]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

شوق الى اللقاء

بواسطة: Auof Abd  |  بتاريخ: 2012-08-02 ، الوقت: 20:54:27
  • تقييم المقالة:

ايام جميلة والاحاديث تترى وكل الى من يهواه يلقي صادقا بما يتأجج في فؤاده من لظى نار تكاد تحرق الروح قبل الجسد وكانت النفس تتهادى في مركب الهوى ولاصوت الا صوت السكون وليس سوى بث لواعج النفس الى الاخر كما يبث الوحيد شكواه الى النهر الجاري الذي يستمع اليها ثم يسير ماؤه بعيدا ويحمل على صفحته الاحاديث ثم ماتبرح ان تختلط بمياهه وتضيع كضياع الصرخة في جوف الصحراء.
ثم حان موعد اللقاء وياليته لم يحن
حيث 

امتدت يد خفية فحجبته وكأنها تنتظر منذ زمن وتتحين الفرصة
كأنها كانت تستمع وتبتسم لعلمها بأنها ستتدخل في الوقت المناسب في الوقت الصعب في وقت اللقاء لتمنعه ولتلقى باحاديث الهوى في صحراء لانبت فيها ولاماء فتموت الاحاديث وكأنها لم تلد وتنتهي وكأنها لم تبتدئ .
لم نلتق .
لكن املا يراود النفس ان الهجر لن يدوم والوصال لابد ان يعود واحاديث الهوى الملقاة في الصحراء ستمطر عليها السماء يوما قريبا ولن تتركها تحتضر .
العينان اللتان احمرت من دموع المكاشفة ستسقي احاديث العشق والهوى.
هي مطر الصحراء .
انتنظر هدأة النفس من ظنون النفس واستكانة الغضب ومحادثة الشوق لاقناع الروح باعلان انتهاء الفراق وعودة ليس بعدها جفاء.
الى الليل ابث شكواي عسى نسماته تحملها عني .
سأودع رسائلي زجاجات البحر الامينة لعل منية الروح تكون على الميناء تنتظر السندباد الذي وعد وما اخلف بل عصفت به الامواج ومزقت قلوع قلبه .
ياربان السفينة قد هجرت كل معشوقات الموانئ واعلنت لهن انك راحل بلا عودة , انك ذاهب الى من ستحرق سفنك بمينائها وتنزل رايتك ولن ترفعها مرة اخرى وستهديها الى من ستخيط بها ثوب اللقاء .
لقد اغلقت عليّ طريق عودتى فلاسفن تحملني فقد احرقتها جميعا .
حتى ان عادت السفن فلن اغادر.
سانتظر هدئة موج بحرك وصفاء نسائمه .
سانتظر رياح شوق اللقاء لتبحر بك الى مرفأ قلبي.
سانتظر ولن املّ فاني اعلم منك مالاتعلمين من نفسك.
لاني اقرب اليك من نفسك.
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • طيف امرأه | 2012-08-03
     خاطره  في منتهى الروعة 
    لانها محاكاة للنفس ..
    هي محادثة بين التفاؤول والتشاؤوم لحظات 
    بين الشيء والضد 
    حيث يمتلك الفرد منا هنا وسيلة العودة الى السبيل الصح ..ان يحل تلك المحاكاة بداخلة الى حيث الدرب السليم
    وحيث يحول مساره الى مرفأ الامل ان كانت تلك الومضة داخله لا زالت تحيا
    جميلة بحق وفيها كلمات وبيان وتصوير وحروف نزعت مني للحظات الجو الذي حولي كي استقل مع هذه الحروف مركب التامل 
    بورك بكم واسعدكم وزادكم نقاءا وبذخ خير
    طيف بكل التقدير

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق