]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

النجوم وحوريات البحر

بواسطة: طارق شمس  |  بتاريخ: 2012-08-02 ، الوقت: 13:59:57
  • تقييم المقالة:

لم يعرف طعم النوم منذ عدة ليالي ، كان قلقا ينظر من حوله يراقب اضواء البيوت البعيد على التل المجاور ، كانه اصدقاء النجوم ، حوريات البحر يتلألأ نورها بحبات الماء تحت الشمس ، كلها خيالات تحيط به ، هو لايعلم من اين اتت ولا يريد ان تذهب وتبتعد عنه ، فهو يملكها وتملكه ، يراها في اليل وتنام معه وترافقه في النهار . انها نجوم السماء صديقته الوحيدة في هذا الزمان حيث لاصديق ، انها انيسه الوحيد حيث لا انيس ، انها حبه وعشيقته فياليته يستطيع ان يضمها الى صدره

ويخبأها كي لايشاركه احد في حبه ، بل لايشاركه احد في رؤيتها . تلك النجوم في السماء السوداء هي ما تبقى من حلم فتى من جنوب لبنان ، فقد اهله ، فقد بيته ، فقد المستقبل عندما احترقت الحانه وقصائده التي كانت ترافقه منذ سنين ، لاحقتها طائرة عدوة ودمرتها . دمرت الماضي ودمرت المستقبل ، احرقت حتى صورته مع اخوته ووالديه ، قتلت حتى العصفور البريئ في قفصه ، مسكين هذا العصفور دمر حتى عالمه الصغير في لحظة غضب من السماء...يجلس الان عل صخرة في واد مليئ بالاشواك ، ماتت الورود ، ضاع القمر ، وانتصبت من بعيد هياكل سوداء بشكل مدن ، اشباح في اشكال بشر ، طيور في اشكال صواريخ . في واد مليئ با لاشواك ، بين أزيز الرصاص ، تحت سماء سوداء ملئت بالنسور الشرهة ، لم يبق الا النجوم وحوريات البحر.....


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق