]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

قصيدة الهجاء

بواسطة: الشاعر زيد الطهراوي  |  بتاريخ: 2012-08-02 ، الوقت: 20:19:22
  • تقييم المقالة:
قصيدة الهجاء  
أفكر لماذا قضى جرير والفرزدق وقتاً طويلا في هجاء يستنفد الطاقات ويشعل العداوات
أفكر وأنا أعلم أنهما كانا يقضيان الوقت الطويل ويبذلان الجهد الجزيل في كتابة قصيدة الهجاء
هذه القصيدة التي لا تعجب الا الفارغين ولا توقظ عاطفتهم الى أنبل الأخلاق بل الى أخسهاوأسوئها وان جاءت قوية المبنى ومن أقوى قصائد الشعر العربي
نعم انها قصيدة الهجاء القصيدة التي آذت نفس من قيلت فيه وآذت في نفس الوقت نفس من سمعها من أصحاب الأخلاق الكريمة السامية
ان القصيدة التي ساهم الفرزدق وجرير في تلويثها وتشويه صورتها ستظل قصيدة غريبة في سفر الحضارة والرقي رغم ما فيها من قوة لأنها قصيدة تؤصل ثقافة الحقد والسخرية والانتقام وقصائد كهذه ستظل ممقوتة في مجالس الأخوة والعفو والتسامح وحفظ اللسان الا من كلام الخير والفضيلة
وقد مات جرير والفرزدق وما زال شعرهما يدرس ويدرس مع ما فيه مما يفسد الخلق السامي وقد كان
من الواجب عليهما أن يتوبا الى الله سبحانه وتعالى وأن يبدعا شعراً يحض على التسامح ومحبة المسلمين
أما الحطيئة فلن آتي على ذكره مع شعراء الهجاء مع أنه كان من أشرس وأعتى شعراء الهجاء
نعم لن آتي على ذكره لأنه تاب وانتهى
    شاعر السنة زيد الطهراوي
... المقالة التالية »
  • طيف امرأه | 2012-08-03
    ألا ترى يا سيدي الشاعر الراقي 
    ان تلك القصائد كانت كما مثل وسائل الاعلام الان وبرامجها 
    او كمثل تلك الجرائد والمجلات والصحف التي تفتخر بتلك الفضائح التي ينشرونها وايضا يجعلون لها مراسلين مختصين ومصورين وصفحات والادهى من ذلك ان لها جمهورها المحب والعاشق 
    هي ايضا تفسد وتسبب الكثير من الالام والمواجع لاصحابها بل لا تتركهم ابدا يهجعون على أمن وسلام
    اظن ان لكل عصر وسائله الفاسده والتي تاكل الاخضر واليابس ..وتعمل على دس السم بالدسم 
    ليتنا فقط نبعد عنا تلك الافكار ..
    كانت لديهم اللغة وهي وسيلتهم للمتعة وللمبارزة 
    والان لدينا الاف المحطات الفضائيه ..التي تبث بكل ثانية خبرا لا يمت بصلة للواقع او للخلق او للادب وامعرفة الصحيحه ..والاثنان قد سلكا طريقا غير سليم 
    اذن ..ما العمل .؟؟
    علينا جميعا ان نحرر انفسنا مما ران عليها من عفن نتيجة لبعدنا عن الاسلام الحنيف 
    ليتنا نرجع بكل خلق كان به ..وننبته داخلنا نبتا طيبا حسنا ونتوب الى الله توبة نصوح ونبدأ العودة للطريق الصحيح
    بورك بكم سيدي الفاضل لقد جعلتنا نسهب بالحديث .لانه ما اشبه الامس باليوم ..او ما بعد الغد
    طيف بحالص التقدير لكل حرف قدمتموه هنا 

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق