]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

روشتة السلامة . كيف تتخلص من ذنوبك ؟؟ (1)

بواسطة: Ashraf Amer  |  بتاريخ: 2012-08-05 ، الوقت: 01:14:22
  • تقييم المقالة:

جاء رمضان ، فى كل عام بعد أن ينتهى رمضان يتحسر المرء على مامضى منه ، لا للتحسر هاقد جاء رمضان لنخرج من التكاسل والتوانى ، ومن ضعف العزيمة ، وخمود الهمة التى نحن فيها لينقلب المرء الى اجتهاد زائد ، الى مجاهد الهوى والنفس والشيطان ويبذل نفسة ومالة ووقتة لله .

 

ومن أهداف الصيام تحقيق التقوى فى نفوس الصائمين ، والتقوى فى أبسط معانيها : فعل المأمور وترك المحظور .
فهل ترانا حققنا هذا بصيامنا ؟ أم نحن ممن بالنهار يتقية وبالليل يعصية ؟

* كتب عمر بن عبدالعزيز الى رجل : أوصيك بتقوى الله ، أوصيك بتقوى الله .عزوجل. التى لا يقبل غيرها ، ولا يرحم الا أهلها ، ولا يثب الا عليها ، فان الواعظين بها كثير والعاملين بها قليل ، جعلنى الله واياك من المتقين .

تقوى الله : أكرم ما أسررت ، وأزين ما أظهرت ، وأفضل ما ادخرت ، والاخرة عند ربك للمتقين .

عذرا رمضان :
  نعتذر لأننا فى كل عام نكرر نفس الأخطاء مع رمضان ، وقبل دخولة بأيام نعد أنفسنا ونمنيها ثم ماان دخل رمضان ، وتمضى أول الأيام حتى تفشل المخططات وتذهب الأمنيات والسبب هو :
أننا نريد أن نلزم أنفسنا بأعمال لم نألفها قبل رمضان ، فسرعان ماتفشل المخططات ، اما السلف الصالح فكان العام كلة رمضان ،فاذا دخل عليهم ارتفعت الهمم ،فزادوا فى القربات
فعذرا رمضان لأننا هذا العام سنكرر نفس الأخطاء . فنحن لا نتعلم من ماضينا .

وفى دقائق الأفطار روعة وجلال ، وصدق وصفاء ، ومما يطلب من المسلم فى رمضان أن يتهيأ للافطار ، ولا ينبغى أن يأتى الانسان من عملة ، أو يقوم من نومة مباشرة ليفطر دون أن يتهيأ نفسيا لهذة الساعة .
ومما يطلب منا فى دقائق الافطار : كثرة الدعاء لأن للصائم دعوة لا ترد ، ما أجمل أن يجتمع ال البيت قبل الافطار بساعة ويكون شعارهم فيها " هيا بنا نؤمن ساعة " ، فساعة قبل الفطار لا تعوض بعد الفطار ، قبل الافطار أنت عبد صائم ،جائع،ظامئ فى سبيل الله فعليك أن تغتنم هذة الدقائق .

وأدعو أن يكون شهر رمضان شهر المقاطعة الامنة لوسائل الاعلام الفاسدة ، لنرى اثر ذلك فى شفاء القلوب ، وأمنا من وهن النفوس ، ونأمن على أبنائنا من مشاهد كثيرة تهان فيها أخلاقنا ، فانة موسم الطاعات .
* فالامام الشافعى ختم القران فى رمضان ستين ختمة .
وقال ابن عساكر : حاولت ما حاول الشافعى فلم أستطع الا تسعا وخمسين ختمة .
اذا المسألة ليست خيالا ، فقط عرفوا قدر زمانهم فاغتنموه .

ونقص عليكم من أخبار المتقين  :

* قال البخارى : ما اغتبت مسلما منذ احتلمت .
* قال الشافعى :
ما حلفت بالله صادقا ولا كاذبا ، ولو أعلم أن الماء يفسد علي مروءتى ما شربتة .
* قيل لمحمد بن واسع : لم لا تتكئ ؟ ، قال : انما يتكئ الآمن وأنا لازلت خائفا ، وحج مسروق فما نام الا ساجدا .
* وقال أحدهم : ما كذبت منذ علمت أن الكذب يشين أهله .
* وقال أبو سليمان الدارنى : كل يوم أنظر فى المرآه هل أسود وجهى من الذنوب .
هذا حالهم ... فكيف هو حالى وحالك ؟؟؟

واختم بدورة تدريبية ، منذ أن يهل رمضان ومنادى الله ينادى : ياباغى الخير أقبل ، ويا باغى الشر أقصر .
انة نداء خاص بشهر رمضان ، ينادى فى المرء جانب الخير أن أقبل فهذا موسمك ، وينادى جانب الشر فية أن أقصر فكل أعوانك قد صفدوا ، ولم يخلصوا الى ما كانوا يخلصوا الية من قبل .
ان التغيير مطلوب فى كل الشهور ، ولكن ميزة شهر رمضان يمثل دورة تدريبية متخصصة تفيدك فى التعامل مع حياتك بشجاعة ، وتؤهلك أن تحدث فيها التغيير المناسب لتطويرها للأفضل .

كلمة كاتب المقال ...
أخى الحبيب ، أختى المسلمة ، لا تجعلوا عبادتكم موسمية ولا تجعلوها شهرية ولكن اجعلوها دائمة ، فما الحياة باقية ، وما المرء بباق ،فلما الحرص على الدنيا.
وانى أسأل الله ان كان لى أجر على هذا المقال فانى أهب الأجر كاملا دون أن ينقصة شئ لوالدى رحمة الله علية . نسألكم الدعاء ، ولا تنسوا الدعاء له بالرحمة والمغفرة .
وأخيرا .. هذا المقال أولى سلسة مقالات أخرى لنفس الموضوع .. فانتظرونا وتابعونا .

                                                كتب بقلم /
                                                                              أشرف عامر الرياشى

                                                       
 


 


الشيخ / فتحى موسى

مدرس العلوم الشرعية فى الأزهر الشريف


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق