]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الزهراء (عليها السلام) منشأ الخط الحافظ للدين (التشيع)

بواسطة: Hasan Alnajjar  |  بتاريخ: 2012-08-06 ، الوقت: 22:34:58
  • تقييم المقالة:

الزهراء(عليها السلام) منشأ الخط الحافظ للدين (التشيع)

        إن تطبيق الإسلام , واعتناقه بالوجه التام , هي الرسالة المطلوبة من الإنسان خلال هذه الحياة , فلذا ليست من الأمر اليسير , بل هي ما يتطلب هذا العمر الطويل !

           ومن المؤكد أن من سيطبق هذه الرسالة معدود , وأنه هو الصنف الذي ينبغي أن يتبنى الإسلام في العالم , لكون تطبيق المبدأ يؤثر في نشره من قبل الفرد المطبق أولا , ولأن هذا الصنف بما أنه محيط بمفردات الإسلام , فلذا هو قادر على طرح تلك المفردات بلغة العصر ثانيا , وثالثا إذا تبنى فرد مبدأ ليس بمطبقه جيدا , فإنه لا بد وأن يترك تغيرا على ذلك المبدأ , وهذا التغير ينسجم مع نقاط ضعفه , و الأمور التي يعد مقصرا فيها , فيغير المنهج , إلى أن يعد هذا الفرد من مطبقيه !

           إن ما ذكرناه هو الوجه الأول من المحنة ؛ وهنالك وجه آخر , وهو بأن الإسلام يحمل الأوامر التي فيها بعض الحساسية من قبل أفراد البشرية _إن صح التعبير_ أكثر من أي ديانة أخرى , فالنتيجة الطبيعية هي أنه سيلقى معارضة كبيرة , تخرج من كل من يحمل أصغر مرض نفسي , أو علة باطنية تجاه العبودية للخالق , لكن وضوح الحق في زمن الرسول(ص) , وبعض الضغوطات الاجتماعية , قد فرضت على الحشود الكبيرة أن تعتنق الإسلام , فما إن توفي الرسول(ص) رُفعت تلك القيود , وأزيلت تلك الضغوطات , فأخذ كل منافق وكل من كان في قلبه مرض يعمل لتطبيق أهوائه الفاسدة , ويعيد النزعات الجاهلية , ولا يدع موقعه الاجتماعي يتقلص بخضوعه لشخص رسالي آخر , فأخذ يطرح نفسه للخلافة , ومن ثم بدأ _تدريجيا_ بالعمل على تغيير الإسلام , لأنه أمام طريقين , إما أن يقضي على الإسلام علنا , وهذا عسير , لأنه سوف يوجب المعارضة , ولن ينتخبه أحد للرئاسة , وإما أن يرأس الناس باسم الإسلام , والخلافة , ومن ثم يبدأ بالتغيير , وهذا هو الحل الأنسب , الذي يخدع الطبقة العامة من الناس إلا الخواص , وهم أهل الوعي .

          إن هذه المحن استوجبت وجود من يقوم بتوليد خط وحركة معارضة لجميع هذه التدليسات , ويقوم بتمثيل الإسلام المحمدي الأصيل , وأن يصرخ بالحق , ويلقي الحجة , ويعلن عن رفض الإسلام لتلك الأحداث جميعا , فيحافظ على أصالة الإسلام , فأول من أسس هذا الخط هو الزهراء (ع) , حيث كانت أول صوت معارض علنيا ؛ فحوربت الزهراء(ع) , وسلبت أرض فدك لتسلب المكانة الاقتصادية والاجتماعية مع هذه الأرض , وبدأ الاستضعاف لهذا الخط منذ ذلك اليوم وحتى يومنا هذا , إنه الحرب ضد إسلام محمد (ص) ..


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق