]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

بين العمل السياسى .... والهرى السياسى .!!

بواسطة: أسامة ناجى  |  بتاريخ: 2012-08-04 ، الوقت: 14:16:12
  • تقييم المقالة:

أحاول هنا أن أفرق بين ممارسة العمل السياسى وبين الهرى المتعارف عليه فيه فيس بوك وتويتر ..

بالتاكيد ليس كل من امتلك حسابا على فيس بوك او تويتر اصبح ناشطا سياسيا ..!!

وليس كل من شغل نفسه بانتقاد الاخرين يعد ناقدا ومحللا سياسيا .. اطلاقا ..

وانما العمل السياسى - من وجهة نظرى - لابد من ادوات حتى تستطيع التمرس فيه ..

اولا : لابد لك من فكر .. واسال نفسك ما هو الفكر السياسى الذى تنتمى له .. او ما هى الاسس والقواعد التى تمارس السياسة على اساسها ..!!

ثانيا : ما الاطار الذى تمارس من خلاله العمل السياسى واقصد هنا " التنظيم " او بمعنى اوضح " الحزب السياسى " او الحركة 

ثالثا : لابد لك من حركة فاعلة فى المجتمع .. اذ لا يمكن ان تمارس العمل السياسى من وراء شاشة الكومبيوتر ..!!!

 

هذه فى نظرى متطلبات اساسية لكى تقوم بممارسة العمل السياسى 

اما ما نراه يوميا على صفحات النت .. لايعد سوى " هرى " .. اذا انه لا يؤثر لا سلبا ولا ايجابا فى الحراك السياسى المجتمعى بدون مردود واضح له على الارض .!! ( ملحوظة : لا اريد ان يتهمنى احد بتهميش دور الفيس بوك وتويتر ولا ان يقول احد ان الثورة بدات على فيس بوك ..!! .. لان الثورة بدات فعلا على فيس بوك ثم تبعها حراك واسع على الارض وهو ما اقصده هنا :))

ختاما : صديقى الفيسبوكى او التويترى : حدد موقفك من الان .. هل تريد حقا ان تمارس عملا سياسيا فاعلا .. ام تريد ان تستمر فى قافلة " الهرى " :)))

دمتم بود :))

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق