]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

معجزة القرآن 3

بواسطة: اسلام رمضان  |  بتاريخ: 2012-08-05 ، الوقت: 20:42:29
  • تقييم المقالة:

 

تكلمنا فى الحلقة السابقة فى كيفية اختراق القرآن لحجاب المكان وخاصة فى نفوس المشركين ولم يتفهوا بكلمة ليكذبوا بما جاء به القرآن الكريم وفى حلقتنا هذه سوف نتحدث بإذن الله عن كيف مزق القرآن حجاب المستقبل وذلك ان المستقبل له نوعان وهو المستقبل القريب والمستقبل البعيد .....وفى هذه الحلقة بإذن الله تعالى سوف نتحدث فى كيف مزق القرآن حجاب المستقبل القريب ..........
  يأتى الرسول صلى الله عليه وسلم ويقرأ (تبت يدا أبى لهب وتب ما أغنى عنه ماله وما كسب ..سيصلى نار ذات لهب وامرأته حماله الحطب فى جيديها حبل من مسد)هذا قرآن وفى من ؟ فى عم الرسول  فى عدو الاسلام ألم يكن ابو لهب قارد أن يستخدم هذه السورة ضد الأسلام قالت له الأيه يا أبا لهب ستموت كافرا وستعذب فى النار وكان يكفى ابو لهب أن يذهب الى اى جماعه أسلامية ويعلن أسلامه حتى ولو كذبا يسلم لكى يهدم الأسلام ولكن حتى هذه الفكرة لم يجرؤ عقل ابو لهب على الوصول إليها ولم يكن التنبؤ بأن أبو لهب بالذات لن يسلم ولو نفاقا لأن الكثير من المشركين أهتدوا الى الاسلام أمثال عمرو إبن العاص وخالد إبن الوليد والسبب الوحيد أن الذى كتب القرآن يعلم تمام العلم أن هذا التفكير لن يأتى على عقل أبو لهب من الأساس هل هناك إعجاز أكثر من هذا الفقرة الثانية ماذا حمل القرآن لغير المسلمين فى أختراقة لحجاب المستقبل القريب لقد كانت هناك مملكتان عظيمتان هما الروم والفرس وقد جرت بينهم حرب عاصفة اودت بالروم وكان كل من عاشر الحرب ورأئها وراى مصير الروم بعدها أجزم أن الروم لن تقم لها قائمة أبدا بعد ذلك ولكن يأتى القرآن ليضرب بكل الأراء عرض الحائط وينزل معجزة يخترق ويمزق بها حجاب المستقبل القريب وحجاب المكان ايضا ويقول (الم غلبت الروم فى أدنى الأرض وهم بعد غلبهم سيغلبون فى بضع سنين  لله الامر من قبل ومن بعد ويومئذ يفرح المؤمنون بنصر الله ينصر من يشاء وهو العزيز الرحيم)سورة الروم ثم يمضى القرآن ليمعن فى التحدى ((وعد الله لايخلف الله وعده ...ولكن أكثر الناس لايعلمون)) أيستطيع محمد التنبؤ بمكان المعركة ونتيجتها ومن طرفى الحرب ومتى ستكون هل يستطيع اى قائد عسكرى مهما بلغت عبقريته ودهائه ان يتنبأ بمصير معركة او معرفة مكانها او نتيجتها او طرفى المعركة لا أظن ذلك بتاتاً وهل أمن محمد صلى لله عليه وسلم أنه سيعيش لبضع سنين ليشهد هذه المعركة ولقد وصل الأمر أنه أبو بكر راهن على صحة ما جاء فى القرآن اذا ً فقد أصبحت قضية إيمانية كبرى هذا هو القرآن يأتى ويخبر الاسلام عن حقيقة ستحدث لغير العرب ويقول الكفار أن القرآن كاذب فيقول المؤمنين أن القرآن صادق ويحدث رهان بين الأثنين ماذا سيحدث لو لم تقم الحرب او حتى تهزم الروم مرة اخرى من الفرس أكان هناك أنسان سوف يصدق القرآن مرة اخرى أيضيع الأسلام من أجل قضية غيبية مثل هذه القضية ومن هنا نزل يقينا ما سيحدث فى القرآن وحدثت الحرب وأنتصر الروم على الفرس فعلا كما تنبأ القرآنوهكذا كان التحدى للكفار وغير المسلمين واذا انتهينا الى هذا نكون قد أثبتنا ان القرآن تحدى للعرب وغير العرب وللمؤمنين والمشركين والملحدين ولكن كيف يمكن ان يتحدى الأجيال القادمة هذا ما سوف نعرفة بإذن الله تعالى فى الحلقة القادمة

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق