]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

يقال من بعد شدة فرج ؟؟؟ ونقول من بعد شدة شداد ؟؟؟

بواسطة: مهند العراقي  |  بتاريخ: 2012-08-09 ، الوقت: 19:28:59
  • تقييم المقالة:

 

بسم الله الرحمن الرحيم يقال من بعد شدة فرج ؟؟؟ ونقول من بعد شدة شداد ؟؟؟ عاش الشعب العراقي الضيم تلوا الضيم والآهات بعد الاهات و الاحزان تلو الاحزان والويلات الصعاب والنوائح على الاحباب وفراق الديار وغربه الاسفار و بعدا عن الاصدقاء وناس معدومة على ابسط الحقوق وناس مدفونة من اجل انة عشقت ارضها وعراقها وعروبتها ولم تتنازل عن اسمها وعراقها وقبلت بالموت الذي لا مفر منه  وبقت هذه الاجساد البالية التي عطرت ارض العراق  منذ الازمان الغبر  التي مر بها العراق والى الان ثبتت على نهج واحد وطريق واحد وصوتن واحد يتردد على مدى الاسماع وتكتبه  اقلام التاريخ على جدار الزمن ليس بحبر ولا ورق لكن يكتب بدماء العراقيين التي لازالت تجري الى هذه الساعة بحر من الامواج تتلاطم على الطرقات والأرصفة لا يفرق بحر الموت الذي اتاهم بين كبير او صغير بين عدوا او صديق المهم والاهم اغراق اكبر عدد ممكن في بحر الموت الجارف الذي يسبق العواصف .... عاش ولازال يعيش الشعب العراقي العوز والحرمان وفقدان الامن والأمان وتسلط السراق وأهل النفاق  ومن تملكوا رقاب الناس بعد اليأس الطويل من حرمان العراقيين المضطهدين الى لقمه العيش ومسكن يقيهم حر الصيف وبرد الشتاء وبعد تحرير العراق كما يدعون وبداية عصر جديد ابتدأ بقتل وهتك للإعراض وسجون صماء جمعت ابناء العراق وذهاب الشباب الى محرقة سجرها الظالمين تعس لقوم يرخصون دماء ابنائهم من اجل المنصب والكرسي الذي زواله على مر الساعات وليس بدائم الى الى مر العصور فلا يبقى الى العن عليهم .... سمعنا ورئينا الوعود تلوا الوعود ووجود حلا لكل شي لكن الى الساعة القريبه لم نرى ونسمع ونشاهد ونعرف ونتيقن ان هنالك حل ولو لربع الربع وليس للواحد من الحلول التي تدعيها الحكومة المالكية الا شرعية  التي كان اساسها قائم على دماء العراقيين وسورها مرجعيات تبرأت من افعالها الشياطين ولعنتها الملائكة والناس اجمعين مرجعيه لامثيل لها بتاريخ البشرية مرجعيه الاولى من نوعها في قتل الناس بصمت وأيادي باردة مرجعيه ما انزل الله بها من سلطان هي من ايدت وهتفت الى هذه الحكومة التي تعمل ليل ونهار من اجل ذل المواطن العراقي وليس من اجل رفع العراق الى مرتبة التجديد الذي يدعون انهم سائرون على هذا الامر... في ليالي شهر الخير وفي ذكرى استشهاد ورحيل امام الانس والجان امير المؤمنين علي ابن ابي طالب (ع) والشعب العراقي على السواء يعيش هذه الذكرى الاليمة على قلوبهم حيث يتذكرون فضائل وعدل ابا الحسن علي (ع) وتقواه و ورعة ومنهج الحق الذي كانت حكومته تسير علية ولا وجود للفوارق  بين طبقات الشعب انذاك  لا فرق بين مسلم ومسيحي .... نحن نتكلم في صدد حكومة تقول انها مسلمه ومنهج الاسلام لديها التشيع ولكن نحن نقول اليهم انتم تدعون الاسلام ولا نقول انكم شيعه من الروافظ الذين عرفوا بعدلهم وحكمهم ان ملكوا في الارض بسطوا العدل والأمن ورفع الظلم والضيم والجور عن الناس لا انهم اهل الرعية وأهل للحكومة والقران دستورهم ... كان الامس القريب صدام يدعي انه مسلم وجدة الامام الحسين وانتم تعلمون ونحن نعلم والكل يعرف ويعلم ان صدام بعيد عن الاسلام واشد البعد عن ال البيت (ع) لكن سولت له نفسه فعل المنكر والقبيح ونحن نسألكم وانتم لا تجيبون فقط و فقط وعود و وعود وانتم لا فرق بينكم وبين صدام فلا تدنسوا مقام الشيعة الروافظ بجهلكم وظلمكم للناس و لا تدعون انكم مسلمين لاان الاسلام حرم التعامل مع اليهود والنقطة الاساسية التي انتم بها اصبحتم كافرون على تبعية اليهود قبولكم بدستور غير القران وركونكم للظالمين وقعودكم عن عمل الخير والآمر بالمعروف والنهي عن المنكر هذا كله وتريدون ان نقول عنكم مسلمين ... في ليله امس سمعنا دوي انفجار هائل هز اركان محافظة واسط فلم نرى ونشاهد الا دخان ونيران ودماء وبكاء وأشلاء مقطعة الكل يشاهد و مرتعب من المنضر البشع الذي كان ضحيته الاطفال المعاقين وبعد تجمع الناس في المكان بدأت الشباب وبصورة لم يسبق لها نضير ولم يعدوا العده لها قاموا برمي ورشق الشرطه المحليه والجيش العراقي بالحجارة والتوعد لحكومة المالكي والدعاء عليهم بالهلاك واتهامهم بأنهم السبب الرئيس بل المدبر لهذه العمليه النكراء الجبانة التي راح ضحيتها ابناء العراق الجريح .....   الكاتــــــــــــــــب                         محمد الشمري 
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق