]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

مبروك يا عريس

بواسطة: أحمد الذيب  |  بتاريخ: 2012-08-03 ، الوقت: 13:45:32
  • تقييم المقالة:

 

((مبروك ياعريس.))

هانحن نضرب للعالم نجاحاً آخر في اختبار عسير في وقت صعب نجحت الانتخابات الأولي في ليبيا منذ 50عام ، وبالرغم من كل التحديات والتجاذبات والمشاكل التي طرقت الواقع بشدة في المدة الماضية وحتي الانتقادات التي وجهت للمفوضية العليا للإنتخابات وقانون تقسيم الدوائر الانتخابية وصفة اللاشرعية في دستورية قراراتها ،ولكننا مجبرين علي اجتياز هذه المرحلة العسيرة من عمر ليبيا لنصل إلي أول اللبنات في بناءالدولة الحديثة .

تطل علينا المحصلة بانسياق الشارع الليبي المشارك في العملية الانتخابية الناجحة كنتيجة حتمية ومتوقعة بناءاً علي المرحلة السابقة والتسويق الإعلامي الجيد والدراسة العلمية المتميزة من قبل أناس متخصصين بالإضافة للقدرة المالية لقوي التحالف الوطني التي اكتسحت العقول بفراغ سياسي لم تشهد له أي دولة في العالم مثيلاً .

والغريب في الآمر بأن عديد المتتبعين للشأن الليبي والمحللين السياسيين يضعون مقارنة خاطئة فيما بين الأحزاب السياسية الوليدة التي تفتقد لآدني مستويات العمل السياسي وهذا طبيعي جداً في ظل حكم جماهيري حرمها طيلة أربع عقود من الزمن ، ومقارنتها بتحالف ستون حزب ومؤسسات مجتمع مدني ومستقلين ومن هم كل هؤلاء المتحالفين وبالتالي تستحيل  المقارنة لامن حيث القدرة المالية الضخمة للتحالف ولامن حيث الانتشار الذي لعب الدكتور /محمود جبريل دوراً تاريخياً لايتكرر فلم يدخر جهداً في نشر مبادئه الوطنية الغراء واستغل كل ما يمكن استغلاله وأحيانا علي طريقة القذافي في زيارات ميدانية كاسحة وتأييد مطلق ، وبعد أن تمكن من الحصول علي التأييد اللازم خرج لنا قانون يمنع علي الأحزاب والمستقلين حتى الاقتراب من المؤسسات العامة والمساجد وووووالخ التي استغلها قبل غيره الاستغلال الأمثل .

وأيضا الوصف الخاطيء لهذه القوي الوطنية المتحالفة بالليبرالية واعتقد بأنها ليست كذلك لأن ليبيا بلد مسلم إسلاما معتدلاً وربما لو أصر حبريل علي تطبيق "ليبراليته الغربية "سيواجه من أتباعه قبل الشعب الليبي .

مبروك لليبيا هذا العرس الجميل ومبروك لعريسها تحالف القوى الوطنية بزعامة رمز العزة والشموخ رمزالتغيير منقذ ليبيا الأوحد وصانع غدها المشرق هكذا يجب علينا أن نكتب وننافق ونصفق حتي لانقمع ونسجن ونوصف بأننا ضد مصلحة الشعب الليبي أو من الطابور الرابع عشر لأن الطابور الخامس والمتسلقين لامعنى لها في ظل إرادة الشعب الليبي التي اختار بها من هم أهلا لها .

وعلي كل حال سواء تقاسمها صوان وجبريل أو جبرلها التحالف فهذا لايهم في هذه المرحلة لأننا نريد أن نعبر فقط .

والتجارب تفيد الشعوب والواقع يصنعه العمل لاشعارات "البوسترات " واللقاءات الإعلامية وهدرزة المرابيع والوعود الفارهه والأحلام لايمكن أن تكون حقيقة في جلها .

الدستور تم الدستور وضمان الاستفتاء الحر دون عبث اوتدليس ، ولايمكننا أن نتحدث عن  حالياً من نزع السلاح وتفعيل الجيش ومكافحة المخدرات والبحث الجنائي ومصارحة الشعب الليبي بحال الإيدز ولن نطالب بالمحاسبة والشفافية والنزاهة خصوصاً فيما يتعلق بأموال الدولة وإيرادات النفط ولن نطالب بكشف المستور عن ماحصل من تلاعب في الفترة الماضية كل هذا لن نطالب به فقط دستور ونزع السلاح .

تهانينا لأنفسنا وتهانينا لليبيا ولشعبها الطيب ومبروك لكل من حاز علي ثقة من رشحوه وننتظر المفيد لهذا البلد الذي يستطيع مثلما أطاح بالقذافي أن يطيح بأي دكتاتوري جديد وبأي شكل آخر قادم به إلينا

   أحمد أحمد الذيب

15/07/2012م 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق