]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

العيش في المجهول

بواسطة: FERIEL  |  بتاريخ: 2012-08-05 ، الوقت: 19:33:14
  • تقييم المقالة:

على ألم ...على حزن..على جروح و هموم .....كيف اعبر ؟؟..و كيف أبوح؟؟؟ كيف أجيب عن أسئلتك بدون دموع ؟؟؟ ...فمأسات حروفي إليوم تنوح على قلب صار كرفات الصخور !!!أجد  نفسي إليوم معك على نفسي الفراش تلمسني و تقبلني و الرغبة تجتاحك لممارسة الحب ...تسمعني بعض الكلمات من معاني الإعتدار و الغزل .....لكن أرجوك كفاك كدب وخداع وضع كل شيء في حقيقته فذلك يبقى مجرد كلام تعلمه إللسان للوصول لمبتغاه....لإبراز الرجولة وعيش بعض لحضات من النشوة مع جسد جديد... !!!عدت بعد سنين من الهروب مرغماً .. عدت لنشترك ثانيةً سويةً لنفس الفراش .. و كأن شيء لم يكن ..وكأن الامي لم تعني شيء لزمان !!!تركتني تائهةً مع نجوم الليل .. فوق صفحات الغيوم .. وبين زخات المطر انتظر إشراقة الشمس و انجلاء سوادي السحاب لمحو كلي لحظات الصمت و سكون و الألم .. غادرت و تركتني وراءك حتى دون إن تلتفت .. تركتني متمسكة ببعض كلماتي الحب والوعود ... فكيف أمكنك الرحيل هكذا ؟؟ كيف أمكنك أن لا تكون عادلا؟؟؟... باتت الدموع في عيناي حتى يدي لم تطاوعني أن امسحها لانها سالت لاجلك .. تركتني ورحلت فتعايشت مع قلب جريح وحياة من الضياع .. بين أحزان حفرت على جدار قدر تعيس ...لكن كيف قبلت هذا  على حبي كيف استطعت ؟؟؟ ألم تعلم برحيلك كم احتجت إليك في هذه الصحراء الملتهبة وكأنني من دون ماء .. احتجت إليك مثل حضن دافئ .. فكم أحببتك بجنون والجنون يعرف كنعت للعشاق ..طيلة تلك السنين تغرورق عيناي  بالدموع ومع كل هبوط روح الظلام و بروز بعض النجوم  تجتاحني عاصفة من المشاعر مزوجة ما بين ألم والإشتياق .. فكم من ليلة تساءلت فيها عن ماكنك ..أتخيلك فيها وأنت بين أحضاني أخرى تسقيها القبلات و اللماسات فتحي فيها رعشة النشوة .. وكم من ليلة أخرى انهالوا على فراشنا الخالي  بالدموع أحاكي فيها وسادتك وأسائلها عنك ... فاين أنت من كل هذا  وأين أنا من معاني الكرامة والحس ...أما اليوم  فأنت تملأ معي الفراش تحتضنني بين ذراعيك بقوة تبللني أنا بترياقك لتحي جسد مات منذ سنين ... اليوم تنهال عليا بالقبلات تنتشلني من عالم الضياع والحرمان لعالم النشوة  والحنان .. تقبلني بلذة . ومع كل قبلة تنهال عليا اسئلة خالجات عقلي منذ سنين ولت .. فيا حبيبي هل إن تدفقت إليك قطرة قطرة فه ستملأ قلبك بي وتحتويني أم أنك لن تستطيع إحتوائي وستسكبني على الأرض وماذا لو أصبحت مطر وهطلت عليك فهل ستبلل نفسك أم أنك ستهرب لمكانن مضلل لا يصله المطر .. لو في يوم ما تعبت و وقعت أرضاً هل ستكون بجانبي أم ستكون مع أشخاصٍ اخرين أحق ميني .. وهل ستكون معي لتحلم بأبنائنا  أم أنك ستذهب مع أحلام أخرى ...؟؟؟؟ لو قلت لك يوم أحبك .. فلا أعلم إن كنت ستحبني أنت أيضا .. وهل ستمسك بيدي هذه المرة إلى ما لا نهاية !!!!! ؟ فارجوك كفى لا تكن مسؤول عن أوجاعي ثانية ولا تتركني معلقة ببعض القبلات والمسات .. فارجوك كفى وجع وألام كفى !!! اشفني إن استطعت .. وإن عجزت أعذر أوجاعي .. ولا تسألني ماذا بي ؟؟؟ فأنت أنت أخر شخص يمكنه سؤالي ....!!!! 

                                                          

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق