]]>
خواطر :
شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . اختصار الكلام براعة لا يجيدها كل أحد، كما أن الإسهاب فيه فن لا يتقنه إلا القلة، والعبقري من يجمع بين الحُسنين   (محمد النائل) . 

تشكيل الاسرة

بواسطة: عبدالعظيم عبدالغني المظفر  |  بتاريخ: 2012-08-06 ، الوقت: 20:04:15
  • تقييم المقالة:

 

تشكيل الأسرة    بقلم عبدالعظيم عبدالغني المظفر

إن لتشكيل الأسرة فوائد كثيرة ، وكثيرة جدا ، وإن إرضاء الغريزة الجنسية مقابل تلك الفوائد لا يعد شيئا ، ولو علمنا بأن قتل النفس الأمارة بالسوء والذي يعني قتل جميع الرغبات والميول ومن جملتها الغريزة الجنسية حرام بنظر الإسلام ، وأن الغريزة الجنسية لا تعد شيئا مهما ذا ما قيست بالفوائد التي تصدر عن تشكيل الأسرة

إن الفائدة الأولى التي يمكن أن تنتج عن تشكيل أسرة هي إرضاء الفطرة ، وهي فائدة مهمة جدا ، لأن الرجل للمرأة ، والمرأة تنجذب إلى الرجل ، وأن الأولاد هم حاصل تجاذب المرأة والرجل وهذا أمر طبيعي لذا تكون المرأة منجذبة نحو الرجل وأن الرجل تجذبه المرأة منذ اليوم الأول الذي وضع فيه الإنسان قدمه على الأرض ، ويكون نتاجهما من الأولاد متعلقا بهما فقط . إن أول من أحيا هذه الفطرة هو نبي الله أدم أبو البشر وزوجه حواء عليهما السلام لتبقى هذه الفطرة إلى يومنا هذا  ولو تمكنت إحدى الأسر من تقديم نسل صالح للمجتمع ستحظى حتما بالأجر والثواب ، وهذا هو نظر الإسلام العظيم ، وقد لا يكون هناك أجر ولا ثواب في الإسلام أسمى من هذا ، لذا تكون الآية المباركة التالية دليلا على قيمة الإنسان الرفيعة .

(بسم الله الرحمن الرحيم ومن قتل نفسا بغير نفس أو فسادا في الأرض ، فكأنما قتل

 الناس جميعا ومن أحياها فكأنما أحيا الناس جميعا ) المائدة / 32

لقد ذيل الأمام الصادق عليه السلام  هذه الآية بمعنى باطني دقيق وهو : إذا تمكن فرد من حرف أخر عن جادة الصواب ، أو من أخرجه من الطريق المستقيم كان وزره كالذي قتل الناس جميعا ، ومن هدى شخصا إلى سواء السبيل بعد أن كان منحرفا فكأنما أحيا الناس جميعا .

وبناءا على ذلك يحذر الأمام الصادق  عليه السلامالناس من مغبة التحدث جزافا خشية انحراف البعض عن جادة السواء .

وعليه ينبغي لكم أن تحذروا تشويه سمعة العلماء والرجال الخيرين في هذه الأمة الإسلامية  أمام أبنائكم .فالحذر كل الحذر من زلات أقلامكم ، وشطحات ألسنتكم ، وطريقة أعمالكم ، وأسعوا لتربية الناس وفق ما جاء في كتاب الله تعالى ، فإذا تمكنتم من مد يد الهدى لأحدكم فلا تبخلوا عليه بذلك ، وأعلموا أنكم بنجاته تنجون العالم كله .

وبناءا على ما تقدم ، يكون تفسير الأمام الصادق عليه السلام  الخالص لتلك الآية : هو إذا استطاع زوجان تقديم جيل صالح إلى المجتمع فسوف يكون ثوابهما أكثر من ثواب ذلك الذي يبني مسجدا ، أو مدرسة ، وسيكون ثوابهما كثواب الذي أحيا الناس جميعا .

وعليه يكون تقديم الأبناء الصالحين إلى المجتمع الإسلامي أكثر ثوابا من بقية الأعمال الصالحة ، ولكن متى يمكن تقديم الأبناء ؟ يمكن ذلك بعد تشكيل الأسرة .

نقرأ في الروايات المتواترة ، أن النبي الأكرم (صلى الله وعليه واله وسلم)والأئمة الأطهار عليهم السلامأكدوا وتطرقوا كثيرا إلى أن الذي يموت ينقطع عمله ، إلا من كان لديه أعمال باقيات صالحات ممتدات إلى الحياة الأخرى ، وأحد مصاديق هذه الباقيات الصالحات هم الأولاد الصالحون .

فمن ترك وراءه أبنه صالحة ، أو أبناً صالحاً فهو شريك معهما في الثواب الذي يمكن أن يحصلا عليه من خلال قيامهم بالأعمال الخيّرة ، ومثله كمثل الذي يسن سنّة حسنه فيحصل  على أجرها ، وعلى مثل أجر من يعمل بها إلى يوم القيامة .إذن سيكون الوالد حاصلا على ثواب ما يحصل عليه أبناؤه الخيرين حتى بعد مماته . (1)نقل عن الشيخ الصدوق أنه نقل عن الأمام الباقر محمد بن علي عليهما السلامفي ( ثواب الأعمال ) أنه قال :

أيّما عبد من عباد الله سن سنة هدى ، كان له أجر مثل أجر من عمل بذلك ، من غير أن ينقص من أجورهم شيء . إن الباري تبارك وتعالى كافأ الإنسان الذي قدم أفرادا - أبناء- صالحين للمجتمع بثواب جزيل بالإضافة إلى الثواب الذي يحصل عليه من خلال تقديم الأبناء للأعمال الخيرة ، فإذا صلى الولد ركعتين حصل على ثوابهما ، وحصل الوالد على مثل ذلك أيضا ، وحصلت والدته على مثل ذلك الأجر .وعكس ذلك صحيح وهو الذي يسعى جاهدا لأن يهلك الحرث والنسل ، والذي لا يمكن أن يحسب إلا عدوا للبشرية .

إن عدو البشرية صمم ومنذ اليوم الأول على سلب النسل الخير من المجتمع من خلال شيوع الجنس بين أفراد البشر

(بسم الله الرحمن الرحيم ومن الناس من يعجبك قوله في الحياة الدنيا ، ويشهد الله على ما في قلبه وهو ألد الخصام ) البقرة 204

ما بالنسبة للصفة الثانية التي تعرض لها القرآن المجيد في سورة البقرة فهي : إن هؤلاء الأعداء – أعداء البشرية – يسعون للإفساد دائما حينما يكونون مقتدرين ، أو متولين زمام الأمور : ( بسم الله الرحمن الرحيم وإذا تولى سعى في الأرض

ليفسد فيها ، ويهلك الحرث والنسل والله لا يحب الفساد ) البقرة 205

إن إحدى أعمال فرعون كانت تكمن في تخريب وتدمير النسل والحرث وإفساد النساء بعد تجريدهن من الحياء بطرق مختلفة خبيثة . لقد قسمت لنا الروايات الحياء إلى (عشرة) أقسام (تسعة) منها للمرأة وقسم واحد منها للرجل ، ولكن أنظر ما الذي يحدث حينما تذهب هذه الأقسام التسعة من المرأة ؟

إنها سوف تجرأ على فعل المحرمات ، تجرأ على الخروج من منزلها معطرة ، متبرجة ، متزينة ، لا تلبس إلا الشفاف من الجوارب ، وعندما تصل إلى سوق المدينة تراها توزع الابتسامات هنا وهناك ، وتمزح مع هذا وذاك بدون رادع ، لأنها فقدت الحياء الذي يردعها من فعل ذلك – والعياذ بالله - . والويل كل الويل لذلك المجتمع ، ولتلك المرأة ! إن فرعون تمكن من نساء زمانه إلى مثل هذه الحالة لكي يوطد أركان حكومته ، ولكي يمكن بسط سلطته على الناس ضمن حسابات مستقبل الجيل الذي كان يعمل آنذاك ،والجيل الذي سيأتي من بعده . وهذا ما نراه معمولا به في هذه الأيام ، حيث يسعى المستعمر والمستغلون إلى ترتيب أوضاع الجيل القادم بالشكل الذي يجعلهم  مطية لهم يركبونها متى شاؤا ، وينزلون عنها متى رغبوا في النزول .

 

 

البحث مستل من كتاب تربية الشباب ج 1/ لنفس الكاتب

 


تربية الشباب ج 1 نفس الكاتب


« المقالة السابقة

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق