]]>
خواطر :
إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . “كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . 

السيد الحيدري يتكلم والمتربصون يتربصون

بواسطة: حسين شكر الحسني  |  بتاريخ: 2012-08-08 ، الوقت: 21:21:38
  • تقييم المقالة:
هو سيف العقيدة القاطع لجميع الشبهات والمغالطات بين المذاهب،والمُظهر للعقيدة الحقّة عبر أدلّة عقلية ونقلية،انه  آية الله المحقق السيد كمال الحيدري. وكما الكثير من الأعلام الذين يتربص المتربصون بكلامهم إما لتأويله وإما للتعقيب والتعليق عليه بنحو خاطئ،وكثيرا من الأحيان لا يفهموا المطلوب والمغزى منه. ظهر منذ مدّة للسيد الجليل مقطع مرئي مجتزء من احدى حلقات برنامج "مطارحات في العقيدة" يتكلم فيه عن ملاك الأعلمية في الدين (http://www.youtube.com/watchv=oHeheXk1_UQ&feature=youtu.be) وكما ذكرنا آنفاً عن المتربصين فقد ظهر الكثير من الكتّاب الذين أثاروا الرأي العام عبر عبارات وعناوين مقالات مدوّية أمثال" السيد كمال الحيدري : إني اعلم من السيد السيستاني واتحداه " ، " كمال الحيدري.. يتحدى مرجعية النجف وإيران "، مما لا أساس له من الصحة العلمية وحتى الأخلاقية.  وللإيضاح فإن السيد الحيدري (حفظه المولى) كان قد طرح مفهوم الأعلمية في الدين قائلاً أن الأعلم في الدين عليه أن يكون ملمّاً وأعلماً في أبواب علوم الدين المختلفة ، مع الأخذ بعين الإعتبار بأن الدين لا يحتوي فقط على الفقه والأصول وإنما كما قال (حفظه المولى) أن علم الفقه والأصول لا يشكل سوى جزءاً بسيطاً من علوم الدين وأنّه لا يتعدى العشرة في المئة ، لذا مع طرح هذه الفكرة من قبل سيف العقيدة أخذ المتربصون بتأويل ما ذكر وخلق الأفكار الوهمية التي لا تمتلك أي ربط علمي ، والصحيح هو أن الأعلم في الدين يجب عليه أن يكون الأعلم في الفقه والأصول والعقيدة والفلسفة والعرفان وعلوم القرآن وغيرها من علوم الدين الكثيرة والمتشعبة ، إلاّ أن مدار الأعلمية المطروحة في الساحة العلمية بين مراجع الأمة لا تتعدى كونها أعلمية في استنباط الأحكام الشرعية الدينية من الكتاب المقدّس والأحاديث الشريفة ووضعها بين يدي المكلّف للعمل بها ، لذا على المرجع المقلَّد أن يكون أعلماً في الفقه والأصول لإستنباط الحكم الشرعي الديني بشكل صحيح وواف مفيد للإطمئنان لدى المكلّف ، فتكون الأعلمية هي أعلمية فقهية وأصولية لا أعلمية دينية مطلقة لأنه ليس للعقيدة والعرفان والفلسفة ربطاً أو علاقتاً باستنباط الحكم لشرعي الديني.  وهنا نضع بين أيديكم بعض أجوبة المراجع حول الأعلمية : آية الله العظمى الشيخ محمد اسحاق الفياض السؤال: سؤال : ما المقصود بالأعلمية في مرجع التقليد هل هي في الفقه أم الاصول أم الحديث أم الرجال أم غيرها ؟  الجواب: الجواب : الأعلمية ، هي الأقدريّة على عملية الإستنباط الاحكام الشرعية عن أدلتها ، و لا تفكيك بين الاصول والفقه فالاعلم في الاصول هو الاعلم في الفقه .(١) آية الله العظمى السيد محمد سعيد الحكيم س:  ما هو تعريف الأعلم ؟ ج:  الأعلم هو الأجود فهماً للنصوص ، والأقدر على الجمع بينها بالنحو العرفي ، والأمتن في قواعده الأصولية ، والأشمل نظراً للقرائن الحالية وملاحظة المرتكزات العرفية والمتشرعية ، وكل ذلك لا يدركه إلا أهل الخبرة .(٢) الولي الفقيه آية الله العظمى السيد علي الخامنئي س: هل يشترط في التقليد أعلمية المرجع أم لا؟وما هي ملاكات وموجبات الأعلمية؟ ج: الأحوط تقليد الأعلم في المسائل التي تختلف فتاوى الأعلم فيها مع فتاوى غيره. وملاك الأعلمية أن يكون أقدر من بقيّة المجتهدين على معرفة حكم الله تعالى ، وإستنباط التكاليف الإلهية من أدلتها. ومعرفته بأوضاع زمانه -بالمقدار الذي له مدخلية في تشخيص موضوعات الأحكام الشرعية ، وفي إبداء الرأي الفقهي المقتضي لتبيين التكاليف الشرعية - لها دخلٌ في الإجتهاد أيضاً.(٣) ورب قائلا يقول أنه على المرجع أيضاً أن يكون عَلماً في العقيدة والفلسفة وغيرها لمن يتبعه ، إلاّ أن وظيفة المكلّف في الفقه الأكبر(العقائد) تختلف عن وظيفته في الفقه الأصغر (الفقه) ، وقد أجاب السيد(حفظه المولى) في إحدى المداخلات على هذا الموضوع قائلاً إنّ وظيفة المكلّف هو البحث في العقيدة ولا يجوز له الرجوع فيها إلى هذا وذاك (http://m.youtube.com/watch?v=74O7vz5cFjk).  ومن هنا وباختصار وإيجاز يتضح لنا أن الأعلم في الدين يجب أن يكون الأعلم في الفقه والأصول إلاّ أنّ الأعلم في الفقه والأصول لا يجب أن يكون أعلماً في الدين ، وعليه لا أفضلية للأعلم في الدين في مجال الفقه والأصول على الأعلم في الفقه والأصول لأنّ كليهما يمتلكان ملاك الأعلمية الفقهية ، ونصل للنتيجة التالية أنّه لا تحدٍ بين أحد على الأعلمية لا سيما بين من يمتلكها إذ أنّه من العبث التحدي بين كثيرين على ما يمتلكون فعلاً ، وللإيضاح فإن تحدي السيد الحيدري لم يتعدى كونه تحدي علمي لإثبات خلاف ما طرحه من أفكار حول أعلمية الأعلم في الدين في شتّى العلوم الدينية(وهو الشيء المسلم به).  بقلم: حسين شكر الحسني.
(١)اجوبة الاستفتاءات في باب التقليد للشيخ محمد اسحاق الفياضي. (٢)اجوبة الاستفتاءات في باب التقليد للسيد محمد سعيد الحكيم. (٣)ولي أمر المسلمين آية الله العظمى السيد علي الحسني الخامنئي؛أجوبة الاستفتاءات؛الجزء الأول عبادات؛باب التقليد.
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • عاشق مراجع النجف | 2013-06-13
    زهية ومهند اقسم انكم لستم شيعة وجزمة المراجع الاربعه تاج فوق روسكم انتوا واهلكم الي ماربوكم الا تربية شوارع حتى صرتم تتكلمون بكل قلة ادب ع من لا تسوونا نتم وكل رموزكم جزمتهم  الذينقضوا كل عمرهم في العلم ولو لم يكونوا يملكون فهم القران لما استطاعوا استنباط الاحكام منه ولو لم يكونوا متمكنينين من علم الحديث والرجال لما استطاعوا من استخراج الحديث الصحيح من دونه ليستنبطوا منه الحكم الشرعي والا تبونهم يهايطون مثل غيرهم ع القنواة هم يعملون لله وليس ليمدحهم فلان وعلان  والاولى ان يتعلم من ينتقد مراجع النجف الادب اولا ويتعلم الاخلاق قبل فخره وطرحه معرفته بالفلسفه ولا العرفان ولا غيرهما تجعل من انسان تقي متأدب في كلامه وطرحه ولو كان من يملك الفلسفه والعرفان افضل واعلم فأبن عربي افضل من جميع علماء الشيعه من الكليني ومن دونه وحتى الحيدري وعلماء الغرب من الفلاسفه والصوفيه من العرفانيين والله جهل مطبق ممن ينسبون انفسهم للعلم ومن الجهله الذين يبحثون خلف اي شيء يتعلقون عليه ليطعنوا في علماء الطائفه سلام الله ع علمائنا العالمين في النجف الاشرف وقم المقدسه 
  • زهية علي كرماشة | 2012-08-09
    إنّ آية الله العظمى السيد الحيدري (دام ظله الشريف على العالمين) قد تحدى علماء الحيض والنفاس من مراجع النجف الأربعة بأن يحضروا إلى قناة الكوثر الفضائية ويناقشوه بالفلسفة والعرفان والمناهج حتى يتبين من هو الأعلم أمام الملأ.. فيا سيستاني ويا بشير الباكستاني ويا محمد سعيد الطباطبائي ويا محمد إسحاق الأفغاني هل أنتم خائفون من السيد الحيدري ومن علميته؟
  • مهند حسين جمال الدين | 2012-08-09
    أخي لا تحرف كلام المرجع الديني الأعلى آية الله العظمى السيد المجاهد كمال الحيدري (دام ظله الوارف).. فالسيد يرى أنّ الأعلم لا يكون اعلم بالفقه كما يقول الكلاسيكيون من مراجع النجف الأربعة.. ومن ثم أنّ السيد الحيدري طرح مفهوم جديد للأعلم يختف عما استندت عليه أنت من آراء مرجع النجف مراجع البض والنفاس.. السيد الحيدري تحدى مراجعك بأن يأتوا إليه ويناقشوه بالفلسفة.. فلا يدفنوا رؤوسهم بالتراب إذا كان لديهم علم فليناقشوه السيد الحيدري.. 

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق