]]>
خواطر :
شُوهد كلب (أكرمكم الله)، في فصل البرد يلهثُ... تعجبت منه البهائمُ، كيف يكون الحال في فصل الحرُ...أجاب الكلب، لذلك الحال أنا من الآن أتهيأ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

بين الطيبة والقساوة

بواسطة: Selsabil Eldjena  |  بتاريخ: 2012-08-06 ، الوقت: 18:20:10
  • تقييم المقالة:

بين الطيبة و القساوة....قلب يتوسع للخير...ويضيق لغيره ...و إن ضاق...قسا وظلم...ونزل إلى أدنى بقاع الدناءة...يشقى ...وهو قادر على الإحتمال...و كأن الطبع فيه وليد...به يأمن...و كأن مع الخير... لا يريد وعيد... و مع الشر أبرم عقدا و الشيطان...فيا مكروب القلب...التفت الى حالك...فقد يداهمك الزمان...و أنت عن راحة البال...ساه...وتعاني...الضيق ...وعزة النفس ...تمانع...الضمير عن الإعتراف....فاسبر أغوارك قبل فوات الأوان...وتدركك الموت...و أنت للإذاية فنان...تبكي من ابتغى بقربك الأمان...فيدبروهو خذلان...و كأن بك داء...ينفر منك كل دان...وهو راض.

.


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق