]]>
خواطر :
ما الحياة الدنيا إلا أمواج في مد و جزر مستمر... أرحام تدفع و تراب يبلع...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الجزائري وشهر رمضان

بواسطة: Hayame FA  |  بتاريخ: 2012-08-02 ، الوقت: 21:33:19
  • تقييم المقالة:
  الجزائري وشهر رمضان

 

يعترف علماء الاقتصاد ان شبكة الأجور المطبقة في الجزائر هي الأسوأ عالميا رغم التعديلات والتصنيفات الأخيرة كما  اكدت دراسات لمنظمة الصحة العالمية ان الجزائري غذائه غير صحي ولا يفي بالاحتياجات الضرورية للجسم كونه يعتمد على النشويات بالدرجة الأولى وتلغي اغلب الطبقات الاجتماعية من قاموسها الغذائي الأجبان واللحوم بانواعها والأسماك .

لكن بدخول شهر رمضان تتغير العقلية الجزائرية في نمط التغذية ويسعى المواطن لتزيين مائدته الرمضانية بأشهى انواع المأكولات الصحية والضارة ويضطر للاقتراض وتلجا النسوة لرهن مصوغاتهن لغرض قضاء رمضان مريح رافعين شعار " نصوم في النهار وناكل من المغرب الى الامساك دون انقطاع ".

نعم لقد افرغ المجتمع الجزائري شهر رمضان من مفهومه الدينى واصبج مجرد شهر لملئ البطون التي تجوع طيلة احدى عشر شهرا لتفطر على ما لذ وطاب وارتبط عندنا الشهر الفضيل بفكرة  "الشهر الذي يفرغ الجيوب " كيف لا واغلب العائلات تقتسط طوال العام لتبذر في ثلاثين يوما وديعة سنة كاملة .

ومن المفروض ان تسعى طبقة النخية لتغيير هذا الواقع المر فشهر رمضان مدرسة حقيقية تعلم المرء الصبر وتروض النفس على الخلق الحسن فهو رياضة روحية تقرب العبد من المعبود بالعبادات والصدقات ، فان اردنا ان نفوز باجر هذا الشهر فعلينا ان نحسن التصرف ونكثر من العبادات بغية العتق من النار .


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • طيف امرأه | 2012-08-03
    اهلا بك غاليتي هيام 
     ان المقال له غاية الاهمية  من حيث الفكرة التي طرحتها هنا 
    وليست تلك الحالة والوضعية مقتصرة على شعب الجزائر فقط ..
    انا اراها غاليتي بكل الوطن العربي الحبيب من شرقه الى غربه جنوبه وشماله
    الوضع يحتاج الى اعادة تفكير الى اعادة تاهيل لفهم معنى الصيام 
    ولما فرضه الله تعالى علينا ؟؟؟
    اننا لا ندرك اركانه ولا ادابه ولا الحكمة من الصيام ..كم من صائم لا ينتفع من صيامه بشيء الا اللهم انه صام  وجاع وقلل من وزنه لا اكثر ولا اقل 
    ليتنا ندرك معنى الصيام 
    الصيام  جامعة وروضة 
    جامعة دروس وحكمة ورفعة
    وروضة رضى وتحرير نفس من هموم ومتاع الدنيا 
    جعلنا رمضان مجرد شهوة معدة ..اثرت على نفسياتنا فاصبحنا نغضب ونعصب  
    بل ان الاخلاق في رمضان سهمها يصبح الى ادنى قيمة للاسف 
    ليتنا نصوم لله ..لرب العباد ..ليس للمطبخ والمعدة والمباهاة
    حينها سينعكس الاثر الطيب على كل حركة وتصرف وعمل وعبادة يصبح عبرة وحكمة وتأمل .
    بورك بك اختي الحبيبه يارب يلاقي صوتك صدى ..فيسمعون في النصف الباقي من رمضان كي ننال الخير الجم 
    محبتي ودعواتي لك بخير دائم
    طيف بخالص المحبه

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق