]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

وغداً يكون فناء ... ولنا لقاء

بواسطة: خادم الرب  |  بتاريخ: 2012-08-07 ، الوقت: 22:32:01
  • تقييم المقالة:

وغداً يكون فناء ... ولنا لقاء

 

*************************

لا ريب أن أعظم ما يهبه الله للإنسان هو الخلاص الأبدي، فالدينونة آتية قريباً والعالم ماضياً في إدمانه للإعوجاج رغم كل الحديث عما سيؤول اليه الوقت من حدث عتيد لا مفر منه، تحمد لبعظهم عقباه وغيرهم يتأوه بلواه. وفي خضم كل التحديات لم يتوانى أغلب الناس من التشدق علانية لتبرير سلوكياتهم الخاطئة تباعاً لأهوائهم الفظة وجنون الرغبة في إمتلاك كل شيء وأتباع وأستهلالك كل موضة وفكر وأثر يجعلهم أقل آدمية وأكثر بعد عن الله، ممتهنين لكل ذي أمر فظاظ وهم بذلك قد حولهم العالم الفاني الى مستهلكين مطيعين يبتلعون كل ماتنتجه ماكنة ابليس المُقَنًعة برؤوس الودعاء والرحماء، فكان الحري بهم أن يحملوا الثقة بالله وبالنفس عاليا مستثمرين كل فرصة ترتقي بهم للحياة الأبدية الممنوحة لنا اليوم كعطية مجانية بمحبة أبوية سماوية عظيمة غير متناهية والتي من شأنها تقُوم كل سبل العيش الرغيد برضى وقبول دون سواهما. وقد يصدمني كل حين مغرموا هذا العالم وتهافتهم نحو شهواته المضللة وأقصد أغلبهم وليس كلهم لأنني جزء من هذا العالم ولكني منقلب عليه منذ زمن ليس ببعيد فشهوة العالم المادية خداع ومكر والمقبلون عليها أشبه بأناس تخفوا حياءاً بورق تين بخس سيغدو بالخريف يابسا ويتساقط كالهباء أو ستحرقه شمس حر الصيف وترميه رماداً وهي عدل وحق لكل من رفض أمتياز الله وخلاصه لستر خطايا البشر فهناك سيكون البكاء وصرير الأسنان .

جميع الخليقة هم أحباء الله الذي بذل إبنه الوحيد (كلمة الله المتجسدة) لكي لا يهلك كل من يؤمن به فتكون لهم حياةً أبدية فإن الله يحب كل البشر رغم خطاياهم وهو الشيء الوحيد الذي يمقته فيهم نظراً لقداسته ولأن محبته لنا لم تكن مشروطة  لذلك يجب علينا طاعته بإتضاع وخضوع دون قيدٍ أو شرط مدركين حرصه علينا ومحبته العظيمة، لقد خلقنا على صورته أحرارًا، و يريد أن نختاره بمحض إرادتنا ونحبه كأبناء أبرارلا كعبيد مسوقين بفعل الترهيب والترغيب،  لذلك قال لا أعود أسميكم عبيدا بل أحباء .

أحبتي وأخوتي وأعزائي ... أقولها وانا متبصر لكل كلمة ينطقها فآهي، يجب علينا أن ننادي بعضنا البعض أحباء وأخوة وأعزاء حتى مع غير المؤمنين من الأمميين وأيضاً لكل خصومنا  وأضدادنا لكي يروا فينا نور المسيح لأن المسيح هو نور العالم فجماعة المؤمنين اليوم يمثلون نوره على الارض بالنسبة لكل الأممين من وثنين وغير مؤمنين ولانه ليس عمل أعظم من هذا اوصانا به الآب (ذات الله) أن نحب بعضنا بعضاً كما أحبنا الله بالمسيح يسوع حتى إذا ما جعلنا المحبة أسلوب حياة ومنهج سلوك، أثمرت سلاماً وبراً في العالم أجمع بحسب وعده الإلهي الذي لن يزول قط، لذا يحثنا الكتاب المقدس أن نعمل كل شيء لمجد إسمه، كل فكر وكل قول وكل عمل يجب ان يكرس أكراماً للرب، ولمجد إسمه العظيم نقدم كل عمل إكراماً لمحبته الغير متناهية .

وفي مسك الختام هو يجازي يقول الرب وطوبى للعبد الأمين حين يعود سيده فيراه منتظراً رجوعه بشغف وإخلاص، لذا من غير المقبول أن نكرم الله بأفواهنا فقط، أما حقيقة اعمالنا هي إنصياع تام لرغة إبليس، وعلينا أن لا ننسى أن الشيطان ما زال يعمل في العالم حتى اليوم بطرق مختلفة، وهو يحرّضنا بطرق خفية على العمل ضد إرادة الله، وعدم محبة الآخرين، ويولد فينا روح الحسد والكبرياء والانتقام والغش والخداع والسرقة والقتل والزنا والاشتهاء وكل ما يؤول إلى إغاظة الله والعمل ضد إخواننا بني الإنسان. فكثيراً ما نسرق بعضنا البعض، ونشهد شهادة زور ضد بعضنا البعض، ونحاول أن نستغل غيرنا، ونستولي على أموال غيرنا بطرق مشروعة وغير مشروعة. ونظن في أنفسنا أن مثل هذه الأعمال هي نتيجة الذكاء والمهارة، ومثل هذه الأعمال تؤكد أن الشيطان ما زال يعمل في عالمنا بطرق مختلفة، ولا شك أننا نستطيع التغلب على الشيطان وملائكته بواسطة حياتنا مع الله والاتكال عليه كلياً. "إن كان الله معنا فمن علينا" (رومية 31:8). وأيضاً "البسوا سلاح الله الكامل لكي تقدروا أن تثبتوا ضد مكايد إبليس ." (أفسس 11:6-17). لذلك يجب أن ينصب اكرامنا لله بأعمال تليق حقاً بأبناء الله له كل السيادة والسلطان على قلوبنا وحياتنا وأعمالنا وأقوالنا، له كل المجد في السماء والأرض  الى الأبد... آمين هللويا .                    

 

    خادم الرب

 

    رياض مانوئيل القدسي

 

      7/8/2012

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق