]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الربيع العربي: من الثورة الى الثروة

بواسطة: بوقفة رؤوف  |  بتاريخ: 2012-08-07 ، الوقت: 07:52:44
  • تقييم المقالة:

قامت ثورة الربيع العربي لأجل الحصول على الحرية الحقيقية لا الشكلية ونزع الاحتكار على خيرات البلاد الموضوعة تحت يد فئة معينة قد تكون عائلة الرئيس أو اصهاره أو ...دون بقية الشعب

رفعت مطالب وكانت كلها مشروعة ومعبرة عن آمال وأحلام الأمة

بدأت فكرة فيسبوكية أو تويترية ثم سرعان ما انتقلت من العالم الافتراضي الى العالم الواقعي العربي ألموبوء ليتحول الأمر مع مرور الوقت الى كرة ثلجية متدحرجة من أعالي الجبال البيضاء ..., تخرج مظاهرات تنادي: سلمية , سلمية , تقمع المظاهرات من طرف البلطجية او الشبيحة أو المرتزقة , تختلف التسمية من دولة عربية مختارة الى أخرى ويبقى المحتوى نفسه اذناب النظام أو اليد الملوثة ذات السوابق العدلية التي يضرب بها النظام وتتولى عملياته القذرة نيابة عنه وأصالة عن نفسها ...

تبرز للعلن معارضة للنظام تتخذ من الخارج ملجأ لها , تستطيع القول انها خلايا نائمة تم تفعيلها او تحفيزها لأجل أداء مهمة منوطة بها

يتهم النظام بعمليات القمع والقتل لأجل اجتثاث معارضة الشعب السلمية ورغبته في تغيير النظام عن طريق اطلاق يد الشبيحة او المرتزقة او البلطجية لعيثوا قتلا وتنكيلا في المتظاهرين العزل , بينما يتبرأ النظام ويتهم فئات مندسة في اوساط المتظاهرين مأجورة وممولة من الخارج لأجل زعزعة استقرار وامن الدولة ...

تندد دولة عربية شقيقة بما يجري من قمع للمظاهرات وانتهاك للحريات في الدولة المختارة و العجيب الغريب انها هي  نفسها لا تؤمن بالديمقراطية وتحرم التظاهر وتدين التحزب والبرلمان والانتخابات سواء كانت صورية أو حقيقية

وتعلن تضامنها مع الشعب المضطهد وتتولى تمويل المعارضة بالمال والسلاح  وتؤسس نوادي لأصدقاء الشعب المظلوم ...

ترتكب المجازر ضحيتها شيوخ واطفال ونساء وشباب قتلى , جثث منكل بها مشوهة, المعارضة تتهم القوات النظامية , والدولة تتهم المعارضة او الارهابيون او العملاء فهم كذلك تختلف التسميات ويبقى المحتوى واحد , كلا الطرفين نظاما كان او معارضة يبكي على الشعب الذي يقتل وكلاهما يتبرأ من دمه ويتعهد بالثأر له...

تحدث تفجيرات نوعية , النظام يتهم المعارضة والمعارضة تتهم النظام والضحية نفسها لا تتغير الشعب والبنية التحتية للدولة ...

اسلحة مهربة , رجال استخبارات اجنبية يصولون ويجوبون , خالات من الفوضى في بعض المناظق , نهب سلب , رجال عصابات , اغتصاب, تعذيب,ضغوطات دولية بعد معارك اعلامية , دعوات للتدخل الأجنبي , وضع منظقة حظر الطيران , انشقاقات في صفوف القوات النظامية , انشقاقات دبلوماسية , اغلاق قنوات الدولة على النيل السات , حملة طرد لسفراء النظام , اعتراف دولي بحكومة انقالية او مجلس انتقالي , يسقط النظام بعد عام او عامين من المقاومة والممانعة ليستلم  الثوار الحكم على طبق من الأشلاء والدمار والجثث , لتبدأ حملة التطهير من رموز النظام السابق ورجالاته واعوانه ليفتح الباب على مصرعيه للانتقامات الشخصية والعشائرية والطتئفية وربما حتى الطبقية ثم يبرز للعلن ما خفي من صراعات الاجنحة داخل المعارضة السلبقة التي تحولت ليس بفضل الشعب الذي دوما هو الذي يدفع الثمن ويشد الحساب ويصبر على الجور والفجور في جميع الانظمة الماعلقبة على ظهره, بل بفضل انظمة عربية شقيقة , تحت رعاية سامية للدول الغربية  ليتحول النظام العربي الربيعي مثله مثل النظام الذي سبقه مجرد دمية قرقوز يحرك خيوطها من نصبها بماله وسلاحه , تستفيد الدول الغربية المشلول اقتصادها من صفقات اعادة اعمار وبناء ما خربته الاتها الحربية ويستفيد حكام الدول العربية الشقيقة بصفة الراعي والأح الأكبر ليرضي غروره المرضي وأناه المتورم ...

لتتحول الثورة العربية المجيدة المباركة العطرة الى ثروة بيد مخابر محملية  كان لها الفضل في استنساخها اصطناعيا ويكون النظام العربي الربيعي شر خلف لشر سلف .


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق