]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

العشر الآواخر

بواسطة: تركي محمد الثبيتي  |  بتاريخ: 2012-08-10 ، الوقت: 01:16:23
  • تقييم المقالة:

 للعشر الآواخر من رمضان فضائل عديدة ، لقد أختارها الله سبحانة وتعالى من بين سائر أيام الشهر الكريم وجعل فيها المزيد من الفضل والأجر العظيم .


حيث كان النبي صلى الله علية وسلم يجتهد ويكثر في الإجتهاد في هذه الأيام عن غيرها .
تقول السيدة عائشة رضي الله عنها أن الرسول صلى الله علية وسلم ( كان يجتهد في العشر الآواخر مالا يجتهد في غيرة ) رواه مسلم .

وتقول السيدة عائشة رضي الله عنها ( كان الرسول صلى الله علية وسلم إذا دخل العشر أحيا الليل وأيقظ أهلة وجد وشد المئزر ) رواه مسلم .

كما كان علية الصلاة والسلام يدوام على الأعتكاف في هذه الأيام ، ففي الصحيحين عن عائشة رضي الله عنها :
 ( أن النبي صلى الله علية وسلم كان يعتكف في العشر الآواخر من رمضان حتى توفاه الله ، ثم أعتكف أزواجه من بعده ) .

كما أنه في هذه الأيام توجد ليلة عظيمة ألا وهي ليلة القدر كما قال تعالى ( ليلة القدر خير من ألف شهر ) ،

وهذه فرصة للحصول على الثواب والأجر العظيم وهي دعوة لترك المعاصي والأكثار من الدعاء والصدقات في هذه الأيام .

الآن أنت موجود في هذه الحياة الدنيا ولا تعلم هل سوف تكون موجود العام القادم وهل سوف تصوم رمضان القادم أم لا ، وهل ستعود عليك هذه الأيام الفظيلة مرة أخرى أم لا ... تساؤلات ...


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق