]]>
خواطر :
مولاي ، لا مولى سواك في الأعلى ... إني ببابك منتظر نسمات رحمة...تُنجيني من أوحال الدنيا وحسن الرحيل ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

صديقي

بواسطة: Selsabil Eldjena  |  بتاريخ: 2012-08-03 ، الوقت: 13:12:54
  • تقييم المقالة:


تصادقنا...وتقاسمنا...الهم و السعادة...و ما بينهما عدلنا...ضحكنا... وبكينا...وما بينهما الإبتسامة...على ثغرينا...عنوان...تخاصمنا...و تصالحنا...وما بينهما...الود...علاج...عن كل غل يبعد...أو حقد...يعادي...فيا رفيق القلب...ومؤنس الروح...ومرشد العقل...لا تغب عني...فراحتي منك...ليس لها دقة في التعبير...وليس لهاوزن بالأفكار...وأمني معك...ليس له كلمات تفسر...أنت فيض من النفس ينهمر...اخلاصا...وتفهما...وتجاوزا...للخطايا...و لا عتاب...فأنت ترميم لنفسي إن استاءت...و أنا لك...إن مسك ضر...ميلاد جديد...بعد كل يوم أليم...فما أعظمنا...و ما أرقانا...تواضعنا...ولمحاسننا...نشرنا بين نفسينا...و عن غيرنا...ما كتمنا...و الخير لذاتينا أحببنا...بالتشجيع داومنا...و إن ظلمنا...هاجمتنا الروح الطيبة تهدينا...و إن ظلمنا ...تواسينا...لأننا تواعدنا على الوفاء...ولسنا من الذين يخلفون الوعد...سمة جمعتنا...و أبقتنا على الود ...أزمان...فكم لمست لي الأعذار...و لم تلجئني إلى الإعتذار...بغض البصر ...عن اقترافاتي...لا تعير اهتمام...فما أعظمك صديقي...أنت ظلي وقتما بحثت عنك...عامرا بالوفاء...عاشقا دوما للقاء...حتى بعد الفراق.


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق