]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

عظمة الفكر الإنساني من الإسلام

بواسطة: Selsabil Eldjena  |  بتاريخ: 2012-08-09 ، الوقت: 13:32:01
  • تقييم المقالة:

يزعمون العظمة في الفكر الإنساني وإلى بوذا وهيتلر وأفلاطون وغيرهم كثيرون ينسبها أهل الفكر و الأدب و الفلسفة مع أنهم بعيدون عنها بعد السماء عن الأرض فحياتهم ليست جامعة لتؤهل إلى السعادة في عهدهم...وليست محيطة بأطوار الحياة ومناحيها وحلقاتها وليست تدعو إلى مبادئ تحقق السعادة للإنسان مبادئ تلمسها بعمل الداعي وأخلاقه...وليست منبعا نستمد منها الحكم...و لا للإقتداء...ولا لأي وقت من الأوقات...إلا من فتات...لأن العظمة الحق تكمن في منهج وضعه خالق هذا الكون المتناسق المتسق.. وضعه الحكيم العليم الذي يعلم ما يسعد الناس في كل زمان ومكان.
إن من يحمل هذا الفكر يستمد العظمة ويكتسبها من عظمة الفكر ذاته... لأنه الفكر القادر على أن يضع برنامجاً للحياة لا يعتريه النقص أو الخلل...عقيدة الكمال والشمول والصدق ... عقيدة التوحيد الخالص... رسالة الإسلام... رسالة السلام والحب والخير والجمال...ونهج ومنهج الحق ...
وأما الذين يعرضون عن هذا المنهج فإن لحياتهم النسيج المكون من القلق والضنك والشقاء...في الدنيا وفي البرزخ وفي الآخرة ...وخير ما نستدل به قوله تعالى بعد بسم الله الرحمن الرحيم
((قَالَ اهْبِطَا مِنْهَا جَمِيعًا بَعْضُكُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ فَإِمَّا يَأْتِيَنَّكُم مِّنِّي هُدًى فَمَنِ اتَّبَعَ هُدَايَ فَلَا يَضِلُّ وَلَا يَشْقَى (123) وَمَنْ أَعْرَضَ عَن ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنكًا وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى (124) قَالَ رَبِّ لِمَ حَشَرْتَنِي أَعْمَى وَقَدْ كُنتُ بَصِيرًا (125) قَالَ كَذَلِكَ أَتَتْكَ آيَاتُنَا فَنَسِيتَهَا وَكَذَلِكَ الْيَوْمَ تُنسَى (126) وَكَذَلِكَ نَجْزِي مَنْ أَسْرَفَ وَلَمْ يُؤْمِن بِآيَاتِ رَبِّهِ وَلَعَذَابُ الْآخِرَةِ أَشَدُّ وَأَبْقَى (127))).سورة طه.


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق