]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

عزّة مُضَرِيَّةٌ. (قصة قصيرة جداً)

بواسطة: أحمد عكاش  |  بتاريخ: 2012-08-08 ، الوقت: 10:08:44
  • تقييم المقالة:

 

 

 

 

عِزّةٌ مُضَرِيّةٌ

 

بقلم: أحمد عكاش

 

1- الأوّلُ: لم يبقَ لي إلاّ كرامتي، هيَ أَنْفَسُ ما أمْلِكُ.

الثّاني: عِزّةُ نَفْسي تَأْبَى عَليَّ أنْ أنحنيَ لأحدٍ.

الثّالثُ: إذا خَسِرَ المرءُ شرفَهُ، فماذَا يبقى عندَهُ ممّا يحرِصُ علَيْهِ؟.

الرّابعُ: الواحدُ مِنّا قدْ يضحّي بحياتِهِ لِصَوْنِ كرامتِهِ، ألستُمْ معي في هَذَا؟.

تمرُّ طائرةٌ مُعاديةٌ وَتُلقي حمولتَهَا فوقَ البناء الَّذي كانُوا يقفونَ قربَهُ،

فَيستحيلُ رُكاماً وَغباراً،

يهربونَ جميعاً مَذْعورينَ إِلَى قربِ بناءٍ آخرَ.

*

 

2- الأوّلُ: كلُّ خسارةٍ تهونُ، إلاَّ أنْ يخسرَ الواحدُ كرامتَهُ، حينَهَا لا يعوّضُهُ عنْهَا شيءٌ.

الثّاني: رَأْسي هذا الَّذي يَشْمَخُ فوقَ جَسَدي، لم يَنْحَنِ إلاَّ للهِ عزَّ وَجلّ وَحْدَهُ.

الثّالثُ: ما أَرْوعَ السّجنَ إذا كانَ ثمناً لِلحرّيّةِ.

الرّابعُ: الرِّفعةُ وَالحياةُ في رَأْيي مُتلازمتانِ مُتَعادلتانِ.

 تمرُّ طائرةٌ مُعاديةٌ ثانيةٌ وَتُلقي حمولَتَها فوقَ البناءِ الَّذي كانُوا يقفونَ قربَهُ،

فَيستحيلُ رُكاماً وَغباراً،

يهربونَ جميعاً مَذْعورينَ إِلَى قربِ بناءٍ ثانٍ.

*

 

3- الأوّلُ: أنا لا أسمحُ لمخلوقٍ مهما كانَ أنْ ينالَ مِنْ كرامَتي.

الثّاني: يا أخي مَرْحباً بِالموتِ إذا خلَتِ الحياةُ مِنْ معاني السّيادةِ.

الثّالثُ: أسألُ اللهَ العليَّ القديرَ أنْ تَجِفَّ دمائِي في عُروقي

إذا لم أُهْرَعْ إِلَى نجدةِ وطني في الشّدّةِ.

الرّابعُ: عدمْتُ شاربيَّ هَذَينِ إذا قَصّرْتُ في فِداءِ أمّتي.

تمرُّ طائرةٌ مُعاديةٌ ثالثةٌ وَتُلقي حمولَتَها فوقَ البناءِ الَّذي كانُوا يقفونَ قربَهُ،

يستحيلُ رُكاماً وَغباراً،

يهربونَ جميعاً مَذعورينَ إِلَى قربِ بناءٍ ثالثٍ.

يستمرُّ الحوارُ بينَهُمْ.

 

أحمد عكاش

 

*

 


« المقالة السابقة

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق