]]>
خواطر :
يا فؤادي ، سمعت دقات همسا على أبوابك ... أخاف أنك في مستنقع الهوى واقع ... اتركنا من أهوال الهوى ، أسأل أهل الهوى لترى...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الدغدغة بالكلمات ،،

بواسطة: جمان  |  بتاريخ: 2012-08-06 ، الوقت: 06:05:33
  • تقييم المقالة:

ستحاول جاهداً أن تقطف لي القمر
لأبتسم
ستحاول جمع النجمات
وترتيب النسمات
وبعثرة الصور
ستحاول اعطائي ماأفقد
لمعة عين المحب
واخفاء القهر
ستحاول دغدغتي بالكلمات
لأغير تلك الحقيقة
واصرف النظر
وطني هو وطني وان
دمرتَ لعبتي الصديقة
واخفيت الملامح بطريقة
وسرقت الدرر
وطني لم تولد بغيره أمه رقيقة
تفقد ابنها وتنشد اخاه
السالف الذِّكر
وطني لم يولد بغيره طبيبٌ
ليُقتلَ بمهنته الشريفة
ويبقَ الأثر
سكينةٌ عنيفة
تلوِّثُ الطهر!
ستحاول جاهداً اقناعي
بان الطفل شيخٌ
يمثل البراءة
والشيخ تمثالُ العهر
ستحاولُ نزع حجتي
ووأد قوتي
وسأبتسم
شهيداً سأبتسمُ بالنصر!

جمان القهر

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • عبده أحمد | 2012-08-07
    ما أعظمها الإبتسامة وما أمضاها سلاح..الإبتسامة أعزائي لو تعلمون تندك تحتها الجبال ساجدات..علينا أن نتمسك بها في أوقات الفرح والكرب..
    تحياتي للشاعر العظيم وفي انتظار الأجمل،،
  • أحمد عكاش | 2012-08-06

    [ستحاولُ نزع حجتي
    ووأد قوتي
    وسأبتسم
    شهيداً سأبتسمُ بالنصر.]

    لله ما أروع قتيلاً مسجّى على الأرض،   مُعفّراً بالتراب .. مُضمّخاً بالدماء.. و.. بعينين ذابلتين مُثقلتين بالوَسَنِ الأبديّ ألقى على قاتله نظرة احتقار وترفُّع .. واستخفاف، ثمَّ أسلم الروح وعلى ثغره طيف ابتسامة ..

    كم سيبدو هذا الطعينُ مُنتصراً قويّاً، وكم سيبدو القاتل ضعيفاً مهزوماً..

    ما عدتُ أذكر اسم من قال: إذا ابتسمَ المهزومُ، فَقَدَ المنتصرُ لذَةَ النصرِ.. لله ما أروع هذا القول.

    و(الشهداء) يا عزيزتي جمان أنبل خلق الله بعد الأنبياء، وهم الذين يعبّدون لأمتهم سُبُلَ النصر.

    فالكتابة عنهم نُبْلٌ أيضاً، لأنَّ الكتابة غالباً ما تستمدُّ روعتها من موضوعها.

    بارك الله بالكاتب والمكتوب، مع شكري البالغ لمرورك بمكتبتي المتواضعة، ولكلماتك الرقيقة، وفقك الله يا جمانَ السعادة والنصر. 

     

    • جمان | 2012-08-06
      وهل بعد هذه الاضافة جميل أستاذي
      من الانقاص بحق كلماتك اضافة رد اليها
      فالصمت بحضرة الجمال جمال
      بارك الله بك معلماً وجعلك قائداً للخير كما انت
      ودي واحترامي

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق