]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

أنا و أبليس

بواسطة: طارق شمس  |  بتاريخ: 2012-08-05 ، الوقت: 13:15:55
  • تقييم المقالة:

منذ زمن وأرواح الشياطين لم تعد تدخل الى مدينتي، سألني رئيس بلديتنا ، كوني أعمل في تغسيل الأموات ، عن السبب:لماذا توقفت الشياطين عن زيارتنا ؟ ولو ، ألسنان أصحابها؟ أين الاحترام ؟ لا يجوز ذلك...تحدث معها أسألها!

في الواقع لم تكن هذه أول مرة يمتنع الشياطين عن زيارتنا ، فهم قاطعونا أيام الحرب التي شنتها اسرائيل علينا في 2006، كما قاطعونا عندما قامت جماعات الناس بملاحقة الاسرائيليين بالحجارة في عاشوراء عام 1983. لقد غضبت الشياطين حينها ، فسارعت الشخصيات والاحزاب الى كسب رضاها ، وأرسلت لها آلاف رسائل الاعتذار لكي تعود ...وعادت ، كانت تزورنا كل يوم ، وتقيم السهرات في الساحات وخصوصا في الليل ، وكانت تدعى الى العديد من منازل مدينتي لشرب الأنخاب وللرقص وخصوصا بعد الجنائز ومجالس العزاء والصلوات الجامعة ...بل كانت الشياطين تشاركنا الصلاة ومجالس العزاء وتقديم التهاني للمتوفين الذين انتقلوا الى عالم حيث لاعالم... لماذا تركتنا الشياطين اليوم ؟ غريب فنحن لم نخطئ معها ، لم نساعد مساكين مدينتنا ، ولا زوجنا عازبا ، ولا آوينا مشردا ، ولا نزال نكذب على الله ، ولا يزال علماؤنا يرتادون طاولات ...ولا تزال العاهرات تقف على مفارق الطريق، وشبابنا لم يستفيقوا بعد من الحشيش ، وكتب القرآن والأنجيل نمزق أوراقها لتنظيف الشبابيك...لاتزال مستشفياتنا لا تستقبل الا الزناكيل (الاغنياء) ولا يزال اطباؤنا يسرقون الدواء ويقتلون المرضى....والفحش والسرقة والتقتيل ، والزنى والخمر والتدفيش تراثنا وحضارتنا وماضينا ومستقبلنا... فلماذا اذا رحلت الشياطين؟

قصدت الغابة القريبة ، هناك حيث كان يجلس أبليس مع حراسه ، سألت الطائر الاسود عن مكانه، أخبرني أنه الآن هو

في زيارة مدرسة رجال الدين وسيعود بعد قليل ، أنتظرته والاسئلة تجول في فكري ، كيف أبدأ با لكلام مع سيادة ومعالي وسعادة وسماحة وفضيلة أبليس؟ وما هي الا لحظات ووصل موكب أبليس ، خرج من سيارته الشبح وأحاط به حراسه ، عندما رآني أبتسم وطلاب ممن معه الابتعاد ، وأشار لي بالاقتراب وقال : صديقي ، ماذا تريد ؟ لماذا انت هنا؟ أجبته : أرسلني رئيس بلديتنا ، نريد أن نعلم لماذا رحلت عنا الشياطين؟ الكل عندنا مستاء لقد تعودنا عليهم ، أرجوك ياسيد أبليس يا طاووس المؤمنين ياقائد الجميع أعدهم الينا..وضحك سماحة أبليس ، وصلت أصداء ضحكته الى أنحاء الغابة فرقصت لها العصافير .ثم قال : أخبر أصحابي وأخوتي عندكم في مدينتكم أن الشياطين لم ترحل !هي معكم وبينكم لم تترككم لحظة ، هي موجودة في كل بيت في كل مسجد في كل الشوارع وعلى شاشات التلفزيون وفي المدارس والجامعات هي موجودة في كل مكان عندكم ... قلت له : ولكن يا معالي أبليس لماذا لانراهم ؟ وعاد ليضحك ضحكته من جديد ورقصت لها حتى الاسماك في البحار... وقال : يا صديقي لقد أصبحتم أنتم الشياطين لقد أستحققتم نعمتي ورضائي ، وحولتكم كلكم الى شياطين ..


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق