]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

شماعة المالكي وصولاغ العقائدية بعد فشلهم الذريع

بواسطة: أحمد الكناني  |  بتاريخ: 2012-08-06 ، الوقت: 20:29:12
  • تقييم المقالة:


بعدما تسلط حفنة من السياسيين على حكومة العراق بالرغم من مصيرهم وهويتهم المجهولة التي كانت مخفية في الظلام الدامس شاءت الاقدار ان تشرق الشمس عليها لتكشف خفاياها وتظهر اثرها فكانت ذلك الانكشاف قد ظهر بعد اوانه وبعدما خلف الدمار العارم في ربوع الارض من شماله الى جنوبه وأصبح في موضع مزري جداً بات كمحتضر راقد على الفراش يشكو ألمه من جميع جسمه .
فهؤلاء السياسيون كانوا قد مارسوا مختلف الطرق والاساليب المتنوعة في سبيل ايهام الناس وتظليلهم من اجل ترشيحهم لمسند الحكم ولاننسى الدور الامريكي والايراني بهذا الخصوص وتبادل المنافع والمساومات والاتفاقيات التي بيع من خلالها العراق وسحب البساط من تحت ارجل شعبه .
فمنذ الوهلة الاولى التي برز فيها هؤلاء وهم يروجون بشعارات رنانة فارغة المحتوى ذات اطار جميل ظن من خلالها كل عراقي انه سوف يجني الثمار من بين يديه وتحت ارجله لكن في الحقيقة وبعد مرور السنين العجاف التي اجهضت الشعب ولم يجني من تلك الثمار الذهبية سوى الاشواك البالية التي انغرست  في اصابع يديه ؟؟؟!!!
ففي مرحلتهم الاولى كانت ابواقهم تدور حول التفاف المرجعية لهم واننا سوف نوفر لكم حرية المذهب والدين والزيارات للعتبات المقدسة وغيرها من التراهات التي مررت على السذج والبسطاء وللاسف الشديد دعم بعض المرجعيات الكبرى لهم بغية انهم يحملون المذهب الشيعي وسوف يحافظون على بيضته بعدما سلبت من قبل النظام السابق وهذه نذير حرب طائقية فان لاينجح اي مشروع وطني اسس على اسس طائفية تخدم زيد من الناس بل يجب ان يكون المشروع عام لا مختص بفئة دون اخرى ومع الاسف صدقها هؤلاء وحصل ماحصل ليتعالوا على منصة الحكم وعلى اكتاف الابرياء وتأخذ السنين مأخذها من الظلم والحيف والطائفية والفقر والاغتيالات ودوي الانفجارات لتأتي فرصة سانحة للشعب مرة أخرى والبديل في الانتظار ويتشوق الى خدمة العراق لترفع الابواق الباطلة مرة اخرى وتشاع قضية ((السنة ونحن اولى من السنة ولا تعطوها الى البعثية ))وغيرها من الامور التي مررت على الشعب وجعلته يعيش حالة من العصف والخوف ودفع الضرر الى ان تمكن من الحكم وللمرة الثانية والثالثة وهو يبوق بهذه الاهازيج التي تملى عليه من اسيادهم من الخارج وفي نهاية المطاف وبعدما ادرك الشعب انهم لايخدمون سوى اسيادهم وانفسهم وانه راح ضحية صراعهم على كرسي الحكم ونفوره عنهم وبعد فشلهم الاعلامي والسياسي والقيادي وبعد تحطيمهم للبنى التحتية للوطن وتخلي المرجعيات عنهم جاؤوا بأبواق جديدة قبيل قدوم الانتخابات وهي تتعلق بالجانب العقائدي ولعلها تؤثر بهذا الشعب الذي مرر عليه الكثير منها وهي قضية ((جيش الشام سوف يأتي الى العراق بعد ان يدمر سوريا وسوف يسحق المذهب الشيعي برمته ويقف على اسوار بغداد )) ونحن سوف نؤمن لكم الحدود ونضع الجيش العراقي على هيبة الاستعداد ونمنعه من الوصول اليكم ؟؟!!!
فأي تراهات هذه وأي سذاجة عقلية وأي اضحوكة هذه التي يريدون ان يمرورها على هذا الشعب المسكين المحتضر الذي لايجد قوته ؟؟؟؟
فقضية سوريا هي قضية شعب ثائر على الظلم حالها كسائر الحالات في الدول العربية التي انتفض شعبها ضد الظلم وما علاقة العراق بذلك ؟؟؟؟ وما علاقة السفياني في ذلك !!!
ولماذا لايكونون هم من مصاديق السفياني بعدما سرقوا ونهبوا ثروات الشعب وأهدروا دمائه العزيزة ولا يلتفتوا اليه يوماً من الايام قط , فكل مشاكل العالم تهمهم وينفقون الملايين من الدولارات لحلها وتعقد المؤتمرات والجلسات والدبلوماسيين منهم في سبيل حل معضلات الغير متغافلين وهاملين مشاكل الداخل وهموم العراقيين جميعاً فهل انتم حماة له ؟؟؟
ولماذا لم تحموا هذا الشعب المسكين من عشرات الانفجارات التي تحصل يومياً التي تذهب بالمئات والالوف من الارواح العزيزة من الشعب وكذلك عشرات العبوات اللاصقة ومئات الاغتيالات من كواتم الصوت بلا سبب بغض النظر عن الامراض الفتاكة التي تقتل المريض بسبب مجهول واموات الفقر والسكن والانتحار والبطالة والحروب النفسية ووووو...)) اليست هذه من الاولويات التي يجب معالجتها بدل هذه الاكذوبة التي تبوقون فيها بالازقة والشوارع والتي عزف على وترها كل من رئيس الوزراء ((نوري المالكي وجبر صولاغ المساعد الايمن والمتلون الحرباء )) فنحن نقولها وبكل صراحة لاكيل لكم عندنا بعد الان وليس هذا فقط وفقط بل ويجب ان تقام محكمة عادلة بحقكم لتكشف جرائمكم النكراء بحق الالاف من الضحايا العراقيين التي تلفت بأيديكم الملطخة بالدماء والسائرة بنهج الدكتاتورية الهوجاء فلا بد من ذلك ولابد من الشعب ان يتربص بكل الاعيبكم هذه ويقف وقفة حازمة لصدها عن عقله ويضرب بمقامع من حديد بلا عودة ليسلم من شركم والى الابد


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق