]]>
خواطر :
إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . “كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . 

ما حدث هو انذاااااااااااار وناقوس خطر .. وعلينا الاستعداد ..!!

بواسطة: أسامة ناجى  |  بتاريخ: 2012-08-07 ، الوقت: 14:27:37
  • تقييم المقالة:

مشاهد اليوم حاااااافلة بالكثير من الدلالات ويحمل فى طياته انذارا كبيرا بالخطر المحدق بالوطن ..

فى مقالى هذا ساتجاوز الحديث عن الحادث الارهابى الذى تسبب فى استشهاد ابناء الوطن المخلصين على حدودنا الى الحديث عن المشهد اليوم فى الجنازة العسكرية الشعبية عن الرسائل العديدة التى لابد ان تقرأ جيدا او ن تفهم بشكل صحيح لانه جد خطيرة جدااااااااااا ..

المشهد الاول : حينما تجد طنطاوى ( وزير الدفاع ) بجانب الجنزورى ( مستشار الرئيس !!!) بجانب ابو حامد ( !!! ) بجانب مصطفى بكرى ( !!! ) فى الصفوف الاولى .. فهذه بحد ذاتها رسالة غاية فى الخطورة خاصة فى الوقت الذى اتعدى فيه على رئيس وزراء مصر الدكتور هشام قنديل وتم منعه من حضور الجنازة ..!!!

تأمل معى هذا المشهد : ما نراه هو تحالف للمجلس العسكرى مع المحرضين على انقلاب على الشرعية يوم 24 اغسطس 

الطبيعى فى اى بلد ان يتم التحقيق مع المحرضين على الانقلاب على الشرعية لا ان يتم تكريمهم بالوقوف فى الصفوف الاولى فى جنازة عسكرية لابطال قضوا شهداء على الحدود ..!!!

المشهد الاخر : نوعية المشاركين فى الجنازة .. واضح للجميع ان معظمهم من عبيد طنطاوى المجلس السمكرى واتباع عكاشة وابو حامض وبكرى .. وذلك من الهتافات واعتدائهم على كل من يمثل الثورة ( د.ابو الفتوح - نادر بكار - اسماء محفوظ - احمد دومة - شباب الاخوان - رئيس الوزراء د. هشام قنديل ... وغيرهم الكثير )

لا استطيع ان اقتنع ان جنازة عسكرية تسيطر عليها القوات المسلحة والمخابرات ووزارة الداخلية لا يستطيعون تامين حضور رئيس الوزراء وجميع المشاركين .. الا اذا كان مقصودا هذا الاعتداء ..!!!

وهذه رسالى اخرى اشد قوة .. وهى بمثابة اعلان من المجلس العسكرى بالموافقة والمشاركة فى الانقلاب الوشيك فى اغسطس .. وهذا من خلال استغلال سافر للجنازة فى ايصال الرسالة بالهتافات والاعتداءات 

وكلما تاملت ستجد الكثير من المشاهد الاخرى التى تعزز هذه الرؤية ليس اخرها كلمات مذيعى التليفزيون المصرى والنيلة للاخبار ..!!!

بعد كل هذا لا استبعد ضلوع المخابرات المصرية ( اقصد فرع الموساد فى مصر !!) فى هذه العملية القذرة بالتعاون مع الصهاينة لاستغلال الحدث فى تمرير الانقلاب المزمع ..!!!

ختاما ارجو من جميع القوى الوطنية الثورية المصرية قراءة الرسائل جيدا والوقوف يدا واحد فى مواجهة الانقلاب العسكرى المدعو له بغطاء شبه شعبى من عبيد العسكر ضد الشرعية ..

باختصار ما حدث هو انذاااااااااااار وناقوس خطر .. وعلينا الاستعداد ..!!


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق