]]>
خواطر :
متعجرفة ، ساكنة جزيرة الأوهام ... حطت بها منذ زمان قافلة آتية من مدينة الظلام...الكائنة على أطرف جزر الخيال...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الصراحة راحة / بأى ذنب قتلت ؟

بواسطة: الكابتن على عبد الهادى سباق  |  بتاريخ: 2012-08-08 ، الوقت: 21:06:49
  • تقييم المقالة:

    كُنت عائداً من الاسكندريه بسيارتى بالطريق الصحراوى، ومعى زوجتى وابنى الكبير، ووقع لى حادث حيث اصطدمت مقدم سيارتى بالسياره التى أمامى، وأصيبت سيار تى بتلفيات كبيرة،  وتلفيات أقل بالسياره الاخرى، ما حدث نزل شاب مُلتحى، وأخذ يلف حول سيارته وينزل أسفلها ليحصى مقدار التلف الذى حدث، وانا وابنى نزلنا من سيارتنا المنكوبة وصافحنا الشاب، ثم عدنا لنقف بجوار سيارتنا فى انتظارالقرا ر بعد المعاينة، وبعد لحظات اقبل علينا الشاب ووجه لى ثلاثة اسئلة، قال : تعترف بأنك مُخطىء؟ ... قلت نعم انا مخطىء ...قال : تعترف اننى قادر على اخذ حقى ؟ ... قلت : نعم انت قادر على اخذ حقك ، قال عندما يسأل المولى عز وجل ويقول لك ان هذا له حق عليك وعفى عنك فقل نعم ، إنشاء الله سأقول نعم ... هُنا تركنى وتوجه الى سيارته وذهب ولم يترك لى الفرصة ان اقول شيئاً...بعدها بيوم واحد حدثت المُصيبة الكبرى بمقتل 16 شاباً جُندياً، اثناء تناولهم افطارهم، فى نقطة حراستهم على الحدود، قتلوا بأيدى اثيمة ... قتلوا على حين غرة ...قتلوا بدم بارد ...قتلوا بخسة ونذالة... وعند سماعى الخبر، إنتابنى ضيقٌ وذهول ...كيف يُحدث هذا فى شهررمضان؟ وهنا اتسأل هل القتلة مُسلمون ؟ هل القتلة لديهم احساس   بأن مافعلوه جزاؤه جهنم وبئس المصير، وبعد ان هدأت ثورتى قليلاً، ربطت ماحدث من الشاب على الطريق الصحراوى من سماحة وهدوء، دون تهديد لا بالقول ولا بالفعل، لأن الاسلام دين سماحة، الاسلام دين العفو عند المقدرة، الاسلام دين التراحم ...

اللهم ارفع مقتك وغضبك عنا ... اللهم ارحم شهدائنا واجعلهم من اهل الجنة ...اللهم انتقم من القتلة ومن ورائهم ...اللهم احفظ مصر وشعبها من كل مكروه .

الكابتن / على عبد الهادى سباق .


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق