]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

سيناء الجريحة

بواسطة: لطيفة خالد  |  بتاريخ: 2012-08-08 ، الوقت: 20:45:40
  • تقييم المقالة:

صحراء الصبروالصمود وتحدي الانقسامات والجحود صحراء سيناء في ترابك مكان محظور على اصحاب التراب وعلى ارضك اناس يعادون الاهل وحراس الديار..

 

منذ عقود كنا اذا ما اصابتنا مصيبة نسرع بالاشارة الى اسرائيل على انها هي الفاعلة واليوم ويا للاسف نتهم بعضنا البعض لقد وصلنا الى نقطة الغباء الوطني والحس  الهمجي بحق بعضنا البعض شعوبا وحكاما هي قلة الحنكة وعدم دراية كافية بمستجدات الامور .

 

واذا ما وقع احد في مظلمة وخاصة القتل وانهاء حياته يكون في رقبة الحاكم والمحكومين ونحن هنا نساعد الجلاد على الهرب وعلى الاختفاء ونصرخ بوجوه بعضنا ونتقاذف التهم واكثر من ذلك نضعف اولياء امورنا ونتهمهم بالاهمال وبالتآمر على الوطن.

 

د محمد مرسي رئيس جمهورية مصر هو المتضرر الاول او بالاحرى هذه المذبحة موجهة الى يديه فالعسكر اليوم هو يدي الرئيس.ومهما كان لا احد يقامر ويغامر على دم هو المؤتمن الاول عليه.

 

صحيح انه يجب ان نفتش عن الاعداء فيما بيننا ولكن اعيدوا اصابع الاتهام الى اسرائيل هي المستفيد الاول مما يحصل على ارضنا من انتهاكات وهدر دماء.ايها المصرييون لا تهتموا الى ابواق البعض الخائف على كأس خمر يشربها او على فيلم اباحي يشوه المعاني الذوقية للانسانية او على متصابية تخاف على حسنها وجمالها ان يختفيان كرها تحت عباءة وهذا كله غير وارد ومع كل المساوىء التي جاءت بعد الثورة الا اننا نعيش زمن الكلمة الحرة والا لما كان اعداء الرئيس يتشدقون بما هو خاطىء ومسىء بحق المصريين والثورة والرئيس ...اليست هذه هي الحرية التي حتى انها لا تقف عند حدود حرية الآخرين....

 

تعازينا لكل العرب وللمصريين وللرئيس وللجيش المصري ولاهل سيناء الضائعة بين الطامع والغاصب وصاحب القرار...

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • أحمد عكاش | 2012-08-09
     دعوة

    السيدة الأديبة (لطيفة خالد) تحية وبعد:

    استجابة للمبادرة التي تقدمت بها الأديبة الزميلة (لطيفة خالد)ودعوتها إلى إقامة (صالون أدبي) في موقع (مقالاتي)، قررنا ما يلي:

    البدء بتنفيذ هذا الصالون على النحو التالي:

    1-   يكتبُ الزميل المُشارِكُ في موقعه (مقالاً) يختاره بنفسه، تحت عنوان رئيسيهو(مقال الصالون الأدبي رقم (1) تاريخ / / / 2012م الموافق لـ / / 1433هـ).

    ويكون ذلك يوم الخميس، في أيساعة تناسب ظروفه الخاصة.

    2-   ويُنزِلُ الزملاء المشاركون في الأيام التالية دراسةً نقديّة لهذا(المقال)، تتناول الشكل (الأسلوب - واللغة – الملاحظات ..) والمضمون (فكرة المقال –صحّتها – نَفْعُها – ضررها .. إلخ)، على أن تكون كالعادة في صفحة المقال كـ (أضفتعليقاً).

    3-   في يوم الخميس التالي يُنزِلُ الزميل الآخر المُحدّدُ مُسبقاً مقالَهُفي موقعه، تحت عنوان رئيسي هو (مقال الصالون الأدبي رقم (2) تاريخ / / / 2012مالموافق لـ / / 1433هـ).

    4-   ثمَّ يُشارك الزملاء الآخرون خلال أيّام الأسبوع التالي بإنزال (أضفتعليقاً) في صفحة المقال نفسها وهكذا.

     

    ملاحظات:

    1-   موضوع المقالِ يختارُهُ الزميل بحسب ما يحب، (كالشعر أو النثر)، سواءكان في السياسة أو الدِّين أو الفلسفة أو العلم أو الرياضة أو النقد ..

    2-   الغاية من إقامة (الصالون)، تبادل الأفكار والآراء، لذا يجب أن تكون فكرةالمقال مفيدةً، بعيدة عن التهجّم أو الإساءة إلى شخص الآخرين أو عقيدتهم أو أفكارهم..

    3-   لتسهيل العودة إلى صفحة الزملاء المشاركين يُرجى كتابة الاسم المُعتمدفي موقع (مقالاتي) بالحاسوب نفسه، وليس بكتابة الحروف يدوياً.

     

    الزميلةالأديبة (لطيفة خالد):

     تسعدنا مشاركتكم في هذا (الصالون الأدبي)، فإذا كنتمتودّون في المشاركة نرجو إشعارنا بذلك في الصفحة المخصّصة لذلك في موقع الزميل (أحمدعكاش).

    ونرجومنكم نشر هذه الدعوة عند معارفكم من الكتاب في موقع (مقالاتي) أو غيرهم من خارج الموقع،فهو إثراء للفائدة.

    ولكمالشكر على كل حال، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق