]]>
خواطر :
سألت البهائم ذئبا دموعه تنهمرُ...ما أبكاك يا ذئب ، أهو العجز أم قلة الحال...في زمن كثرة الذئابُ واشتد فيه الازدحامُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

جيلنا يسأل ...

بواسطة: الخضر التهامي الورياشي  |  بتاريخ: 2012-08-08 ، الوقت: 10:40:57
  • تقييم المقالة:

 

من حين إلى حين أفكر في الأدب خاصة ، والكتابة عامة ، والجيل الحاضر : جيلنا ، والعلاقة التي من المفروض أن تكون بينهما ؛ ما هي ؟ ما نوعها ؟ ما شكلها ؟ ما قيمتها ؟ ما مفعولها ؟ وما آثارها ؟ ...

فلا أجد خيطا ولو رقيقا ، أمسك به ، لأصل إلى الأجوبة . ولا ألمح نورا ولو ضئيلا ، لكي أرى الحقيقة ، فأتساءل في دهشة :

ـ ماذا ؟ هل جيلنا غير مهتم بالكتابة ، وغير مهموم بالأدب ، وغير متصل بينابيع العلم والثقافة ، وروافد الإبداع والأفكار ؟!

ـ ألا يوجد بيننا شعراء ، وقصاصون ، وروائيون ، ومسرحيون ، ونقاد ، ورسامون ، وفنانون ، و.. و... ؟!

ـ وإذا كانوا يوجدون ـ ولا بد أنهم موجودون ـ فأين هم ؟ وأين إنتاجهم ؟

ما بالنا لا نراهم ، ولا نسمعهم ، ولا يحكى لنا عنهم ؟!

يبدو أن هناك مشكلة ..!! أو بالأحرى هناك مشاكل ، وإن كنت لا أعرفها كلها ، فإنني ، على الأقل ، أعرف بعضها ، وأولها مشكلة [ النشر ] ..!! فهناك بعض الأصدقاء ، أعرفهم شخصيا ، يحملون في دواخلهم طاقات واعدة ، ويملكون مواهب رائدة في الشعر .. والنثر .. والنقد .. والكتابة العلمية ، والدينية ، والسياسية ، والقانونية ، والصحافة ، والغناء ، والموسيقى ، والرسم أيضا . إلا أنهم ، في الحقيقة ، مخذولون ..!! نعم ، هم مخذولون ؛ لأنه لا توجد ، للأسف ، مطبوعة ، سواء كانت جريدة أو مجلة ، أو حتى جهة ما ، تلتفت إليهم ، وتأخذ أعمالهم بعين الفحص والاعتبار ، بعد الدرس والاختبار ، وترعى مواهبهم وملكاتهم ، وتعرض إنتاجهم للناس . ولست أدري سببا لهذه الأزمـة ..!!!

نعم ، فهي ـ  والحق يقال ، وبمرارة مريرة  ـ [ أزمـة ] . وإن كنت أخمن أن من بين أسبابها الكثيرة ، والمعقدة :

عدم الثقة في جيلنا ..

عدم الاهتمام بأموره ، وشؤونه ، ومختلف قضاياه ؛ كأنه جيل منبت الصلة ، وغير شرعي ؛ فأعماله وغاياته ، بالتالي ، غير مشروعة ، فلا حظ له من الظهور والانتشار ، بله الشرف والمجد ..!!

والخوف من عرض أفكاره ، ورؤاه ، وإبداعاته الجديدة ، فكأنه ليس بالإمكان أبدع مما كان ، وحسب الناس ما وجدوا عليه آباءهم وأسلافهم ..!!

وهذا أمر سيء للغاية ، إن لم نقل إنه " خطير " ؛ لأنه يقضي على الجميع بالجمود والموت ، ونحن نريد التطور والحياة ؛ ففي معركة الحياة ، وميادينها المختلفة ، لابد أن يسلم الآباء الشيوخ نصب الراية ، وزمام القيادة ، إلى الأبناء الشباب ؛ فالشباب قوة .. وثورة .. ونصر ... والتاريخ يشهد بذلك . وإذا نظرنا إلى تاريخ الأدب ، والعلم ، والثقافة ، والحضارة ، والمعرفة عموما ، لوجدنا هذه الظاهرة واضحة بقوة . ولا أدل على ذلك من تراجم ، وسير الأدباء ، والعلماء ، والفنانين ، والمفكرين ، والمصلحين ، والقادة السياسيين ، والعسكريين ، حيث تحكي لنا كيف بدؤوا ، وكيف انتهوا ، وماذا أحدثوا في أجيالهم ، وأنجزوا في أطوار شبابهم ، من تجارب ومبتكرات ، وأسسوا من مذاهب وتيارات ومدارس ، كانت ثورات ناجحة على القديم والجامد ، طبعا لم تكن في معظمها ثورات هدم وتقويض ، كما قد يتبادر إلى بعض الأذهان ، وإنما كانت ثورات خلق ، وتجديد ، وإضافة ، وحلقة متصلة من حلقات الخلق الإنساني ، والابتكار العالمي ... والإمام علي بن أبي طالب ( ع ) حين قال : « لا تعلموا أولادكم ما تعلمتم فقد ولدوا في زمن غير زماننا » ، كان يدرك أهمية تفاوت الأزمان من جيل إلى جيل .

فهل يقدر لجيلنا أن يكون بدوره حلقة إضافية جديدة ، من هذه الحلقات ، أم أنه سيكتب عليه أن يكون " حلقة مفقودة " ، لا يرغب أحد في أن يبحث عنها ، وأن يكتشفها ، ويفتح لها أبواب الحرية ، والنور ، والانطلاق ، فتنتشر ، وتلمع بصفاء ووضوح ؟!

أفتوني يا شيوخ ، يرحمكم الله ...    


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • | 2012-08-08
    انا لست شيخ ...! ولن أفتي ! بل سأبدي رايي
     سأقول لك ..
    نعم ان فكرتك صحيحه وان تلك المنثورات او القصائد او القصص التي يتم نشرها هنا وهناك وبالذات في الشبكات العنكبوتيه كثيرة ومنها الغث والسمين ,,وكثير منهم مبدعين لكن
    الامر يعود لتلك الرؤية عندما يريد احدهم ان يطبع شيء من منتوجه يتبعون اساليب غاية في التعقيد
    فيجب ان تمر بالكثير من المراحل ..هذا ان تم الموافقة عليها وقد يقولون هذا ليس بنثر او شعر او انها ليست بقصة مفيدة او لها اسلب ما لانه لا يتبع لقوانين قديمة
    هنا يتوقف الشخص ان  لم يكن بيده طائل  الامر
    منهم من يتابع ويقوم بطباعة الكتاب على اساس خاص به لكنه لن يجد من يقف ويمد يد المساعدة له وينشره ..
    ويبقى الكتاب حبيس المكتبتين مكتبة البيت وعند مكتبة الطابع
    لذا يجب ان ينظر لتلك الادبيات الحديثة نظرة تفاعل لا اهمال من قبل وزارة المعارف والثقافه ..ان ارادوا تشجيعا للجيل القادم
    بورك بكم اخي الخضر على تلك المقالة وكم اتمنى لو ارى رايا حصيفا يوردنا موارد الفكر والنشر
    طيف بخالص التقدير

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق