]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

بورما ..شكل اخر للموت

بواسطة: رباح محمد يوسف قنديل  |  بتاريخ: 2012-08-05 ، الوقت: 12:16:28
  • تقييم المقالة:
بسم  الله الرحمن الرحيم بورما ...شكل ٌ اخر للموت ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ بقلم / رباح محمد قنديل

 

تدمع عيني ويحترق قلبي وينقطع ما تبقى من خيوط الأمل في جسدي عندما أنظر للحاصل في (بورما) ،لم أكن أعلم أن الحرب على الإسلام بالشكل الذي كانت عليه في عصر صدر الإسلام لاتزال تحتفظ بمبادئها في عصر الحداثة والإنسانية !! وأي إنسانية تلك التي لا تحرك ساكنا ً مما يجري في بورما ؟؟ وأتسائل عن هذا التخاذل ... ألسنا في عصر التكنولوجيا ووسائل الإعلام ؟؟ بلى ،إذن لماذا التكتيم الإعلامي ؟؟ ألسنا في في عصر مجلس الأمن ولا أحسبه كذلك ؟؟ أم لأن الضحايا هم مسلمون !! ولا عينا تدمع فتحرك جيوشا لنصرتهم وذلك لأن من يحكم العالم لا تهمه مصالح المسلمين بل قتلهم هدف له وإن أخفى ...

العنف في بورما ترك وراءه ولا يزال أكثر من سبعين ألفا من الموحدين بالله ، حرب ٌ تطهيرية تستهدف  الإسلام وأهله بدعم من حكومة ذلك البلد ، وبدعم من حكومات العالم أيضا بحكم صمتهم القاتل عما يجري .!!

عندما تنظر إلى الوسائل المستخدمة في قتل المسلمين تدرك حقيقة الصراع ، وتيقن تماما أن المسألة ليست خلافا عائليا أو إشكالا حياتيا !! بل المسألة مسألة حق ٍ وباطل ، وأبكي على حالنا لافتقارنا لعمر الفاروق كي يفرق بين الحق والباطل .

الغريب في الأمر أن من يفترض أن يكون له دور في نصرة الشعب المسلم هنااك وهم المسلمون أنفسهم وكذلك العرب لا يكترثون للقضية بشئ !! حتى عبارات الشجب لم تعد تخرج من ألسنتهم البالية !! في الماضي كانت تخرج مظاهرات شعبية عندما يحصل من هذا القبيل ، ولكن اليوم نفتقر أيضا لمثل هكذا غضب وكأن غضب الشعوب انصب ّ على حاكميها !! .

وأسأل نفسي " هل لو تعرض حبيبنا المصطفى لإهانة جديدة  سيفور غضب الشارع كما فار عند الإساءة الدنماركية ؟؟أم أن الربيع العربي أجهز على الضمير العربي الاسلامي برائحة ورود أزهاره ؟؟

أليس ما يحصل في بورما ضد المسلمين يستوجب إعلان الحرب بكافة أشكالها على حكومة بورما ؟؟ نحن بحاجة اتحرك إسلامي ضخم ..أين منظمة المؤتمر الاسلامي والتي غيرت اسمها كي لا تشعر بالحرج إلى التعاون الاسلامي كي يقتصر عملها على تقديم الاغاثات والمعونات للمنكوبين هنا وهنااك !!

لا أدري ما أقول وقد عز القول يا رفيقي ... فإخوة لنا يقتلون في كل وقت وحين ... وما يحصل في حمص وبورما لأمر فظيع ... لله دركم تالله لن يخذلكم خالق الأكوان ومفرج كل ضيق ... وحسبنا الله ونعم الوكيل ..

 

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،،،

 

 

رباح محمد قنديل 5/8/2012
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق