]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الدهر وأسمي

بواسطة: طارق شمس  |  بتاريخ: 2012-08-09 ، الوقت: 13:31:11
  • تقييم المقالة:

سألني الدهر عن اسمي، ما جاوبت...ثم عاد فسألني كجني يقف حارسا على ابواب الوطن...ما جاوبت، كشرطي يلاحق مخالفا، ماجاوبت...كبحر امواجه ارتطمت بالشاطئ بصخب وقوة ، ما جاوبت...كسماء عاتية بالانواء،ما جاوبت...كشمس القت بلهيبها الحارق على الارض الخضراء...كعاصفة هوجاء ، كبركان هائج، كزلزال قاتل، ك....وما جاوبت ...قلت: أنت يادهر خائن ، كاذب،خادع،انت قتلت أبي وأمي وأخي ...أنت يادهر ، شردتني من بيت كان مسكني ، أنت يادهر طعنتني بخنجرك كل يوم...سرقت مني الابتسامة ، سرقت جسدي ورميته للذئاب ، حولت دمي الى ماء بعته في الاسواق ، سرقت وطني، ضيعتي، اصدقائي، سرقت حتى زقزقة العصافير عن شجرتي ،ألوان  الفراشات ،رائحة الياسمين، ...أنت يادهر سرقت عمري والعاب الطفولة وحلم الشباب...أف لك يادهر ، أف لك كم أتيتني باشكال والوان ، كم خدعتني وتزينت بزينة العلماء والاتقياء ...كم ضحكت علي في الصلاة ولحظات الدعاء ...أف لك يادهر كم أرغب في قتلك أمام الناس وأعلق جسدك الخادع المغرور على الحبال ، ثم أطعنك بخنجرك الدامي طعنات ،طعنات ،طعنات ،طعنات ، ثم تموت وتموت وتموت ، ثم تموت......


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق