]]>
خواطر :
إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . “كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . 

تعليق على قصيدة "نبوءة" للشاعر الصالح هندل

بواسطة: البشير بوكثير  |  بتاريخ: 2012-08-05 ، الوقت: 00:42:23
  • تقييم المقالة:

بشير بوكثير  أيها الشاعر الملهم، حقا إن التبر لا يتلألأ وميضه إلا تحت نار الانصهار ، وإنّ الأزمة تلد الهمة بعد طول اصطبار، واندمال الجروح والقروح يأتي دوما بعد آهات الجوى وأنّات البَين والنّوى. إن براعتك أيها الشاعر الفذّ تكمن في أنّ شعرك رَجعٌ لصدى المقهورين ، ونبض لأنّات المكلومين ، ولا يحس بنكهة الإمتاع إلا من اكتوى بحرقة الالتياع . وقد صدق بشارة الخوري حين قال :  ما للقوافي إذا جاذبتها نفرت كأنّها ماارتوت من مدمعي ودمي  وأشهد صادقا بأن القوافي قد ارتوت من دمعك ودمك وآهاتك فانهالت على القرطاس دُررا توّجتك ملكا للقريض ، لأنك صدقت مع الشعر فصدق الشعر معك وأرخى لك الزمام فملَكتَ ناصيته يا همام!  


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق