدربين المشاركة خير حافز ومنبه لجميع مشرفي هذه الدورة وحصل على شهادة تدريبية معترف بها حيث تعتبر نقله وتطور نوعي للعبة المصارعة حيث لم يحصل أي مدرب سابق لمثل هذا النوع من الشهادات التدريبية .

وطبعا كالمعتاد كل هذه المشاركات كانت على نفقته الخاصة رغبة منه في تطوير نفسه وهنا كانت رحلة البداية الطويلة مع لعبة المصارعة حيث اصبح لدى المدرب المذكور رصيد لا باس به من الدراية بقانون وفنون المصارعة .

وفي سنة 1970 وفي بداية العام الدراسي من السنة المذكورة اتصل المدرب سلمان حسب الله ببعض المدارس لارسال مجموعة من الناشئة الصغار من الراغبين لتعلم هذه اللعبة بالالتحاق لتعلمها في مركز شباب العمارة واول مدرسة اتصل بها هي المقابلة للمركز المذكور (مدرسة الوثبة النموذجية ) وكان لمعلم التربية الرياضية الاستاذ محمد امين مهدي الفضل في تشجيع المجموعة الاولى من الناشئة بالالتحاق في هذا المركز لتعلم المصارعة .

ووصلت المجموعة الاولى من الناشئة وباشرت في التدريب واحتضنهم المدرب المذكور وكانهم ابناءه بل اشد حبا ونذكر البعض منهم :-

رائد عيال فريح , علي موسى جعفر , جبار صغيره , محمد جعفر سلمان , خلدون لازم شليبه ...... الخ

وعمل منهم اللعبة الاولى لفرق المستقبل اما الاكبر سنا من (15 – 20 ) فكانوا جاهزين لدخول البطولات التي قد تنظمها مديرية الالعاب الرياضية في وزارة الشباب انذاك لزيادة الخبرة والاحتكاك مع الفرق الاخرى وفعلا نظمت مديرية مديرية الالعاب المذكورة بطولة للمصارعة في مركز شباب الحرية سنة 1971 سميت (بطولة المجالس الشعبية ) وباشراف مدربي مركز شباب الحرية والاتحاد المركزي للمصارعة واشترط في هذه البطولة عدم اشراك الفائز من الابطال الثلاثة في كل وزن (الاول –الثاني –الثالث ) لا يحق لهم الاشتراك في هذه البطولة لتشجيع الاخرين بالفوز والظهور كابطال في هذه اللعبة وكان للسيد مدرب مركز شباب الحرية الدور المهم لانجاح هذه البطولة وهو السيد حسين علي عبود وابدى وهيا كل مستلزمات مشاركة فريقه مركز شباب العمارة وتفانى مشكورا للحرص على راحة اعضاء الفريق العماري للمصارعة الذي يشترك لاول مرة في بطولة للمصارعة في مثل هذه البطولات التي تجري في العاصمة بغداد الا ان الفريق المذكور واجهته بعض المشاكل من حيث التجهيزات خصوصا التجهيزات الرياضية الخاصة باللعبة وهي (المايو والبوتين ) الا ان بعض الخيرين ساعد المدرب سلمان حسب الله للتغلب على مثل هذه الامور حيث اقترح بخياطة المايو الخاص باللعبة وفعلا تم هذا الامر من قبل خياط رياضي اسمه صالح الخياط رحمه الله اذ كان لاعب كرة قدم معروف بالاضافة الى كونه خياط ماهر وحبا وتشجيعا لهذه اللعبة تبرع بخياطة المايوهات الخاصة بالمصارعة .

وتالف الوفد المشارك في هذه البطولة من :-

سلمان حسب الله مدربا , حسين عيال لاعب , يوسف سعد لاعب , جليل جعفر لاعب , يحيى حسن لاعب , عزيز رمضان لاعب , محمد حسين لاعب .

 

وكانت حصيلة مدينة العمارة من هذه البطولة :

فوز اثنان من مصارعي فريق نادي العمارة الناشئ المبتدأ لمثل هكذا بطولات على مستوى العراق هما المصارعان :

يوسف سعد ناصر , وحسين عيال فريح كل منهما الاول على وزنه .

وفي سنة 1972 اصدر امر وزاري يقضي بنقل العاملين في ملعب العمارة من موظفين وعمال ومنشآت الى وزارة الشباب المشكلة حديثا والملعب كان في محلة العروبة (الماجدية) بحيث ان جميع من كان منتسبا او عاملا في هذا الملعب نقلت خدماتهم الى وزارة الشباب ومن ثم توزيعهم بواسطة مديريات الشباب إلى العمل في مراكز الشباب كل يمارس اختصاصه وكان مدرب المصارعة معلم التربية الرياضية سلمان حسب الله من ضمن المشمولين حيث كان منسبا الى الملعب المذكور بصفة مراقب وهكذا وبواسطة هذا القرار تم تصفية مدربا متفرغ للمصارعة في مركز شباب العمارة الذي كان يشغل بناية الاشراف الرياضي بجانب المديرية العامة لتربية ميسان (مقابل مدرسة الوثبة) وفي الشهر الرابع من العام نفسه 1972 نظم اتحاد المصارعة المركزي دورة تدريبية تطويرية للعبة المصارعة في المركز التدريبي للمصارعة في الاعظمية

(بيت الحجاج سابقا) وكانت دورة مكثفة للتعرف على قانون اللعبة وفنونها التدريبية واشترك المدرب المذكور سلمان حسب الله ولكن هذه المرة على نفقة مديرية شباب ميسان واستمرت الدورة شهر واحد اكتسب من خلالها الكثير من متطلبات اللعبة الفنية والعلمية وعند رجوعه نقل ما تعلمه الى افراد فريقه من الناشئه والاشبال والشباب واصبحت عملية التدريب لهذه الفرق اكثر وضوحا واعلى مستوى من السابق حيث لم تعرف المحافظة مثل هذه المعلومات وفي ايلول من عام 1972 استدعي فريق المصارعة للاشبال في مركز شباب العمارة الى بطولة العراق للاشبال .

الخاصة بمراكز الشباب لعموم القطر في محافظة الموصل وباشراف مديرية الالعاب في وزارة الشباب وقبل موعد البطولة بيوم سافر اعضاء فريق الأشبال للمشاركة في تلك البطولة وتالف الوفد من :

سلمان حسب الله مدربا , كمال عيال لاعب , خلدون لازم لاعب , رائد عيال لاعب , جبار متين لاعب , محمد جبر لاعب , رياض صاحب لاعب .

وشارك في هذه البطولة اثنا عشر فريق وكانت نزالات مثيرة وشيقة استمرت منافستها ثلاثة ايام كانت حصيلة مصارعي ميسان من هذه المشاركة الفتية حصول الشبلان رائد عيال فريح وخلدون لازم شليبة على نتائج مشرفة بنظر اتحاد المصارعة المركزي والمشرفون على البطولة وهي اول بطولة رسمية معترف بها لقوة وعدد المشاركين .

وفي نهاية سنة 1972 الاشهر الاخيرة منها صدر امر تشكيل اول اتحاد مصارعة فرعي في مدينة العمارة يشرف على لعبة المصارعة في المحافظة وقد نشرت تشكيلة هذا الاتحاد في الصحف واعلمت كافة الاندية والمؤسسات وبضمنها مديرية شباب ميسان وتالفت تشكيلة الاتحاد المذكور من السادة :-

1-  عبد الواحدسكر اللامي رئيسا للاتحاد . 2-  سلمان حسب الله عنيب سكرتيرا للاتحاد . 3-  حمدان كريم خاجي امينا للصندوق .

وارسل اتحاد المصارعة المركزي توصية الى وزارة الشباب لدعم وتشجيع فريق مركز شباب العمارة بالمصارعة مما ابدوه من مستوى جيد في بطولة مراكز الشباب للاشبال والناشئين وفي شهر كانون الاول من عام 1972 شهدت مدينة المصارعة تحول ومسار لم تعرفه او تشاهد مثله سابقا حيث ارسل بساط دولي بمساحة 12م × 12م ذو نوعية عالية فرنسي الصنع الى فريق المصارعة في مركز شباب العمارة وصاحبت وصوله كثيرا من السعادة والابتهاج التي علت على وجوه افراد فريق المصارعة التي ودعت البساط الجلدي الذي كان قاسيا مع جلود الاشبال والذي عانوا وقاسوا كثيرا من الالام لكن حبهم للعبة حال دون تركهم بل العكس ازدادوا اصرارا على مواصلة التدريب وبوصول مثل هذه النوعية من بساط المصارعة انحلت مشاكل التدريب وبدات مرحلة جيدة من التطور حيث يمكن لفريق المصارعة استئناف

تمارينه بحرية وامان وبدون خوف من الاصابات ووضع هذا البساط الجميل الواسع الذي لم تعرف مثله مدينة العمارة طيلة تاريخها مطلقا في القاعة المغلقة في مركز شباب العمارة الذي نوهنا عن مكانه سابقا ثم تبعه أي بعد وصول البساط وصلت تجهيزات تخص لعبة المصارعة من اتحاد المصارعة المركزي في بغداد .

وهي عدد من المايوهات والبوتينات (اللباس الخاص بالمصارعة )حيث كانت المايوهات تفصل وتعمل بواسطة الخياط صالح مهدي كما عرفنا وهكذا انطوت حقبة تاريخية من لعبة المصارعة لتولد حياة جديدة وفجر جديد .

(بداية العصر الذهبي للمصارعة في ميسان )

في سنة 1973 بدأت المصارعة تلبس حلة جديدة حيث ان التدريب لفرق المصارعة اصبح اكثر حماس وحيوية بدأ العد التصاعدي لظهور المستويات العالية وبرزت بعض الوجوه الشابه بشكل نسبي تدريجي بالظهور بشكل يلفت النظر حيث شارك فريق ميسان بالمصارعة في بطولة المنطقة الجنوبية في محافظة البصرة حيث اشرف اتحاد المصارعة المركزي على هذه البطولة وسميت بطولة المصارعة للمنطقة الجنوبية للشباب .

وشاركت فيها فرق البصرة الممثلة بنادي الجنوب والميناء والاتحاد بالاظافة الى العمارة فحصل البعض من أعضاء الوفد على مراكز متقدمة وهم : حسين عيال وفرحان عيال وسمير سلمان .

وفي نفس السنة أي بعد هذه البطولة بثلاثة اشهر نظم اتحاد المصارعة العراقي المركزي في بغداد بطولة الاشبال للمصارعة لكافة الاندية والمؤسسات فشارك فريق مركز شباب العمارة في هذه البطولة الكبيرة وجرت نزالاتها لانها في منطقة الاعظمية في المركز التدريبي للمصارعة الذي كان (بيت الحجاج سابقا ) واستمرت تصفيتاها ثلاثة ايام واسفرت نتائجها عن بروز وجوه عمارية جديدة في عالم رياضة المصارعة وكان الوفد المشارك في هذه التظاهرة الرياضية من :

حمدان كريم اداري الوفد , سلمان حسب الله مدربا , رائد عيال لاعب , خلدون لازم لاعب , رياض صاحب لاعب

عماد صاحب لاعب , كمال عيال لاعب , كريم جبار لاعب , محمد جعفر لاعب , جبار صغيره لاعب .

وعلي موسى لاعب , كريم صالح لاعب .

وحصل البعض من اللاعبين على نتائج متقدمة ونخص بالذكر رائد عيال وكريم جبار وخلدون لازم وتغلب البعض على مجموعة لا باس بها من المصارعين ألا انهم لم يستطيعوا الوصول الى النزالات النهائية ورجع الوفد الى العمارة ولديهم قناعة كافية بان مستوياتهم بدات تتحسن بالتدريج وقد كرم الاستاذ المرحوم مالك جاسم الدنانه افراد الفريق والمدرب المشاركين في هذه البطولة ووجه لهم شكره وتقديره على المستوى الذي ظهروا فيه وعلى النتائج التي حصلوا عليها وكذلك شارك في تكريمهم مدير مركز شباب العمارة انذاك الاستاذ مؤيد جمعه حسون وواعدهم بزيادة التجهيزات الرياضية وبالفعل حصل كل واحد من افراد الفريق على تراكسوت رياضي وبهذه الوسائل التشجيعية ازداد الاقبال للتسجيل في لعبة المصارعة وازداد عدد الممارسين لهذه اللعبة وعلى تعلم فنونها واصبح لديها رصيد كبير من المشجعين والهواة وفي بداية سنة 1974 في الشهر الثاني منها نظم اتحاد المصارعة المركزي (دورة تدريبية دولية) بالمصارعة بقيادة واشراف الخبير الدولي الشهير (يروغن هارتمن ) الماني الجنسية وأمد الدورة شهر واحد ومن السباقين للمشاركة في هذه الدورة مدرب العمارة بالمصارعة سلمان حسب الله وكانت دورة ذات مستويات عالية من حيث دروسها العملية والنظرية في لعبة المصارعة .

حيث كانت مكثفة في دروسها صباحا ومساء وبواسطتها حصل المدرب المذكور على معلومات تدريبية وتحكيمية لم يعرفها سابقا وزود بشهادة تدريبية معترف بها وبدرجة جيد وبعد انتهاء الدورة ورجوع المدرب العماري الى المحافظة باشر بنقل المعلومات الجديدة التي تعلمها الى افراد فريقة التي استنقبلوها بشغف وسرور كبيران واصبحت التدريبات منظمة بوضوح وفاعلية اكبر من ذي قبل بعد مرور شهر طلب السيد مدير شباب ميسان في ذلك الوقت من وزارة الشباب / مديرية الالعاب العامة بتنظيم بطولة للمصارعة في محافظة ميسان .

وحصلت الموافقة وسميت بطولة العراق بالمصارعة لمراكز شباب القطر كافة ثم عرف بعد ان حصلت الموافقة على تنظيمها بان مدرب الفريق الفائز في هذه البطولة الكبيرة سوف يرسل في دورة تدريبية دولية خارج العراق .

الى المانيا وبالتحديد الى لايبزك للاختصاص في تدريب المصارعة وكان هذا النبا حافز شديد للتنافس والحصول على هذه المكرمة الرياضية وهدف يتمناه كل مدرب لاهميته بالحصول على هذه الشهادة التدريبية الدولية والحصول على احدث المعلومات التي تخص العملية التدريبية في لعبة المصارعة بعدها حجزت الفنادق والامكنة الملائمة  لكل فريق وكان عدد الفرق المشاركة بحدود اثنا عشر فريق من مختلف مدن العراق  .

واستعدت ميسان لهذا الحدث المهم وشكلت اللجان التنظيمية لهذه البطولة الكبيرة وكان التنظيم رائعا جدا بقيادة الاستاذ القدير مدير مركز شباب العمارة سابقا السيد مؤيد جمعه حسون وقد اشادت كافة الفرق بهذا التنظيم ثم بدات النزالات والتصفيات على بساط مركز شباب العمارة الذي وضع في ساحة المركز المذكور (بجانب المديرية العامة لتربية ميسان ) مقابل مدرسة الوثبة كما عرفنا حيث مكان المركز واستمرت التصفيات ثلاثة ايام وظهر للعيان مدى التطور الذي حصل عليه مصارعوا ميسان بشكل ملفت للنظر ومفاجئة لكل الوفود من خلال ما ابدوه من مهارات ولياقة للفوز والحصول على اعلى المراتب خصوصا وان الجمهور الحاشد الذي ازر أفراد الفريق .

وحصلت المفاجئة والحدث الذي لم يتوقعه احد من الوفود المشاركة والمشاهدين كانوا يتوقعون ان يكون بغداد والفرق التي يحويها الباع الاطول في مثل هذه البطولات وتوجد محافظات مشهورة بمستوياتها بالاخص كربلاء والتاميم الا ان توقاتهم بائت بالفشل حيث راوا مصارعي ميسشان يتصاعدون على منصات الفوز وبالنتائج الفرقية حيث نودي بفوز فريق مركز شباب العمارة بالمركز الاول جامعا 49 نقطة ومركز شباب الاعظمية المركز الثاني برصيد 48 نقطة ومركز شباب الثورة بالمركز الثالث جامعا 42 نقطة .

واغلب مصارعي ميسان احتلوا المراكز المتقدمة وتغلب كل منهم على اكثر من 6 افراد على اقل تقدير وهكذا احتفلت جماهير العمارة بالكاس الاول وسط الاهازيج الشعبية والتصفيق الذي ملا المهرجان فرحا واستبشارا بهذا النصر الذي لم نالفة سابقا وقبل هذه البطولة وقد اقام محافظ ميسان انذاك صباح الحوراني وليمة غداء دعى اليها رؤساء الوفود والادارين وحكام البطولة وشكرهم على انجاح وتنظيم البطولة في المحافظة .

 ثم قام بعدها بتكريم الفريق اعضاء مركز شباب العمارة ومدربهم السيد سلمان حسب الله ومدير المركز السيد مؤيد جمعه شمل بهذا التكريم وابرز المصارعين الذين فازوا في هذه البطولة والممثلين لفريق مركز شباب العمارة :

كمال عيال , رائد عيال , حسين عيال , خلدون لازم , جبار صغيره , علي موسى , كريم سعد , محمد حسان , عبد الرضا حسين .

وبعد فترة قليلة من زوال الستار على البطولة استلم مدرب الفريق السيد سلمان حسب الله التكريم الذي اوعد به اذ طلب منه الاستعداد للمشاركة في الدولة الدولية في المصارعة التي ستكون في لايبزك في المانيا الديمقراطية سابقا وامدها ثمانية اشهر .

وبالفعل حزم المدرب المذكور امتعته واستعد للدخول في هذه الدورة التي كانت حلم كل مدرب في ذلك الوقت حيث الدروس العلمية والتطبيق المهاري ذوي المستويات الدولية في لعبة المصارعة وحان وقت السفر الى المانيا الديمقراطية سابقا فتوجه الى بغداد لاخذ التعليمات وعرف ان المشاركين في هذه الدورة ثلاث مدربين من العراق وهم سلمان حسب الله من محافظة ميسان والسادة زهير فاضل وحمدان رحيم مدربي المنتخب الوطني فاصبح المجموع ثلاثة من العراق فتوجهوا الى المطار ومن هناك الى المانيا الديمقراطية الى مدينة لايبزك حيث المشاركة في هذه الدورة ثم بدات الدروس العملية والنظرية في هذه الدورة اعتبارا من 1/4/1975 وحسب التقرير الذي قدمة السيد سلمان حسب الله الى مدير شباب ميسان حيث يقول :

في الجامعة الرياضية الخاصة بتطوير المدربين والرياضيين ومنها رياضة المصارعة حيث يشرف على هذه الدورة الخبير الدولي في رياضة المصارعة الدكتور يوركَن هارتمن ويساعده الاستاذ كَن وتعرفنا على المشاركين معنا في هذه الدورة من مدربي المنتخبات العربية والاجنبية نخص بالذكر ساطع طليمات من سوريا ومدرب من جمهورية مصر واخر من الكامرون ومدرب من نيجيريا واخر من الهند ثم من بنغلادش هذه المجموعة فقط هي التي شاركت في هذه الدورة .

والتدريب اصبح على وقتين صباحا من الساعة السابعة وحتى الساعة الثانية عشر ظهرا .

وبعد الظهر تبدا الدروس النظرية في علم التدريب والطب الرياضي ودروس اخرى مختلفة لها علاقة بالتدريب باشراف اساتذة كبار عرفوا بعلمهم ودرايتهم بهذه الفروع .

اما يوم الخميس فيكون التدريب خارج القاعة في الملعب الدولي الخاص بالجامعة الرياضية حيث يقودنا المدرب مع سيدة كانت لاعبة ضمن المنتخب الوطني لالمانيا بكرة السلة اسمها سمرمن وكانت بحق سيدة فاضلة ومحترمة حيث تفرض احترامها على جميع طلاب الدورة من المدربين وهي المسؤولة عن متابعتهم سواء في القسم الداخلي المخصص للمنام او داخل القاعة المخصصة للدروس العلمية ومسؤولة عن تأشير الغيابات والحضور , وكانت مسؤولة عن قيادتنا لركض المسافات الطويلة لمسافة تصل الى 10 كيلو متر , لغرض اكتساب اللياقة المطلوبة لكل مدرب .

 

 

فكانت دورة كثيفة في محتوياتها ومعقدة في سير الدروس العملية والنظرية تحتاج الى صبر وتحمل من المدرب لاجتيازها حيث في بعض الاحيان يكون المدرب معرض للاصابة في كل لحظة لشدة التمارين العملية من جهة وما عرف به خبير الدورة الدكتور هارتمن من شده وقسوه  خلال تطبيق المسكات حيث يطلب منا التطبيق بشدة عالية ولا يتسامح مع المدرب الكسول لهذا اكتسبنا مهارة ولياقة عالية بحيث طلبنا منه شخصيا في الايام الاخيرة من الدورة بان ينظم لنا نزالات مع بعض المصارعين الالمان الا انه رفض وطلب

منا بان نوعده بان لا نلبس المايوه الخاص باللاعبين

مطلقا بل نبقى مدربين لاجل صنع المصارعين فقط .

وقد كان الخبير الالماني يشيد كثيرا ويؤكد وباستمرار

على ثلاثي التدريب المشارك في هذه الدورة من العراقيين وقد اشاد بنا كثيرا وامام كافة الاساتذة وخبراء التدريب .

وتخللت هذه الدورة بعض المحطات منها :-

سافروا بنا الى برلين عاصمة المانيا والى بعض المدن حيث طلب منا مشاهدة البطولات الدولية التي نظمت هناك حيث

 

 

 

شاهدنا اقوى البطولات الدولية منها بطولة الصداقة وبطولة

البلدان الاشتراكية وسبارتكيا وشباب المانيا ......الخ

من البطولات الدولية ويجري اختبار لنا في نهاية كل بطولة

لمعرفة المهارات الفنية لكل لاعب مشارك في البطولة واهم

الاخطاء ... الخ  .

وبحق كانت دورة مهمة ومثمرة في كل يوم من ايامها لا بل كل

ساعة من محتوياتها وقد حدثت لي حادثة طريفة لم يعرفها

حتى اقرب اصدقائي من العراقيين وهي :-

انه صادف في احد الايام  من ايام الدورة انه سمعت  بان

المنتخب الالماني سوف يتدرب في القاعة الخاصة بدروسنا العملية بعد انتهائنا من التدريب العملي وحدد له ايام معينه وحذرونا من البقاء وقال الخبير المسؤول عن الدورة ممنوع البقاء حيث ان التمرين يريدونه سري حيث لا يحق لنا رؤية اساليبهم في التدريب وعندما سمعت ذلك قررت ان ارى اساليبهم في التدريب متحملا كافة العواقب حبا وشوقا مني في تعلم المزيد لاهدية واعلمه الى ابناء مدينتي في العمارة عند الرجوع الى العراق وهكذا دخلت هذه المغامرة حيث يوجد مكان مخصص لخزن ادوات الاثقال وكان مكان مظلم في نهايته عندما لا يشتعل النور (عند اطفاء المصباح ) الخاص بالمخزن حيث استطيع ان ارى من يتدرب دون ان يراني احد وبهذه الطريقة استطعت ان اطلع وبشغف على بعض المهارات والاساليب الغير مطروقة بالنسبة لنا مطلقا ودونتها حتى لا انساها الا ان الحظ لم يحالفني في احد الايام حيث توجه المدرب المسؤول عن الفريق الى حيث اجلس يريد اخذ بعض الاثقال وعندما اشعل النور شاهدني وفوجئ بهذا

 

 

الوضع الغير متوقع ونظر لي تبتعجب شديد وقال ما معناه لماذا تجلس هنا فقلت له اريد اكتساب المعرفه فقال هذا ممنوع فقلت لا ادري ولكن لم يقبل وشكاني الى مسؤول الدورة الذي غضب مني وخاصمني من اجل ذلك وطلب مني الاعتذار لمدرب الفريق الالماني وعند انتهاء

الدورة خضع كافة المدربين والذين شاركوا

في الدورة  اختبار عملي ونظري امام لجنة

مختارة لهذا الغرض لاعطاء الشهادة

والعلامات بامانه متناهية ودقة شديدة بحيث

ان احد المشاركين في الدورة وكان من اليمن رسب واعطي درجة الاخفاق برغم توسلاته واجهش بالبكاء وبذل كافة الجهود ولكن بدون جدوى بل اصروا على اعطاء استحقاقه ورسب في الاختبار اما موقفنا نحن الثلاثة من العراق فكان موضع اعتزاز واشادة كبيرة من خبراء الدورة واعطيت لنا الكفاءة والاستحقاق واجتزنا هذه الدورة وبدرجات عالية وهكذا تم حصولي على هذه الشهادة التدريبية المهمة في تدريب المصارعة حيث انها معترف بها دوليا لاهميتها في هذا المجال في صقل وتطوير المدربين وفي الايام الاخيرة من سنة 1975 حيث انتهت الدورة الذي كان امدها ثمانية اشهر رجعنا الى العراق ووصلت الى مدينتي العمارة .

وبعد ان استقرت الامور ومعرفة احوال اللاعبين والاطلاع على احوالهم وحثهم على التدريب وانتهاء مراسيم استقبالهم لمدربهم ازدادوا حماسا والتلهف لتعلم المزيد عن اسرار لعبة المصارعة والدخول في التدريب العلمي المبني على الاسس الصحيحة .

وفي سنة 1976 قسمت فرق المصارعة الى مجموعات وفئات حسب الاعمار :-

اشبال وناشئة وشباب وحسب العمر التدريبي وبدات التدريبات اليومية عدا الجمعه وباسلوب علمي وفق خطة مدروسة وموضوعة بعناية وحسب مستوى كل فئه ووقت التدريب من الساعة الثالثة عصرا وحتى الساعة السابعة مساء يوميا عدا الجمعه فيكون راحة وهنا نستطيع ان نقول ان العصر الذهبي للمصارعة في مدينة العمارة قد بدا بالفعل حيث شهد تصاعد وتيرة التمارين واقبال طلاب المدارس للدخول والتدريب على تعلم المهارات والفنون للعبة المصارعة خصوصا وان الدعم بتوفير كافة مستلزمات اللعبة مستمر من قبل مدير مركز شباب العمارة ومدير الشباب انذاك (الاستاذ مؤيد جمعه والاستاذ المرحوم مالك جاسم ) حيث تزامن هذا الدعم ينقل مركز شباب العمارة من مكانه الذي كان يشغله حسب ما ذكرنا بناية الاشراف الرياضي بجانب مديرية التربية مقابل مدرسة الوثبة الى البناية الجديدة الخاصة وهي المنطقة الكائنة امام الاسواق المركزية امام منطقة قطاع 28 بجانب بلدية العمارة القديمة أي مركز شباب العمارة الحالي بالقرب من متوسطة الثورة وهو مركز شباب يحتوي على قاعات جيدة وملائمة للتدريب .

 

 

 حيث اصبحت القاعة الخاصة بالمصارعة من القاعات

النموذجية ابتداء من المنازع الى القاعة التي تحتوي على

بساط دولي والجدران المغلفة بالجلد والاسفنج لحماية

اللاعبين من الاصابة وهناك ملحقات لهذه القاعة , سيت حديد , دمية عدد 2 , وكرات طبية وكل ما يساعد العملية التدريبية متوفر فيها وقد صدر في هذه السنة 1976 امر من ممثلية اللجنة الاولومبية الوطنية بتشكيل اتحاد فرعي للمصارعة بتشكيلة جديدة وهو الامر الوزاري المرقم 1/19/9666 والمؤرخ في 29/3/1976 وعلى نحو التشكيلة التالية:-

1-  ماجد عبد الرضا حمود مدرس ثانوية التحرير رئيسا . 2-  سلمان حسب الله معلم في وزارة الشباب نائبا للرئيس . 3-  باسل حسن حبيب مدرس ثانوية العروبة سكرتيرا. 4-  يوسف سعد ناصر رسام الادارة المحلية امينا للصندوق . 5-

 

عبد المنعم جهاد ياسين موظغ في الادارة المحلية عضو .اما المشاركات فكانت :

 شارك فريق ميسان بالمصارعة للناشئين في بطولة المصارعة

الحرة التي اقيمت في بغداد وحصل على المركز الثاني .

وشارك فريق الشباب في بطولة اخرى في محافظة كربلاء

 

 

وحصل على المركز الثاني ايضا . وقد اشاد محافظ ميسان انذاك عبد الله فاضل السامرائي بهذه النتائج وكرم اعضاء الفريقين بعدة جوائز وفي هذه السنة ايضا زارنا فريق للمصارعة يمثل منتخب اشبال ايران حيث لعب مع منتخب بغداد ثم منتخب كربلاء وبعد ذلك نظم اتحاد المصارعة المركزي اللقاء الثالث للفريق الايراني مع منتخب ميسان حيث استقبلهم المحافظ المذكور ورئيس واعضاء اتحاد المصارعة فرع ميسان وقدموا اقصى ما يستطيعون من جهد في سبيل راحة الوفد .

وتمت النزالات في ساحة نادي الحرية سابقا في شارع دجلة

امام مستشفى الزهراوي حيث كان النادي يستقبل كثير من

الرياضيين في ذلك الوقت وفي يوم النزالات احتشدت جماهير غفيرة جدا ملات ارجاء النادي وسدت الطرقات لما يتمتع به الفريق الايراني من سمعه رياضية على المستوى الدولي حيث انهم يعتبرون رياضة المصارعة اللعبة الاولى في ايران ويولونها اهتمام ورعاية خاصة مما جعل لهم سمعه وشهرة عالمية في هذه اللعبة وفي هذا اللقاء التاريخي تغلب الفريق الايراني باكثر الاوزان عدا وزنين استطاع فيهما مصارعان من ميسان التغلب على خصميهماوهما المصارعان :

 

 رائد عيال والمصارع كريم جبار وقد نالا اعجاب الفريق الايراني حيث لم يتوقعوا ان يرو مثل هذه المستويات في محافظتنا الفتية في هذه اللعبة بالنسبة الى مستوياتهم المعروفة على المستوى العالمي .

 

 

وهذا اللقاء اصبح الحافز الشديد لمصارعي ميسان بالتطور والارتقاءنحو الاحسن وفي سنة 1977 ارتفع الخط البياني لازدهار وتطور رياضة المصارعة واصبحت فرق الاشبال والفتيان والشباب من الفرق المشهورة على مستوى القطر حيث تشارك كل فئه في البطولة التي تخصها في كل

البطولات التي ينظمها اتحاد المصارعة المركزي او تنظمها

مديرية الالعاب في وزارة الشباب واصبحت هذه الفرق

المتحدي الااول لفرق بغداد وكثيرا ما تغلب فريق ميسان

 على فرق بغداد في مثل هذه البطولات وبرزت وجوه جديدة لم تعرف سابقا واصبحوا ابطال للعبة على مستوى الاشبال والشباب في هذه الفترة نذكر منهم : سلام عبد موسى , عقيل سالم , كاظم حسين , شاكر حسين , كريم صالح , ستار جبار , علي جبار , حسن حسون واخرون لم نستطيع ان

 

 

نتذكرهم وكثيرا ما نالت هذه الاسماء تكريم اتحاد

المصارعة المركزي ومديرية شباب ميسان وممثلية اللجنة

الاولمبية في ميسان والمحافظين ووفروا لهم الكثير من

التجهيزات الرياضية الخاصة بلعبة المصارعة كالمايوهات والتراكسوتات والبوتينات مما جعلهم يتواصلوا بالتدريب ويزداد عددهم على مر الايام .

وفي سنة 1978 صدر امر بتشكيل اتحاد المصارعة فرع ميسان تشكيلة اخرى مؤلفة من :-

1- 

 

شاكر دعير صيهود مدير تربية ميسان انذاك رئيسا .

2-  علي حسين علي معلم مدرسة النبراس نائب للرئيس . 3-  سلمان حسب الله سكرتيرا . 4-  يوسف سعد ناصر رسام الادارة المحلية امينا للصندوق. 5-  دعير جاسم موظف في شعبة المخازن عضو .

 

 

وفي هذه السنة 1978 ارسل بعض المدربين المتميزين في التدريب في مجال المصارعة الى يوغسلافيا للمشاركة في الدورة الدولية التدريبية لصقل المدربين ويحاضر فيها كبار علماء التدريب ومن ضمنهم رئيس الاتحاد الدولي للمصارعة المدعو ارسكان الذي كان رئيس الاتحاد الدولي للمصارعة في ذلك الوقت ومن ضمن الذين وقع عليهم الاختيار مدرب منتخب ميسان بالمصارعة السيد سلمان حسب الله وهي دورة متطورة

جدا وتعرض اخر مستجدات علم التدريب واستعراض لفنون

المصارعة التي نفذها اشهر ابطال المصارعة حيث يستعرضون

بانفسهم وكان من ضمنهم بطل العالم لعدة سنوات البطل الروسي

المسلم حسام الدين وامتدت هذه الدورة بحدود عشرة ايام وبعد رجوع المدرب المذكور الى محافظة ميسان , نظمت ميسان بتكليف من اتحاد المصارعة المركزي بطولة القطر المفتوحة للاشبال وحصل فريق مركز شباب ميسان على المركز الاول واحتل فريق نادي الاعظمية ثانيا وفريق مركز الثورة ثالثا وفي ختام هذه البطولة اختيرت مجموعة من ابطال المصارعة في ميسان فئة الاشبال والناشئين منهم الى المنتخب الوطني حيث نظم لهم معسكر تدريبي في بغداد استعدادا لبطولة اسيا مع مدربهم السيد سلمان حسب الله والمجموعة المختارة هم :-

 

رائد عيال , محمد حسان , كريم صالح , علي موسى , كريم جبار , غضبان عيد , وقد حدثت مطارفة لطيفة في هذا المعسكر التدريبي حيث لم يتحمل بعض المصارعين على فراق اهلهم والبقاء مدة طويلة بعيدين عن احبائهم خصوصا وان مصارعي بغداد الذين تخوفوا من احتلال اماكنهم من قبل مصارعي ميسان اقنعوهم بالهرب والرجوع الى اهلهم وعوائلهم بوسائل تقبلتها عقولهم لكونهم حديثي التجربة لمثل هذه المعسكرات وهكذا تم لهم ذلك ورجعوا الى اهلهم بدون علم المدرب مما افرح مصارعي الاعظمية الذين احتلوا اماكنهم مستغلين هذا الفراغ الذي احدثوه بحيل والاعيب صبيانيه مما احزن مدربهم سلمان حسب الله كثيرا وكان حادثا لم تمحوه الذاكرة وكثيرا ما كان حديث مصارعي ميسان الذين اصابهم الندم لهذا الفعل الغير صحيح حيث ان الفريق العراقي احتل المركز الاول في هذه البطولة وكرم اعضاء الفريق الفائز بجوائز قيمة يمكن ان تكون من نصيب مصارعي ميسان لو استطاعوا الصبر على فراق اهلهم وذويهم وفي سنة 1979 استمرت النجاحات لفرق ميسان بالمصارعة وعلى كافة المستويات خصوصا لفئتي الاشبال والشباب اما بطولات مراكز الشباب فكان الامر محسوم دائما حيث تربعوا على المركز الاول ولم يتركوه مطلقا بل اصبح محجوز لفريق مركز شباب العمارة باستحقاق وقد ترشح فريق اشبال ميسان مع مدربه في سفره الى بلغاريا لتمثيل العراق لبطولة للاشبال الا انه وفي الايام الاخيرة الغيت لبعض الاسباب الغير معروفه وقد حدث في هذه السنة ان تحولت بعض فرق المحافظات المعروفة بالمصارعة الحرة الى النوع الثاني من المصارعة حتى لا تلتقي مع فريق ميسان حيث تكون في موضع حرج بين مصارعي بغداد ومصارعي ميسان مما يجعل حظهم ضعيف في الفوز على هذه المجموعات مما جعلها مضطرة للانتقال الى المصارعة الرومانية التي ينص القانون فيها على عدم استعمال الارجل او مسكها حيث يكون الصراع من فوق منطقة الورك وتخصص مصارعي ميسان في المصارعة الحرة فقطفاصبحت بعض الفرق تتحاشى الالتقاء مع فريق ميسان لشدة المنافسة وعدم حصول تلك الفرق على النتائج الفرقية هذا ما شهد به حتى اعضاء اتحاد المصارعة المركزي الذي كان يترأسه في ذلك الوقت الحاج ابراهيم طه الذي كان مثال للاب العطوف ذو الاخلاق العظيمة التي يندر وجودها حيث كان القدوة للتربية وحسن التصرف بدون تفرقه بل يعامل كل ابناء المحافظات بنفس التعامل لهذا كان محبوبا من جميع الفرق ومدربي المصارعه في ذلك الوقت .

وتحمل له الاحترام الشديد لاخلاقه وحرصه على تطور المصارعة في انحاء العراق وقد حمل رسالة رئاسة الاتحاد بعد المربي الاول الدكتور امير اسماعيل حقي الذي يشاكلة في الاخلاق والحرص على هذه اللعبة ولهم الفضل الكبير على تطور المصارعة في محافظة ميسان خاصة وفي كافة محافظات العراق بصورة عامة .

وفي سنة 1980 اندلعت الحرب العراقية الايرانية حيث امتدت نار الحرب الى كافة جوانب الحياة ومنها الجانب الرياضي الذي تاثر كثيرا من ويلات هذه الحرب حيث اصيبت بالشلل التام في بدايتها ولما امتد امدها وبعد اشهر منها عادت الحياة تدب في اوصال الرياضة حيث اعتاد الشعب ويلاتها وعادت الحياة شيئا فشيئا الى رياضة المصارعة في المحافظة وعادت التدريبات ولكن ليس بالحماس السابق وفي الاشهر الاخيرة من هذه السنة 1980 صدر امر يقضي باعادة تشكيل اتحاد مصارعة فرع ميسان بتشكيلة اخرى وعلى النحو التالي :-

1-شاكر دعير صيهود مدير تربية ميسان في ذلك الوقت رئيسا . 2-سلمان حسب الله معلم في وزارة الشباب سكرتيرا . 3-يوسف سعد ناصر رسام الادارة المحلية امينا للصندوق . 4-ابراهيم حسب الله موظف في شرطة ميسان عضو . 5-عبد العال عبد شميل موظف الادارة المحلية عضو .

اما في سنة 1981 ازدادت وتيرة ونشاط التدريب وبدات الحركة الرياضية تشهد نهوضا رغم صعوبة الظروف المحيطة والمخاطر الدائرة واشتدت الهمة برفع مستويات التدريب في لعبة المصارعة خصوصا عندما ابلغ مدرب فريق منتخب ميسان بالمصارعة السيد سلمان حسب الله بوجود بطولة دولية مهمة خارج العراق بالمصارعة للشباب مما جعلها حافز لجميع ممارسي رياضة المصارعة لزيادة وتيرة التدريب وجعلها اكثر قوة ونشاط لزج اكبر عدد ممكن من مصارعي ميسان في المنتخب الوطني المزمع مشاركته في تلك البطولة الدولية المقررة .

حيث اصبح كل مصارع جيد يحمل طموح تمثيل العراق في هذه البطولة ويحمل شرف تمثيل العراق في مثل هذه البطولات خصوصا عندما عرفوا بانها ستكون في البلد الاوربي السويد وبما ان ميسان تملك اكثر من بطل مرشح لذا بدأ الحماس والنشاط بدفعهم الى بذل المزيد من الجهد في التدريب بمساعدة وتشجيع مدربهم .

وبعد خمسة اشهر من التدريب المتواصل استدعوا لدخول المنافسات لاختيار صاحب الحظ الاوفر في شرف تمثيل المنتخب الوطني الذي سيمثل العراق في البطولة المذكورة (بطولة شباب العالم ) وبعد المنافسات المثيرة والشاقة فرض اربعة من مصارعي ميسان حضورهم الفاعل في هذا الاختبار واصبحوا ضمن التشكيلة المختارة التي ستسافر وتشارك في هذه البطولة وهم : رائد عيال فريح , سلام عبد موسى , محمد عبد الرحمن زغير , محمد حسان .

والاخير زج في بطولة اخرى في اثينا (اليونان) وقد شارك في هذه البطولة دول لها باع طويل ومتطور في المصارعة كامريكا واليابان وكوريا والصين والهند وبلغاريا...وجاء يوم السفر وتوجه الفريق الى هناك بقيادة المدربان العراقيان حمدان رحيم الكبيسي وقاسم السيد وفي ختام تلك البطولة الدولية المهمة جاءتنا الاخبار المفرحة حيث حصل مصارعوا ميسان على نتائج باهرة في تلك البطولة حيث فاز مصارع ميسان رائد عيال بالمركز الاول وحصل على الميدالية الذهبية ورفع العلم العراقي هناك وقد خرجت جريدة الجمهورية انذاك وبالقلم الاحمر (جاء من ميسان ليكسر الغطرسة الامريكية على بساط المصارعة ) .

اما المصارعان سلام عبد ومحمد عبد الرحمن فحصل كل منهم على الميدالية البرونزية وقد كرم وزير الشباب في ذلك الوقت الفائزين مع مدربهم السيد سلمان حسب الله في الامر المرقم ك /3/915 في 3/9/1981 بمكافئات نقدية لكل منهم وفي هذه السنة من عام 1981 اختير مدرب منتخب ميسان سلمان حسب الله كاحسن مدرب للمصارعة في عموم العراق .

وفي سنة 1982 اصبح لميسان مجموعة جيدة جدا من الابطال في المنتخب الوطني خصوصا لفئة الشباب واختير مصارع ميسان محمد حسان ضمن تشكيلة فريق الشباب الذي شارك في بطولة شباب العالم والتي اقيمت في اليونان

(في العاصمة اثينا )وحصل مصارعنا على الميدالية الفضية حيث خسر بفارق نقطة واحدة عن الفائز الاول وفي هذه السنة اعيد تشكيلة الاتحاد برئاسة الاستاذ فلاح جعاز لنقل السيد شاكر صيهود الى بغداد وبنفس التشكيلة الباقية وكان من ضمن الوفد الذي شارك في بطولة اثينا في اليونان .

وكان السيد فلاح جعاز بحق من انشط رؤساء الاتحاد الفرعي الذين استلموا مهمة رئاسة الاتحاد الفرعي حيث عمل جاهدا بدعم وتجهيز فرق المصارعة في ميسان بكافة احتياجاتهم من التجهيزات الرياضية الخاصة باللعبة وذلل كافة العراقيل التي صادفتهم في خلال التدريبات اليومية لما له من سمعه رياضية في المحافظة .

وفي سنة 1982 برزت وجوه جديدة في رياضة المصارعة ونالت استحقاقها بشرف تمثيل المنتخب الوطني خصوصا فئة الشباب وهم :- حيدر فاضل , عباس فاضل , محمد كريم , محسن كريم , ستار جبار لازم , علي جبار لازم , حسن حسون , خضر عباس , شاكر حسين , علي سالم , عقيل سالم , ومحمد عبد الرحمن , وعبد الرزاق عيال , كمال عيال , كاظم حسين , وباسم عبد علي , محمد زهراو , وغضبان عبد , علي جاسم , جواد جاسم , محمدجاسم .

اما فئة الاشبال في هذه الفترة برزت اسماءوحصلوا على مراتب متقدمة ونالت شهرة على مستوى العراق نذكر منهم :-احمد سلمان , فارس سلمان , حيدر كريم , علي زهراو  كما وان تشكيلة الاتحاد الفرعي للمصارعة تعرضت الى بعض التغير بسبب انشغال البعض بتكليفهم بامور خارج المحافظة وكان التشكيل كالاتي :-

1-  خليل هاشم علي معلم في تربية ميسان رئيسا للاتحاد . 2-  عبد الخالق حسين مدرس في تربية ميسان سكرتير الاتحاد . 3-  علي حسين غضبان معلم في تربية ميسان امين للصندوق . 4-  عبد العال عبد شميل موظف في ناحية علي الشرقي عضو .

وعلى اثر هذه التشكيلة وبالتعاون مع السيد عضو الاتحاد الفرعي عبد العال عبد شميل تشكل نواة فريق ناحية علي

الشرقي للمصارعة وقد شارك هذا الفريق الفتي فيبطولات المحافظة ونظمت عدة زيارات لفريق مركز شباب العمارة الى فريق ناحية علي الشرقي وفريق نادي الحرية ونظمت عدة لقاءات مثمرة وحضرها جمهور كبير من ابناء الناحية المذكورة وكان الفريقان بقيادة شاكر حسين بالنسبة الى نادي الحرية ويوسف سعد ناصر قاد فريق مركز شباب العروبة في هذا اللقاء وقد حصلت مفارقة لطيفة حيث اتفق مدرب فريق ناحية علي الشرقي عبد العال عبد شميل مع فريق نادي الحرية الذي يقودة المدرب شاكر حسين وكان الاتفاق يقضيبان يختتم هذا اللقاء باجراء صراع بين مدربي الفريق , بين مدرب فريق نادي الحرية السيد شاكر حسين ومدرب فريق ناحية علي الشرقي السيد عبد العال عبد شميل , ولكن السيد شاكر حسين كان وزنه كبير بالنسبة الى وزن مدرب فريق علي الشرقي بالاضافة الى كونه احد ابطال المصارعة المعروفين لهذا اتفقا بان يحاول السيد شاكر ان يكون بمظهر المصارع الذي لا يستطيع مقاومة مدرب علي الشرقي حتى يكتسب سمعه وشعبية بين مصارعيه اولا وبين جمهور علي الشرقي ثانيا .

وعندما نزل كلا منهما بالملابس الخاصة بالمصارعة وتوسطى البساط وبعد التصافح وكان حكم المباراة السيد يوسف سعد اعلن بداءالنزال المرتقب بين تصفيق جماهير علي الشرقي الذين يشجعون مدربهم السيد عبد العال الا ان الذي حدث والغير متوقع ان السيد شاكر حسين اخل بالاتفاق السري الذي يقضي بان الفوز سيكون من نصيب مدرب علي الشرقي وحدث العكس تماما بل حدث العكس حيث تمادى المدرب شاكر حسين بالقسوة على مدرب نادي علي الشرقي حيث تم رفعه عاليا وضربه على البساط مما ادى الى اصابة مدرب علي الشرقي بالاغماءمما جعل جمهور علي الشرقي يصاب بالاحباط وبالذهول من هذا الحادث وعندما افاق وجد نفسه بين يدي الحكم يوسف سعد ومدرب فريق نادي الحرية يضحكون ويحاولا كتمان ضحكهم وكان العتب طويل ولكن الفاس وقع في الراس ولم يعيد العتب تلك الحادثة اصبحت سبب اول بعدم استمرارية فريق علي الشرقي بالتدريب والسبب الثاني كان قلة التجهيزات والامكانيات الخاصة باللعبة كالمايوهات والبوتينات وبساط المصارعة الخاص حيث كانوا يستعملون في التدريب الاسفنج العادي الذي يسبب بعض الاصابات لديهم وهكذا انحل هذا الفريق الفتي ولم يكتب له النجاح .

 

واستمرت النجاحات في بطولات الاشبال والشباب لفريق مركز شباب العمارة ومنتخب ميسان بالمصارعة واصبح التفوق مسألة ملازمة لهم في هذه البطولات واما تشكيلة الاتحاد بقيت كما هي بقيادة الاستاذ خليل هاشم الذي حرص على متابعة احتياجات مصارعي ميسان وذلل بعض الصعوبات لهم وقد نال فريق منتخب ميسان التكريم عدة مرات من خلال رئيس الاتحاد المذكور بفضل مراجعاته المستمرة لمسؤولي المحافظة .

وفي سنة 1983 استدعي مدرب ميسان بالمصارعة السيد سلمان حسب الله لتدريب المنتخب الوطني للشباب لمدة سنتين وهي 1983 – 1984 وحل المصارعان رائد عيال فريح ويوسف سعد محل المدرب المذكور حيث كلف السيد رائد عيال بتدريب مركز شباب العمارة ويوسف سعد لتدريب فريق نادي الحرية ومركز شباب العروبة وقد ابلى بلاء حسنا في استمرار تفوق ميسان بالمصارعة وصنعوا وجوه جديدة حصلت على مراتب متقدمة في المصارعة فبواسطة المدرب رائد عيال برزت المجموعة التي نالت الاستحسان المكونة من :-

علي جوهر , احمد نعيم , علي جبار رسن , باسم عبد علي, حسين عبد علي ... الخ

ومن خلال المدرب يوسف سعد برزت مجموعة اخرى نذكر منهم :- عادل زهراو , محمد زهراو , محمد خريبط , احمد كاطع , حسن جحيل ... الخ 

وفي سنة 1984 بداء جيل فريق المتقدمين بالظهور لان المصارعين الشباب دخلوا في اعمار المتقدمين ولانهم كانوا ابطال في مرحلتي الاشبال والشباب استمروا في التفوق في مرحلة المتقدمين ايضا واصبحوا ضمن التشكيلة الاساسية للمنتخب الوطني العراقي في المصارعة بل برزوا اكثر من ذي قبل بسبب زيادة الخبره من خلال ضبط بحر منهم أشترك مع مصاعي بغداد والمحافطات الاخرى بشكل يومي ومستمر .

واول المجموعة التي تالقت ضمن المنتخب الوطني هي :-

1- رائد عيال 2- محمد حسان 3- ستار جبار 4- سلام عبد موسى 5- محمد عبد الرحمن 6- كاظم حسين 7- جضير عباس .

هذا وقد خصصت لهم رواتب مقطوعة من قبل اللجنة الاولمبية الوطنية واستمروا في التدريب في المركز التدريبي في بغداد .وهيء منهم المكان المناسب والغذاء وعلى نفقة اتحادالمصارعة المركزي وفي نهاية سنة 1984 رجع مدرب ميسان سلمان حسن الله الحي العمارة وذلك على اثر شكوى تقدمت بها مدربه شباب ميسان الى وزير الشباب وذلك الوقت ومحواها بانه ميسان تحتاجالى خدمات المدرب المذكور فكتب وزير الشباب على الطلب برجع فورا . وبهذه الكيفية رجع المدرب الى محافظته وباشر التدريب مركز شباب العمارة وبدات التدريبات في بداية سنة 1985 يوتره تصاعدية وبحماس اكثر من السابعة وبدعم اوسع من قبل اتحاد المصارعه المركزي وبالتنسيق مع الاتحاد الغربي الذي اعبدت تشكيلته على الوجه التالي :-

1- فلاح جعاز شلش مدير تربيه ميسان رئيسا .

2- رائد عيال مدير تربيه وباضيه سكرتيرا

3- علي حسين غضبان معلم في تربيه ميسان عضو

4- دعير جاسم موظف في مخازن ميسان عضو

5- عزيز مضابه عضو   

وفي هذه السنه رفع اتحاد ميسان النوعيللمصارعه كلب الى اتحاد ميسان المصارعه المركزي يطلب فيه بتنظيم بطوله للمصارعه من الفئه الشباب في المحافظه للفتره من 21 / 8/ 1985 ولغاية 28/ 8/ 1985 ورغم ضروف الحرب الا السيد رئيس الاتحاد النوعي فلاح جعاز لم يدخر جهدا لا فراج هذه البطوله بمطور قله نظيره . في القاعه المغلقة التي سميت بقاعه الشهيد سقذ خلف سويف تكربيا لعشاب لاعب ضنمب طائره ميسان الاستاذسعد خلف سويف وكانت محق من اروع وانجح بطوله للمصارعه في الاخراج والتنظيم شهادة الاتحاد المركزي للمصارعه وكذلك بشهادات المضاء الوجود المشاركه في تلك البطوله .وحصل نادي الاعظميه على المركز الاول ومركز شباب العماره على المركز الثاني ومركز شباب كركوك في المركز الثالث

اما اسماء الفريق الذي شارك في هذه البطوله

وحصل هذه المركز هم

1- سلمان حب الله مدربا            8- باسم عبد الله علي لاعب

2- خاب سلمان لاعب                9- محد زهواد لاعب  

3- احمد سلمان لاعب                 10- علي جبار سالم لاعب

4- علي جوهر لاعب                  11- محمد كريم

5- عباس جوهر لاعب                12- عادل راضي

6- احمد نعيكم لاعب

7- احمد كاظم لاعب

 

 

 

 

 

وقد كرم محافظ ميسان انذاك كريم حسن رضا هذا الفريق نع المدرب

وفي نفس السنه نظرت مديريه الالعاب في وزارة الشباب بطوله المصارعه لمراكز شباب العراق للفترة من            15 - 19/ 9/ 1985 وجعل فريق مركزية شباب العمارة على المركز الاول جامعا 58 نقظة وحصل فريق مديريه شباب بغداد على المركز الثاني وجمع 25 نقظة ومركزية شباب كربلاء على المركز الثالثوجمع 20 نقطة .

واما اسماء الفريق الفائز فيهذه النتجيه الرائعه منهم نغب التشكيله التي سيقت هذه البطوله ( نغب الاسماء )

وقد حملت الصحف في اليوم الثانيبعد انتهاء البطوله انباء هذا الفوز الساحق الفريق مديريه شباب ميسان الا ان جريده الرياضي انفردت بعنوان طريف يوم 21/ 9 / 1985 وهوبعنوان كبيد يقول

فريق ميسان يفوز على منتخب لغداد بفارق ثمانية نقاط :- عفوا ثمانية نقاط زادا الضعف ويقص كيف ان فريق ميسان جمع 58 نقطة في حين جمع فريق منتخب بغداد 25 نقطة فقط

وفي نفس هذه السنه حدث مشهد تاريخي في لعبه المصارعه لا ينسى ابدا عن الذاكره خصوصا عن ذاكره مصارعي العراق في تلك الحقبه وهو :-

في بطوله المتقدمين بالمصارعه الحره حيث اقيحت في نادي الاعظميه الكائف في ساحة عنتر في منتصف شهر اذار من عام 1985 اذا كلف الخبير البلغاري المدعو

بتيو زابر سكي باختيار افضل سته مصارعين في العراق ومن خلال مراقبته حدثت المفاجئه التي لم تخطر على بال احدمن مدربي المصارعه في العراق وهي ان السته المختارين من قبل هذا الخبير كلهم من مصارعي ميسان لا دائهم الجميل وتقوقهم في النزالات وقد قلد كل منهم مداليه ذهبيه وما قاله الخبير البلغاري في وبدة الرياضي بعدالبطوله :-

ان المستوى العام للمصارعين الشباب الذين شاركو في النزالات كان بوح التعب ويدعو الى الاطئمنان بعد ان قدم كل منهم مقدره عاليه في تطبيق المقات بالهجوم ورد الفعل السريع في المسكات الدفاعيه واضاف ان المصارعين الشباب لعبو في جميع نزالات البطوله خلال ايامها الاربعه بروجيه عاليه وشجاعة كبيره وقدره مشجعه دون النظر لمكان المصارعين الدوليين المتقدمين الذين قابلوهم والحقيقه تقال ان المصارعين الشباب تصاعد شالجهم فانزال الى اخر وكانت نزالات الختام خير شاهد بحسن استعدادهم من خلال اجادتهم توزيع القدره البدنيه على جولتي النزال وكسب النقاط وفي اخذ المصارعين الاخرين بذكائهم واشار الخبير البلغاري زاير سكي الا ان بعض المصارعين في نزالات البطوله اخفقوا حيث لم يجتهدوا في النزالات واثنين بصوره خاصه على امكانيه المصارعبين رائد عيال وهو ان سهيل حيث اتسحت نزالاتهم بالنديه والحماس والمثابره ولا ينكر ان الحكام بذلوا جهود مشكوره في اطهار النزالات بالمستوى المرضي.

وان كفاءة المصارعين العراقيين جيده وقدرتهم على تطبيق فنون العبه مشجعه كما ان رغبتهم صادقه في تعلم الجديد ولكبر حاجتهم الى الخبره الدوليه والمحارسه الواسعه تفتح دهتيبتهم في المستقبل والتقابل الجيد مع خصائص ومؤهلات المصارعين ثم استطرد قاءلا ان اتحاد المصارعه العراقي قد نجح في تنظيم البطوله وتوفير كل مستلزمات المدربين والمصارعين . واذا علمنا ايدجعظم المصارعين الشباب اجادوا في تنظيم المسكات الجديده التي درسوها وتعلموها مؤخرا في التدريب . كما ان قاعدتهم واسعه تبرز امامنا سلامة المنهج الذي يعتمد في صقل وتطوير قدراتهم الغنيه وبالتالي سيصب في مصلحه اللعبه في العراق وعدد اسماء الخمسه الباقيه اضافه الى ائد عيال ز هبت اثنى عليهم وهم عادل زهراو . سلام عبد موسى . كاظم حسين . محمد حسان . وخضير عباسوكلهم من ميسان .

وفي ذات الجريده سال الصحف المعروف علي الخفاجي المدرب لميسان سلمان حسن الله عن سرهذا التفوق. فاجاب :-

العلميه في التدريب والتطبيق المثابر مع الاستمراريه في التدريب والتي جميعا تلتقى تحت سقفب حباللعبه والتواصل الدؤب نعها دون انقطاع معتمدا على الخامات التي اجد فيها القدره على العطاء والديمومه والتطور .

وفي نفس السنه 1985 نظمت بطوله للمصارعه لاعمار الشباب في محافظة كربلاء واشترك في هذه البطوله اثنا عشر محافظه واحرز منتخب ميسان المركز الاول جامعا 49 نقطه وجاء منتخب بغداد بالمركز الثاني جامعا 48 نقطه . ومنتخب كربلاء بالمركز الثالث جامعا 44 نقطة وقد وجه محافظ ميسان انذاك كريم حسن رضا شكر وتقدير الى اعظاء الفريق الفائز وحصل من اعظاء الفريقالوفد من معهد هذا الشكر الذي يجهل رقم               2/ 10/ 1324 في 11/ 11/ 1985

حيث جاء فيه

بسم الله الرحمن الرحيم

محافظة ميسان

المكتب الخاص . الى السيد سلمان حسن الله مدرب منتخب ميسان للمصارعه والسيد علي موسى اداري الوفد .والساده الاعبين . 1- علي جوهر 2- جواد كاظم 3- حيدر فاظل 4- عباس فاضل 5- احمد علي  6- احمد نعيم 7- علي جبار سالم 8- محمد راهي 9- محمد كريم 10- محمد خريبط 11- علاء هاشم    12- حسن مجبل 13- اسماعيلخليل 14- هادي مهدي 15- احمد كاطع 16- عناد عطيه

 

م / شكر وتقدير

في الوقت الذي نثمن جهودكم المثمره في النتائج التيحصلتم عليها في بطوله القطر بالمصارعه الحره للشباب المقامه في محافظة كربلاء والتي اشتركت فيها اثنا عشرمحافظة. واحراز منتخبميسان للمصاعره المركز الاول جامعا 49 نقطه وجاء منتخب محافظه بغداد بالمركز الثاني جامعا 48 نقطه ومنتخب كربلاء بالمركز الثالث جامعا 44 نقطه لهو دليل على شعوركم العالي بالمسؤولية لرفع اسم محافظتنا عاليا بين محافظات القطر وخاصه في هذاالظرف الذي يخوص في الوامد الحرب مع ايران لا يعنا الا ان نقدم لكم الشكر والتقطير تمنين لكم المزيد من الازدهار

 

 

                                                                                التوقيع

نسخ من احمد اللجنه الاولمبيه فرع ميسان المحافظ

نسخ من اتحاد المصارعه المركز / بغداد كريم حسن رضا

 =    =   =       =  فرع ميسان 

نسخ من الموما اليه واعضاء الفريق

وفي سنه 1986 استمر الاتحاد النوعي بنفس التشكيله . السابقه وبرئاسه الاستاذفلاح جعاز حيث كان دائم الحضور فاكل نشاط وملبيا جميع احتياجات الاعبين  مما جعلهم يزادادوافي العطاء والمنابره في التمرين المتواصل للوصول الى اعلى المستويات ومما تحدر الاشاره اليه ان السيد فلاح جعاز عرف عنه وحسب تجربه اتحاد المصارعه حين كلف بتنظيم بطوله في المحافظه في السنه الماضيه كلف ايضافي هذه السنه 1986 بتنظيم بطوله العراق للشباب في العماره ماعرف عنه في النجاح في تنظيم مثل هذه البطولات . فواقعه الاتحاد الفرعي في ميسان مرتدا التنظيم واستعد لها استعداد جيد ووظف السيد رئيس الاتحاد الفرعي فلاح جعاز الكثير من الامكانيات والطلاب وشكل عده لجان لهذا القرض . وقصدصت هذه البطوله للشباب باعمار 18- 20 سنه وحدد لها بان تكون يوم            15/ 2/ 1986 وجاء اليوم الموعود واشترك في هذه البطوله التي اقيمت في القاعه المغلقه التي سميت بعدها قاعه الشهيد (سعد خلف سويف) اقوى ومه المصارعه في ذلك الوقتوقد جاء مع الفريق الذي يمثل منتخب بغداد المدرب البلغاري زاير سكي الذي اعجبت كثيرا بهذا التنظيم وقد كان مجموع الفرق المشاركه احدى عشر فريق يمثلونخيدة ابطال المصارعه في العراق .

وكعادة ابطال المصارعه في ميسان تالقوا في هذه البطوله وحسموا الفوز لصالحهم حيث فاز فريقه ميسان بالمرتبه الاولى جامعا 90 نقظه وحل منتخب بغداد ثانيا جامعا 86 نقطه وفريق محافظه التاميم ثالثا وجمع 74 نقظه وقد ابتهجت جماهير عقيره من اهالي ميسان الذي واكبو البطوله خلال ايامها الثلاثه واشتد وخهم عندما اعلن عن فوز فريق ميسان بالمركز الاول .

وبعد البطوله كرم محافظ ميسان انذاك كريم حسن رضا جميع اعضاء الفريق ومدربهم وهم

1- سلمان حسن الله مدربا            8- محمد زهوار لاعب

2- رائد عيال مساعدا للمدرب       9- عادلراضيلاعب

3- علي جوهرلاعب                  10- حيدرخالد لاعب

4- جواد كاظم لاعب                  11- محمد واديلاعب

5- عباس فاضل لاعب                 12- احمد سعدون لاعب

6- احمد نعيم لاعب

7- علي جبار سالم لاعب

وفي يوم 21/ 2/ 1986 نشرت جريده الرياض لقاء مع المدرب سلمان حسب الله .

بعنوان :- سلمان حسبالله المصارعه والتدريب وجاء فيه :- الهدوء واحد من سحاته وانت تجالسه لا تحس انك امام مدرب استطاع ان يضخ الى المصارع والمنتخب الوطني بالعديد من ابطالها الناشئين الشباب وصولا للمتقدمين ذلك هو المدرب سلمان حسب الله .

المعلم لمادة الرياضه مدرسيا والذي عشعه المصارعه بكل جوارحه فكان ساطها عالمه الذي ينسى نفسه فوقه فتحول الى مصارع ثم مدرب بعد ان حصل على دبلوم اختصاص من معهد لايزك بالمانيا . ومن .

بعدها دورة صقل المدربين في يوغسلافيا اضافه الى دورات اقيمت في بغداد من فبل اتحاد المصارعه المركزي .

عندما نساله البدايه وما هذا الحب الطاغي للمصارعه يجيء جوابه انسيابيا وبلا تكلف .

من الخمسينيات نمارس المصارعه على رمال شواطئ دجله في مدينه لعماره صيفا حيث علمني اولياتها بصوره بدائيه مبسطه . ومع الستينيات كانت لنا منافسات مع مصارعي البصره والنتجيه محسومه مقدما بفوز البصريين حيث كنا صيدا سهلا لهم ولأكثر من عام حيث شكلنا فريق شعبي في مدينة العناره للمصارعه .

سؤال :- وماذا عن هذا التطور وهذا الحب الجارف للمصارعه .

جواب . يعد تخرجي معلما سنه 1964 ازداد تعلقي بالمصارعه جد الوله والعشق حتى انني اشتركت بعدة دورات اقامها اتحاد المصارعه المركزيفي بغداد وعلى نفقتي الخاصه وكانت النقله الاولى الكبيره الواسعه حيث وجدت التشجيع والرعايه الكبيرين من الدكتور ابراس عيل حقي والدكتور عبد علي نصيف الذان اخذا بيدي وخفراني             بالاستمرار – في هذا الاتجاه وفي رسه هذا الضرب من الرياضه حيث بعدها وعند عودتي الى العماره كلفت بتشكيل فريق للمصارعه في مركز شباب العماره .

سؤال : كيف تم تشكيل الفريق

جواب . ابتدات من الصفر باعمار تتراوح بين 9 – 12 سنه متخذا من افاربي التواة مهذه التجربه خشية من ان يصاب احد باذى اما نقظة الصعود والارتقاء فكانت عام 1974 عندما جاء المدرب الالماني يوركن هارنمن وبتكليف من اتحاد المصارعه المركزي بفتح دوره تدريبيه بالمصارعه وتعلمت منه طرق جديدة لم اعرفها ولم اعهدها من قبل خصوصا الدروس النظريه والمهارات التدريبيه

وبدات العام بدات رحله البطولات للنائشه والاشبال . وعند ما نظمت بطوله للمصارعه الحره على مستوى القطر في مدينة العماره . واشترك فيها تسعه عشر فريق من مختلف مراكز الشباب . في جميع المحافظات . وكانت مفاجئه البطوله عندما احرز فريقنا المركز الاول . وهذا حدث تاريخي للمحافظه لم تجري سابقا وبرز في هذه البطوله . المصارعون رائد عيال وشقيقاه كمال عيال وحسين عيال ومحمد حسان وشاكر حسين ويوسف سعد ناصر وكريم سعد ناصر . ومنذ ذلك التاريخ لم نبرح المراكز الاولى في جميع المشاركات القطرية بعد هذه الفتره استطاع مصارعوا ميسان ان ينطلقوا الى الساحة الدولية فاحرز رائد عيال الذهبية في بطولة العالم لطلبة المدارس التي اقيمت في السويد سنه 1981 محمد حسان الفضية في بطوله شباب العالم في اليونان وسلام عبد المدالية البرومزية في بطولة اسيا التي اقيمت في الهند ومحمد عبد الرحمن البرومزية في بطولة طلبة المدارس في السويد ويستمر المدرب سلمان حسب الله مستعرضا مسيرة في المصارعه .

في عام 1978 دعيت مع مجموعة من منتخب مصارعين ميسان للتدريب مع المنتخب الوطني استعدادا لبطوله اسيا لللاشبال والتي جرت في بغداد واخترت في عام 1981 كاحسن مدرب للمصارعه في القطر .

وعن هموم المصارعة اجاب :- يحرز في نفسي بعض الممارسات التي لا تمت للرياضه بصله والتمويه على الجهات المعنية كما حدث عام 1985 حيث حرم مصارعوا ميسان الاوائل من تمثيل بلادهم في البطوله التي اقيمت في فرنسا وكذلك ما حدث مع المصارع رائد عيالعندما ابعد من قبل احد المدربين وحرم من السفر مع المنتخب الوطني للمتقدمين في الدورة العربية السادسة والتي جرت في القطر المغربي وحرم العراق من ذهبية محققه

سؤال :- وعن صورة مشرقة يحتفظ بها في ذاكرة قال هي كثيرة التي رسمها ابنائي في المصارعه خلال استجابة وعطائهم من خلال اعتلائهم منصات الفوز عن جدارة واستحقاق ولكن يبقى مشهد حدث في قاعة عصام بالاعظمية عام 1985 في واحده من بطولات المتقدمين وكان هناك خبير بلغاري اختصاص مصراعه كلف باختيار افضل ستة مصارعين في الدورة التي استمرت اربعة ايام وكان المفاجائه ان يكون كلهم من محافظة ميسان وهم كاظم حسين خضير عباس رائد عيال سلام عبد موسى محمد حسان عادل زهراو حيث كروموا من قبل ذلك الخبير الذي اعحب بمستوياتهم وادئهم المتقدم

سؤال :- وعن المصارعه في المحافظة اجاب المدرب المذكور نواصل الاستعداد حاليا للبطولات المقررة ضمن المنهاج الذي اعده اتحاد المصارعه المركزي في بغداد واملي كبير بحصول مصارعي ميسان على المراكز الاولى كما هي عادتنا في المنافسات السابقه وتقديم اكثر من مصارع الى المنتخب الوطني حيث طموحي الذي ينصب ان اواصل بفرد المنتخب الوطني بمجموعة جديدة من مصارعي ميسان . لتمثيل القطر اشبالا وناشئه ومتقدمين رغم اننا بحاجة الى الدعم المالي والتجهيزات الرياضية التي نفتقر اليه الان .

كما اني اعاني قليلا من لجنة المدربين في بغداد حيث محولات ابعادي من هذه اللجان رغم توفر الكفاءه والخبره والمساهمات الزاخره في الدورات التدريبية وفي نهاية اللقاء اردفه قائلا : في عام 1985 وضمن بطولات منتخبات مديرات الشباب في العراق حققنا فوزا كبيرا عن اقرب منافس لنا حيث جمع مصارعوا ميسان 58 نقطة وبغداد التي احتلت المركز الثاني 25 نطة حيث كان الفرق كبيرا الضعف زائدا ثمانية نقاط حيث خرجت بعض الصحف الرياضية بعنوان كبير ميسان تفوز على بغداد بفارق ثمانية نقاط ثم تستدرك وتقول في نفس العنوان زائدا الضعف ( 25  زائدا ثمانية نقاط ) استهزاءً وعن سر التفوق اكمل المدرب قائلا العلمية ومتابعة التطور التطبيق المثابرالمستمر والتي تلتقي تحت سقف حب اللعبة والتواصل الدؤوب دون انقطاع معتمندا على الخامات التي اجد فيها القدره على اعطاء الديمومه والتطور

وفي سنة 1986 في 4/10/ 1986 شاركت ميسان في بطولة مركاز شباب القطر للاشبال وكان مدير الشباب انذاك السيد جواد كاظم الجبير الذي اهتم بالفريق وحرص على دعمه ماديا ومعنويا وشارك في هذه البطوله اثنا عشر فريقا وحصل مركز شباب العمارة على المركز الاول وجاء مركز شباب الاعظميه ثانيا ومركز شباب كربلاء ثالثا وكرم مصارعوا ميسان من قبل محافظ ميسان في ذلك الوقت كريم حسن رضا باعطاء كل عضو من الفريق مسجل وسية اقلام تشجيعا لهم على هذا الفوز وكان الفريق كالاتي

1- سلمان حسب الله مدربا

2- فارس سلمان حسبالله لاعب

3- احمد سلمان حسب الله لاعب

4- حسين عبد علي لاعب

5- محمد جاسم لاعب

6- حيدر كريم خنجر لاعب

7- محسن كريم لاعب

8- علي جوهر لاعب

9- علي جبار سالم لاعب

10- احمد علي لاعب

11- صلاح خلف مطر لاعب

12- حسن راضي لاعب

13- احمد سعدون لاعب

وفي الشهر الحادي عشر من 1986 ابلغ بان وزارة الشباب قد الغيت بامر من الحكومه واللجنة الالمبية التي كان يراسها عدي صدام حسين وبالغاء هذه الوزارة التي رعت الرياضه والرياضين انطوت صفحة كبيرة من الدعم لرياضة العراق بصورة عامه حيث كان بصماتها واضحه على القاعدة الرياضيه في عموم القطر لانها تهتم بالاشبال والناشئين في مراكز الشباب التي انتشرت في مدن واقضية ونواحي العراق كافة وبدات المستويات الرياضه بالتدهور وضعفت كافة المستويات الرياضية وانصرفت شريحة كبيرة من الشباب الرياضي وبدا الاهمال ظاهر للعيان في جميع انواع الرياضه الجماعية منها او الفردية لان وزارة الشباب كان تستقطب مجموعة كبيرة جدا من اللاعبين والمدربين الذين تفرقوا وتركوا الرياضه والتدريب لان النوادي الرياضه خصوصا في المحافظات الجنوبية والوسطى تفتقرا الى ابسط مستلزمات تطور الرياضه بالاضافه الى عدم وجود التجهيزات الرياضية او الدعم المادي وعدم وجود الاماكن الصالحة للتدريب او قلة عددها ان وجدت

وشمل هذا التدهور رياضة المصارعه في المحافظة ومما زادا الوضع سوءً هو حالة التقشف التي فرضتها الحرب العراقية الايرانية المشتعله في ذلك الوقت

ونتجية لهذه الاسباب والعوامل تراجعت وتخلصت المشاركات في الفعاليات الرياضية اضافة الى ذلك تكليف المدربين والمعنين في الرياضه بواجبات تطلبتها الحرب وظروفها الصعبة وهناك قرار صدر برجوع كل مدرب او مشرف في مديرية الالعاب الرياضيه في وزارة الشباب الى الدائرة التي كان بها سابقا وكلف بعمل بعيد كل البعد عن اختصاصه في مجال الرياضه وانيطة باغلب المدربين مهام ووجبات ادارية او خفارات اضافة الى التدريب العسكري وشملت هذه الاحوال مدربين المصارعه ومنهم مدرب ميسان السيد سلمان حسب الله حيث نسب معلم في احدى مدارس المحافظة ( معاون مدير ادارة مدرسة الصقور) وبدا البناء الذي تعب فيه يتسرب اليه الانهيار وكاد ان يختفي لولا همة بعض الشباب الذي صادف وجودهم في نادي الحرية والعمارة حيث كافحوا للبقاء في تدريب لعبة المصارعه رغم كثرة المصاعب مثل مدرب بطل العراق بالمصارعه رائد عيال والبطل يوسف سعد ناصر حيث استمرا في تدريب فريقي نادي الحريه ونادي ميسان ثم التحق بهم المدرب عادل زهراو .

وفي سنة 1987استمرت تدريبات المصارعه بهذا الضعف الفتون وحاول المدرب الاقدم سلمان حسبالله بتدريب بعض طلاب المدرسة التي نسب اليها ( مدرسة الصقور ) ووضع بعض الابسطه الصغيرة في احد الصفوف لبناء قاعدة ولو ضغيره للمصارعه لمساندت ما ذكر من الابطال الا ان هذا الاهتمام اتصفبقلة الحماس لضعف الامكانيات وندرة التجهيزات واصبحت المشاركات قليلة جدا وتراجعت الانجازات التي عرفت بها فرق قبل هذا التاريخ وكتفت فرق ميسان بالمراتب المتدنية

اما فرق المتقدمين واصبح يملون الى الانخراط في النوادي البغدادية تغريهم الرواتب والتجهزات ولان اغلب المتقدمين هم اعمار فوق العشرين سنة اغلبهم في الكليات او المعاهد او في الجيش والتي تجمعت كلها في العاصمة بغداد ولناخذ مثل ان نادي النفط في بغداد اصبح يظم مجموعة كبيرة من مصارعي ميسان كحيدر فاضا عادل راضي باسم عبد علي علاء هاشم كذلك الحال مع نادي الاعظمية ونادي الامانة ونادي الجيش حيث هناك الرواتب التي لم يستطع الحصول عليها في محافظة ميسان ومن الاسماء التي برزت في هذه النوادي البغدادية وضمن فرق المتقدمين رائد عيال خضير عباس محمد حسان عادل زهراو عادل راضي عبد الرزاق عيال احمد نعيم كاظم حسين محمد عبد الرحمن حسين عبد علي حيدر فاضل عباس فاضل صلاح خلف سلام عبد جواد كاظم محمد كريم خلدون لازم كريم جبار علي جبار سالم ستار جبار لازم علي جبار لازم .... الخ

وخلاصة القول ان الرياضي البطل اصبح يبحث على من يدعمه ماديا ومعنيويا اما في محافظتنا فلا يوجد هناك أي نادي يستقبل مثل هولاء ويدعمهم خيث قلت الامكانيات وافتقارها الى الرصيد المالي وفي سنة 1988اعلن عن انتهاء الحرب الواقيه الايرانية وبدا مرحله التعشق الاشد عنفالبناء وترميم ما هدمته الحرب . وطبعا شمل هذا التعشق قطع الدعم المادي للرياضه . وخصوصا في المحافظات واصبحت محافطتنا تفتقر لابسط المقومات الرياضيه .واستقل حال الرياضه من سيء الى اسوات وصارت في حال يرثى من التدني.

واقتصر تدريب هواه المصارعه في مكان واحد وهو القاعه المغلقه فقط وبدون خطه او هدف واضح .

واستمر هذا الاعياد والترنح والتدريب المتدني المقتصر على بعض الفئه التي عشقت المصارعه فبقيت على تماس مع التدريب رغم فساوة الضروف المحيطه واستمرت هذه الاحوال المتعبه حتى وصلت الى اسوا حال وصلت اليه من التدني وهو سنه          1990 – 1991هذه السنتين تعتبر اسوا سنتين مرت بها الرياضه بصوره عامه والمصارعه بصوره خاصه .حيث شن العراق هجوما على الكويت مما حدى بامريكا يضرب العراق بحجه اخراج الجيش العراقي من الكويت وضربت المنشئات الجويه والجسور ومحطات الوقود ومصادر المياه واستهداف اليته الحيه للبلاد مما جعل الاضطرابات والمشاكل والتخريب تعم البلاد بشكل فخيف ومرعب وخصوصا مارايناه من حاله الخراب والدمار التي اصابت محافظتنا ونهبت النوادي والمؤسسات وما فيها من تجيهزات او ادوات رياضيه اوبسط للمصارعه والذي يسلم تلتحه النيران معشنا فيحياة مضطربه اصاب الناس فيها من الخوف والهلع صبعق ما اصابها من الصوريخ والقصف الامريكي وخيم جو مشجون ووت ليالي سود لم ترى مثلها في تاريخنا طيله السنبره التيحرت بنا ودخلت محافظتنا في جحيملم يسلم من اذاه احد وشملت كل بيت وترى الناس فيه يبحثون عن الماء والطعام ليسدوا فيه رمق عوائلهم فلم يجدما يبحثون عنه الابشع الانفس ودارت الايام السود دورتها الى نهاية 1991 حيث خمدت الاضطرابات واطفت النيران ثم عم الهدوء .

وهنا في هذه المرحله اعيد هيكله الاتحادات الفرعيهفي لمحافظه تحت سقف ممثليم اللجنه الاولمبيه الوطنية فرع ميسان وشكل مجلس بشرف على الرياضه في مدينه العماره لكن المرض والاعياء لا يزال يخيم جاثما فوق رؤس الرياضه والرياضيين وبدا التدريب يظهر بعد الاختفاء ولكن في حال مرض شديد او شبه مشلول بصوره الحماس بل كان سيره ببطء شديد .

واستمر الحال من سنه 1991 ولغايه 1994 حيث شكل اتحاد فرعي جديد بشرف على لعبه المصارعه لانتشال لعبه المصارعه من الفرق . وعن طريقه الانتخابات تشكل الاتحاد الفرعي للمصارعه من :-

سلمان حسب الله رئيسا للاتحاد

رائد عيال سكرتيرا

علي موسى الامين المالي للاتحاد .

وبدا دم الحياة يدب في جسم اللعبه من جديد ولو ببطا شديد الا ان بدا بالنهوض التدريجي وبدا البعض من الشباب من هواة المصارعه من الابطال الذين لهم العتبه في التدريب بالظهور وشمروا سواعدهم لبناء لعبتهم المفضله ( المصارعه) في المحافظه .

وباشراف مباشر من مدربهم الاسيف سلمان حسب الله الذي عين شرفا للمنطقه الجنوبيه للعبه المصارعه حسب الامر الاداري الصادر من اتحاد المصارعه العراقي المركزي في بغداد الرقم 51 في 21/ 8/ 1993 . وقد كلف اتحاد المصارعه فرع ميسان بعف المدربين ابطال المصارعه سابقا والذين اصبحوا مدرسين او معلمين . بتدريب بعض الفئات العمريه مثل رائد عيال . كاظم حسين . عادل زهراو . علي جاسم . خضير عباس ...الخ وبالفعل بداوا تدبتدريب الفئات العمريه اشبال ونائشه وشباب في نادي الحريه والعماره وبامكانياتبسيطه حيثان مدينه العماره اصبحت تملك قاعده عريضه من الابطال في المصارعه .

وتمت هذه الفرق تدريجيا واصبحت جاهزه للمشاركه في البطولات التي ينظمها اتحاد المصارعه العراقي المركزي ولو بنتائج متواضعه .

وفي سنه 1996 ظهرت بوادر النحسن وبرزت وجوه جديده تبشر بخير ووضعت نفسها باحتلال مراكز متقدمه في المنافسات وعلى كافه الفئات ونقصد فئات الاشبال والنائشين والشباب والمتقدمين ونذكر منهم :- فارس سلمان حسب الله احمد سلمان حسب الله ومحمد سلمان حسب الله . حسن عباس . فاضل عباس . محمد حميد . عدنان زكي . وسامر فرج . صباح زهير . محمد ناصر .. رائد مطشر مسلم ارزيج .واحمد سامي . وضياء طالب . وفوزي سعيد . وسام سعد وهيثم سعد . وخضير عبود ويعود الفضل برزو هذه المجموعه . المدربون . رائد عيال . كاظم حسين . وخضير عباس . ثم برزو ابطال افئه تامتقدمين منهم خصوصا ضمن فرق الجيش والشرطه منهم . فارس سلمان . واحمد سلمان . وعلي جبار سالم . واحمد يفم . حيدر خالد . علي جوهر . حسين عبد علي وعناد عطيه.

واستقرت هذه الوجوه بالشهره والبروز وهيمنت باحتلالها المراكز المتقدمه باكافه البطولات ولغايه سنه 1998 وفي هذه الفتره اصيب المصارع سلمان اصابه بالغه في يده اليمنى في احدى البطولات ابعدته عن عالم المصارعه واتجه الى التدريب والتحكيم في مجال اللعبه .

وفي نفس السنه 1998 تشكل اتحاد المصارعه بتشكيله جديده كانوا لاعبين للمصارعه واتجهوا لاشغال وتمشيه امور اتحاد المصارعه فرع ميسان خصوصا وان السيد سلمان حسب الله قدم استقالته من رئاسة الاتحاد احتجاجا على قله الدعم وقلة التجهزات وبعض المشاكل الاخرى . وضمت التشكميله الجديده :- كمال عيال فرح مدرس تربيه رياضيه رئيسا للاتحاد صباح زهير سكرتيرا . سامر فرج الامين المالي . علي جاسم مدرس تربيه رياضيه عضو .

اما المدربون بهذه الفتره . والذين اثبتوا جدارتهم في التدريب حيث كان ابطال اللعبه فهم رائد عيال . كاظم حسين . علي جاسم . خضير عباس ولكن المشاركات كانت قليله بسبب قلة الدعم المالي والتجهزات واستمرت هذه الاحوال وتبقى السيامه وتبقى تشكيله الاتحاد الفرعي لغايه سنه 2002 .

في 2003 وبحدود الشهر الثالث من هذه السنة جاءت غيوم سوداء مرعبة حيث شنت امريكا وحليفاتها حرب على العراق لاسقاط النظاموبحجه وجود اسحله دمار شامل فيه . ودخلت الجيوش الامريكية بعد قصف وعب استمر ليالي طويلة واحاطت بنا ايم عصيبه راينا فيها من الخوف والهلع والنهب والسلب بحيث كل عائله اخذت تحرس بيتها خوفا من النهب والسرقه . من مجموعة اناس جاوا من خارج المدينة . واخذوا يستولون على كل ما يقع تحت ايديهم من سيارات واثاث ومحالات من الدوائر فكان اشبه بالاعصار المدحر . وكل عائله لا توف مصيرها من هبه العاصفه . حتى الدور لم تبسلم من السلب والنهب الذي اصاب المدينة وعم الظلام الرامس حيت قطعت الكهرباء وانقطع الماء .وكان زلزال حدحر لا تعرف . ماذا تعمل وماذا ينتظرها واستمر الحال عدة اشهر حيثبدات الحياة ترب في المدينة والهدوء . بدا يظهر بالتدرج وتنفلل بعض الليالي زفاف من الرمي الكثيف والمتقطع يظهر بين فترة واخرى ثم جاءت بشائر الهدوء وبدا الناس بالذهاب الى الدوائر والطلاب الى المدارس والاسواق لبيع والشراء حتى وصل الحال بظهور الاهتمام بالجانب الرياضي حيث شكلت لجان تدير الاتحادات الفرعيه . ومن هذه اللجان لجنه لاداره اتحاد المصارعه فرع ميسان التي اختيرت من قبل الهيئه المشرقه :- وهم برئاسه السيد سلمان حسب الله وعضويه كمال عيال . عادل راضي .علي جاسم . صباح زهير.وبدات الدماء تسري بعروق جد المصارعه .

واختير عدد من الابطال المصارعه من قبل هذه اللجنه المسؤوله على المصارعه للمباشرة في تدريب الاشبال والناشئه والشباب لبناء قاعده تنطلق منها المصارعه وكلف ابطال الامس رائد عيال . كاظم حسين . خضير عباس . محمد حسان . محمد عبد الرحمن . شاكرحسين . احمد سلمان للمباشرة في التدريب وفعلا باشراف الموما اليهم وجمع كل منهم مجموعه لاباس بها واعتبرت علامه صحيحه تبشر بالخير ... وباشر اخرين في عميلة التحكيم واختير بعض رواد المصارعه الذي لهم المام فقانون اللعبه نعشيه انور التحكيم  وهم :- برئاسه كمال عيال وعضويه هادي نهدي . علي جاسم . فارس سلمان .

ودخلت بعض اعضاء اللجان المذكوره التدريبيه والتحكيميه في دورات نظمها اتحاد المصارعه المركزي في بغداد وحصلوا على شهادات تدريبيه وتحكيميه وبدا الانتعاش واخذ الخط البياني الذي يؤشر نحو الصعود يوضح هذا الاتجاه بشكل واضح .

وبرز في هذه الفتره بعض الابطال لفئه الشباب نذكر منهم . رائد جليل . مصطفى سلمان . محمد ناصر وبرغم قله الامكانيات شاركت فرق ميسان في بعض البطولات واصبح لها حضور هناك واستمر هذا الحال الى سنة 2004 .

في هذه السنه حدث تحول في تشكيله الاتحاد الفرعي ورشح بعض الشباب انفسهم لتشكيله الاتحاد الفرعي واحجم البعض عن الترشيح ومنهم رئيس لجنة متابعة لعبه المصارعه السيد سلمان حسبالله لفساح المجال امام مجموعه اخرى ابدا رغبة ملحه في دخول الاتحاد الفرعي وسفرت التشكيله الجديده بعد عميله انتخابيه رافقتها بعض الاعتراضات وتشكل الاتحاد الفرعي كحصيله من فرز الانتخابات عن كمال عيال فريح رئيسا لاتحاد المصارعه فرع ميسان وسامر فرج امين مالي علي محسن سكرتير علي جاسم عضو صباح زهير عضو وبشارت هذه التشكيله بادارة وادامته اللعبه .

اما التدريبات فتركزت في نادي العماره وباشراف من المدريبن رائد عيال وعبد الرزاق عيال ومحمد حسان واحمد سلمان ونادي ميسان باشراف من المدربين كاظم حسين وخضير عباس وعبد الله عبد الحميد ومركز شباب حي الحسين مع المدرب عناد عطيه

وفي هذه السنه (2004) برزت انعطافه كبيره وحدث تاريخي للمصارعه في ميسان لم يعرف لها مثيل من قبل . لانتشال اللعبه من التدهور حيث اصدر اتحاد المصارعه المركزي في بغداد بزعامته الاستاذ عبد الكريم حميد الملقب بالزعيم ونائبه الاستاذ محمد عبد الستار والاعضاء الاساتذه شعلان التميمي وليد القيسي والابطال ابراهيم خليل وهيثم جلوب اصدر الاتحاد المذكور امرا يقضي بانشاء مدارس للمصارعه في بغداد والمحافظات تحمل اسماء رواد المصارعه الذين لهم انجازات مشرقه في لعبه المصارعه وساهموا  وفي تطوير اللعبه في محافظاتهم وتم اختيار بعض الاسماء التي تحمل الصفات المطلوبه من خلال تاريخ كل واحدا منهم ومسيرته في اللعب ومنهم في بغداد حمدي احمد رحومي جاسم وفي البصره غضبان حنين وفي التاميم مهدي وحيد وفي كربلاء محمد علي اما ميسان فاختير السيد سلمان حسب الله فوصل كتاب من اتحاد المصارعه العراقي المركزي يحمل هذا المضمون الى ممثيلة اللجنه الاولمبيه الوطنيه في ميسان برقم أ/ 55/ في /25/ 10/ 2003 ونسخه منه وبنفس المضمون الى مديرية الرياضه والشباب في ميسان وكانت صيغة الكتاب كما يلي :-

الى ممثيلة اللجنه الاولمبيه في ميسان تحيه طيبه

بالنظر للجهود المميزه لمدرب المصارعه السيد سلمان حسب الله على مستوى المحافظه والعراق وقد صنع الكثير من الابطال الذين مثلوا العراق في المحافل الدوليه تقرر فتح مدرسه في المحافظه باسم مدرسة سلمان حسب الله للمصارعه لاتخاذ ما يلزم ومساعدتنا في هذا الامر مع الشكر والتقدير .                        

                                                    توقيع

                                         عبد الكريم حميد محمد

                                    رئيس اتحاد المصارعه المركزي

الا ان هذا الامر وهذا المشروع بقي بدون تنفيذ حيث تعذرعلى مسويلة الرياضة في المحافظة تعذر ايجاد المكان الملائم حيث كانت القاعة المغلقة (قاعة الشهيد سعد خلف سويف) تحت الترميم لاعادة ما تهدم من ابنيتها .

وبقي هذا الموضوع معطل فتره طويله متخلفا عن باقي المحافظات التي باشرت بتنفيذها .

وبالرغم من التاكيد من قبل اتحاد المصارعه المركزي ووسائل الاعلام .

مما حدى باحد الشباب المتحمسين لهذا المشروع والمتـابعيــن له وكان يشتغل باحد الصحف بالقسم الرياضي ان ينزل موضوع عتاب لمسئولي الرياضه في المحافظة . في جريدة المذار العدد 13 وبتاريخ 27/ 1/ 2004 وقد جاء فيه بعنوان :- هل تفتح مدرسة المصارعه في ميسان : قرر اتحاد المصارعه المركزي استحداث مدارس لتدريب المصارعه في بغداد وبعض المحافظات التي لها تاريخ مميز في لعبة المصارعه وباسماء من لهم تاريخ في اللعبة ويشرف على هذه المدارس الرواد الذين قدموا خدمات جليله لهذه اللعبة في محافظاتهم وقد شمل هذا القرار محافظة ميسان والمعروف ان رائد هذه اللعبه في المحافظة والذي خرّج العديد من الابطال هو السيد سلمان حسب الله صاحب الانجازات والقاعدة العريضة في المحافظة واوصل عدد كبير من لاعبين المحافظة الى المنتخب الوطني ومثلوا العراق في المحافل الدولية ومنهم رائد عيال . محمد حسان . خضير عباس كاظم حسين. احمد سلمان . محمد عبد الرحمن . عادل زهراو. ستار جبار . حسين عبد علي . علي جاسم .  سلام عبد موسى .... الخ وعشرات الابطال وقد سبقت محافظة ميسان بعض المحافظات المشموله بهذا للقرار وادخلته حيز التنفيذ كمحافظة كركوك والبصره وكربلاء بالاضافه الى العاصمه بغداد . وهنا نناشد المسولين وفي مقدمتهم السيد المحافظ ومدير شباب ورياضه ميسان وبالتنسيق مع الاتحاد الفرعي للمصارعه في المحافظة لايجاد مكان لهذه المدرسه المنتظره والتي ستعود بالخير للرياضه بصورة عامه ولعبة المصارعه بصورة خاصة . مثل هذا المشروع يجب ان تفتح له الابواب لا نغلقها خصوصا وان السيد سلمان حسب الله جاهز لهذه المهمه ما دامها تخدم المحافظة حتى تعود الى سابق عهدها والله من وراء القسد بقلم الصحفي حيدر ناصر الصقر .

 

وبعد ثلاثة اشهر من الصمت ظهر عنوان اخر في جريدة العمارة القسم الرياضي في     12/ 3/ 2004 بعنوان ( مدرسة المصارعه في ميسان مشروع معطل ) وتتداولنفس الموضوع ومما جاء فيه :

لقد قرر اتحاد المصارعه المركزي فتح مدارس للمصارعه في بغداد وبعض المحافظات باسماء المبدعين لهذه اللعبة وكانت ميسان واحده من هذه المحافظات وباسم المدرب الدولي سلمان حسب الله والغرض من المدرسة تطوير اللعبه ارجاع سمعتها التي تسخر بالابطال الدوليين وقد خاطبه اتحاد المصارعه المركزي وممثيلت اللجنة الاولمبيه الوطنية وديرية رياضه وشباب ميسان واتحاد المصارعه الفرعي في ميسان ولم نسمع أي تجاوب الى حد الان فهل يمكن وضع البذور لتنمو في المستقبل وهل يمكن ان نقدم للؤياضه شيء جديد يدعمها في هذه المحافظة بصورة خاصة والعراق بصورة عامة ؟

وبعد سبعته ايام على هذا العنوان أي في 20/ 3/ 2004 تحقق هذا المطلوب وتاسسه هذا الصلح الرياضي الذي يبشر بخير ان شاء الله .

وبدات الخطوة الاولى بانشاء هذه المدرسة وافتتحت هذا المدرسة 20/ 3/ 2004 بمهرجان رياضي بهيج وسعادة كبيرة وقد ساهم بافتتاحها مسولي الرياضه في المحافظة خصوصا الاساتذة الافاضل ممثل اللجنة الاولمبية في ميسان الاستاذ خالد عبد الواحد كبيان والاستاذ مسول مديرية الرياضة والشباب ايا نعيم في ذلك الوقت والاستاذ الاخير افتتحها مشكورا وبصورة رسمية متبرعا ببعض التجهيزات الرياضية لللاعبين والمدربين وصاحب هذا الافتتاح بتقديم كلمة للاستاذ اياد نعيم مباركا فيها جهود القائمين بالاشراف على هذه المدرسة والمدرين واللاعبين بعدها قدمت عروض جميلة في نزالات للمصارعه بين الاشبال والناشئه والشباب تحت قيادة واشراف ابطال الامس في هذه اللعبة ووسط احتفال جماهيري كبير حضره مندوبي بعض الصحف ومصوري التلفزيون وشارك بدعم هذه المدرسة بعض رواد المصارعه بمبالغ مادية لشراء التجهيزات الرياضية ٍلاشبال المصارعه في المدرسة امثال البطل علي موسى جعفر والبطل خلدون لازم والبطل حيدر فاضل عبد العباس وشارك ايضا في عروض المصارعه فريقا نادي العمارة ومدربه البطل الدولي المعرف رائد عيال ونادي النفط ومدرباه الابطال شاكر حسين . ومحمد عبد الرحمن

وادار هذه النزالات حكام المصارعه عبد الرزاق  عيال . واحمد سلمان وباشراف مباشر من قبل اتحاد المصارعه الفرعي في ميسان والمتمثل برئيسه كمال عيال والاعضاء     علي جاسم . سامر فرج . علي محسن . صباح زهير . ونالت هذه العروض استحسان الجمهور الذي حضر حفل الافتتاح كذلك نالت اعجاب ابطال المصارعه في السبعنيات والثمانينيات اللذين حضروافي هذا المهرجان 

 

 

          

 

 

 

                                                              

 

  

 

       

 

   

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

               

 

     

 

   

 

   

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

وتم هذا الاحتفال الخاصبالمصارعه في القاعة المغلقة (قاعة الشهيد سعد خلف سويف)

وعلقت قطعة بالجانب الايسرمن القاعة تحمل عنوا ن ( مدرسة سلمان حسب الله بالمصارعه) .

وبعد ثلاثة ايام بوشر بتوزيع المدربين ابطال الامس بالمصارعه وبالتنسيق مع اتحاد الصارعه فرع ميسان لتدريب اللاعبين وحسب فائتهم العمرية ( البراعم . الاشبال . الناشئين . الشباب ) ومن هولاء المدربين عادل زهراو غانم . وفارسسلمان حسب الله للبراعم  . ورائد عيال . محمد حسان للناشئين . شاكر حسين . محمد عبد الرحمن للاشبال . وكاظم حسين . وخضير عباس للشباب بمساعدة بعض الابطال امثال محمد كريم . واحمد سلمان . وعلي سالم وباشرت المدرسة باستقبال من رغب بالتدريب على هذه اللعبة وقد اولت عناية خاصة لفئة البراعم والاشبال من طلبة المدارس حيث نظمت زيارات خاصة من قبل مشرف المدرسة وبعض المدربين للمدارس القريبة من مكان القاعة المذكوره لحث الطلاب وتعريفهم بهذه المدرسة الرياضية وتشجيعهم للانخراط بالتدريب على فنون لعبة المصراعه وبالتنسيق مع ادارات هذه المدارس وبدات المدرسة ناخذ دورها باستقبال الفرق الرياضية من طلبة المدارس وتقسيمهم كل حسب فئته العمريه . وحدد وقت التدريب . من الساعة الثالثة بعد الظهر وحتى الساعة السابعة مساءً وكل فئة لها وقت محدد حيث اعطيت الاهمية للفئات الاصغر عمراً .

10  - 12 سنة . ثم 13- 14 سنة . و15 –20 سنة وبدات كل فئة تعرف وقتها المحدد في التدريب ومعرفة المدرب الذي اختص بها .

وفي يوم الاربعاء 6 تشرين اول من عام 2004 العدد 226 نشرت جريدة الزمان الرياضي موضوع يخص مدرسة المصارعه في ميسان .بعنوان . (( مدرسة متخصصه في العمارة)) وتحت هذا العنوان . عنوان اخر يقول لاعبو العراق بالمصارعه يشرفون على صنع الابطال في المدرسة . بقلم الصحفي الشاب باسم الشيخ عهلي وجاء فيه :- بمبادره رائده اتخذها الاتحاد العراقي للمصارعه المركزي في بغداد بانشاء مدارس متخصصه بتدريب وصنع ابطال قادرين على خطف الاضواء والتوشح باوسمه النصر والشرف الرياضي الاصيل فمن بين المدارس التي سجلت رغبة صادقه من قبل المواهب الرياضيه والغرض تلقي الدروس العلميه والبرامج الرياضيه المتخصصة بميدان رياضة القوة والتحدي انشئت مدرسة ميسان بالمصارعه والتي حملت اسم المدرب القدير سلمان حسب الله التي تم افتتاحها نؤخلا لمستقبل عشرات الرياضين وتزجهم في دوراتها المتالية (الزمان الرياضي) زارت المدرسه الواقعة في قاعة الشهيد سعد خلف سويف المغلقة وسجلت حوارا صريحا مع المدرب المخضرم سلمان حسب الله فبادرناه في السؤال الاول ؟ عن كيفية ولادة مشروع انشاء المدرسة وكيف ظهرت للنور .

فاجاب تعد محافظة ميسان من المحافظات العراقية التي تضم عشرات الابطال الرياضيين الدوليين في مجال لعبة المصارعه . ولوجود رغبة ملحة في نفوس البعض قام اتحاد المصارعه المركزي بطرح فكرت مشروع انشاء مدارس متخصصة في استقبال المواهب الرياضية اسوة بالتجارب الناجحة وهذه الفكرة ليست جديدة بل هي عمل بها وسبقتنا بها بعض الدول وهي من تخطيط اتحاد المصارعه المركزي حيث طرح هذه الفكرة وباسماء من خدموا لعبة المصارعه ولهم بصمات واضحة في تطويرها وكان اسمي ضمن هذه الاسماء المختارة فوجدت اندفاعا وحماسا كبير من الابطال في هذه اللعبة امثال رائد عيال . كاظم حسين . محمد حسان . خضير عباس . محمد رحمان ... الخ وقد لاقى استجابة من بعض المسولين للرياضة في المحافظة وكانت الاستجابة او المحطة الاولى من قبل مدير ضشباب ورياضة ميسان الاستاذ اياد نعيم والاستاذ ممثل اللجنة الولمبية خالد عبد الواحد كبيان وكذلك ادارة القاعة المغلقة وحصلت الوالدة وظهرت بواعث الخير تحدو مشاعرنا ومشاعر الخيرين ممن يضعون تطلعات دفع عملية الرياضة العراقية نحو الامام فباشرنا بالعمل في يوم 20/ 9/ 2004 بامكانيات ذاتية ومستلزمات بسيطة وساعدتنا ادارة نادي العمارة المتمثلة بالاستاذعلي عبد اليمه وبطل المصارعه الاستاذ رائد عيال بنقل بساط المصارعة الخاص بالنادي الى القاعة المغلقة ليكون تحت تصرف مدرسة المصارعه والاستفادة منه في دورات التدريب وكان لها دور فاعل باول خطوة في هذه المدرسة وكان لها وقع طيب في نفوس الجميع خاصة رواد المصارعه ومحبي هذه اللعبة .وتمنينا من الاخرين ان يتخذوا بعض المبادرات المماثلة للتعبير عن حرص وتطور الرياضه في محافظتنا العزيزة

سؤال كيف تصف مشاعرك في اليوم الاول ؟ الحقيقة لا يمكن للمرء ان يجمع قواه ومشاعره ليطلقها باتجاه الفضاء العام فانا كنت كالاب الصبور الذي ينتظر وليدة لطالما افنى سنين سنين عمرة برؤيته وتتطلعه الى صورته وجماله الفريد . نعم لقد فاضت خلجات البمشاعر والسرور ليس في عنق صدري الحزين بل فاضت مشاعر جميع محبي لعبة المصارعه بالحافظة وفي مقدمتهم ابطال العراق ولاعبي المنتخب الوطني العراقي سابقا في المحافظة ولقد كانت لحظات مفعمه بالبهجة والتباهي لما تحققة بجهود الخيرين والمساهمين صدقا نحو رفع عجلة الرياضة العراقية نحو الامام وشاركة في احتفالية الافتتاح المسؤولون في المحافظة وجمهور من محبي العبة

سؤال هل تتلقى المدرسة ومدربوها دعما ماديا ؟ يتنهد قليلاثم يستطرد قائلا حقاكمايقولون ومن زمان بعيد لايمكن للزرع ان ينبت وينمو ما لم ينعم بوفرة السقي بالماء العذب .

فنحن نقولها بملء الفم سعينا وخطينا خطوات صعبة وفتحنا المدرسة لكن مازلنا نعتمد على امكانياتنا المادية الذاتية فلم نتلقى دعما ماديا الى حد الان لا من وزارة الشباب ولا من أي جهة اخرى والان عملنا يتطلب تهيئة مدربين متبرعين ذو غبرة ميدانية اضافة الى عميلة نقل الطلاب من الاشبال والناشئين من دور سكناهم الى القاعة ومكان التدريب وباالعكس وهذا يتلطلب الصبر وتحمل الاعباء لانجاح الدورات خاصة على طول الايام خصوصا ايام العطل المدرسية  . لهذا نتهز فرصة هذا القاء الممثمر بجريدتنا الحره المتالقة ( الزمان الرياضي) ونوجه كلامنا وطلبنا للقائمين على الحركة الرياضية والشبابية واللجنة الاولمبية الوطنية العراقية بدعم هذه الموسسات الرياضية الفتية ومد يد العون والتسجيع الدائم لها .

سؤال ما هي مؤهلاتك التدريبية والمدربين الاخرين في المدرسة ؟

اني معلم تربية رياضية حاصل على دبلوم في تدريب من معهد لايبزك في المانيا وحاصل على شهادات تدريبة عليا من يوغسلافيا وايران ومشاركات عديدة في دورات دولية في بغداد اشرف عليها افضل الخبراء الدوليين في مجال لعبة المصارعة وكذلك لي الشرف بان افضل ابطال المصارعه في ميسان هم تلاميذي وانا فخور جدا بهم .

و هولاء الابطال معروفون في المحافظة ولكن هذه المدرسة ستبقى غير قادرة على التواصل ما لم تحصل على الدعم المادي والمعنوي والتجهيزات الخاصة باللعبة .

كلمة اخيرة نوجه شكرنا وتقديرنا الكبير لجميع من ساهم في والدة المدرسة من الرياضيين والصحفيين والمسؤلين كما اخص بالشكر رئيس اتحاد المصارعة العراقي المركزي الاستاذ الفاضل عب الكريم حميد محمد ونائبه الاستاذ محمد عبد الستار والبطل هيثم جلوب وباقي اعضاء الاتحاد المركزي والبطل كمال عبدو لمساعدته الدائمه لمصارعي ميسان وجميع السادة الافاضل الذي اخرجوا هذه المدرسة الى الوجود .

وفي يوم 15/ 12/ 2004 نضمت بطولة شرطة ميسان بالمصارعه الحرة وباشراف وتنضيم اتحاد المصارعفرع ميسان وعلى بساط مدرسة المصارعة وشاركت بعض فئات  اشبال المدرسة بعروض جميلة سبقت النزالات هذه العروض لاقت الاستحسان والاعجاب جميع من حضر البطوله ابرز هولاء الاشبال المجموعة التي اختيرت ضمن منتخب العراق للاشبال المزمع سفره الى امريكا لأقامت معسكر تدريبي هناك وهم محمد ثابت . نوار جليل . بشار سلمان . وبعدهذه العروض جرت النزالات النهائية لهذه البطولة الخاصة بشرطة ميسان . والتي شارك فيها اضافة الى فريق الشرطة كل من نادي العمارة نادي ميسان وفريق شركة نفط الجنوب وكان الفوز بهذه البطولة لفريق الشرطة الذي احتل المركز الاول .

وكرم قائد شرطة ميسان الفرق الفائزة والحكام والمدربين ورواد المصارعه في ميسان . وفي الختام قدمة اتحا المصارعه فرع ميسان هدية تقديرة الى قائد شرطة ميسان والذي القى كلمة اشاد بها بالمدربين واعضاء الاتحاد الفرعي والحكام لمساهمتهم في انجاح البطولة واظهارها بالمظهر اللائق وسط تصفيق الجمهور الذي حضر البطولة .

وفي يوم 19/ 12/ 2004 نشرت جريدة الصباح الجديد الصفحة الرياضية اخبار هذه البطولة ونتائجها بعنوان ( افتتاح بطولة قائد الشرطة بالمصارعه الحره)

وجاء فيه نظمت شعبة الالعاب في قيادة شرطة ميسان وبالتعاون مع اتحاد المصارعه الفرعي بطولة السيد قائد قوات الشرطة في ميسان بطولة بالمصارعة الحره وبالتعاون مع اتحاد المصارعه فرع ميسان . وشارك في هذه البطولة . فريق شرطة ميسان ونادي ميسان وفريق نادي العمارة وفريق نفط الجنوب واقيمت النزالات في قاعة الشهيد سعد خلف سويف المغلقة وبحضور العميد اسماعيل اعرار كاظم الماجدي قائد شرطة ميسان والاستاذ اياد نعيم مدير الرياضة والشباب في المحافظة ورؤساء الاندية والاتحادات الرياضية واعضاء ممثلية اللجنة الاولمبية ومدراء اقسام والشعب في القيادة واسفرت النزالات الفردية عن فوز مصطفى ناصر من شرطة ميسان بالمركز الاول لوزن 50 كغم في ما جاء مصارع ميسان جميل لفته بالمركز الثاني وفي وزن 55كغم كان الاول علي سلمان حسب الله من الشرطة والثاني علي عبد الزهرة من العمارة وفي وزن 60 كغم جاء اياد عبد الزهرة من الشرطة بالمركز الاول والثاني جليل جبار من النفط وفي وزن 70 كغم جاء المصارع مصطفى سلمان حسب الله بالمركز الاول وحسنين هادي من العمارة ثانيا وفي وزن 85 كغم جاء مصارع الشرطة زياد صبيح بالمركز الاول والمصارع ميثم رعد من قاعة الشهيد ثانيا وفي الوزن الاخير 97 كغم جاء مصارع الشرطة محمد ناصر اولاً وعمر عبد الكريم من نادي ميسان ثانياً اما النتائج الفرقية اسفرت عن فوز فريق شرطة ميسان بالمركز الاول جامعا 56 نقطة وجاء فريق نادي العمارة بالمركز الثاني بحصوله على 46نقطة وفريق نادي ميسان بالمركز الثالث جامعا 38 نقطة وتخللت البطولة عروض لمنتخب اشبال المحافظة الذين يمثلون القاعدة الاساسية للعبه حيث كان اغلبهم من مدرسة المصارعة وفي ختام البطولة وزع السيد قائد الشرطة التقديرية  والجوائز الفرقية وفي مبادرة رائعة جرى تكريم رائد المصارعه في ميسان والمشرف على مدرسة المصارعة السيد سلمان حسب الله وهذا يعبر عن معاني الوفاء للرواد وكذلك شمل التكريم المدربين والحكام الذين شاركوا في هذه البطولة .

واشرف على تحكيم النزالات لجنة تحكيمية من الحكام السادة كمال عيال . هادي مهدي . فارس سلمان . واحمد سلمان حسب الله وهذه النزالات حضيت بتواجد جماهيري من محبي لعبة المصارعة يتقدمهم قائد شرطة المحافظة ومدير شباب ورياضة ميسان الاستاذ ايا نعيم ورؤساء الاندية والمؤسسات الرياضية في العمارة .

كما افاد النقيب كريم الخزعلي مدير اعلام الشرطة بان فعاليات بالحركات والتمارين الخاصة بالمصارعة قدمها اشبال مدرسة سلمان حسب الله  بالمصارعه الحره اشرف على اعدادها المدرب وبطل العراق السابق رائد عيال وقد استطاع هولاء الاشبال انتزاع التصفيق الحار من الجمهور الذي ملء ارجاء القاعة المغلقة .

وفي يوم 25/ 12/ 2005 زارنا ضيوف يمثلون احدى المنطمات الانسانية تسمى ميرسي كورز  mersycoresتساعد النوادي الرياضية والشرائح التي لها علاقة بالرياضة بالتجهيزات المخصصة لكل رياضة حيث تجول في القاعة المغلقة التي تحتوي على العاب السلة والجنباز والملاكمة اضافة الى لعبة المصارعة حيث شاهدوا افتقار هذه الالعاب الى ابسط مقومات التدريب وبواسطة مسؤوال القاعة الاستاذ غازي جلوب قدم طلب اليهم بمساعدتنا بالتجهيزات التي تخص كل لعبة ومنها بساط المصارعة والملابس الخاصة باللعبة حيث ان مدرسة المصارعة لا تملك البساط حيث ان البساط الموجود في القاعة يخص نادي العمارة الرياضي واعطيه لفرق المدرسة (بالاعاره)  لحين حصولهم على البساط وبقي هذا الطلب عند تلك المنظمة لدراستة .

 وفي يوم 5/ 2/ 2005 اتصل الاستاذ نائب رئيس اتحاد المصارعة المركزي السيد محمد عبد الستار بالاتحاد الفرعي في ميسان يعلمهم بوجود بطوله للمصارعة لفئة الناشئين ويحث فرق ميسان للمشارعة وتم تبليغ المدربيين المعنيين بالامر وجاء اليوم المحدد لهذه البطوله وسافر فريقان يمثلان نادي العمارة بقيادة المدرب رائد عيال ونادي ميسان بقيادة المدرب خضير عباس  وشاركا فيها باشراف اتحاد المصارعة المركزي وعلى مركز شباب الاعظيمية وكان مشاركة مثمرة حيث نال بعض مصارعي ميسان من الفتيان مراكز متقدمة في هذه البطولة نخص بالذكر منهم المصارع مصطفى سلمان حسب الله حيث فاز بالمركز الاول بوزن 63 كغم ومحمد ثابت في وزن 42 كغم وعصام عبد الكريم فاز بوزن 55 كغم واياد عبد الزهرة فاز بوزن 50 كغم والمصارع جميل لفتة حصل على المركز الثاني

وفي هذا الوقت اصبحت التدريبات في المدرسة على ثلاث وجبات وكالاتي :-

1- فريق البراعم أ- من الساعة الثالثة بعد الظهر وحتى الرابعة والنصف بقيادة المدرب فارس سلمان

2- فريق البراعم ب- بقيادة المدرب عادل زهراو من الساعة الرابعة والنصف وحتى السادسة

3- فريق الناشئين من الساعة السادسة وحتى السابعة والنصف بقيادة المدربيين رائد عيال . كاظم حسين . محمد حسان ويتصف تدريب هذه الفئة بالمستويات الجيدة مما يناسب العمر التدريبي لدى هذه المجموعة التي لها خبرة وتجربة في خوض مثل هذه التدريبات حيث يمتلكون المهارات اللازمة .

واستمر التدريب على هذا المنوال

وفي يوم 27/ 4/ 2005 نشرت جريدة ميسان العدد 8 ( الاربعاء) في صفة صدا الملاعب بقلم الصحفي المبدع محمود مكي السعد موضوع بعنوان ( مدرسة المصارعة والاهتمام )

جاء فيه:-

من المعروف ان مصارعة ميسان انجبت العديد من الابطال الذين رفوعوا اسم العراق عاليا في المحافلا الدولية والجميع يتذكر ابطالها امثال رائد عيال . خضير عباس . محمد حسان . سلام عبد . محمدعبد الرحمن . كاظم حسين . عادل راضي . احمد نعيم . احمد سلمان . ...الخ حيث ان القائمة تطول بذلك اسيق هذه المقدمة عن المصارعة بعد ان عرفتها عن قرب من خلال علاقتي بهم جميعا كذلك علمي بالبصمات التي تركها المدرب المعروف سلمان حسب الله الذي بنا قاعدة عريضة للعبة في هذه المحافظة اقول ان المدرسة التي افتتحت للمصارعة والتي اتخذت من القاعة المغلقة ( قاعة الشهيد سعد خلف) مقرا لها يجب ان تراعى من عدة جوانب.

1- يجب ان يكون لها الاستقلالية من ناحية المكان والتدريب والاخوة في المصارعة هم اعرف في اختيار المدربيين

2- مراعات التجهيزات الرياضية الخاصة باللعبة ويجب ان تراعا هذه المدرسة ما يوازي انجازاتها

واللعبء الكبير الذي يتحمله المدربون ابطال الامس القريب هم الان مدربون اكفاء

فيامسؤلي المحافظة تابعوا لعبة المصارعة واعطوها جزءمن اهتمامكم لان ثمارها قطفت سابقا وستقطف مستقبلا مع تمنايتنا لهذه اللعبة الخير والتوفيق .

وفي يوم 29/ 4/ 2005 اتصل الاستاذ غازي جلوب عضو مجلس المحافظة ومدير القاعة بمدربي المصارعة لاعلامهعم بوصول التجهيزات الرياضية التي تخص القاعة ولكافة الالعاب ومنه المصارعة وكانت الفرحة كبيرة خصوصا بالبساط الذي اسعدهم وصوله .

وفي يوم 30/ 4/ 2005 وزعت المايوهات والبوتينات على براعم مدرسة المصارعة واستلم كل منهم اللباس الخاص باللعبة

ولهذه المناسبة نظمت بطولة مصغرة في المصارعة بين فرق البراعم أ و ب وكانت نزالات جميلة تميزت بالاثارة والتافس الشريف وظهر اكثرمن مصارع ناشء يبشرون بمستقبل مشرق

واصبح الاشبال يتمرنون بالملابس اللائقة بعد ان كانوا يتمرنون بملابس بالية وممزقة .

وبدا التدريب يتجه بالاتجاه الصحيح بسعادة تملا هذه القلوب لصغيرة

واستمر الاتحاد الفرعي مشرف على لعبة المصارعة وبنفس التشكيلة المكونة من رئيس الاتحاد كمال عيال وعلي محسن وسامر فرج وعلي جاسم وصباح زهير

اما المدربون فكان توزيعهم كالاتي في نادي العمارة رائد عيال ومحمد حسان وفي نادي ميسان الرياضي خضير عباس وكاظم حسين وفي مركز شباب العمارة صباح زهير وجواد كاظم ومركز شباب حي الحسين عبد الله عبد الحميد وعناد عطيه وفي مدرسة المصارعة فارس سلمان وعادل زهراو وفي نادي النفط شاكر حسين ومحمد عبد الرحمن حيث توسعت القاعدة وتبشر بالخير لهذه اللعبة .

اما فئة الحكام في هذه الفترة فهم كالاتي 1- كمال عيال . هادي مهدي . عبد الرلازاق عيال . احمد سلمان . فارسسلمان وعبد الله عبد الحميد 

وفي يوم 2/5/ 2005 طلبت ممثليت اللجنة الاولمبية الوطنية في ميسان المتمثلة برئيسها الاستاذ خالد عبد الواحد كبيان من مشرف مدرسة المصارعة بالتنسيق مع اتحاد المصارعة فرع ميسان بتنظيم بطولة المحافظة بالمصارعة الحرة للشبال والناشئين وعلى ان تكون في القاعة المغلقة وبالفعل تم تبليغ المدربيين كافة للتهيئة والاستعداد لهذه البطولة لانجاحها واضهارها بالمظهر اللائق لما تتمتع به المصارعة من سمعة وشعبية واسعة بين جماهير المحافظة وحدد يومي 9 – 10 / 5/ 2005 موعد لهذه البطولة وفي يوم 8/ 5/ 2005 الساعة الرابعة عصرا تمت عملية الوزن لكافة المصارعين المشاركين بهذه البطولة وكام عدد الفرق المشاركة ثمانية فرق وهي

1- فريق نادي العمارة الرياضي بقيادة المدربين رائد عيال ومحمد حسان

2- فريق نادي ميسان الرياضي بقيادة المدربين خضير عباس وعبد الله عبد الحميد

3- فريق مركز شباب العمارة بقيادة المدربين صباح زهير وجواد كاظم

4- فريق مركز شباب حي الحسين بقيادة المدرب عناد عطيه

5- نادي نفط ميسان بقيادة المدربين شاكر حسين ومحمد عبد الرحمن

6- فريق براعم حي الحسين بقيادة المدرب عبد الله عبد الحميد

7- فريق براعم مدرسة سلمان حسب الله أ بقيادة المدرب فارس سلمان

8- فريق براعم مدرسة سلمان حسب الله ب بقيادة المدرب عادل زهراو .

وفي يوم 9 /5/ 2005 صباحا بدات تصفيات البطولة وكانت بحق من اقوى بطولات المحافظة حيث لم تشهد المحافظة مثلها سابقا وطيلة تاريخها لم تعرف مثل هذا العدد من الفرق واستمرت التصفيات الى ما بعد الظهر

وفي يوم 10/ 5/ 2005 افتتحت البطولة رسميا وبكلمة من السيد رئيس ممثل اللجنة الاولمبية في ميسان الاستاذ خالد عبد الواحد كبيان اشاد بها بعدد الفرق وعدد المصارعين المشاركين واوعدهم بالدعم لما فيه بالخير للرياضة في ميسان ثم امر باستعراض الفرق وبدا النزالات النهائية وسط تصفيق الجمهور الذي ملا القاعة

وجرت النهائية وكانت نزالات مثيرة وحافلة بالمفاجئاة وتخللها خلافات بسيطة بالتحكيم

واسفرت هذه البطولة عن فوز نادي العمارة الرياضي بالمركز الاول حيث جمع 66 نقطة وحل فريق مدرسة سلمان حسب الله أ بالمركز الثاني وجمع 64 نقطة اما الفريق الثالث فكان من نصيب مركز شباب العمارة وجمع 46 نقطة وفي الختام الجوائز الفرقية والفردية على الفرق الفائزة وسط التصفيق الحار من قبل الجمهور وحضر هذه النزالات اضافة الى الجمهور والمسؤولين مراسلي بعض القنواة الفضائية وبعض الصحفين الذين غطوا هذه البطولة التي اعجبت كافت المشاهدين الذين حضروا لمتابعتها واصبح لذا الجمهور وكافة المسؤولين القناعة التامة بان قاعدة المصارعة اصبحت كبيرة ولها مستقبل زاهر .

وزعيت كذلك بعض الهدايا للمدربين والحكام ومشرف مدرسة المصارعة اما ابرز من ظهر ولفت الانتباه بمستوايتهم خلال ما قدموه من فنون واداء جميل في النزالات في هذه البطولة نذكر منهم مصارعون منتظر رعد وعدنان عبد الكريم ومصطفى رعد وعلي قاسم وجواد كاظم واحمد عطيه وزين العابدين حامد وخلدون محسن وخالد زكي وكاظم عبد الله وبشار سلمان وصفاء عبد الحسين ونوار جليل وعلي حسين ومرتضى شاكر .

هذه المجموعة الرائعة هم ابرز الوجوه التي ظهرت من خلال النزالات التي جرت بين 68 مصارع تنافسوا في هذه البطولة .

هذا ونشرت جريدة المؤتمر بععدها 819 في 19/ 5/ 2005 موضوع حول البطولة وبعنوان

اختتام بطولة ميسان المفتوحة بالمصارعة والتايكواندو .

اختتمت في محافظة ميسان المفتوحة بالمصارعة والتايكواندو ولفئتي الاشبال والناشسئن والتي اقامتها ممثليت اللجنة الاولمبية في ميسان على قاعة الشهيد سعد خلف سويف المغلقة على مدى يومين بمشاركت اندية ميسان والعمارة والميمونة والشرطة والنفط والكحلاء وعلي الغربي والاحرار وكميت ومركز شباب حي الحسين ومركز شباب العمارة ومدرسة سلمان حسب الله أ وب

وذكر مراسل وكالت ابناء (عراقيون) يوم الاثنين من ايار نظمت بطولة المصارعة التي اشرف عليها الاتحاد الفرعي في ميسان للاوزان 27 كغم و30 كغم و33 كغم و37 كغم و42 كغم و46 كغم و50 كغم و56 كغم .

فقد حقق اللاعب منتظر رعد كريم من مدرسو سلمان حسب الله ب المركز الاول وجاء مصطفى حيدر من مدرسة سلمان حسب الله أ المركز الثاني وحسين عباس من نادي العمارة بالمركز الثالث في وزن 27 كغم وفي وزن 30 كغم حقق حسنين محيبس من مركز شباب العمارة المركز الاول واحمد عطيه من مدرسة سلمام حسب الله ب المركز الثاني وعلي كاظم من نادي العمارو المركز الثالث وفي وزن 33 كغم حقق عدنان عبد الكريم من نادي ميسان المركز الاول ومصطفى رعد من نادي العمارة المركز الثاني وجاء سجاد زكي من مركز شباب حي الحسين بالمركز الثالث.  وفي وزن 37 كغم جاء علاء قاسم من مركز شباب العمارة بالمركز الاول وجواد كاظم من مدرسو سلمان حسب الله ب بالمركز الثاني وخلدون محسن من نادي العمارة بالمركز الثالث وفي وزن 42 كغم تصدر اللاعب بشار سلمان حسب الله من مدرسة سلمان بالمركز الاول وجاء خالد محسن من نادي العمارة بالمركز الثاني وحيدر نجم من مركز شباب حي الحسين بالمركز الثالث وفي وزن 46 كغم جاء صفاء عبد الحسن من مدرسة سلمان بالمركز الاول ونوار عبد الجليل من نادي العمارة بالمركز الثاني وحيدر بشار من نادي النفط بالمركز الثالث . وزفي وزن 50 كغم جاء خالد زكي من نادي العمارة بالمركز الاول واللاعب سجاد جاسم من نادي النفط بالمركز الثاني ومهند عبد الله من مدرسو سلمان بالمركز الثالث وفي وزن 56 جاء علي حسين من نادي العمارة بالمركز الاول ومرتضى شاكر من نادي النفط بالمركز الثاني فيما حصل اللاعب حسم كاظم من مدرسة سلمان ب بالمركز الثالث ثم اشار المراسل المذكور الى النتائج الفرقية فقط تصدر نادي العمارو الرياضي المركز الاول بعد ان جمع 66 نقطة ومدرسة سلمان حسب الله ب على المركز الثاني بعد ان جمع 64 نقطة فيما جاء مركز شباب العمارة بالمركز الثالث بعد حصوله على 46 نقطة اما نادي النفط فقد جاء في المركز الرابع وحصل على 43 نقطة وفريق مدرسة سلمان حسب الله جاء بالمركز الخامس بعد حصوله على 35 نقطة ونادي ميسان على المركز السادس لحصوله على 19 نقطة ومركز شباب  حي الحسين على المركز السابع لحصوله على 15 نقطة وشارك في البطولة 68 مصارع على ثمانية اوزان وادار هذه النزالات من الحكام كل من السيد رائع عيال والسيد كمال عيال والسيد هادي مهدي واجد والسيد احمد سلمان حسب الله وقال الاستاذ كمال عيال رئيس الاتحاد الفرعي للمصارعه لقد تم تطبيق القانون الدولي بعد تعديله لعام 2005 وتضمن 15 فقرة في لعبة المصارعة باشراف مباشر من قبل الاستاذ سلمان حسب الله صاحب مدرسة المصارعة في العمارة والتي تمد جذورها الى عام 1972 بمختلف الفئات العمرية من الشباب والاشبال وباشراف اساتذة متخصصين في لعبة المصارعة وهم كل من رائد عيال وكاظم حسين ومحمد حسان وعادل زهراو والبقية من المدربين امثال خضير عباس وفارس سلمان وجواد كاظم وعناد عطيه وشاكر حسين وصباح زهير وعبد الله عبد الحميد وباشراف ممثل الاتحادات الرياضية الاستاذ زاهد نوري ويثكر ان هذه البطولة كشفت طاقات جديدة من الاشبال والناشئين اللذين سيكون لهم مستقبل في هذا النوع من الرياضة وستكون فاتحة للمشاركات القادمة في البطولات القطرية او العربية من اجل تحقيق افضل النتائج وفي ختام البطولة وزعت الجوائز والهدايا التقديرية على المشاركين من قبل ممثليت اللجنة الوطنية الاولمبية في ميسان والمثملة برئيسها الاستاذ خالد عبد الواحد كبيان ومن قبل الاستاذ مدير الرياضة الشباب الدكتور اياد نعيم ورؤساء الاتحادات والندية ومراكز الشباب والموؤسسات الرياضية في المحافظة .

وبهذا نكتفي بهذا العرض من تاريخ المصارعه في محافظة ميسان والادوار او المراحل التي مرت بها هذه اللعبة العريقة في القدم ولغاية 21/ 5/ 2005 ارجوا ان اكون قد وفقت لهذه الغاية والله ولي التوفيق .

                                                                                         المؤلف

 

السيرة الذاتية لبعض مصارعي ميسان للفترة من السبعينات وحتى 21/ 5/ 2005

1- رائد عيال فريح :-

مواليد /1964 بكالوريوس تربية رياضية / جامعة بغداد

بدايته مع المصارعة سنة 1971 مع المدرب سلمان حسب الله في مركز شباب العمارة

بطل العراق لفئة الاشبال من سنة 1972 ولغاية 1978

بطل العراق لفئة الناشئين من سنة 1979 ولغاية 1981

بطل العراق لفئة الشباب من سنة 1982 ولغاية 1984

بطل العراق لفئة المتقدمين من سنة 1984 ولغاية 1990

ابرز الانجازات :-

 المدالية الذهبية في بطولة شباب العالم التي اقيمت في السويد عام 1981

المدالية الذهبية في بطولة اسيا للشباب التي اقيمت في الهند 1982

 المدالية الذهبية في بطولات بغداد الدولية عدة سنوات

انتخب كاحسن مصارع في العراق لسنة 1985

اشرف على تدريبة المدربون سلمان حسب الله وزهير فاضل وصالح مهدي وصائب صادق الان مدرب منتخب محافظة ميسان لفئة المتقدمين وضمن الهيئة الادارية لنادي العمارة الرياضي. 

 

 

 

 

 

 

 

 

عبد الرزاق عيال فريح :-

مواليد 1967

بدايته مع المصارعة سنة 1975 في مركز شباب العمارة .

بطل محافظة ميسان سنة 1976 لفئة الاشبال

بطل العراق لفئة الاشبال من سنة 1977 ولغاية 1981

بطل العراق لفئة الناشئين من سنة 1982 ولغاية 1984

بطل العراق لفئة الشباب من سنة 1985 ولغاية 1987

بطل العراق لفئة المتقدمين عدة سنوات

حصل على بطولات الجيش عدة سنوات

الان مدرب نادي العمارة الرياضي في المصارعة وضمن الهيئة الادارية للنادي المذكور .

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

كمال عيال فريح :-

مواليد 1966/ بكالوريوس تربية رياضية / جامعة البصرة .

بدايته مع المصارعة منذ الطفولة مع عمه ياسين فريح في نادي الحرية ثم انتقل الى مركز شباب العمارة مع المدرب سلمان حسب الله .

بطل المحافظة لفئة الاشبال سنة 1975 .

بطل العراق لفئة الاشبال من سنة 1977ولغاية 1980 .

حصل على مراكز متقدمة في بطولات العراق للناشئين .

حصل على مراكز متقدمة في بطولات العراق للشباب .

حصل على مراكز متقدمة في بطولات العراق للمتقدمين .

اشرف على تدريبه منذ الطفولة ياسين فريح ومن ثم انتقل مع المدرب سلمان حسب الله .

الان يشغل منصب رئيس اتحاد المصارعة فرع ميسان .

حكم في لعبة المصارعة درجة اولى .

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

حسين عيال فريح :-

مواليد 1956

بدايته مع المصارعة مع عمه ياسين فريح منذ الطفولة في نادي الحرية الرياضي ثم انتقل الى مركز شباب العمارة مع المدرب سلمان حسب الله .

حصل على بطولة المحافظة عدة سنوات .

حصل على مراتب متقدمة في بطولات العراق للاشبال .

حصل على مراتب متقدمة في بطولات العراق للشباب .

حصل على المرتبة الاولى في بطولة المجالس الشعبية سنة 1972 .

حصل على مراتب جيدة في بطولات الجيش .

اشرف على تدريبة ياسين فريح ثم المدرب سلمان حسب الله .

اعتزل المصارعة بصورة مبكرة .

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

كاظم حسين جاسم

مواليد 1964 معلم تربية رياضية

بدايته مع المصارعة سنة 1974 في مركز شباب العمارة .

حصل على بطولة المحافظة سنة 1975 .

حصل على بطولة العراق لفئة الاشبال من سنة 1976 ولغاية 1978 .

حصل على بطولة العراق لفئة الناشئين من ستة 1979 ولغاية 1981 .

حصل على بطولة العراق للشباب من سنة 1982 ولغاية 1984 .

حصل على بطولة العراق للمتقدمين عدة سنوات .

بطل الجيش لعدة سنوات .

ابرز الانجازات

الوسام الذهبي في بطولة بغداد الدولية سنة 1987.

الوسام الفضي في بطولة بغداد الدولية سنة 1986 .

فاز على بطل افريقا ( المصارع المصري ) .

اختير ضمن احسن مصارعي العراق سنة 1985 .

 اشرف على تدريبه المدربون سلمان حسب الله . سعيد عبد الله . كمال عبدو . سعد عبد الستار . زهير فاضل . مصطفى عباس . ثابت نعمان .

حاليا مدرب منتخب ميسان بالمصارعة للشباب .

 

 

 

 

 

 

 

محمد حسان عبد النبي

مواليد 1964

بدايته مع المصارعه سنة 1973 في مركز شباب العمارة .

حصل على بطولة المحافظة سنة 1974 .

حصل على بطولات العراق للاشبال من سنة 1975 ولغاية 1978 .

حصل على بطولات العراق للناشئين من سنة 1979 ولغاية 1981 .

حصل على بطولات العراق للشباب من سنة 1982 ولغاية 1984 .

ابرز الانجازات

حصل على الوسام الفضي في بطولة العالم للشباب التي اقيمت في اثينا سنة 1982 .

ضمن صفوف المنتخب الوطني للمتقدمين من سنة 1984 لغاية 1990 .

حصل على المراكز الاولى في بطولات الجيش عدة سنوات .

تم اختياره ضمن احسن خمسة مصارعين في العراق سنة 1986 .

اشرف على تريبه المدربون سلمان حسب الله . سعيد عبد الله . مصطفى عباس . زهير فاضل . ثابت نعمان . سعد عبد الستار . محمد عبد الستار .

الان مدرب منتخب ميسان للاشبال .

 

 

 

 

 

 

 

 

 

محمدعبد الرحمن زغير

مواليد 1964

بدايته مع المصارعة سنة 1973 في مركز شباب العمارة

حصل على بطولة المحافظة للاشبال سنة 1974 .

حصل على بطولات العراق للاشبال من ستة 1975 الى سنة 1978 .

حصل على بطولات العراق للناشئين من سنة 1979 ولغاية 1981 .

حصل على الوسام البرونزي في بطولة العالم للشباب والتي اقيمت في السويد سنة 1981 .

حصل على بطولات العراق للشباب من سنة 1982 ولغاية 1984 .

حصل على بطولات العراق للمتقدمين عدة سنوات .

حصل على مراكز متقدمة في بطولات الجيش .

فاز بالوسام الفضي في بطولة بغداد الدولي سنة 1984 وسنة 1985 .

اختير ضمن احسن خمسة مصارعين في العراق سنة 1986 .

اشرف على تدريبه المدربون سلمان حسب الله . زهير فاضل . سعيد عبد الله . مصطفى عباس . سعد عبد الستار . صالح مهدي . ثابت نعمان .

الان مدرب نادي النفط في ميسان .

 

 

 

 

 

 

 

 

 

خضير عباس منصور

مواليد 1967

بدايته مع المصارعه سنة 1977 في مركز شباب العمارة .

حصل على بطولة المحافظة سنة 1978 .

فاز في بطولات العراق وحصل على المركز اللاول في بطولات العراق للاشبال .

حصل على بطولات العراق للناشئين من سنة 1982 ولغاية 1984 .

حصل على بطولات العراق للشباب من سنة 1985 ولغاية 1987 .

فاز بالمراكزالاولى في بطولات العراق للمتقدمين عدة سنوات .

ابرز الانجازات

ضمن المنتخب الوطني ومنتخب الشرطة لعدة سنوات .

حصل على الوسام الذهبي في بطولات بغداد الدولية .

فاز بالوسام الفضي في بطولة العرب التي اقيمت في المغرب .

اختير ضمن احسن خمسة مصارعين في العراق سنة 1986 .

اشرف على تدريبه المدربون سلمان حسب الله . جاسم الموسوي . نوفل عبد المعين . ثابت نعمان . زهير فاضل . صالح مهدي .

الان مدرب نادي شرطة ميسان . وفريق نادي ميسان الرياضي .

 

 

 

 

 

 

 

 

علي جاسم علي

مواليد 1967 / بكالوريوس تربية رياضية / جامعة بغداد .

بدايته مع المصارعه سنة 1980 في مركز شباب العمارة بعد ان كان ممارسا للعبة الجمباز فاز في بطولة المحافظة وحصل على المركز سنة 1981 .

فاز في بطولات العراق للاشبال سنة 1981 .

حصل على المركز الاول في بطولات العراق للناشئين من سنة 1982 ولغاية 1984 .

حصل على بطولات العراق للشباب من سشنة 1982 ولغاية 1987 .

حصل على مراكز متقدمة في بطولات العراق للمتقدمين ولعدة سنوات .

انضم الى صفوف المنتخب الوطني من سنة 1984 الى سنة 1990 .

اشرف على تدربه المدربون سلمان حسب الله . زهير فاضل . سعد عبد الستار . كمال عبدو . صالح مهدي . مصطفى عباس . ثابت نعمان .

حاليا عضو اتحاد المصارعة فرع ميسان .

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

محمد جاسم علي

مواليد 1974 / خريج جامعي

بدايته مع المصارعه سنة 1984بعد ان كان لاعبا للجمباز .

حصل على بطولة المحافظة من سنو 1985 ولغاية 1988 .

فاز في بطولات العراق للاشبال من سنة 1986 ولغاية 1988 .

حصل على مراكز متقدمة في بطولات العراق للناشئين من سنة 1989 ولغاية 1991 .

حصل على مراكز متقدمة في بطولات العراق للشباب من سنة 1992 الى سنة 1994 .

اعتزل المصارعه مبكرا واشتغل بالاعمال الحره .

اشرف على تدريبه المدربون سلمان حسب الله . رائد عيال . كاظم حسين .

 

 

 

 

 

جواد جاسم علي

مواليد 1964

بدايته مع المصارعه سنة 1976 في مركز شباب العمارة .

حصل على بطولة المحافظة سنة 1977 ولغاية 1978 .

حصل على مراكزمتقدمة في بطولات العراق للناشئين.

فاز في بطولات العراق للشباب من سنة1982.

فاز في بطولات الجيش عدة سنوات .

اشرف على تدريبه سلمان حسب الله . رائد عيال

كاظم حسين .

اعتزل المصارعه مبكرا واشتغل بالاعمال الحره .

سلام عبد موسى

مواليد 1964

بدايته مع المصارعه سنة 1974 في مركز شباب العمارة .

فاز في بطولة المحافظة سنة 1975 للاشبال .

فاز في بطولات العراق للاشبال من سنة 1976 ولغاية 1978 .

حصل على المراتب الاولى في بطولات العراق للناشئين من سنة 1979 ولغاية 1980 .

فاز بالمراتب الاولى في بطولات العراق للشباب من سنة 1982 ولغاية 1984 .

حصل على المراتب الاولى في بطولات العراق للمتقدمين عدة سنوات .

ابرز الانجازات ضمن تشكيلة المنتخب الوطني منذ سنة 1981 ولغاية 1986 .

حصل على الوسام البرونزي في بطولة العالم للشباب التي اقيمت في السويد سنة 1981 حصل على الوسام البرونزي في بطولة بغداد الدولية سنة 1985

حصل على الوسام البرونزي في بطولة اسيا للشباب التي اقيمت في الهند .

انضم الى المنتخب الوطني عدة سنوات .

اشرف على تدريبه المدربون سلمان حسب الله . ثابت نعمان . كمال عبدو صالح مهدي . زهير فاضل . مصطفى عباس . سعد عبد الستار .

الان يشتغل في احدى المصارف العراقية .

 

 

 

 

 

 

 

علي موسى جعفر

مواليد 1962 / خريج معهد

بدايته مع المصارعه سنة 1974 في مركز شباب العمارة .

حصل على بطولة المحافظة للاشبال سنة 1975 – 1976 .

حصل على بطولات العراق للناشئين من سنة 1977 الى سنة 1979 .

حصل على بطولات العراق للشباب من سنة 1980 الى سنة 1982 .

اشتغل كعضو في اتحاد المصارعه فرع ميسان عدة سنوات .

اعتزل المصارعة بصورة مبكرة واشتغل بالاعمال الحره .

اشرف على تدريبه المدرب سلمان حسب الله .

ساهم وتبرع لمدرسة المصارعه في ميسان بشراء ملابس رياضية للمصارعين سنة 2005

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

خلدون لازم شليبه

مواليد 1964

بدايته مع المصارعه سنة 1971 في مركز شباب العمارة .

حصل على بطولة المحافظة سنة 1972 للاشبال .

حصل على بطولات العراق للاشبال منذ سنة 1972 ولغاية 1978 .

حصل على بطولات العراق للناشئين سنة 1979 – 1981 .

حصل على بطولات العراق للشباب منذ سنة 1982 – 1984 .

فاز في بطولات الجيش عدة سنوات في المصارعه الحره والرومانية .

اشرف على تدريبه سلمان حسب الله . عبد الرزاق فرج .

اعتزل المصارعه بصورة مبكرة واشتغل بالاعمال الحره .

ساهم بدعم مدرسة المصارعه في العمارة سنة 2005 بشراء تجهيزات رياضية للمصارعين .

 

 

سعدون لازم شليبه

مواليد 1958

بدايته مع المصارعه سنة 1972 في نادي الحرية الرياضي .

حصل على مراتب متقدمة في بطولات العراق للناشئين سنة 1975 .

فاز في بطولات العراق للشباب سنة 1976 – 1978 .

حصل على مراتب متقدمة في بطولات الجيش .

اشرف على تدريبه المدرب سلمان حسب الله .

اعتزل المصارعة بصورة مبكرة .

ستار جبار لازم

مواليد 1965

بدايته مع المصارعه سنة 1973 في مركز شباب العمارة .

حصل على بطولة المحافظة للاشبال سنة 1974 – 1975 .

فاز بالمراتب الاولى في بطولات العراق للاشبال من سنة 1976 – 1979 .

حصل على مراتب متقدمة في بطولات العراق للناشئين من سنة 1980 – 1982 .

فاز بالمراكز الاولى في بطولات العراق للشباب من سنة 1983 – 1985 .

حصل على مراكز متقدمة في بطولات العراق للمتقدمين من سنة 1985 – 1987 .

بطل الجيش عدة سنوات .

ابرز الانجازات

حصل على الوسام البرونزي في بطولة بغداد الدولية سنة 1986 .

اشرف على تدريبه المدربون سلمان حسب الله . وليد منصور . سعيد عبد الله . خالد فرحان . محمد عبد الستار .

علي جبار لازم

مواليد 1967

بدايته مع المصارعه سنة 1976 في مركز شباب العمارة .

حصل على بطولة المحافظة للاشبال سنة 1977 .

فاز بالمراكزالاولى في بطولات العراق للاشبال من سنة 1978 – 1981 .

حصل على مراكز متقدمة في بطولات العراق للناشئين من سنة 1982 – 1984 .

فاز بالمراكز الاولى في بطولات العراق للشباب من سنة 1985 – 1987 .

حصل على مراكز متقدمة في بطولات الجيش .

اشرف على تدريبه المدرب سلمان حسب الله .

 

 

محمد جبار لازم

مواليد 1975 بكالوريوس / تربية رياضية

بدايته مع المصارعه في مركز شباب العمارة مع المدرب كاظم حسين .

حصل على بطولة المحافظة سنة 1986 .

فاز بالمراكز الاولى في بطولات العراق للاشبال من سنة 1988 – 1989 .

حصل على مراكز متقدمة في بطولات العراق للشباب .

ترك المصارعه بصورة مبكرة .

 

 

حيدر خالد

مواليد 1968

بدايته مع المصارعه في نادي الحرية الرياضي مع المدرب يوسف سعد ثم انتقل الى مركز شباب العمارة مع المدرب سلمان حسب الله .

حصل على بطولة المحافظة سنة 1977 .

فاز بالمراكز الاولى في بطولات العراق للاشبال من سنة 1978- 1982 .

حصل على مراكز متقدمة في بطولات العراق للناشئين من سنة 1983- 1985 .

فاز بالمراكز الاولى في بطولات العراق للشباب من سنة 1986 – 1988 .

حصل على مراكز متقدمة في بطولات الجيش .

اشرف على تدريبه ايضا المدرب عادل زهراو .

 

 

 

 

 

عادل زهراو غانم

مواليد 1967

مارس المصارعه سنة 1975 في مركز شباب العروبة مع المدرب يوسف سعد ثم انتقل الى مركز شباب العمارة مع المدرب سلمان حسب الله .

حصل على بطولة المحافظة سنة 1976 .

فاز بالمراتب الاولى في بطولات العراق للاشبال من سنة 1979 – 1981 .

حصل على مراكز متقدمة في بطولات العراق للناشئين من سنة 1982 – 1984 .

فاز بالمراكز الاولى في بطولات العراق للشباب من سنة 1985 – 1987 .

ابرز الانجازات

انضم الى المنتخب الوطني من سنة 1988 – 1993 .

حصل على الوسام الذهبي في بطولة بغداد الدولية سنة 1985 وسنة 1986 .

اختير كاحسن مصارع عام 1986 .

الان مدربا في مدرسة سلمان حسب الله للمصارعه .

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

محمد زهراو غانم

مواليد 1968 – خريج كلية الشرطة

بدايته مع المصارعه في مركز شباب العروبه مع المدرب يوسف سعد سنة 1978 .

حصل على بطولة المحافظة للاشبال سنة 1979 .

فاز بالمراكز الاولى في بطولات العراق للاشبال من سنة 1980 – 1982 .

حصل على مراكز متقدمة في بطولات العراق للناشئين منم سنة 1983 – 1985 .

فاز بالمراكز الاولى في بطولات العراق للشباب من سنة 1986 ولغاية 1988 .

اشرف على تدريبه ايضا سلمان حسب الله في مركز شباب العمارة .

ترك المصارعه بصورة مبكرة والان ضابط شرطة .

 

علي زهراوغانم

مواليد 1971

بدايته مع المصارعه سنة  1980 في مركز شباب العمارة .

حصل على بطولة المحافظة سنة 1981 .

فاز بالمراكز الاولى في بطولات العراق للاشبال 1982- 1983 .

حصل على مراكز متقدمة في بطولات العراق للناشئين من سنة 1984 – 1986 .

فاز بالمراتب الاولى في بطولات العراق للشباب من سنة 1987 – 1991 .

ترك المصارعة بصورة مبكرة واشتغل بالاعمال الحره .

 

 

 

 

 

 

الشهيد عباس فاضل عبد العباس

مواليد 1971

بدايته مع المصارعه سنة 1980في مركز شباب العمارة .

فاز في بطولة المحافظة للاشبال سنة 1981 .

حصل على بطولات العراق للاشبال من سنة 1982- 1983.

فاز في بطولات العراق لفئة الناشئين من سنة 1984 – 1986 .

حصل على بطولات العراق للشباب من سنة 1987 – 1991 .

ابرز الانجازات

تغلب على مصارعين كانت لهم شهرة كبيرة لفئات الاشبال والناشئين والشباب .

اعجب به المدرب البلغاري الذي كان مدربا للمنتخب الوطني لسنة 1986- 1987 .

حصل على مراكز متقدمة في بطولات بغداد الدولية .

اشرف على تدريبه المدربون سلمان حسب الله . رائد عيال . كاظم حسين .

استشهد عام 1991 وخسرت المحافظة واحدا من ابرز المصارعين فيها .

  

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

حيدر فاضل عبد العباس

مواليد 1973

بدايته مع المصارعه سنة 1982 في مركز شباب العمارة .

حصل على بطولة المحافظة سنة 1983 .

حصل على بطولات العراق من سنة 1984 ولغاية 1987 .

فاز في بطولات العراق للناشئين من سنة 1988 ولغاية 1990 .

فاز في بطولات العراق للشباب من سنة 1991 ولغاية 1993 .

حصل على مراكز متقدمة في بطولات العراق للمتقدمين .

ابرزالانجازات

حصل على مراكز متقدمة في بطولات بغداد الدولية .

ضمن تشكيلة المنتخب الوطني عدة سنوات .

ساهم بدعم مدرسة سلمان حسب الله لللمصارعة في ميسان .

اشرف على تدريبه المدربون سلمان حسب الله . رائد عيال . زهير فاضل . سعد عبد الستار . صالح مهدي

  

 

 

 

 

 

 

 

 

 

مرتضى فاضل عبد العباس

مواليد 1977

بدايته مع المصارعه سنة 1987 في مركز شباب العمارة .

حصل على بطولة المحافظة سنة 1988 .

فاز في بطولات العراق للاشبال من سنة 1989 – 1991 .

حصل على بطولات العراق للناشئين من سنة 1992 – 1994 .

فاز في بطولات العراق للشباب سنة 1995 .

حصل على مراتب متقدمة في بطولات الجيش .

اعتزل المصارعه بصورة مبكرة .

اشرف على تدريبه المدربون سلمان حسب الله . رائد عيال . كاظم حسين .

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

ابراهيم زيدان راضي

مواليد 1964

بدايته مع المصارعة سنة 1975 في مركز شباب العمارة .

حصل على بطولة المحافظة سنة 1975 .

فاز في بطولات العراق للاشبال سنة 1976 – 1978.

حصل على بطولات العراق للناشئين من سنة 1979 – 1981 .

حصل على بطولات العراق للشباب سنة 1982 .

اعتزل المصارعة بصورة مبكرة واشتغل بالاعمال الحرة .

اشرف على تدريبه المدرب سلمان حسب الله .

 

 

 

عباس زيدان راضي

مواليد 1965

بدايته مع المصارعه في مركز شباب العمارة في سنة 1975 .

حصل على بطولة المحافظة سنة 1976 .

حصل على بطولات العراق للاشبال من سنة 1977 ولغاية 1979 .

حصل على بطولات العراق للناشئين من سنة 1980 الى 1982.

فازفي بطولات العراق للشباب سنة 1983 .

حصل على مراتب متقدمة في بطولات الجيش .

اعتزل المصارعة بصورة مبكرة واشتغل بالاعمال الحره .

اشرف على تدريبه المدرب سلمان حسب الله .

 

 

حسين عبد علي

مواليد 1973

بدايته مع المصارعه في مركز شباب العمارة سنة 1982.

حصل على بطولة المحافظة للاشبال سنة 1983 .

فاز بالمراكز الاولى في بطولات العراق للاشبال من سنة 1984 – 1987 .

حصل على مراكز متقدمة في بيطولات العراق للناشئين من سنة 1988 – 1990 .

فاز بالمراكز الاولى في بطولات العراق للشباب من سنة 1991 – 1993 .

ابرز الانجازات

انضم الى المنتخب الوطني للفئات الاشبال والناشئين والشباب والمتقدمين .

حصل على المداليو البرونزية في بطولة اسيا للشباب التي اقيمت في الهند .

اشرف على تدريبه المدربون رائد عيال . كاظم حسين . سلمان حسب الله . زهير فاضل . سعد عبد الستار .      

 

 

 

باسم عبد علي

مواليد 1971

بدايته مع المصارعة سنة 1981 في مركز شباب العمارة .

حصل على بطولة المحافظة سنة 1982.

فاز في بطولات العراق للاشبال سنة 1983 .

حصل على مراكز متقدمة في بطولات العراق للناشئين سنة 1984 – 1986 .

حصل على مراكز متقدمة في بطولات العراق للشباب سنة 1987 ولغاية 1991 .

انضم الى المنتخب الوطني لفئة الشباب والمتقدمين .

اشرف على تدريبه المدربون رائد عيال زهير فاضل . سلمان حسب الله .

  عادل راضي حمادي

مواليد 1968 بكالوريوس تربية رياضية / جامعة بغداد .

بدايته مع المصارعة في مركز شباب العمارة سنة 1978 .

حصل على بطولة المحافظة سنة 1979 .

فاز في بطولات العراق للاشبال سنة 1980 – 1982 .

حصل على مراكز متقدمة في بطولات العراق للناشئين من سنة 1983 -1985 .

فاز في بطولات العراق للشباب من سنة 1986 – 1988 .

حصل على مراكز متقدمة في بطولات العراق للمتقدمين .

انضم الى المنتخب الوطني عدة سنوات .

فاز بمراتب متقدمة في بطولات الجيش عدة سنوات .

اشرف على تدريبه المدربون سلمان حسب الله زهير فاضل سعد عبد الستار صالح مهدي .

 

 

 

حسن راضي حمادي

مواليد 1966 خريج معهد المعليمين

بدايته مع المصارعه سنة 1976 في مركز شباب العمارة .

حصل على بطولة المحافظة للاشبال سنة 1977 .

فاز في بطولات العراق للاشبال من سنة 1978 – 1980 .

حصل على بطولات العراق للناشئين من سنة 1981 – 1985 .

حصل على بطولات العراق للشباب سنة 1986 .

حصل على مراتب متقمة في بطولات الجيش .

اعتزل المصارعه مبكرا .

اشرف على تدريبه المدرب سلمان حسب الله .

احمد سلمان حسب الله

مواليد 1973

بدايته مع المصارعة منذ الطفوله في مركز شباب العمارة .

فاز في بطولة المحافظة للاشبال سنة 1983 .

فاز في بطولات العراق للاشبال من سنة 1984 – 1987 .

حصل على بطولات العراق للناشئين سنة 1988 – 1990 .

حصل على بطولات العراق للشباب سنة 1991 .

حصل على مراكز متقدمة في بطولات الجيش .

ابرز الانجازات

حصل على لوسام البرونزي في بطولة اسيا للشباب التي اقيمت في الهند .

الان حكم في لعبة المصارعة .

اشرف عل تدريبه المدربون سلمان حسب الله . بداي المحمداوي . خلف حمدان .

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

فارس سلمان حسب الله

مواليد 1975

بدايته مع المصارعه منذ الطفولة في مركز شباب العمارة .

فاز في بطولة المحافظة سنة 1983 .

حصل على بطولات العراق من سنة 1984 – 1989 للاشبال .

فاز في بطولات العراق للناشئين من 1990 – 1992 .

حصل على مراكز متقدمة في بطولات العراق للشباب عدة سنوات .

حصل على مراكز متقدمة في بطولات الشرطة حيث كان يمثل فريق شرطة ميسان .

ابرز الانجازات

حصل على لقب احسن مصارع شبل في بطولات العراق .

اعتزل المصارعه بسبب اصابه بالغة في يده اليمنى في احدى نزالات المصارعة .

الان مدرب لفئة البراعم في مدرسة سلمان حسبالله للمصارعه .

اشرف على تدريبه المدربون سلمان حسب الله . رائد عيال . خضير عباس .

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

محمد سلمان حسب الله

مواليد 1980 / معلم تريبه رياضية

بدايته مع المصارعه منذ الطفولة في مركز شباب العمارة .

حصل على المركز الاول في بطولات العراق لاشبال من سنة 1991 – 1994 .

حصل على مراكز متقد مة في بطولات العراق للناشئين من سنة 1995 – 1997 .

اعتزل المصارعة بصورة مبكرة واشتغل بالاعمال الحره .

اشرف على تدريبه المدربون رائد عيال . كاظم حسين .

 

 

 

مصطفى سلمان حسب الله

مواليد 1985

بدايته مع المصارعة منذ الطفوله في القاعة المغلقة .

حصل على بطولة المحافظة سنة 1994 .

فاز في بطولات العراق للاشبال من سنة 1995 – 2000 .

حصل على بطولات العراق للناشئين عدة سنوات .

لا يزال مصارعا ضمن منتخب محافظة ميسان .

اشرف على تدريبه المدربون رائد عيال . كاظم حسين . احمد سلمان .

 

  

 

 

 

 

هاني جلوب حميدي

مواليد 1966

بدايتة مع المصارعه سنة 1980 في مركز شباب العمارة .

حصل على مراكز متقدمة في بطولات العراق للناشئين من سنة 1981 – 1983 .

حصل على مراكز متقدمة في بطولات العراق للشباب من سنة 1984 لغاية 1990 .

انضم الى فريق نادي الشرطة وحصل على المراكز الاولى في بطولات العراق والشرطة في الوزن الثقيل حيث اختص في المصارعة الرومانية .

ضمن صفوف المنتخب الوطني في المصارعة الرومانية .

اشرف على تدريبه المدربون سلمان حسب الله . رائد عيال . المرحوم حمدي احمد والمدرب ثابت نعمان .

 

 

 

 

كريم جبار غريب

مواليد 1962

بدايته مع المصارعة سنة 1974 في مركز شباب العمارة .

حصل على بطولة المحافظةى للاشبال سنة 1975 – 1976 .

فاز في بطولات العراق للناشئين سنة 1977 – 1979 .

فاز في مراتب متقدمة في بطولات العراق للشباب .

حصل على المراكز الاولى لفئة المتقدمين في المصارعة الرومانية .

حصل على المراكز الاولى في بطولات الجيش عدة سنوات .

انضم الى المنخب الوطني ولحين اعتزاله .

اشرف على تدريبه المدربون سلمان حسب الله . المرحوم حمدي احمد . سعيد عبد الله . وليد منصور .

محمد كريم علي

مواليد 1968

بدايته مع المصارعة سنة 1978 في القاعة المغلقة .

حصل على بطولة المحافظة للاشبال سنة 1979 .

خصل على المراكز الاولى في بطولات العراق للاشبال من سنة 1980 – 1982 .

حصل على المراكز الاولى في بطولات العراق للناشئين من سنة 1983 – 1985 .

حصل على مراكز متقدمة في بطولات العراق للشباب من سنة 1986 – 1988 .

فاز في مراكز متقدمة لبطولات الجيش .

استطاع التغلب على عدة مصارعين كان لهم شأن في لعبة المصارعة مما جلب انتباه مدربي المصارعة خصوصا المدرب البلغاري سنة 1987 .

اعتزل المصارعة مبكرا واشتغل بالاعمال الحره .

اشرف على تدريبه المدربون سلمان حسب الله . كاظم حسين . رائد عيال .

 

 

 

 

 

 

 

 

 

محسن كريم علي  

مواليد 1972

بدايته مع المصارعة في القاعة المغلقة سنة 1981 .

حصل على بطولة المحافظة للاشبال سنة 1982 .

فاز في بطولات العراق للاشبال سنة 1983 – 1986 .

حصل على بطولات العراق للناشئين من سنة 1987 – 1989 .

حصل على مراكز متقدمة في بطولات العراق للشباب

اشرف على تدريبه المدريون سلمان حسب الله . رائد عيال . كاظم حسين .

اعتزل المصارعة بصورة مبكرة واشتغل بالاعمال الحرة

 

 

 

 

 

 

 

يوسف سعد ناصر

مواليد 1958

بدايته مع المصارعة في نادي الحرية الرياضي سنة 1970 .

ثم انتقل الى مركز شباب العمارة .

حصل على مراكو متقدمة في بطولات العراق للناشئين والشباب .

حصل على مراكز متقدمة في بطولات العراق للمتقدمين عدة سنوات .

حصل على المركز الاول في بطولة المجالس الشعبية .

عمل مدربا في نادي الحرية الرياضي وصنع كثير من الابطال .

استشهد في الحرب العراقية الايرانية سنة 1988 .

اشرف على تدريبه المدربون حسين الشويلي . سلمان حسب الله .

 

 

 

 

 

 

كريم سعد ناصر

مواليد 1960

بدايته مع المصارعة في مركز شباب العمارة سمة 1972 .

حصل على بطولة المحافظة للاشبال سنة 1973 .

حصل على بطولات العراق للاشبال سنة 1974 .

فاز في بطولات العراق للماشئين سنة 1975 – 1977 .

حصل على مراكز متقدمة في بطولات العراق للشباب .

اشرف على تدريبه المدربون سلمان حسب الله . يوسف سعد .

اعتزل المصارعة بصورة مبكرة .

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

هادي مهدي واجد

مواليد 1970

بدايته مع المصارعة سنة1982 في مركز شباب العمارة .

حصل على بطولة المحافظة للاشبال سنة 1974 .

حصل على مراكز متقدمة في بطولات العراق للناشئين سنة 1976 – 1977.

حصل على مراكز متقدمة في بطولات العراق للشباب سنة 1978 – 1980.

اعنزل المصارعة مبكرا .

والان حكم في لعبة المصارعة .

اشرف على تدريبه المدرب سلمان حسب الله .

 

 

حميد صالح مهدي

مواليد 1975

بدايته مع المصارعة سنة 1985 في القاعة المغلقة .

حصل على بطولة المحافظة للاشبال سنة 1986 .

فاز في بطولات العراق للاشبال من سنة 1987 – 1989 .

فاز في بطولات العراق للماشئين من سنة 1990 – 1992 .

حصل على مراكز متقدمة في بطولات العراق للشباب سنة 1993- 1995 .

حصل على مراكز متقدمة في بطولات الجيش .

اشرف على تدريبه المدرب سلمان حسب الله .

 

مؤيد صالح مهدي

مواليد 1973

بدايته مع المصارعة سنة 1985 في القاعة المغلقة .

حصل على بطولة المحافطة للاشبال سنة 1986 .

فالز في بطولة العراق للاشبال سنة 1987 .

حصل على مراكز متقدمة في بطولات العراق للناشئين من سنة 1988 – 1990 .

حصل على مراكز متقدمة في بطولات العراق للشباب سنة 1992 .

اعتزل المصارعة مبكرا واستشهد برصاص الامريكان عند دخولهم العراق سنة 2004 .

 

 

 

 

 

 

 

ضياء حسين سعيد

مواليد 1965

بدايته مع المصارعة سنة 1977 في مركز شباب العمارة .

حصل على بطولة المحافظة سنة 1987 للاشبال .

فاز في بطولة العراق للاشبال سنة 1989 .

حصل على مراكز متقدمة في بطولات العراق للناشئين والشباب .

اعتزل المصارعة مبكرا .

اشرف على تدريبه المدرب سلمان حسب الله .

الان معلم في تربية ميسان .

 

 

احمد حسين سعيد

مواليد 1968 / خريج كلية الهندسة

بدايته مع المصارعة سنة 1980 في مركز شباب العمارة .

حصل على  بطولة المحافظة للاشبال سنة 1981 .

حصل على بطولة العراق للاشبال سنة1982 . 

فاز في بطولات العراق للناشئين من سنة 1983 – 1985 .

فاز في بطولات العراق للشباب سنة 1986 .

اعتزل المصارعة بعد تخرجه من كلية الهندسة وسافر الى برطانيا للدراسة .

الان حاصل على شهادة الدكتوراه بالهندسة .

اشرف على تدريبه المدرب سلمان حسب الله .

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

عبد الرضا حسين

مواليد 1958

بدايته مع المصارعة سنة 1970 في مركز شباب العمارة .

حصل على بطولة المحافظة للاشبال سنة 1971.

فاز في بطولات العراق للناشئين سنة 1974 – 1975 .

حصل على مراكز متقدمة في بطولات العراق للشباب سنة 1976 – 1978 .

حصل على مراكز منقدمة في بطولات العراق للمنقدمين عدة سنوات وفي المصارعة الحره والرومانية .

حصل على مراكز متقدمة في بطولات الجيش للمصارعة الحره والرومانية .

استشهد في الحرب العراقية الايرانية سنة 1982 .

اشرف على تدريبه المدرب سلمان حسب الله .

 

 

 

سلمان عبد

مواليد 1960

بدايته مع المصارعة سنة 1975 في مركز شباب العمارة .

حصل على بطولة المحافظة للناشئين سنة 1976 .

فاو في بطولات العراق للناشئين سنة 1977 .

حصل على مراكز متقدمة في بطولات العراق للشباب من سنة 1978 – 1980 .

ترك المصارعة بسبب اصابه بالغة بالحرب العراقية الايرانية حيث امفجر بقربه لغم ارضي تسبب بفقدانه نعمة البصر سنة 1982 .

الان هو جليس في البيت .

اشرف على تدريبه المدرب سلمان حسب الله

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

كريم صالح مهدي

مواليد 1965

بدايته معه المصارعة سنة 1975 في مركز شباب العمارة .

حصل على بطولة المحافظة للاشبال سنة 1977 .

حصل على مراكز متقدمة في بطولات العراق للاشبال سنة 1978 – 1979 .

حصل على مراكز متقدمة في بطولات العراق للناشئين سنتة 1980 – 1982 .

فاز في بطولات العراق للشباب سنة 1983 ولغاية 1985 .

اعتزل المصارعة مبكرا وتفرغ للعمل .

اشرف على تدريبه المدرب سلمان حسب الله .

 

 

 

 

 

 

 

 

صباح شمه شريف

مواليد 1962

بدايته مع المصارعة في مركز شباب العمارة سنة 1973 .

حصل على مراكز متقدمة في بطولات العراق للاشبال سنة 1974 – 1976 .

حصل على مراكز متقدمة في بطولات العراق للناشئين سنة 1977 – 1979 .

فاز في بطولات العراق للشباب سنة 1980 .

اشرف على تدريبه المدرب سلمان حسب الله .

اعتزل المصارعة بصورة مبكرة وتفرغ للعمل .

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

شاكر حسين

مواليد 1954

بدايته مع المصارعة سنة 1968 في نادي الحرية الرياضي ثم تحول الى مركز شباب العمارة سنة 1970 .

فاز في بطولات العراق للناشئين سنة 1971 .

فاز في بطولات العراق للشباب سنة 1973- 1974 .

حصل على مراكز متقدمة في بطولات الجيش .

اشرف على تدريبه المدربون حسين الشويلي . سلمان حسب الله .

اعتزل المصارعة مبكرا والان يعمل مدربا للمصارعة في نادي نفط الجنوب في ميسان .

 

 

 

 

 

 

 

علاء هاشم احبيني

مواليد 1971

بدايته مع المصارعة سنة 1981 في القاعة المغلقة .

حصل على بطولة المحافظة للاشبال سنة 1983 .

فاز في بطولات العراق للناشئين سنة 1984 – 1986 .

حصل على بطولات العراق للشباب سنة 1987 – 1989 .

حصل على مراكز متقدمة في بطولات العراق للمتقدمين سنة 1990 .

انضم الى فريق نادي النفط في بغداد عدة سنوات .

اشرف على تدريبه المدربون سلمان حسب الله . رائد عيال . زهير فاضل .

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

جواد كاظم

مواليد 1972

بدايته مع المصارعة في القاعة المغلقة سنة 1980 .

فاز في بطولة المحافظة للاشبال سنة 1982 .

حصل على بطولات العراق للاشبال من سنة 1983 – 1986 .

فاز في بطولات العراق للناشئين من سنة 1987 – 1989 .

فاز في بطولات العراق للشباب من سنة 1990 – 1992 .

حصل على مراكز متقدمة في بطولات الجيش عدة سنوات .

اعتزل المصارعة مبكرا واشتغل بالاعمال الحره .

يعمل الان مدربا للمصارعة في مركز شباب العمارة .

اشرف على تدريبه المدربون سلمان حسب الله . رائد عيال . كاظم حسين . وليد منصور .

 

 

 

 

 

 

 

 

 

حيدر كريم خنجر

مواليد 1973

بدايته مع المصارعة سنة 1985 في القاعة المغلقة .

حصل على بطولة المحافظة للاشبال سنة 1987 .

حصل على بطولات العراق للناشئين سنة 1988 – 1990 .

حصل على بطولات العراق للشباب سنة 1992 .

اعتزل المصارعة مبكرا واشتغل بالاعمال الحره .

اشرف على تدريبه المدرب سلمان حسب الله . رائد عيال . كاظم حسين .

 

 

 

 

 

 

 

 

صلاح خلف مطر

مواليد 1972

بدايته مع المصارعة سنة 1980 في القاعة المغلقة

حصل على بطولة المحافظة للاشبال سنة 1984 .

فاز في بطولات العراق للاشبال من سنة 1985 – 1986 .

حصل على بطولات العراق للناشئين من سنة 1987 – 1989 .

فاز في بطولات العراق للشباب من 1990 – 1992 .

حصل على مراتب متقدمة في بطولات العراق للمتقدمين .

حصل على مراتب في بطولات الجيش .

اشرف على تدريبه المدربون سلمان حسب الله . رائد عيال . صالح مهدي . ثابت نعمان . سعد عبد الستار .

اعتزل المصارعة ويعمل الان في الاعمال الحرة والحرفية في بغداد .

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

علي جوهر النوري

مواليد 1972 بكالوريوس تربية رياضية / جامعة بغداد .

بدايته مع المصارعة في القاعة المغلقة سنة 1980 .

حصل على بطولة المحافظة للاشبال سنة 1982 .

فاز في بطولات العراق للاشبال من سنة 1983 – 1986 .

حصل على مراتب متقدمة في بطولات العراق للناشئين من سنة 1987 – 1989 .

حصل على مراتب متقدمة في بطولات العراق للشباب من سنة 1990 – 1992 .

ترك المصارعة ويعمل الان مدرسا للتربية الرياضية في ميسان .

اشرف على تدريبه المدربون رائد عيال . سلمان حسب الله .

 

 

 

 

احمد سعدون يوسف

مواليد 1972 معلم تربية رياضية

بدايته مع المصارعة سنة 1982 في القاعة المغلقة

حصل على بطولة المحافظة للاشبال سنة 1984 .

حصل على بطولات العراق للاشبال من سنة 1985 – 1986 .

فاز في بطولات العراق لناشئين من سنة 1987 – 1989 .

حصل على بطولات العراق للشباب من سنة 1990 - 1992 .

حصل على مراكز متقدمة في بطولات الجيش .

اشرف على تدريبه المدربون سلمان حسب الله . رائد عيال . زهير فاضل .

 

حسن حسون عبدالرضا

مواليد 1964

بدايته مع المصارعة سنة 1974 في مركز شباب العمارة

خصل على بطولة المحافظة للاشبال سنة 1976 .

حصل على بطولات العراق للاشبال سنة 1977 – 1978 .

فاز في بطولات العراق للناشئيسن سنة 1979 .

اعتزل المصارعة مبكرا واشتغل بالاعمال الحرة .

اشرف على تدريبه المدرب سلمان حسب الله.

 

 

 

 

 

 

عقيل سالم جاسم

مواليد 1968

بدايته مع المصارعة سنة 1977 في مركز شباب العمارة .

فاز في بطولة المحافظة للاشبال سنة 1978 .

فاز بالمراتب الاولى في بطولات العراق للاشبال من سنة 1979 – 1982 .

حصل على مراكز متقدمة في بطولات العراق للناشئين من سنة 1983 – 1985 .

اعتزل المصارعة مبكرا واشتغل بالاعمال الحره .

اشرف على تدريبه المدرب سلمان حسب الله .

 

 

 

 

 

 

علي سالم جاسم

مواليد 1966 / خريج معهد المعلمين

بدايته مع المصارعة سنة 1979 في مركز شباب العمارة .

حصل على بطولة المحافظة للاشبال سنة 1980 .

فاز في بطولات العراق للناشئين من سنة 1981 – 1983 .

اعتزل المصارعة مبكرا والان معلم في مديرية تربية ميسان .

اشرف على تدريبه المدرب سلمان حسب الله .

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

علي جبار سالم

مواليد 1972 بكالوريوس تربية رياضية / جامعة بغداد

بدايته مع المصارعة سنة 1983 في القاعة المغلقة .

حصل على بطولة المحافظة للاشبال سنة 1984 .

فاز في بطولات العراق للاشبال سنة 1985- 1986 .

فاز في بطولات العراق للناشئين سنة 1987 – 1989 .

حصل على بطولات العراق للشباب من سنة 1990 – 1992 .

حصل على مراكز متقدمة في بطولات العراق للمتقدمين عدة سنوات .

حصل على مراكز متقدمة في بطولات بغداد الدولية .

يعمل الان مدرس في مديرية رياضة وشباب ميسان .

اشرف على تدريبه المدرب رائد عيال . سلمان حسب الله . زهير فاضل . صالح مهدي .

 

 

 

احمد نعيم عاشور

مواليد 1972

بدايته مع المصارعة سنة 1982 في القاعة المغلقة .

فاز في بطولة المحافظة للاشبال سنة 1983 .

فاز في بطولات العراق للاشبال سنة 1984 – 1986 .

حصل على بطولات العراق للناشئبين من سنة 1987 – 1989

حصل على بطولات العراق للشباب من سنة 1990 – 1992 .

فاز بمراكز متقدمة في بطولات العراق للمتقمين عدة سنوات .

حصل على مراكز متقدمة في بطولات بغداد الدولية .

سافر الى خارج العراق بسبب الحالة الاقتصادية ويعمل الان مدربا في احدى النوادي الاسترالية للمصارعة .

اشرف على تدريبه المدربون رائد عيال . سلمان حسب الله . زهير فاضل . صالح مهدي . ثابت نعمان .

 

 

 

 

 

 

 

 

رائد جليل

مواليد 1983

بدايته مع المصارعة سنة 1993 في نادي العمارة .

حصل على بطولة المحافظة سنة 1994 .

حصل على بطولات العراق للاشبال من سنة 1995 – 1997 .

حصل على بطولات العراق للناشئين من سنة 1998- 2000 .

حصل على بطولات العراق للشباب من سنة 2002- 2003 .

حصل على مراكز متقدمة في بطولات العراق للمتقدمين .

حصل على المدالية البرنوزية في بطولة اسيا للشباب سنة 2002 .

حصل على المدالية البرونزية في بطولة العرب للشباب سنة2003 .

لا يزال يمارس التمرين باشراف المدربون رائد عيال . كاظم حسين .

 

 

 

 

 

عبد الله عبد الحميد ابراهيم

مواليد 1973

بدايته مع المصارعة سنة 1984 في القاعة المغلقة .

حصل على بطولات العراق للناشئين من سنة 1988 – 1990 .

حصل على بطولات العراق للشباب من سنة 1991 – 1992

حصل على بطولات الشرطة ضمن نادي شرطة ميسان .

الان مدربا لفئة البراعم في نادي ميسان الرياضي .

اشرف على تدريبه المدربون خضير عباس . رائد عيال .

عزيز رمضان الويس

مواليد 1954

بدايته مع المصارعة سنة 1972 في مركز شباب العمارة .

حصل على مراكز متقدمة في بطولات العراق للشباب 1974 .

حصل على مراكز متقدمة في بطولات العراق للمتقدمين في الوزن الثقيل .

ترك المصارعة مبكرا واشتغل عضوا في اتحاد المصارعة فرع ميسان عدة سنوات .

الان يشتغل محاسب في مصرف الرافدين في العمارة .

 

 

رسول حميد احمد

مواليد 1971

بدايته مع المصارعة سنة 1983 في القاعة المغلقة  .

حصل على بطولات العراق للناشئين سنة 1986- 1988 .

حصل على بطولات العراق للشباب سنة 1989 – 2000 .

فاز بمراكز متقدمة في بطوةلات الجيش .

اعتزل المصارعة مبكرا .

اشرف على تدريبه المدربون سلمان حسب الله . رائد عيال .

 

 

 

 

 

 

 

عبد الكريم عبد اللامي

مواليد 1965 خريج كلية الشرطة

بدايته مع المصارعة سنة 1980 في القاعة المغلقة .

حصل على مراكز متقدمة في بطولات العراق للناشئين سنة 1981 – 1982

حصل على مراكز متقدمة في بطولات العراق للشباب سنة 1983 – 1984 .

ترك المصارعة مبكرا واشتغل في سلك الشرطة ولا يزال ضابطا في نفس السلك .

اشرف على تدريبه المدربون سلمان حسب الله . رائد عيال .

 

 

علي عبد الرزاق

مواليد 1968

بديته مع المصارعة سنة 1978 في مركز شباب العمارة .

حصل على بطولة المحافظة للاشبال سنة 1980 – 1982 .

حصل على بطولات العراق للناشئين من سنة 1983 – 1985 .

حصل على بطولات العراق للشباب سنة 1986 – 1988 .

ترك المصارعة بصورة مبكرة .

اشرف على تدريبه المدربون سلمان حسب الله . كاظم حسين .

حسين يعقوب جباره

مواليد 1966

بدايته مع المصارعه سنة 1978 في مركز شباب العمارة .

حصل على بطولة المحافظة للاشبال سنة 1979 .

حصل على بطولات العراق للناشئين سنة 1981 – 1983 .

حصل على بطولات العراق للشباب سنة 1984 – 1986 .

ترك المصارعة مبكرا اشرف على تدريبه المدربون سلمان حسب الله . كاظم حسين

سعد جمعة وادي

مواليد 1968

بدايته مع المصارعة سنة 1980 في القاعة المغلقة .

حصل على بطولة المحافظة للاشبال سنة 1981 .

حصل على بطولات العراق للناشئين سنة 1983 – 1985 .

حصلعلى مراكز متقدمة في بطولات العراق للشباب سنة 1986- 1988 .

ترك المصارعة مبكرا .

اشرف على تدريبه المدربون سلمان حسب الله . كاظم حسين .

 

 

علي صبري داوود

مواليد 1968

بدايته مع المصارعة سنة 1980 في القاعة المغلقة .

حصل على بطولة المحافظة للاشبال سنة 1982 .

حصل على مراكز متقدمة في بطولات العراق للناشئين والشباب .

ترك المصارعة مبكرا .

اشرف على تدريبه المدربون سلمان حسب الله . كاظم حسين .

وهواب رزاق صبري

مواليد 1966

بدايته مع ىالمصارعة سنة 1980 في القاعة المغلقة .

حصل على بطولة المحافظة للناشئين سنة 1981 .

حصل على مراكز متقدمة في بطولات العراق للناشئين والشباب .

ترك المصارعة مبكرا واشرف على تدريبه المدربون رائد عيال . كاظم حسين . سلمان حسب الله .

سامر فرج

مواليد 1975

بدايته مع المصارعة سنة 1980 في القاعة المغلقة .

حصل على بطولة المحافظة للناشئين سنة 1981 .

حصل على بطولات العراق للناشئين سنة 1982 .

حصل على بطولات العراق للشباب .

ترك المصارعة مبكرا

والان عضو اتحاد المصارعة المصارعة فرع ميسان .

اشرف على تدريبهالمدربون رائد عيال . كاظم حسين .

 

 

 

صباح زهير كريم

مواليد 1978

بدايته مع المصارعة سنة 1980 في القاعة المغلقة .

حصل على بطولة المحافظة للاشبال سنة 1981 .

حصل على مراكزمتقدمة في بطولات العراق للاشبال .

حصل على مراكز متقدمة في بطولات العراق للشباب .

اشرف على تدريبه المدربون رائد عيال . كاظم حسين .

ترك المصارعة مبكراوالان عضو في اتحاد المصارعة فرع ميسان .

 

 

 

 

عناد عطية

مواليد 1972

بدايته مع المصارعة سنة 1984 في القاعة المغلقة .

حصل على بطولة المحافظة للاشبال سنة 1985 .

حصل على مراكز في بطولات العراق للاشبال سنة 1986 .

فاز في بطولات العراق للناشئين سنة 1987 – 1988 .

فاز في بطولات العراق للشباب سنة 1990 .

حصل على مراكز متقدمة في بطولات الجيش عدة سنوات .

ترك المصارعة والان مدربا للمصارعة في مركز شباب حي الحسين .

اشرف على تدريبه المدرب رائد عيال .

 

 

 

 

 

 

محمد فيصل صبري

مواليد 1970

بدايته مع المصارعة سنة 1982 في القاعة المغلقة .

حصل على بطولة المحافظة للاشبال سنة 1983 .

حصل على مراكز متقدمة في بطولة العراق للاشبال سنة 1984 .

حصل على مراكز متقدمة في بطولات العراق للناشئين .

ترك المصارعة مبكرا واشتغل بالاعمال الحرة .

اشرف على تدريبه المدرب كاظم حسين .

تمت هذه اللحة التاريخية عن المصارعة في محافظة ميسان والمراحل التي مرت بها

وهذا ما تيسر لي كتابته حيث حاولت جاهدا ان اعلم القاريء عن تاريخ لعبة المصارعة في ميسان ومن اين جاءت وكيف تتطورت وابرز من ساهم وجاهد في سبيل تتطورها وفيها من الفوائد ما لا يستغني عنه الرياضي بصورة عامة ولممارسي لعبة المصارعة خاصة .

حيث لم اجد من يتتطرق الى تاريخ هذه اللعبة فشمرت عن ساعدي وبدات بكتابتها ليطلع عليها الاجيال ويعرف تاريخ محافظته في هذه اللعبة ليكون على علم ودراية بهذاالتاريخ الحافل بالاحداث ولغاية 21 /  5/ 2005 وكان الفراغ من كتابتها يوم 1 / 7 / 2005 .

بعونة الله عز وجل وحسن توفيقه والحمد لله اولا واخرا وصلى الله على محمد واله الطيبين

 

 

 

 

 

                                                                       مدرب المصارعة السابق

                                                                            سلمان حسب الله 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

نبذه عن حياة المؤلف

الاسم :سلمان حسب الله عنيب 

التولد :ميسان /العمارة /1945

الحالة الاجتماعية : متزوج وله ستة اولاد كلهم مارسوا المصارعة وحصلوا على مراتب متقدمة في بطولات                                 العراق  .

المهنة :معلم /خريج معهد المعلمين سنة 1964 , حاصل على عدة شهادات تدريبية وتحكيمية في لعبة المصارعة . ابرزها :-

دبلوم في تدريب المصارعة من معهد لابترك من المانيا .

دبلوم في تدريب المصارعة من يوغسلافيا .

شهادة تدريبية في دورة طهران الدولية بالمصارعة .

عدة شهادات تدريبية في لعبة المصارعة من اتحاد المصارعة المركزي في بغداد .

استدعي عدة مرات لتدريب المنتخب الوطني في المصارعة لمنتخب الاشبال والشباب .

اختير كاحسن مدرب للمصارعة في عام 1981 .

اشرف على تدريب عدة ابطال حصلوا على بطولات العراق وحصلوا على بطولات دولية خارج العراق , تم تكريمة عدة مرات , وامر اتحاد المصارعة المركزي بتخصيص مدرسة في ميسان تحمل اسمه وفتحت المدرسة باسم سلمان حسب الله في القاعة المغلقة يوم 20/3/2004 .

 

 

 

 


« المقالة السابقة
  • مؤيد جار الله الدباغ | 2014-12-04
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته:
    الاخ العزيز سلمان حسب الله عنيب المحترم. صاحب المقال بالمصارعة في محافظة ميسان اشكر لكم جهودكم التي بذلتموها في تاليف بحثكم حول رياضة الزورخانة والمصارعة وبصفتي نجل المرحوم البطل جار الله المصلاوي وبعد اطلاعي على مقالتكم رايت من واجبي ان اضيف واصحح بعض ما ورد فيها من معلومات.
    اخي العزيز ان المصارع مهدي زنو عندما جاء من بغداد الى العمارة بصحبة وفد رياضي كان والدي جار الله المصلاوي هو الذي نازله في المصارعة وكانت النتيجة هي التعادل والحكم كان المرحوم عبد الحسين الدلال (ابو عرقجين) وليس كما ورد في مقالتكم اعلاه.
    وقد ايد هذه المعلومة المصارع مهدي زنو نفسه عندما زار الدي جار الله المصلاوي في محلة في منطقة الاعظمية في الستينات.
    اما المرحوم سلمان سمور فقد ظهر هذا المصارع نهاية الخمسينات حيث كان ابطال المصارعة الذين ذكرتهم اعلاه قسم منهم تركو المصارعة وقسما اخر توفى والفارق الزمني بينهم اكثر من عشرون سنة مع العلم ان سلمان سمور لا يعتبر من ابطال الزورخانة.
    ارجوا ان تكونوا على بينة مع شكري وتقديري.
    مع تحياتي لكم ولموقعكم الموقر مؤيد جار الله المصلاوي.
  • مؤيد جار الله الدباغ | 2014-10-28
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته:
    الاخ العزيز سلمان حسب الله عنيب المحترم. صاحب المقال بالمصارعة في محافظة ميسان اشكر لكم جهودكم التي بذلتموها في تاليف بحثكم حول رياضة الزورخانة والمصارعة وبصفتي نجل المرحوم البطل جار الله المصلاوي وبعد اطلاعي على مقالتكم رايت من واجبي ان اضيف واصحح بعض ما ورد فيها من معلومات.
    اخي العزيز ان المصارع مهدي زنو عندما جاء من بغداد الى العمارة بصحبة وفد رياضي كان والدي جار الله المصلاوي هو الذي نازله في المصارعة وكانت النتيجة هي التعادل والحكم كان المرحوم عبد الحسين الدلال (ابو عرقجين) وليس كما ورد في مقالتكم اعلاه.
    وقد ايد هذه المعلومة المصارع مهدي زنو نفسه عندما زار الدي جار الله المصلاوي في محلة في منطقة الاعظمية في الستينات.
    اما المرحوم سلمان سمور فقد ظهر هذا المصارع نهاية الخمسينات حيث كان ابطال المصارعة الذين ذكرتهم اعلاه قسم منهم تركو المصارعة وقسما اخر توفى والفارق الزمني بينهم اكثر من عشرون سنة مع العلم ان سلمان سمور لا يعتبر من ابطال الزورخانة.
    ارجوا ان تكونوا على بينة مع شكري وتقديري.
    مع تحياتي لكم ولموقعكم الموقر مؤيد جار الله المصلاوي.
  • حريه | 2013-01-29
    ولا تنسواذكر المرحوم نجم المصارعة في ميسان ياسين فريح الذي  ولد عام 1932 وبدءمشوراة في المصارعة  1948 ويعتبر من مؤسسي حركتها في محافظة ميسان  حيثكان يتدرب على شواطئ دجلة ودخل الجيش عام 1950 وأحرز بطولة الجيش العراقي في وزنالديك عام 1951 وبعد ان أنهى الخدمة العسكرية رجع إلى ميسان و أكثر خبره فيالمصارعة والجمباستك وأسس نادي رياضي في ميسان يعنى بشؤون ألرياضه كافة سمي بنادي الحريةوقد كان على شكل كوخ من القصب والبردي في شارع دجلة مقابل مستشفى الزهراوي وبدالاعبا ومدربا وما لبث ان تطور الى بناية ليفي بالغرض المطلوب وهو استيعاب الشبابالمتوافدين وفي عام 1952 حصل على بطولة في دولة إيران . و في عام 1960 احرز بطولة المنطقةالجنوبية للناشئين وعاد في العام التالي وفاز ببطولة المنطقة  الجنوبيةللمتقدمين واحتفظ بها حتى عام 1966 اما ألاعبين الذي  قام بتدريبهم هم عبد الأميرمصطفى و شناوة علي وجواد و وحيد وجاسب شوشي وجميعهم حصلو على نتائج جيدة في بطولاتالمنطقة الجنوبية وقد شكل فريقا للأشبال وهو الأول من نوعه في المحافظة وكانوا أولادأخيه عيال الذي كان يدربهم وأبرزهم حسين  وفريح ورائد عيال  وكانوا يقدمون العروض في المناسبات الرياضية وبعد فتره منالزمن انضم أليهم  كل من كمال و رزاق عيال وحسام ياسين ومجموعه من أقاربه عام1970 اعتزل المصارعة واتجه إلى التدريب  حتى عام 1976 حيث ترك التدريب أيضا . 
  • حريه | 2013-01-28
    نتنتؤءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءرشييبخثضضضضضضضضضضضضضضضضضضضضضضضضضضضضضضضضضضضضضضضضضضضضضضضضضضضضضضضضضضضضضضضضضضضضضضضضضضضضضضضضضضضضضضضضضضضضضضضضضضضضضضضضضضضضضضضضضضضضضضضضضضضضضضضضضضضضضضضضضضضضضضضضضضضضضضضضضضضضضضضضضضضضضهبخببببببببببببببببببببببببببععععععععععععععععععععععععععععععععععععععععععععععععععععععععععععععععععععععععععععععععععععععععععععععععععععععععععععععععععععععععععععععععععععععععععععععععععععععععععععععععببببببببببببببببببببببببببببببببببببببببببببببببببببببببببببببببببببببببببببببببببببببببببببببببببببببببببببببببببببببببببببببببببببببببببببببببببببببببببببببببببببببببببببببببببببببببب
  • الدكتور علي العلاف | 2012-12-12
    تنويه : ارجوا الاشارة بان اسم بطل الزورخانه المصارع صنكور كاظم العلاف وليس ( العلاق ) والمرحوم اسمه الحقيقي محمد كاظم العلاف وكان يلقب ب (صنكور ابو التمن العلاف ) لكونه وعائلته من تجار الحنطه والحبوب في ميسان انذاك. ومن الجدير بالذكر ان المرحوم صنكور العلاف تدرب على يد بطل الزورخانه العراقي مهدي الزنو ....عن عائلة البطل المرحوم صنكور العلاف ...الدكتور علي عبدالسلام ناجي العلاف

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق