]]>
خواطر :
ما الحياة الدنيا إلا أمواج في مد و جزر مستمر... أرحام تدفع و تراب يبلع...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

ila man yahommohou el amer

بواسطة: SOUSSOU  |  بتاريخ: 2012-08-09 ، الوقت: 20:00:47
  • تقييم المقالة:

ana mouwtna men wilayet medenine attounisia dakhaltou a3mal mondhou 3am w ma ra3ani ella wa kawn essayed el mo3tamad wakkafli chahria mta3i men avril 2012 w ana men 3ayla dha3ifet eddakhel . baba chahritou 280 dinar w a7na 5bnat w b chahayedna w 7atta dar ma 3andenach w msarif ommi elmridha bahdha jeddan.brabbi goulouli kifech na3mel.ma3adech 3andi 7atta 7al kan "el int7ar"3la khater a7na nas ma 3andna 7atta 7oukouk fi hadhi ellad.   


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • أشرف القابسي، كاتب ومفكر | 2012-08-09
    اختي العزيزة في شهر أكتوبر من سنة 1987 جلس لوني في شقته عاطلا عن العمل، مفلسا، جائعا متأخر ثلاثة أشهر عن دفع إيجار بيته. لم يكن لديه شهادات دراسية. فوق كل ذلك كان معاقا إعاقة ذهنية، فهو لا بستطيع التركيز، أو قراءة كتاب، أو إحتمال إجتماع، أو حتى لعب شطرنج، بسبب ضعف تركيزه. 
     ثم أتته الفكرة: كان لوني يعيش في مدينة سيتال المجاورة لمدينة تاكوما، فلقد كانت المدينتين مختلفتين في تكلفة الإتصال ولذا إن أردت إجراء مكالمة لدقيقة مع قريب يسكن هناك، فكان عليك أن تذهب لتزوره أو تدفع فاتورة سمينة. من هنا لمعت الفرصة في عين لوني  فأستطاع أن يوفر للمتصلين حلا لإجراء المكالمات بتكلفة أقل، ودر ذلك عليه دخلا رائجا، فما عليك الى  التفكير في كيفية التغلب على الأزمة فمعظم الناجحين والاغنياء بدأو بفكرة مشروع برأس مال صغير ، فهل تظنين أن كل من حققوا أهدافهم ونجاحاتهم سلكوا طريق مليئ بالورود وخال من الأشواك وساعدهم الغير؟ بالعكس فعند التأمل في معظم الذين بدأو من الصفر وحققوا الثراء أو حققوا نجاح باهر سنجد أنهم في أغلب الأحوال هم من واجهوا صعوبات جمة في حياتهم وعاشوا في أسوء الظروف مثل الراجحي صاحب اكبر الخزائن والبنوك في السعودية كان تاجر خردة، ورفيق الحريري بدأ حياته العملية قاطفا للحمضيات، ولوني صاحب أكبر شركة للإتصالات كان معاقا ولايملك إلا بيت واحد، وستيف جوبز من أكبر رجال المال والأعمال في العالم ترك الدراسة نظرا لضائقة مالية ألمت بعائلته.. وغيرهم من المكافحين الذين كانت رغبتهم في النجاح  فحاولي أن تفكري بطريقة إيجابية وبتفائل، أما الانتحار فسيخسرك دنياك و آخرتك يقول الرسول صلى الله عليه وسلم (تفاؤلوا بالخير تجدوه) ويقول الرسول حاكيا عن ربه (أنا عند ظن عبدي بي، إن ظن خيرا فله، وإن ظن شرا فله) فادعي ربك ان يفرج عنكم واعلمي  إن من احد اهم الاسباب في الاخفاق عندما نجابه مصائب الحياة ومشاكلها فإننا نلجأ حالا لألقاء اللوم على الآخرين أو ننتظر منهم المساعدة.. وذلك التبرير يمنع الانسان من التقدم والارتقاء، فالبنسبة للتحديد الأهداف لا بد من صياغة هدف محدد ودقيق أي مالذي أريد فعله؟ ولماذا سأقوم به؟ وكيف سأقوم به؟ ويجب أن يكون هدف قابل للتطبيق أي مبني على مؤهلاتك وقدراتك المادية والمعنوبة ويمكن تطبيقه أقتصاديا واجتماعيا بدون أي مشاكل، و أيضا محدد بزمن أي تاريخ البدء والانتهاء لكي لا تضيع الوقت في التهاون والتكاسل.. وبالنسبة للعوائق أختي سواء كانت مادية أو إجتماعية أو من حال البلاد... يجب مواجهتها من خلال الحلول والبدائل المختلفة بتوليد أكبر قدر من الأفكار لمعالجة الموضوع من كل الجوانب، وفقك الله ونفع بك

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق