]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

دعوه للتفكير قبل التكفير { 5 }

بواسطة: Omayma Hanna Alla  |  بتاريخ: 2012-08-04 ، الوقت: 18:40:59
  • تقييم المقالة:

سأتكلم هنا عن أكبر أداه للتكفير والتحريم وهي { المرأه } المرأه الذي كل شيء بها حرام وعوره ونجاسه . هل من خلق الرجل هو الله ؟ ولكن الذي خلق المرأه هو الشيطان ؟ الله خلق الحيوانات من ذكور وإناث ولم يفضل بينهم فكل منهم له وظيفته وليس الحيوانات فقط والنبات والطيور والأسماك ... الخ  اذا لماذا البشر هم الذين يحقرون في المرأه ؟ ويقولون انها عوره ، فهي عوره بالنسبه لمن ؟ فالله لا ينظر الي المرأه نظره جسديه لأن نظرته ليست نظره بشريه . اذا أتعتقد أن الله ممكن ان يخلق بيديه نجاسه او شيء حرام ؟ . كل ما يخلقه الله هو طاهر ونقي وليس به اي عوار او نجاسه سواء كان رجل أو إمرأه ولا يهمه في خلقه إلا أفعالهم وأن تحفظ أرواحهم نقيه وطاهره ولا يهمه الجسد في شيء ، لأن الجسد والأشياء الماديه لا تهم الله في شيء ولكن هي كل إهتمامات البشر إلي أنهم نسوا الجانب الروحي الذي يهم الله في الأساس . ولكن يأتي هنا الرجل ليقول أن المرأه تثير شهواته وغرائزه ويجب ان ترتدي ما يغطي كل جزء فيها ، ويستحسن ان لا تتكلم لأن صوتها عوره ومن الأفضل إنه تاخدها من قصيرها وما تخرجش من البيت ، ما هذه الحياه ؟ مش ناقص غير إنهم يدفونها بالحيا ، ما هذا ؟ أنت لا تعرف أن تقوم نفسك أو تسيطر عليها فتريد أن تسيطر علي الآخرين من أجل سعادة و فخامة حضرتك  لماذا ؟ . ماشي خلينا معاك للآخر وهنعمل كل إللي إنت عايزه ، فهل تستطيع أن تمنع خيالك من التخيل بما هو حرام ؟ ماذا ستفعل مع خيالك وأفكارك الداخليه ؟ وهذا ما يهم لأن هذ ما يراه الله ، كل ما إستطعت أن تفعله هو أن تقمع المرأه وأن تحملها كل نواقصك ، وفي الآخر خيالك يزداد خصوبه كل يوم وتتصور في مخيلتك ما تشاء بدون أي ضوابط أو معايير ... لماذا كل هذه الأنانيه وحبك لذاتك فقط ؟ . ألم تفكر في وقت من الأوقات أن المرأه أيضا لها أحاسيس مثلك ؟ ويمكن أن تثار من صوت الرجل أو من شكله أو من جسده أيضا ، إذا فأنت تركبها ذنوب كما تقول عنها ، فماذا تفعل المرأه ؟ تطلب منك مثلما تطلب أنت منها ؟ فهي أيضا تريد أن ترضي الله ، فلماذا تكون أنت الوحيد الذي تريد أن ترضي الله ؟ . فأفكارك هي وحدها تستطيع أن ترقي بالمرأه أو تنجسها .

اشكرك ياربي لأنك خلقتني بيديك الطاهرتين ، فكل جزء في طاهر وشريف ، فأنا أقدر كل جزء في لإنه من صنع يدك بل وأفتخر وأتباهي بالصوره التي خلقتني عليها ولي كل الشرف ولم ولن أواري نفسي لأني من صنع يدك التي لا تصنع إلا الخير وكل ماهو طاهر

ا


« المقالة السابقة

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق