]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

المجتمع والدين والعلمانية

بواسطة: Msstapha Boulidam Agraw  |  بتاريخ: 2012-08-07 ، الوقت: 18:20:25
  • تقييم المقالة:

 

       من بين المرتكزات التي لازالت تحكم بها الدول العربية والإسلامية هو الذين كمرجعية او كدستور للشعوب والبلدان،الآن الدين يكاد يكون شكليا وليس مضومنا لهذه الحكومات ، باعتبار المغرب بعيدا عن المشرق الا اننا استقبلنا الحكومة الجديدة على ايقاعات دينية كما في مصر وليبيا...التحالف الغربي مع الحركات الاسلامية ومع الانضمة العربية تحالف مصلحي يطول حكم الانضمة الشمولية والرجعية، والحركات او الاحزاب الاسلامية اخر خيط تلعب بها الأنظمة العربية والغرب بشمال افريقيا والشرق ،التجارة بالدين تجارة قديمة يستغلها الحاكم على المحكوم لإطالة أمد الحكم والسلالة ،الا ان المجتمعات العربية والبعض اسلامية لازالت تعاني من سوء فهم الدين ونقصان التدابير العقلية والفكرية ما جعل المجتمع البعض إسلامي حتى لا نعمم في بحث دائم عن التغيير لكن دون جدوى لان النضام سبب النجاح والتدبير العقلاني للأمور بعيدا عن القبلية والدين والجهوية ، وكحل بديل طرح مبدأ المواطنة كقيمة كونية للمساواة والتعايش وكبديل حضاري يعيش فيه الكل ويعتبر نفسه مواطنا في وطنه فلا مواطنة بدون مواطن حر ولا مواطن بدون وطن حر.                                                     مصطفى بولدام اكراو
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق