]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

نظرية الاوتار الفائقة(اختصار)

بواسطة: محمد محمد سالك  |  بتاريخ: 2012-08-04 ، الوقت: 01:23:24
  • تقييم المقالة:

 

نظرية الاوتار الفائقة هي عبارة عن مجموعة من الافكار الجديدة المترجمة علميا لغرض فهم الكون اكثر و فهم خصائصه و لها افتراضات عدة متعلقة بالأجسام الموجودة في الوجود ابرزها التحرك الدائم اي ان كل شيئ موجود يتحرك دائما.... الامر شبيها او هو عبارة عن سيمفونية اوتار غير قابلة للسكون. تمشي هذه النظرية و بكل اختصار الى ان مستوى التكبير ينطوي بالمراحل التالية: المستوى العياني المستوى الجزيئي المستوى الذري المستوى النووي مستوى الاوتار كما تعتبر ان الكون متعدد الابعاد و تصل ابعاده الى 21 بعدا تم اختزالها في 10 او 11 بإعتبارها منطوية على نفسها. كما تجزم ان كوننا ليس الى مساحة قليلة من فضاء واسع يضم اكوانا عدة و بأبعاد مختلفة و احتمال ان هذه الاكوان الاخرى تحكم بقوانين ممثالة لقوانينا الفيزيائية او مختلفة تماما. ابرز المشاكل التي تواجهها هذه النظربية هي و جود نظريتين ضخمتين متعارضتين يسدان الطريق امامها بالافتراضات و التفسيرات المختلفة ..... نظرية النسبية العامة التي تفسر الجاذبية و خصائصها على الاجسام الضخمة و ميكانيكا الكم التي تهتم بالاجسام الصغيرة. و اذا حالف هذه النظرية النجاح فقد يؤول ذالك الى دمج كل القوى الطبيعية تحت مظلة معادلة واحدة تحكم كل قوانين هذا الكون مثل ما كان يحلم البرت اينشتاين الى توحيد الجاذبية مع القوة الكهرومغناطيسية فقد كان هو الآخر معجبا بما انجزه جيمس ماكسويل الذي تمكن من توحيد القوتين الكهربائية و المغناطيسية ضمن تلك التي تعرف بالقوة الكهرومغناطيسية.

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق