]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الدّعاء المختوم في حقّ الدكتور عبد الرّزاق قسوم

بواسطة: البشير بوكثير  |  بتاريخ: 2012-08-04 ، الوقت: 14:01:53
  • تقييم المقالة:

شيخي وأستاذي الفحل، وصاحب الأسلوب الممتنع السّهل: الدكتور عبد الرّزاق قسوم رئيس جمعية العلماء المسلمين الجزائريين أهدي لك هذه النبضات.

     *حياك الله وبيّاك، وجعل الجنة متقلّبك ومثواك ، وأبقاك للإسلام وللجزائر وأحياك، ومن سلسبيل الفردوس سقاك، وللعلياء والجوزاء رقّاك، وبالخِلال الغرّ والشمائل الزُّهر نقّاك، ومن كلّ نائبة وقاك، ومن شرّ كلّ حاسد أعاذك ورقاك، ولخدمة الإسلام ولغة الضّاد وفقك وسدّد خطاك، ومن مَعِين الأدب والشِّعر الرّفيع أرواك، ومن سرابيل الفكر والإبداع وشّاك وكساك، ومن شهد الإيمان حلاّك وأغلاك، ومن مصارع الهوى والفتن أبعدك ونآك، ومن شذى الورد والياسمين والسّوسن والأقحوان عطّرك وزكّاك، ، ومع نسائم الفجر للصلاة هداك، وفي كلّ آنٍ صبّحك ومسّاك، وفي محراب الإيمان والتّقوى عرج بك وأغناك، ومن روائع المجد ولوامع الشّهد والسّؤدد منحك وأعطاك، ولنصرة الدين والثّوابت ثبّتك وقوّاك، ومن نصيب الدّنيا زاد عزّك وعلياك، فسبحان الذي خلقك وسوّاك، يا شيخ اليراع و المصحف والِسّواك، فكيف تريدني أن أنساك؟ 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق