]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

في وسط النور لمحت ظلاما

بواسطة: ريماز موسى  |  بتاريخ: 2012-08-03 ، الوقت: 01:19:49
  • تقييم المقالة:

 

في وسط النور لمحت ظلاما... يقعة سوداء داكنة في وسط النور.... وعلى الرصيف رأيت غلاما يبكي بحرارة يبكي ويبكي. لست حنونا , ولكن فضولي دفعني أن أسأله عما يبكيه.. ذهبت اليه بدون حنان ولا أسعى افتعال الأمان, ذهبت اليه. تقدمت بعض خطوات باتجاهه واذ به يقف خائفا , قلت في نفسي يا لهذا الطفل لمذا هو خائف ومرتعب مني؟ وكأنه يعلم بأنني لا أحن عليه ولكني أقترب فضول السائل لا أكثر. ابقى بعيدا عني فلا أريد أن أحتر

ق......
هذا ما قاله الطفل........ 
فسألته ما بك ولمذا تبكي؟؟
فقال : انني أبكي عليك فأنت تحترق , هبت النار في ملابسك من الخلف....
شعرت بحرارة شديدة هل هي حرارة النار المشتعلة في معطفي أم هي نار الصدمة من ردة فعل الطفل اتجاهي...لا أعلم لكن ما أعلمه هو انني قد سكبت بعض الكحول على ملابسي أثناء شربي وقد اشتعلت عند اشعالي السيجارة وأشتعلت عندما رأيت شفقة من لم أشفق عليه.
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق