]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الطهارة

بواسطة: بندر سعد الحربي  |  بتاريخ: 2012-08-06 ، الوقت: 07:24:38
  • تقييم المقالة:
الطهارة في اللغة : النظافة والنزاهة عن الأقذار والأوساخ سواء كانت حسية أو معنوية ومن ذلك ما ورد في الصحيح عن ابن عباس رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه و سلم كان إذا دخل على مريض قال : " لا بأس طهور إن شاء الله " والطهور هو المطهر من الذنوب فهو صلى الله عليه و سلم يقول : إن المرض مطهر من الذنوب وهي أقذار معنوي [ لعله : معنوية ؟ ؟ ] ويقابل الطهارة النجاسة ومعناها في  اللغة : كل شيء مستقذر حسيا كان أو معنويا فيقال للآثام : نجاسة وإن  كانت معنوية وفعلها : نجس " بفتح الجيم وضمها وبكسرها " ينجس " بفتح الجيم وضمها " نجاسة فهو نجس . ونجس " بكسر الجيم وفتحها " ومن  المفتوح قوله تعالى : { إنما المشركون نجس }سورة التوبة :28 أما تعريف الطهارة في اصطلاح الفقهاء ففيه تفصيل : فالحنفية يقولون هي النظافة عن حدث أو خبث وقال المالكية : إنها صفة حكمية توجب للموصوف بها جواز استباحة الصلاة به ، أو فيه ، أو له . فالأولان يرجعان للثوب والمكان ، والأخير للشخص . أما الشافعية فيقولون: تطلق الطهارة شرعا على معنيين : أحدهما : فعل شيء  تستباح به الصلاة من وضوء وغسل وتيمم وإزالة نجاسة أو فعل ما في  معناهما وعلى صورتهما كالتيمم والأغسال المسنونة . ثانيهما : أنها ارتفاع الحدث أو  إزالة النجاسة أو ما في معناهما وعلى صورتهما كالتيمم والأغسال  المسنونة . والحنابلة قالوا : الطهارة في الشرع هي ارتفاع الحدث وما في معناه وزوال النجس أو ارتفاع حكم ذلك.  

 


 انظر :كتاب الفقه على المذاهب الأربعة (1/ 11) التعريفات للجرجاني ص 142 الدر المختار (1/ 90) حاشية رد المحتار (1/ 90)  أسهل المدارك شرح إرشاد السالك للكشناوي 1 / 34 شرح منتهى الإرادات (1/ 2)  تحقيق المطالب بشرح دليل الطالب (ص: 29) 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق