]]>
خواطر :
إني أرى في عينك براءة الذئابُ ... على ضفاف الوديانُ في الفرائسُ تنتظرُ و تنقضضُ ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الافلاس السياسي والميداني جعل السياسيون العراقيون يتكلمون بالعقائد

بواسطة: محمد الطيب  |  بتاريخ: 2012-08-06 ، الوقت: 21:48:20
  • تقييم المقالة:

 

الافلاس السياسي والميداني جعل السياسيون العراقيون يتكلمون بالعقائد محمد الطيب / العراق    منذ سقوط بغداد بايدي الاحتلال الامريكي والى الان لم نرى من سياسينا اي خير فتراهم وقت الانتخابات يطلقون الوعود والعهود وكلها كذب بكذب فماهي الا عهود ووعود معاوية للامام الحسن وما ان تنتهي الانتخابات ويتربعون على العرش ويحصلون على مايريدون الا وتنكروا لكل تلك العهود والوعود التي منوا بها الناس بانهم ان انتخبوهم سيفعلون كذا ويعطون كذا ويبنون كذا فتراهم يديرون ظهورهم وكانهم لم يعدوا بشئ ولم يمنوا الناس بشئ وهكذا الحال مع اقتراب كل الانتخابات   ولكن هذا الاسلوب وهذا الكذب الفاضح قد اكتشفه الناس وتاكدوا ان هؤلاء السياسيون لايفعلون لهم شئ وانما همهم فقط مصالحهم الشخصية والحزبية فقط ولن يقدموا للشعب اي شئ وعلى كل المستويات وبما اننا على اعتاب الانتخابات هذه الايام فقد ابتكر السياسيون العراقيون طريقة جديد من اجل ان يجعلوا الناس تنتخبهم حيث اتجهوا الى العقائد بعد ان فرغت جعبتهم من الوعود الكاذبة ففي هذه الايام ابتكروا طريقة جديدة لتخويف الناس حتى يجعلونهم يضطرون لانتخابهم وهي ان السفياني قادم وان هذا السفياني سوف يقدم من سوريا وما هذه الثورة التي تدور رحاهل الان في سوريا الا بداية لظهور السفيان وان هذا الجيش الحر ماهو الا جيش السفياني وانهم بعد ان يسيطروا على سوريا سوف يتجهون الى العراق . لاحظوا اخوتي كذب ونفاق السياسين العراقيين فانهم من اجل ان يصلوا الى الكرسي فقد جعلوا الثورة الشعبية في سوريا ضد الظلم والاظطهاد البعثي جعلوها ثورة للسفياني وانه قادم الى العراق وهدفه قتل الشيعة فهل ياترى يوجد اكثر من هذا النفاق وكانهم تناسوا ان من صفات السفياني الكذب والسرقة والقتل على الهوية والطائفية وكل هذه تنطبق على هؤلاء السياسيون .نعم هم من يمثل السفياني بل هم السفياني وليس الشعب السوري الثائر لانهم هم من سرق العراق وثرواته وهم من قتل ابناء العراق بسبب خلافاتهم السياسية وهم من اهلك الحرث والنسل في بلاد الرافدين . فانتم ايها السياسيون اعداء الشعب العراقي وقتلته وسراق ثرواته وهادري كرامته ولن تنطلي كل هذه الالاعيب على الشعب العراقي فكل ماتقولونه مكشوف لنا وهدفه واضح وسوف لن تنالوا ماتتمنونه ولن يخدع الشعب العراقي بعد اليوم بما تصوغونه من اكاذيب وافتراءات وخزعبلات ماانزل الله بها من سلطان وان شاء الله ستكون الانتخابات القادمة الضربة القاصمة التي يوجهها لكم ابناء الرافدين لتكونوا في مزبلة التاريخ ولعنة تتكرر على افواه ابناء العراق ذلك بما قدمت ايديكم وان الله ليس بظلام للعبيد  
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق