]]>
خواطر :
(مقولة لجد والدي، رحمه الله ) : إذا كان لابد من أن تنهشني الكلاب ( أكرمكم الله)...الأجدر أن اسلم نفسي فريسة للأسود ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

على رصيف الفراق

بواسطة: تونسي عبد الله  |  بتاريخ: 2012-08-05 ، الوقت: 23:28:24
  • تقييم المقالة:

احمل قلبي وجرحي

واسافر بهما قاطعا دروب الاحزان والوداع

تضمني الذكرايات في ردائها الهرم

وتذكرني بموضع الوحدة والوهم

فاحاول ان اكفها عن الماضي

فاجد الصورة امام عيني

تتشكل من العدم

ترى اي قدر اختار لي هذا النصيب

واي جروح اختارت فوادي

لها منزلا لها

تزورني كل مساء

وهي تحمل اكفافا من حطام عشقي

وتنثره على عتبات منزلي لارثيه

فلا اجد في جوفي الحروف ولا النغم

فهاهي اخر لوحة في منزلي اقدمها كدية مني

لعل اشعاري المنتحرة تغفر تقصيري

وتمحي من قرطاسي عار القلم

بماذا اردد حديث الصباح الاجوف

وانا قد بعثرت عن سيجارتي دخانها

وحملت اخر فتيل منها

الى حظيرة الغنم

فمسكوها عني للحظة

لعلي ارى بصيص امل واعد

يطرد عني هذا الالم...

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق