]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

لماذا يا حياتي

بواسطة: Blac Cat  |  بتاريخ: 2012-08-07 ، الوقت: 19:18:51
  • تقييم المقالة:


في حياتنا ممرات كثيرة منها الفرح واغلبها الحزن و لكن ماذا ان كانت حياتك عبارة عن
سلسله من الحزن والهم
وماذا ان كان في حياتك شخص من المفترض ان يحبك قبل كل الناس
ولكن ذلك الشخص جعلك مداس
ويرسم لك لوحة لونها اسود كالماس
ونفس الشخص يلو

مك على اخطاء لم يرد بها الا ربك ورب الناس
ولكن ماذا ان كنت تخبئ اسرارك مع نفسك وليس مع الناس
ولكن بدأت نفسك بالاختناق
لماذا تبتسم ياوجهي وانت تريد ان تنفجر من البكاء؟؟؟
ولماذا احاول ان ارسم الابتسامه علي وجه الناس ؟؟؟
رغم انني لا استطيع ان ابتسم بكل احساس ...................
ولماذا ان كنت احتاج المساعدة ولا استطيع ان اطلبها؟؟؟
ولماذا ان كنت احتاج للصراخ ولا استطيع ان افعلها ؟؟؟
ولكن الشئ الوحيد الذي استطيع ان افعله هو ان ابكي علي وسادتي وسريري
ولا شئ يفهمني في حياتي سوى كتاباتي
وقلمي يفهم اسلوبي وتعبيري
..............................
........................................................................................
عجبت من زمن به اسراري وكأنها جبل من الأثقالِ
وقلبي يخفق من الهم والالمِ ولكن ماذا لو اراد العقل الانفجارِ
وسوف انتظر الامل فهو حلمّ من الاحلام تنهارِ
وسوف انتظر الحياه مجددا فالحزن قد اوقف نبضي واعياني
عجبت من وجهي فهو دائما يبتسم ابتسامه من الاوهامِ
عجبت من دمعتي فهي كالبحر لاتشفي وحدتي والامي
......
......اسماء سليمان حسن ..............................................       طالبه ازهريه.......................blaccat

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق