]]>
خواطر :
أيتها التكنولوجيا ، لما تصرين على غزونا...أفسدت عنا بساطة عقولنا و معيشتنا... كان الأجدر أن تبقين ما وراء البحارُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . لا تبخل على غيرك بالمشورة الحقيقية والصادقة رغم همك ، ولا تكن بخيلا فيما يرضي نفسك وغيرك مهما كان الثمن فالحياة متعة بين الجميع والإنسان جميل رغم همه   (إزدهار) . 

أين تاهت القرابة

بواسطة: Selsabil Eldjena  |  بتاريخ: 2012-08-04 ، الوقت: 14:15:57
  • تقييم المقالة:

تملكتني الحيرة ...والصرخات المكبوتة... تئن بداخلى ...وأنا أستهل تساؤلاتي...عن ما آلت إليه صلة الرحم... وكأن الكلمات قد عجزت عن الانتظام في بؤرة الأفكار من خلال التفكيرفي الأسباب المحددة والموجزة...التي قطعت همزة الوصل بين الأهل و الأقارب... وكم رغبت في توصيلها إلى من حادوا عن لمة العائلة...لكل واحد بإسمه...فما هذا الجفاء...و ما هذه القساوة؟؟؟
تساءلت مع نفسي ؟! والإجابات كثيرة وليست لحيرتي مشبعة ؟! أم أن السلبيات النفسية...والنزاعات العاطفية... والأهواء الشخصية...و المشاكل الإجتماعية... قد تغلغلت وعششت في قلب أصالة الأخلاق... حتى فقدت هذه الأخيرة نزاهتها وحياديتها... وأصبحنا نعيش ازدواجيات المشاعر حيث اختلطت فيها المصالح مع حب الذات...ووقعتها الأنانية... وكثرت...اللامبالاة... وانحرفت رسالة بنو آدم ...عن مفهوم الوجودية على الأرض...وابتعدت كل البعد... عن طريقها الصحيح حتى أضحى الأمل في استرجاع الروابط المتينة بين الأقارب جد ضئيل أو يحتاج إلى جهود جبارة ونوايا خالصة لاستئصاله من جذوره...؟؟ فربما يكون الأمر كذلك...بقليل أيضا من الإرادة القوية في الرغبة في جمع الشمل...وإعادة التودد إلى القلوب... و ربما لمن يأتي بعدي...حق الإجابة عن تساؤلاتي...و لا أدري؟؟؟فربما سيكون له الحظ الأوفر...في التقدير...ربما غابت عني...أو أنني متشائمة النوايا في بني آدم...أو أن طاقتي الرغبوية...في تحقيق الوئام بين الأقارب...زادت معيارا...أفقدني صوابي...المهم لا أدري.؟؟؟


« المقالة السابقة

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق