]]>
خواطر :
خيبة أمل ، عندما يكتشف الإنسان أنه في محيط تحت خط الصفر ، لا يستطيع الغوص أو السباحة فيه...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . فلا تكتُمُنَّ اللهَ ما في نُفوسكم ليَخفَى ومهما يُكتَمِ اللهُ يَعلَمِ يُؤخَّرْ فيُوضَعْ في كتابٍ فيدَّخَرْ ليوم الحسابِ أو يُعَجَّلْ فيُنقَمِ (زهير بن أبي سلمى   (طيف امرأه) . 

تذكرة لي ولكم

بواسطة: شاهو القرةداغي  |  بتاريخ: 2012-08-08 ، الوقت: 23:50:27
  • تقييم المقالة:

في هذه الدنيا المليئة بالإنشغالات و الأحزان و الهموم و الألام و الأعمال و الأشغال

 

،،، دائما ينسى بنو اّدم لماذا خلقوا؟! وما المطلوب منهم؟! ولا نلوم من ينسى ذلك لأن الحياة أصبحت تشغل الإنسان بما هو مفيد و ما هو تافه، والإنسان بطبعه ينسى و إسمه مشتق من النسيان أصلا، لذلك علينا دائما أن نذكر أنفسنا بهذه الأية الكريمة ((وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ

 

أي لم يخلقنا لللعب و اللهو و إضاعة الوقت، بل خلقنا للعبادة و ليس المقصود بالعبادة الشعائر فقط أي الصلاة و الزكاة و الخ.. بل المقصود به أن يقول بكل عمل لوجه الله و بالطريقة التي يوافق شرع الله و يكون بذلك عبادة


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق